A Monster Who Levels Up 174

خاتمة - لقاء مرة أخرى (2) (END)

الفصل 174: خاتمة – لقاء مرة أخرى (2) (END)

 

المترجم: pharaoh-king-jeki

*******لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن*******
*
———-هذه الفصول تنتمي الى موقع روايات بالعربية , rewayat-ar.net .. شكرًا——-
*
———————————

كان طوله وحتى وجهه ، وكذلك “جو” الشخص مختلفين عن كيم ساي-جين ، على الرغم من وجود بعض النقاط المماثلة أيضًا.

 

ومع ذلك فقد قال إن بنيته المادية ومظهر وجهه قد تغير بشكل كبير بسبب تأثيرات سماته. حقًا ، إن الانطباع الأول عن وجهه الذي حصل لي ، والذي كان خافتًا جدًا في ذاكرتي هذه الأيام ، تغير تدريجيًا مع مرور الأيام.

 

صحيح. و لقد اختفى اللغز غير القابل للتفسير المسمى السمة من هذا العالم ، أليس كذلك؟

 

بالطبع ، لمجرد اختفاء السمات فإن ذلك لا يعني اختفاء كل شيء أنشأته أيضًا. المثال الواضح على ذلك هو جسدي الذي تغير بمساعدة سماتي.

 

ولكن بغض النظر عن مدى صعوبة التفكير في الأمر كان وجه هذا الرجل مشابهًا بشكل ملحوظ للانطباع الأول لـ كيم ساي-جين الذي لا يزال ضعيفًا في ذهني. قد لا يكون الأمر أكثر من أملي الذي لا أساس له في طهي بعض الهراء لكنه شعر بأنه مألوف جدًا بالنسبة لي.

 

في ذلك الوقت كانت يي هاي-رين تسألني ورأسها يميل قليلاً.

 

ساي جونغ؟” (يي هاي رين)

 

أه نعم؟

 

الى ماذا تنظرين؟” (يي هاي رين)

 

أنا…. لا شيء ، حقا …. “

 

لم أستطع التركيز على الحفلة بعد الآن. حاولت أن أنفّف الهواء من حولي لكنني ظللت أعود إلى مكانه. مشاهدته يبتسم بشكل مشرق بينما ينظر إلى امرأة أخرى جعلت صدري يضيق.

 

كل هؤلاء الرجال الذين يقتربون مني بابتسامات كانوا مزعجين الآن. حتى الألحان الرائعة التي كانت تتدلى بشكل جميل خلال الحفلة كانت تثير أعصابي أيضًا.

 

في النهاية كان علي أن أحسم أمري. ما عدا لم أستطع حشد ما يكفي من الشجاعة لذلك سكبت كأس الشمبانيا بالكامل في الحلق. حتى هذا لم يكن كافيًا لذلك أسقطت واحدة أخرى. ثم آخر.

 

كان الناس من حولي يظهرون الارتباك في فورة الشرب المفاجئة لكنني لم أهتم.

 

بعد كل شيء كان الوجود الوحيد الذي يهمني الآن هو ذلك الرجل.

 

*

 

(المترجم: الرجوع إلى منظور الشخص الثالث.)

 

أوبا. هل حدث شيء ما مع يو ساي جونغ أوني بطريقة ما؟ ” (يو آه)

 

انتهى الأمر بـ يو-آه باستجواب المدير. لم يعد بإمكانها تجاهل يو ساي جونغ وهي تنظر باستمرار إلى اتجاهها.

 

ومع ذلك فإن المدير ، كيم يون جيه ، هز رأسه ببساطة بلا مبالاة.

 

لا لم يحدث شيء. أول مرة قابلتها اليوم “. (كيم يون جيه)

 

بالطبع لم تجد يو-آه هذا سهلًا في قبوله. كيف يمكن أن تكون مقتنعة بأنه لم يكن هناك أي حادث من أي نوع ، عندما كانت يو ساي جونغ تلقي نظرة سريعة على اتجاههم لبعض الوقت الآن؟ من الواضح أن أحدهم ارتكب خطأً هنا….

 

ربما فعلت شيئًا خاطئًا؟” (يو آه)

 

أقول لك لا يوجد شيء…. آه. هل كان ذلك لأنني أومأت برأسي مرة واحدة فقط عندما ححيتها الآن؟ ” (كيم يون جيه)

 

آه؟! هل أومأت مرة واحدة فقط؟ هذا مغرور جدا كما تعلم! ” (يو آه)

 

قفزت يو-آه في مفاجأة وشدت ذراع كيم يون-جيه بقوة أكبر.

 

على الفور تقريبًا ، أصبحت نظرات يو ساي-جونغ أكثر حدة بمقدار مستوى. حتى أنها شعرت أن نظراتها كانت تطعن في جلدهم.

 

حسنًا إذن – ماذا كان علي أن أفعل؟ الانحناء للخلف 90 درجة أو شيء من هذا القبيل؟ ” (كيم يون جيه)

 

لا تعليق على… و ربما ليس 90 لكن كان بإمكانك أن تفعل 60 بدلاً من ذلك كما تعلم! ” (يو آه)

 

حقا؟ … لا ، انتظر دقيقة هنا. و أنا متأكد من أن يو ساي جونغ ليست امرأة ضيقة الأفق “. (كيم يون جيه)

 

مـ ، مهلا ؟! انظر إلى هذا الرجل هنا ، وهو يخفي كل ما يريد … !! ” (يو آه)

 

غطت يو-آه فمه على عجل. وبعد ذلك خوفًا من سماع صوتها ، سرعان ما قامت بمسح المناطق المحيطة.

 

إيوه-يورك.”

 

وكما هو متوقع كانت يو ساي جونغ تحدق بعيون مرعبة في اتجاهها – هيك مع صرير الأسنان ، ليس أقل من ذلك.

 

“… دعنا نخرج من هنا أولاً.” (يو آه)

 

ماذا؟ لكن لماذا؟” (كيم يون جيه)

 

لا يمكنني تحمل خسارة أوبا حتى الآن.” (يو آه)

 

لا تعليق . ما الذي تتحدثي عنه حتى … ” (كيم يون جيه)

 

في النهاية ، جرّت يو-آه كيم يون جيه وهربت بسرعة من مكان الحفلة.

 

“…….آه.”

 

لم تستطع يو ساي-جونغ فعل أي شيء سوى المطاردة بلا حول ولا قوة بعد ظهر الثنائي بعينيها. وها هي تأمل أن يمنحها شرب أربعة أكواب أخرى من المادة الفوارة أخيرًا الشجاعة اللازمة أيضًا.

 

ها آه ….”

 

بصق تنهيدة طويلة بينما كانت مستاءة من أحشائها المؤلمة التي لا تريدها أن تسكر على الإطلاق.

 

*

 

تلك الليلة.

 

هربًا من مكان الحفلة وحده ، ذهبت يو ساي جونغ لتجد ليليا بتصميم حازم. لم تعد قادرة على تحملها بعد الآن.

 

كانت تنتظر حتى الآن ، خوفًا من أنها إذا علمت بوفاته فقد يختفي أيضًا آخر خيط الأمل الذي كان يحمله طوال هذا الوقت. ولكن بعد ذلك واجهت رجلاً يشبه كيم ساي جين كثيرًا الليلة. لذا كيف يُتوقع منها أن تظل هادئة الآن؟

 

وجدت ليليا صعوبة بالغة في التعامل مع يو ساي-جونغ وتصميمها.

 

على الرغم من معرفتها بالتفاصيل إلا أن ليليا ظلت صامتة لأنها اعتقدت أنها كانت تتبع وصية كيم ساي جين. و لكنها حتى قررت كسر حاجز الصمت بعد الاستماع إلى رواية يو ساي جونغ المبكية عن اللقاء السابق.

 

 

لأن ليليا أصبحت أكثر اقتناعًا بأن الأرض أنقذته بالفعل من شهادة يو ساي جونغ.

 

لذا أخبرتها ليليا بكل شيء ، ولم تترك شيئًا.

 

كل  العوالم ” التي كان عليها أن يعيشها و كل ثقل الألم والمعاناة الذي كان مثقلًا به وكان عليه أن يتحمله ، من أجل حماية الجميع ، وحتى السبب الذي جعل كل ذلك ممكنًا.

 

تحت الضغط من الحقيقة الهائلة للأمر ، والتي كانت أكثر من تكفى للإشارة إليه كشخصية قديسة ، شعرت يو ساي جونغ وكأنها سُحقت على الأرض ، ولم تستطع حتى نطق كلمة واحدة.

 

إذا كان هذا الرجل هو حقًا السيد ساي جين فمن المرجح أن الكوكب قد شكره وكافأه. لا يقتصر الأمر على نزع سماته فحسب بل أيضًا على ذاكرته مما يسمح له بالعيش بسعادة مثل أي شخص عادي “. (ليليا)

 

حاولت ليليا أيضًا البحث عن مكان ساي-جين بنفسها. و لكن وفقًا لتقارير عملاء المخابرات لم يتمكنوا من العثور على أي شخص يشبهه. ومع ذلك تغيرت القصة إذا عاد إلى مظهره القديم قبل أن تتجلى السمة تمامًا كما افترضت يو ساي جونغ.

 

لا كان لا يزال من السابق لأوانه تجاهل احتمال أن تكون الأرض قد خلقت جسدًا جديدًا تمامًا وأعادت إحيائه.

 

في هذه الحالة ، ماذا يجب أن نفعل؟ ماذا لو كان حقا كيم ساي جين؟ أنا….” (يو ساي جونغ)

 

حتى لو تبين أن هذا الشخص هو السيد ساي جين ، وحتى لو لم يكن كذلك … فسيكون الأمر صعبًا للغاية.” (ليليا)

 

لا ، ماذا تقولين بحق الجحيم؟ هل هذه كلمات ام ظرطات؟ من فضلك ، تحدثي بشكل صحيح حتى أفهمك! ” (يو ساي جونغ)

 

لم تستطع يو ساي جونغ الحفاظ على هدوئها ، ولم تستطع ليليا أن تنظر إليها إلا بعيون تشفق عليها قبل أن تستمر.

 

إذا لم يكن السيد ساي-جين فهذا هو الحال ولكن إذا كان كذلك فهذا يمثل الكثير من المشاكل. و إذا استعاد الشخص الذي عاش لمدة 600 عام ذكرياته فهل تعتقدي بصدق أنه سيكون قادرًا على الحفاظ على نفس الشخصية بعد الآن؟ أيضًا في حياته السابقة ، تطور كيانه بالكامل إلى الباهاموت الأسطوري. بعبارة أخرى ، لقد أصبح كائنًا لا يختلف عن إله حقيقي “. (ليليا)

 

ثم أضافت ليليا ، ألن نبدو له مثل النمل بمجرد أن يستعيد ذكرياته؟

 

لم تستطع يو ساي-جونغ الرد. أرادت أن تجادل في شيء لا معنى له بالتأكيد. و لكن حلقها قد ارتطم ولم تعد قادرة على استدعاء صوتها بعد الآن.

 

كان رأسها مليئًا بألم لاذع مما جعلها تعتقد أن هذه القصة التي لا تصدق حقًا بدت أكثر واقعية من الواقع بينما كانت كلمات ليليا التي طعنت في قلبها تخيفها طوال الوقت. مذعوره.

 

أخيرًا لم تستطع تحمل موجة العواطف التي أرادت إغراقها و سقطت على الأرض. وبعد ذلك بكت لفترة طويلة وهي تبعث أنين مؤلم.

 

****

 

(المترجم: عودة إلى منظور يو ساي-جونغ.)

 

19 أغسطس.

 

في البداية ، كنت مليئة باليأس. ومع ذلك فقد استعدت بطريقة ما ما يكفي من حواسي وراقبتُه لفترة طويلة. و شعرت وكأن عام مضى لكن في الواقع كان ذلك لمدة شهر فقط.

 

إذا رأى شخص ما سلوكي المهووس فسيتم تصنيفي على أنني مطارد لكن كل يوم يمر شعرت أن الدم ينضب مني لذلك لم أستطع مساعدتي.

 

في كل ليلة عندما كنت أنام ، كنت أحلم بحلم وكابوس في نفس الوقت ، الأول عن عودته ويبتسم لي كما فعل من قبل ، والأخير عن خسارته أمام فتاة تدعى يو-آه قبل أن يبتسم. و يمكن أن يستعيد ذكرياته.

 

واليوم – لم يعد بإمكاني تحمل هذا التعذيب وقررت تجربة شيء ما بشكل استباقي. حيث كان ذلك اليوم.

 

سألت من السيد هان سونغ تحديد موعد لقاء خاص مع الرجل. حيث كان هذا ممكنًا لأنه عمل في صناعة الترفيه بينما كنت المساهم الأكبر في ترفية الوحش.

 

19 أغسطس 17:47.

 

بقيت 13 دقيقة فقط حتى السادسة مساءً ، وهي الساعة المقررة لاجتماعنا.

 

خففت من توتري بمضغ أظافري ، وحلت مخاوفي ، وإن كان ذلك بكمية قليلة مع رجفان ساقي طوال الوقت.

 

وكما أشارت شاشة الهاتف 18:00 …

 

تم فتح باب مكتبي.

 

أذهلت بسخافه، فصحت مباشرة قبل أن أدرك ذلك.

 

مرحبا.” (كيم يون جيه)

 

آه ، نعم ، مـ مرحــــــــــــــــبًا!”

 

عفوًا ، لقد ارتفع صوتي هناك ، أليس كذلك؟ ضاع وعيي قليلاً بفضل هذا الخطأ الغبي الذي ارتكبته. و لكن لم يستطع أن يغمي على عيني هنا ، مهما كان…. حيث تمسكت بشدة وأشرت إلى الأريكة.

 

“… ..؟

 

تـ ، تفضل بالجلوس. بسرعه.” (يو ساي جونغ)

 

قام بإمالة رأسه قليلاً لكنه تمكن من الجلوس. و بعد فترة وجيزة ، ساد صمت في المكتب لثلاث ثوانٍ تالية ، ولكن نظرًا لأنني لم أستطع تحمله ، سرت بسرعة إلى المكتب حيث تم ترتيب الشاي والوجبات الخفيفة.

 

هل تريد بعض الشاي؟” (يو ساي جونغ)

 

إيه؟ لا، انا….”

 

أشرب.” (يو ساي جونغ)

 

أضع فنجان الشاي بعناد على طاولة القهوة. لم أستطع مساعدتي – كان قلبي ينبض بشدة ، وكان من المستحيل تقريبًا التصرف بشكل طبيعي في الوقت الحالي.

 

أوه … آه بالتأكيد.” (كيم يون جيه)

 

لقد درست بعناية الطريقة التي نظر بها إلى الشاي والمرطبات المعدة. و بدأ العرق البارد يتجمع ببطء خلف رقبتي يتساقط من مؤخرتي.

 

في الواقع كان هذا الترتيب حيلة لمحاولة تمييز الحقيقة.

 

عادات الإنسان المتأصلة في جسده لن تتغير أبدًا حتى لو فقد كل ذكرياته. ويمكنني أن أتذكر كل عاداته بوضوح حيث أنني عشت معه لفترة طويلة …

 

وفي تلك اللحظة صدمتني الكهرباء.

 

الطريقة التي يحمل بها فنجان الشاي ، والطريقة التي يتناول بها المرطبات …

 

كنت متأكده الآن.

 

هذا الرجل هنا كان كيم ساي جين.

 

 

هل لي أن أسأل عن اسمك مرة أخرى؟” (يو ساي جونغ)

 

“… .. اسمي كيم يون جيه.”

 

بالطبع كان الاسم مختلفًا. و لكن هذا الرجل كان بلا شك كيم ساي جين. و في وضعية الجلوس تلك ، انحرف خصره قليلاً عند مواجهتي و تلك العادة المتمثلة في فرك الإبهام الأيسر عند التوتر و حتى من مسح شعره.

 

عندما رأيته هكذا ، استمدت مشاعري وانتهى بي الأمر بطرح سؤال غير متوقع.

 

ألا تعرفني؟” (يو ساي جونغ)

 

إيه؟

 

أظهر وجهه مدى ارتباكه. و لقد بدا رائعاً للغاية بعد ذلك لقد شعرت بإغراء احتضانه بإحكام. و لكنني كنت أعرف أكثر من أي شخص آخر أنه لا ينبغي أن أفعل ذلك.

 

ألا تعرفني؟ أنا ، أنا يو ساي جونغ. “

 

“… .. آه. و بالطبع ، أنا أتعرف عليك. و لقد رأيتك على التلفزيون كثيرًا “. (كيم يون جيه)

 

“…. إلى جانب ذلك؟” (يو ساي جونغ)

 

كانت مشاهد ضبابية. بدت الدموع تحجب رؤيتي لكنني لم أستطع مسحها. و لقد فقدت كل القوة في ذراعي ، ولهذا السبب.

 

بعد ذلك بدا الأمر وكأن عدة براغي انفكت في رأسي. لم أستطع تذكر ما تحدثنا عنه على الإطلاق. حيث كان بإمكاني فقط أن أشك في أنني ربما كررت باكيه السؤال “ألا تعرفني” مرارًا وتكرارًا مثل الأحمق المجنون.

 

مهما كانت الحالة ، عندما أتيت إليه لم يعد في المكتب. و شعرت بأن الأمر أسوأ من ذي قبل ، وانتهى بي الأمر بالبكاء وحدي. و لقد بكيت حقًا في الجزء العلوي من رئتي.

 

*

 

(المترجم: أخبر من منظور الشخص الثالث. هيا ، المؤلف فقط التزم بمنظور واحد للفصل بأكمله بالفعل !!!!)

 

بعيون متورمة ، دعت يو ساي-جونغ لعقد اجتماع عاجل لأعضاء نقابة الوحش. حسنًا ، الأشخاص الوحيدون الذين يمكنها مناقشة هذا الأمر علانية كانوا مع أعضاء النقابة الآخرين بعد كل شيء.

 

يا له من وضع معقد هذا …. لذا أنتي متأكده حقًا من أن الرجل هو السيد ساي جين؟ ” (كيم يو رين)

 

نعم ، أنا متأكده تقريبًا. حسنًا ، ما زلت بحاجة إلى البحث عما حدث هنا “. (يو ساي جونغ)

 

على سؤال كيم يو-رين أجابت يو ساي-جونغ بطريقة هادئة. حيث كان الأمر كما لو أنها استعادت بعض راحة البال بعد أن بكت عينيها.

 

حسنًا ، إذن؟ ما هي المشكلة؟ عليك فقط أن تذهبي إليه بدون توقف ، أليس كذلك؟ أعني ساي-جونغ-اهه ، يمكنك إلى حد كبير إغواء أي شخص إذا أردتي ، أليس كذلك؟ لذا تقومي بلفه حول أصابعك أولاً وتكونوا في حالة حب معًا ، أيا كان ، ألن تعود ذكرياته ببطء في الوقت المناسب؟ ” (يي هاي رين)

 

كان حل يي هاي-رين هو الحل الأكثر ذكاءً بالنظر إلى الموقف. ومع ذلك فإن المشكلة الوحيدة في هذا الاقتراح هي أنه لم تكن يو ساي جونغ وحدها من أدرك شيئًا مهمًا منه.

 

“……….”

 

اه ….”

 

حمل كل من كيم يو-رين و هازلين تعبيرات جادة كما لو كانت عميقة في التفكير وفركت ذقنيهما بشكل هادف.

 

عند رؤيه هذا ، قصفت يو ساي-جونغ على الطاولة على عجل. ارتجف جسدها بالكامل من صدمة هذه الخيانة المفاجئة.

 

من الأفضل ألا تفكروا في شيء مضحك يا رفاق.  أنا أحذركم!!” (يو ساي جونغ)

 

لمـ ، لماذا تقول إنني أفكر في أشياء مضحكة الآن …؟” (هازلين)

 

تجنبت هازلين نظرة يو ساي جونغ بشكل متسلل وسحبت هاتفها. و نظرًا لأن هذا الإجراء كان مريبًا للغاية ، سرعان ما انتزعته يو ساي جونغ بعيدًا.

 

كنت أفكر للتو في كيفية استعادة ذكريات السيد ساي جين ، هذا كل شيء.” (كيم يو رين)

 

على الرغم من أن كيم يو-رين تحدثت بهذه الطريقة كانت هناك قطرات من العرق مرئية بوضوح على ظهر يديها.

 

“…….”

 

عبست يو ساي جونغ بعمق وحدقت في وجههم.

 

كان في ذلك الحين.

 

مرحبًا ، لقد وجدته جميعًا !!!”

 

قامت باثوري حرفياً بركل الباب لأسفل ودخل المكان.

 

قلت ، وجدته !!!” (باثوري)

 

“….ي للرعونة.”

 

بمجرد أن تجمعت النظرات عليها ، أعلنت باثوري منتصرة لجميع الحاضرين.

 

لقد تصادف أن أمسكت ماه-إن بقدرة مضحكة كما ترى؟ يمكن أن يشعر هذا ابن العاهـ** بتدفق توقيع المانا حتى لو خرج عن بُعدنا … ” (باثوري)

 

أوه ، تقصدي كيم يون جيه؟ الرجل الذي يعمل كمدير في “روتشين” للترفية؟ “

 

فجأة ، تجمد وجه باثوري مثل تمثال حجري.

 

“… وكيف تعرفون بحق الجحيم أيها الحمقى؟” (باثوري)

 

جميع المجتمعين في غرفة الاجتماعات ضحكوا بهدوء بينما اقتربت يو ساي جونغ وأمسك بيد باثوري برفق.

 

شكرا على التأكيد.” (يو ساي جونغ)

 

***

 

كان كيم يون-جيه في طريق عودته من المتجر بعد شراء الوجبات الجاهزة على الطراز الغربي ، ثم توقفت خطواته بعد رؤيه العديد من الأشياء التي تخص مستأجرًا جديدًا تتراكم في ساحة انتظار الشقة.

 

لسبب ما بدأ عدد غير قليل من الأشخاص الرائعين في أن يصبحوا جيرانه مؤخرًا. فلم يكن لديه أي فكرة عن السبب لكن هازلين وكيم يو رين وجوو جي هووك ويي هاي رين وكيم سون هو وروسراهديل بالإضافة إلى أعضاء آخرين في الوحش انتقلوا إلى هذا المبنى السكني.

 

بالطبع لم يكن مستاءًا أو بعض الأشخاص من هذا القبيل. و في الواقع كان سعيدًا حقًا بحقيقة أن سعر المكان الذي اشتراه بأموال مقترضة قد ارتفع عبر السقف ، ونتيجة لذلك كان يجلس على منجم ذهب يضرب به المثل. و هذا هو السبب في أنه يمكن أن يحمل ابتسامة كبيرة كل يوم.

 

حدق كيم يون جيه في الارتفاع الطويل للأشياء الخاصة بالمستأجر الجديد ، وفي النهاية ، التقت عيناه بالسماء الزرقاء في الأعلى.

 

 

سماء الصيف الزرقاء مع عدم وجود سحابة واحدة في الأفق بدت جميلة بالتأكيد.

 

وللتفكير كانت هذه السماء الصافية مغطاة بالظلمة وعلى وشك نهاية العالم قبل بضع سنوات ، أو هكذا سمع.

 

لحماية تلك السماء ضحى الباهاموت بنفسه كما تعلم.”

 

في ذلك الوقت ، دغدغ صوت مثير إلى حد ما بسماعات أذنه.

 

استدار ليجد يو ساي جونغ. عندها فقط ، تذكر أنها انتقلت أيضًا إلى هذه الشقة. حيث كانت وسائل الإعلام تصرخ قائلة إن وجودها هو “اللمسة الأخيرة” أو شيء من هذا القبيل.

 

الباهاموت أنتي تقولين؟” (كيم يون جيه)

 

نعم.” (يو ساي جونغ)

 

“… .. ها ، هاها …” (كيم يون جيه)

 

ضحك كيم يون جيه للتو. حسنًا لم يستطع تذكر أي شيء من ذلك على أي حال. و من المحتمل أنه رآها في ذلك الوقت لا بلا شك فقد ذاكرته بعد أن تورط في ذلك بطريقة ما ، والآن كان الجزء الداخلي من رأسه فارغًا مثل ورقة بيضاء. و لقد كان هذا شعورًا محبطًا ووحدة إلى حد ما.

 

اقتربت منه يو ساي جونغ بحذر وهو يضحك على نفسه بمرارة.

 

السيد يون جيه هل تعيش هنا؟” (يو ساي جونغ)

 

أوه ، آه ، نعم ، أنا أفعل.” (كيم يون جيه)

 

يا لها من مصادفة ، إذن. و لقد انتقلت إلى هنا أيضًا “. (يو ساي جونغ)

 

أشارت يو ساي جونغ إلى الأشياء التي خلفها وتشكلت ابتسامة عريضة.

 

“…..حقا؟” (كيم يون جيه)

 

نعم حقا.”

 

أثناء رؤيه عيون كيم يون-جيه غير المهتمة تنظر إليها مرة أخرى – لا ، عندما رأت كيم ساي-جين هكذا ، قررت بحزم نفسها مرة أخرى.

 

وكان ذلك – حتى لو فقد كل الذكريات التي صنعها معها وبالتالي لم يعد كيم ساي جين فإنها ما زالت لن تستسلم. حيث كانت ستفعل أي شيء ممكن لإعادته. بغض النظر.

 

وهكذا في أول عملية لها (؟) اليوم ، لجأت حتى إلى اقتراض قوة “الأم”. و مع تبرير أن الأم ستصبح امها فى القانون قريبًا بما يكفي فتشت فى الجوار ووضعت أخيرًا منزلًا مأجورًا معينًا ، وعثرت على الصورة الوحيدة التي التقطتها حماتها و “زوجها” معًا طوال تلك السنوات الماضية.

 

حسنًا ، حسنًا.”

 

أثناء اعتذارها بشدة داخل عقلها ، مرَّت يو ساي جونغ بجانبه وأسقطت إطار الصورة “عن طريق الخطأ”. عند سماع صوت الضجيج ، قفز صدرها قليلاً ، على أمل ألا يتحطم الزجاج من السقوط.

 

وبما أنها تظاهرت بأنها لم تلاحظ لثلاث ثوانٍ أو نحو ذلك بدأ يتحدث معها أولاً كما هو مخطط له.

 

المعذرة ، هذا …” (كيم يون جيه)

 

التقط الإطار الضوئي من الأرض وحدق فيه لفترة طويلة.

 

في تلك اللحظة بالذات توقف قلبها عن النبض. و من فضلك من فضلك

 

ومع ذلك فإن اللمعان الهادف في عينيه استمر لفترة قصيرة فقط. و لقد أمال رأسه قليلاً وسلمها لها.

 

لكن يو ساي-جونغ كانت راضية عن هذا. حيث كانت علامات الارتباك و احساس مألوف كبيرة على وجهه للحظة وجيزة كانت تكفى. الاحتمال موجود بالتأكيد الآن.

 

“… حيث يبدو أنك كنت متجهًا إلى الداخل أيضًا؟ هل ترغب في مرافقتي على طول الطريق؟ ” (يو ساي جونغ)

 

نعم؟ آه بالتأكيد. ” (كيم يون جيه)

 

هز رأسه.

 

على الرغم من مرور عشر ثوانٍ فقط من هناك إلى المصعد إلا أنها لا تزال تشعر بسعادة لا تصدق في الداخل.

 

حتى أنها أرادت أن تمسك بيده لكنها قررت ألا تطمع كثيرًا. فقط امشي جنبًا إلى جنب الآن.

 

بالمناسبة هل من المقبول ترك أغراضك هناك مرة أخرى هكذا؟” (كيم يون جيه)

 

نعم.”

 

عند سماعه ، أشارت يو ساي جونغ إلى إطار الصورة ، أو الأصح ، صبي يبتسم داخل الصورة.

 

أنا فقط … أحتاج هذا كما ترى.” (يو ساي جونغ)

 

لا يهمها حتى لو لم يكن لديه ذكريات عن الماضي.

 

في هذه الحالة و كل ما كان عليها فعله هو خلق ذكريات جديدة وممتعة معه ، واستبدال القديمة التي كانت مليئة بالانتظار الوحيد الذي لا نهاية له.

 

على الرغم من أن جهودها قد تكون أرخص ولا تساوي شيئًا مقارنة بما جربه إلا أنها كانت لا تزال مستعدة للانتظار وصب كل جزء من كيانها لجعل قراراتها حقيقة واقعة.

 

إلى اللقاء ~.” (يو ساي جونغ)

 

“… آه ، شيء أكيد.” (كيم يون جيه)

 

حدقت في جانب وجهه بخجل إلى حد ما بينما قبضتيها مشدودة بإحكام.

 

لم تكن قلقة ولم تشعر بالخوف. لا ، لقد تخيلت ببساطة المستقبل المشرق معه مرة أخرى وابتسمت.

 

لقد صقلت السماء بشكل رائع الآن.

 

وبالتأكيد ، ستستمر الشمس المشرقة التي تطفو في هذا الصفاء الأزرق في التألق بالدفء عليها ، ونأمل أن يحاول الظلام صبغ العالم مرة أخرى.

 

وبعد مرور بعض الوقت المتدفق …

 

يوما ما ،تلك السعادة التي كنا نتمناها ستكون لنا“.

 

حدقت يو ساي جونغ في وجهه ، وابتسمت مثل الشمس.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: محتوى محمي!!

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط