جوهرة التغير السماوية 555

الفصل 555

[برعاية مجهول]

*Sou*

[هناك المزيد]

تمت تغطية وحوش وحيد القرن السماوية القوية بدروع التيتانيوم المصنوع خصيصًا ، وتم التعامل مع جميع الروابط المرتبطة بشكل خاص. كانت سبائك التيتانيوم خفيفة ولكن بقدرات دفاعية قوية للغاية ، وبالتالي فقد حسنت بشكل كبير من قابلية بقاء هذه الحوامل القوية دون تقييد سرعتها وخفة حركتها. علاوة على ذلك ، مع قوة وحوش وحدي القرن السماوية هذه ، لم يكن هناك مشكلة في حمل هؤلاء الجنود العاديين الأثقال بمعدات دروع التيتانيوم الخاصة بهم.

بالطبع ، كانت بقية معدات السرية الرئيسية الأولى أيضًا من الدرجة الأولى وكاملة تمامًا. على كل جانب من أحادي القرن ، كان هناك حقيبتان ممتلئتان بسهام التيتانيوم. عندما خطط تشو وي تشينغ لتجهيز الكتيبة منقطعة النظير ، لم يكن يهتم أبدًا بالتكلفة. بعد كل شيء ، ما هو الهدف من ادخار المال مقابل لا شيء؟ علاوة على ذلك ، مع تلك النوى السماوية التي قدمها له لونغ شي يا ، يمكن أن تستمر أمواله لفترة طويلة.

إلى جانب الحقائب الأربعة التي كانت تحمل مائتي من أسهم التيتانيوم ، كان لكل منها ستة رماح على ظهرهم. كانت هذه الرماح يبلغ طول كل منها حوالي ثلاثة تشي ، وقد صُنعت خصيصًا للرمي. بالإضافة إلى ذلك ، كان لكل منهم قوس طويل ، وكان معلقًا على لجام وحشهم رمحًا بطول أربعة أمتار. يمكن للمرء أن يصفهم بأنهم مسلحون حتى الأسنان. إلى جانب براعتهم القتالية طويلة المدى المجنونة التي اشتهروا بها الآن ، حتى قدراتهم القتالية القريبة لم يتم التقليل من شأنها. مع وجود العديد من سادة الجواهر المادية ، كانت تلك قوة مرعبة للغاية لا يستهان بها.

بالطبع ، بينما كان جنود السرية الأولى هؤلاء مجهزين بشكل جيد ، لكن إذا ما قورنوا بالفرسان الثقيلين للقبيلتين ، فإن معداتهم ستبدو فجأة خفيفة للغاية.

بلغ عدد الفرسان الثقيلين من القبيلتين مائتين في المجموع ، وكانت معداتهم متماثلة تقريبًا ، وكان سلاحهم هو الفرق الوحيد.

كانت وحوش وحيد القرن السماوية محمية أيضًا بدرع تيتانيوم مماثل للسرية الرئيسية الأولى ، لكنها بدت أكثر سمكًا وأثقل قليلاً. أما بالنسبة لأعضاء قبيلة الغراب الذهبي و العمالقة ، فلم يتم تصنيع دروعهم من التيتانيوم. بشكل أكثر دقة ، لم يتم تصنيعه بالكامل من التيتانيوم.

بدت كل من قبيلة المحاربين في دروعهم الثقيلة وكأنهم قلعة متحركة من الصلب. مظهر خارجي أسود بسيط ، ولكن إذا فحص المرء عن كثب ، فإن سمك الدرع كان نصف تشي صادمًا. فقط بنية هؤلاء الجنود من قبيلة الغراب الذهبي وقبيلة العمالقة هي التي سمحت لهم بالقتال في مثل هذا الدرع الثقيل بجنون. إذا كان أي بشر عاديين ، حتى أسياد الجواهر ، فربما لن يكونوا قادرين على الحركة.

تم صنع هذا الدرع في الواقع من مزيج من الفولاذ المجمد عالي الجودة وسبائك التيتانيوم والمعادن الثمينة الأخرى التي كانت شديدة الصلابة والمتانة. كانت تكلفة البناء كافية لالتقاط الأنفاس. في الوقت نفسه ، تم اختبار القوى الدفاعية وإثباتها ؛ حتى بالنسبة إلى سيد الجوهرة السماوية المكون من ستة جواهر ، فبدون أي مهارات عالية للغاية لن يتمكنوا حتى من اختراق الدرع.

بالنسبة للقبيلتين القويتين ومحاربيهما ، أنفق تشو وي تشينغ مبلغًا مذهلاً من المال ، وكان هذا الدرع من أفكاره و لين تيان آو.

عندما تلقى زعماء القبائل أول قطعة من هذا الدرع ، التزموا تمامًا وقبائلهم بـ تشو وي تشينغ. في نظرهم ، كان تشو وي تشينغ حقًا قائدًا يستحق المتابعة ، ويفكر تمامًا في سلامتهم! يرتدي مثل هذا الدرع في ساحة المعركة ، حتى لو وقفوا هناك ولا يتحركون ، سيكون من الصعب أخذ الكثير من الإصابات!

علاوة على ذلك ، بغض النظر عن قبيلة الغراب الذهبي أو قبيلة العمالقة ، فقد كان لديهم دفاعات كبيرة خاصة بهم حتى وهم عراة ، وإضافة هذا الدرع يمكن أن يكون فقط مثل جناحي النمر المتنامي 1. بالطبع ، كان ذلك مع اثنين من الشروط. أولاً ، قوتهم الجسدية المطلقة التي سمحت لهم بالقتال في مثل هذا الزي. ثانيًا ، وحوش وحيد القرن السماوية ؛ بدون هذه الوحوش القوية التي يمكن أن تحمل ثقلها وهذه الدروع المرعبة ، فإن أي خيل آخر سينهار تحت ذلك! على أي حال ، كان من الآمن أن نقول إن كلا القبيلتين كانتا مسرورتين بالحالة الراهنة لتجهيزهما.

في الأصل ، كان ارتفاع ومكانة رجال القبائل من كلا القبيلتين هائلين بالفعل ، وعند ارتداء مثل هذا الدرع ، بدوا أطول وأضخم. كان هذا صحيحًا بشكل خاص بالنسبة لمحاربي قبيلة العمالقة ، حيث كان لدروعهم بالفعل بعض المساحة لدخولهم إلى حالة العملقة. بمجرد دخولهم حالة العملقة ، كانوا سيصبحون آلات قتل حقًا.

من حيث الأسلحة ، لم تهتم كلتا القبيلتين بأي دروع. في المقام الأول ، لم يتمكن الكثيرون من اختراق دروعهم ، فما الحاجة للدرع؟ سيكون ذلك مجرد عبء عديم الفائدة.

على هذا النحو ، ركزوا فقط على الأسلحة. من حيث الأسلحة ، اختلفت القبيلتان أخيرًا. لكل من المحاربين من قبيلة العمالقة ، كانوا يحملون صولجانًا كبيرًا في كل يد. كان طول كل واحدة من الصولجان الكبيرة المسننة مترين ، مع نهاية سميكة كانت بالفعل أكثر سمكًا من فخذ الرجل البالغ. لم تكن التموجات القصيرة القاتلة حول النهاية طويلة جدًا ، ولكنها سميكة وحادة. يزن كل صولجان ما يقرب من مائتي جين!

أما بالنسبة لقبيلة الغراب الذهبي ، فقد استخدموا فؤوس الحرب التقليدية الخاصة بهم ، وكلها مدمجة في الإنشاء باستخدام فأس الغراب الذهبي الأسطورية التي استخدمتها كور كمخطط. علاوة على ذلك ، فقد تم تصنيعها بالكامل من الفولاذ المجمد … وبالتأكيد لم يتم التقليل من حيث التصنيع والمواد.

هاتان الوحدتان القويتان ، حتى لو وقفا هناك بلا حراك ، فقد كان بالفعل مشهدًا من شأنه أن يبث الخوف في قلوب أي أعداء.

بالطبع ، ستكون عملية طويلة ومهمة صعبة لتجهيز جميع المحاربين من هاتين القبيلتين بالكامل. بعد كل شيء ، بغض النظر عن مقدار الأموال التي ينفقها المرء ، تظل الحقيقة أنه سيستغرق وقتًا طويلاً فقط لصنع قطعة واحدة من الدروع. علاوة على ذلك ، كان هناك نقص في المواد الخام أو الحدادين المهرة بما يكفي لعمل هؤلاء. كان فقط بمساعدة جيش الشمال بأكمله هو الذي من شأنه أن يمنحهم فرصة لإكماله في غضون نصف عام.

نظر تشو وي تشينغ إلى السبعمائة جندي أمامه ، ولم يسعه إلا الابتسام بجنون. مع مثل هذا الجيش القوي … لقد كان أكثر وحشية من أي جيش الوحوش!

بالنسبة لمقاتلي الغراب الذهبي و العمالقة من قبيلة العمالقة ، عندما تم تركيبهم ، كانوا من قوات الفرسان الثقيلين. واذا نزلوا عن وحوشهم ، كانوا قوات المشاة ثقيلين! إلى جانب محاربون الماموث لإمبراطورية وانشو ، لم ير تشو وي تشينغ أقوى منهم. مع تجهيز العتاد ، تجاوز وزنهم ألف جين في المجموع ، حتى محاربي الدب الطاغية من إمبراطورية وانشو بالكاد يمكن أن يضاهيهم في المقارنة.

كان تشو وي تشينغ يرتدي حاليًا درعًا من التيتانيوم خاصًا به ، وبعد لحظة من التأمل ، ضحك أخيرًا من القلب وقال: “انطلقوا!” منذ أن انتقل إلى الحدود الشمالية ، لم ير الأميرة ديفويا. كان أحد الأسباب بالطبع هو أنه كان مشغولًا للغاية ، لكن السبب الرئيسي الآخر هو أنها لم تحتل مكانًا في قلبه أبدًا. كان السبب وراء تركه لها في مدينة تيان بي ، ظاهريًا على الأقل ، من أجل سلامتها. في الحقيقة ، كان ذلك أيضًا لأن تشو وي تشينغ لم يكن يريدها أن تتدخل وتحاول أن تأمره.

وبسرعة كبيرة وصلوا إلى مدينة تيان بي.

كما هو متوقع ، مع مثل هذا العدد الكبير من الجنود الذين يسيرون نحو مدينة تيان بي ، أثار ذلك على الفور العديد من الإنذارات.

تم إغلاق أبواب المدينة على الفور ، وتم إرسال كتيبة من الجنود لاستكشاف هويتهم وإيقافهم إذا لزم الأمر.

لحسن الحظ ، قام جيش الشمال الغربي بالتحضيرات لذلك. لقد أرسلوا مجموعة من الجنود لمرافقة حزب تشو وي تشينغ ، ومضوا قدمًا بالوثائق اللازمة لإفساح الطريق. علاوة على ذلك ، لم يكن تشو وي تشينغ والآخرون بحاجة إلى دخول مدينة تيان بي معًا.

في النهاية ، قرر تشو وي تشينغ و لين تيان آو دخول مدينة تيان بي بمفردهما ، برفقة بعض جنود الكتيبة.

بالنسبة إلى تشو وي تشينغ لاستقبال الأميرة ديفويا شخصيًا ، كان ذلك يمنحها بالفعل الكثير من الوجه.

على الجزء العلوي من أسوار المدينة ، كان بإمكان حراس المدينة والجنود في الأعلى رؤية محاربي الكتيبة الفاسدة من بعيد ، وظهرت نظرات الصدمات على وجوههم.

“هل هؤلاء جنود جيش تشونغ تيان لدينا؟ لماذا ليس لديهم أي أعلام؟ من هؤلاء؟”

“الغبي ، ألا تعرف أي شيء؟ هذه هي كتيبة منقطع النظير. ألم تسمع عن أسطورتهم! “

“آه؟ لذلك هم كتيبة منقطع النظير! يبدون شجعان جدا حقا! لا عجب أنهم يستطيعون حتى هزيمة جيوش إمبراطورية وانشو. مهلا ، هل هؤلاء الجنود الذين أمامهم بشر بالفعل؟ إنهم يبدون طوال القامة بشكل لا يصدق … حتى محاربي الدب الطاغية من إمبراطورية وانشو يقتربون من هذا الارتفاع ، أليس كذلك؟ “

“شششش ، كن هادئا. لا تجعلنا في مأزق. تعتبر مسائل الكتيبة منقطعة النظير سرًا من الدرجة الأولى في جيوشنا الشمالية ، ومن الأفضل ألا نناقشها كثيرًا. تنهد … لقد سمعت أن معاملتهم هي الأفضل حقًا ، كل جندي لديه ما لا يقل عن عشرة آلاف ذهب … “

بطبيعة الحال ، لم يكن تشو وي تشينغ يعرف أن “أسطورة” الكتيبة الفاسدة قد بدأت بالفعل في الانتشار عبر إمبراطورية تشونغ تيان. في الوقت الحالي ، كان هو ولين تيان آو يتجهان نحو المقر المؤقت الذي اشترته الكتيبة منقطعة النظير في مدينة تيان بي.

لم يكن بعيدًا عن مدخل المدينة ، وسرعان ما وصل الثنائي.

كان باب الفناء مفتوحًا ، وبمجرد دخولهما ، اكتشف كل من لين تيان آو و تشو وي تشينغ شياو يان.

حاليًا ، كان شياو يان يتحدث مع سيدة شابة بجانبه ، مبتسمًا كما فعل. ‘أليست تلك السيدة … الأميرة ديفويا؟’

لا تبدو ديفويا الحالي مختلفة عن السابق. كان عمرها يماثل عمر تشو وي تشينغ ، وكانت بالتأكيد في ذروة جمالها. بالطبع ، كان ملبسها مختلفًا كثيرًا الآن ؛ تم استبدال التزيين في الماضي بملابس قطنية بسيطة. ومع ذلك ، كان شعرها الأحمر الناري اللامع مذهلاً للغاية ، ولم تستطع الملابس القطنية إخفاء جمالها ، وبدلاً من ذلك ، أعطتها هواءًا لطيفًا ونبيلًا أكثر من ذي قبل.

ذهل شياو يان فجأة برؤية تشو وي تشينغ و لين تيان آو في ملابسهما العسكرية ، لكن للحظات. في اللحظة التالية ، رأى تشو وي تشينغ وميضًا من الإحراج على وجهه ، بينما تحول وجه الأميرة ديفويا شاحبًا بجانبه.

منذ أن بدأ تشو وي تشينغ في بناء الكتيبة منقطعة النظير ، كان يعمل باستمرار للقيام بالأشياء. سواء شؤونه الخاصة أو كتيبة منقطعة النظير ، وإلى جانب وقت تدريبه الخاص ، لم يكن هناك أي فرصة تقريبًا للاسترخاء. في الوقت الحالي ، عندما رأى شياو يان ، أدرك فجأة أن الأعمار قد مرت منذ أن رأى شقيقه هذا. في هذه اللحظة ، من التغييرات المفاجئة في التعبير في كل من شياو يان و ديفويا ، رأى تشو وي تشينغ أشياء كثيرة.

“وي تشينغ ، أنت هنا.”

جاء شياو يان سريعًا لاستقبالهم ، ولا يزال محرجًا قليلاً ومربكًا.

بعد لحظة من المفاجأة ، تعافى تشو وي تشينغ أيضًا. قال وهو يضحك بحرارة: “شياو يان ، لقد مر وقت طويل!” بعد تحية بسيطة ، سار نحو الأميرة ديفويا.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: محتوى محمي!!

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط