المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Demon King & Hero 63

الخاتمة

الخاتمة:

“عندها قال البطل ، ‘الملك الشيطان ، أنتَ قوي. لكن لدي أصدقاء و أشخاص لأحميهم’!”

إمرأة كانت ملامحها رائعة حتى من مجرد لمحة. إذا كان هناك شيء واحد يجب التأسف عليه ، هو أن الفتاة الظريفة على ركبتها هي إبنتها.

“أسرع أسرع!”

إستجابة للتشجيع من الفتاة على ركبتها ، التي كانت حوالي أربع سنوات أو نحو ذلك ، إبتسمت المرأة بلطف و أدارت الصفحة في الكاتب القصصي.

“ضوء ذهبي أشع من سيف البطل. الإلهة قد أدركت مشاعرها الحقيقية. ‘كوه ، هذه القوة!’ الملك الشيطان قد صدم من القوة المقدسة التي لم يستطع الملك الشيطان الشرير القتال ضدها. و هكذا هزم البطل الملك الشيطان و جلب السلام للعالم.”

“البطل رائع جدا! أمي ، البطل كان إمرأة ، أليس كذلك؟”

“نعم. لكن لا تقولي أنكِ تريدين أن تصبحي بطلة. أن تكون بطلا هو مهمة شاقة.”

“همف! ما الذي تعرفه أمي! سوف أصبح بطلة. بطلة مذهلة!”

صرخت الفتاة و ركضت للخارج. و هي تنظر إليها ، إبتسمت المرأة و قالت ،

“كيف لهذا أن ينجح؟ إذا أصبحت إبنتنا بطلة حقا ، فربما أنتَ ستكون في خطر؟”

“كلا ، هل ستقوم حقا بمحاربة والدها؟”

الرجل الذي دخل الغرفة إبتسم على كلماتها و قال:

“رغم قول ذلك ، يجب أن تقولي شيئا؟ أن والدتها كانت بطلة.”

“من سوف يصدق أن بطلة تزوجت من ملك شيطان؟”

قالت بتعبير منذهل ، قبل أن تشرع بالضحك.

“بالتفكير في الأمر ، كانت تلك أحداثا مروعة. لقد أخبرتَ البطلة التي تنوي سحبك لكي تحاكم أنك سقطتَ في حبها من النظرة الأولى ، أو البطلة التي عاشت بالفعل مع ملك شيطان بسبب وعد بسيط. بالحديث عن ذلك ، أنت قد كذبتَ آنذاك ، أليس كذلك؟ قلتَ أنك ضعيف … يبدو أنكَ أقوى مني.”

“لا ، لم تكن تلك كذبة. أنا الأضعف بين الملوك الشياطين. حسنا ماذا ، شيء مثل العيش لأجل الإرتقاء إلى اللقب؟ إنه لأمر مدهش أننا لا نزال نعيش هكذا. حتى أننا نشعر بالملل نوعا ما في الأيام الحالية.”

إستجابة لإجابة الملك الشيطان ، هي ، يوريا ، عبست و قالت ،

“همف ، ما هو الممل. لقد مضى ما يزيد قليلا عن سبع سنوات منذ أن إلتقيتُ بك ، و في ذلك الوقت ، شهدت ملكا شيطانا يتعرض للإختطاف ، إستفزاز رجال الدين ، الإلتقاء بإلهة النور ، و الإله الشيطان ، و حتى الإله الأكبر فوق ذلك. إذا حدثت كل هذه الأشياء مرة أخرى ، فقد أهرب من المنزل.”

بينما كانت تتجهم ، جاء دور الملك الشيطان ليصبح مرتبكا.

“لكن بسبب ذلك ، تم مسح المنظمات الشريرة بالكامل ، و حصلتَ على مباركة الزواج من زعيم أعظم طائفة دينية ، بالإضافة إلى أن الإله الشيطان تمنحك راتبا أيضا؟”

أغلقت البطلة عينيها و إستذكرت إلتقائها الأول مع الملك الشيطان.

“هل كان هناك شيء للغضب منه بينما نحن نعيش معا؟ هم ، لقد إختطفتَ على الرغم من كونك ملكا شيطانا ، القيام بتعهد مع دين آخر ، الآلهة غزوا العالم البشري ، إيه ، و …”

متذكرة للماضي ، إبتسمت البطلة بإشراق و قالت:

“حبيبي ، أريد الطلاق.”

“لماذا؟!؟!”

إستجابة لطلب الطلاق المفاجئ ، تمايل الملك الشيطان قبل أن يبقى مستقيما بالكاد ، و سأل بعيون منتفخة ،

“لماذا؟ لماذا؟ لماذا!”

“الأضرار العقلية التي أحصل عليها من النظر إلى الماضي كبيرة للغاية.”

“من أين؟”

“لنرى ، من بعد أن قمتَ بذلك العهد؟ غزو ​​الآلهة السامية ، الإله الأكبر ، الإله الأكبر لعالم آخر؟ أو الأجزاء التي لا يمكن للقراء رؤيتها ، مثل الوقت عندما أبرحتُ فيه كلا من الأباطرة السماويين و الشيطانيين ضربا أمام كل الملوك الشياطين و الآلهة من أجل وقف تبادل النار الذي دام لآلاف الأعوام بين السماوات و عالم الشياطية. أو في الوقت عندما أخطأتَ في الظن بأن التنينة رودي هي تنين شرير و قد قمتُ بجعلها نصف ميتة مما كاد تقريبا يتسبب ببدأ بحرب بين البشر و التنانين ، و التي عندها إضطرتني لإيساعهم ضربا جميعا من أجل إيقافها؟”

“ك ، كووههه …”

“و هناك المزيد غير ذلك ، أليس كذلك؟ في الوقت الذي كدتُ تقريبا أحصل فيه على مكافأة على رأسي عندما ذهبت خلف وريث الإمبراطورية الذي كان معجبا بي ، شياطين الشؤون الداخلية قاموا بإضراب ، إيقاف غزو العالم البشري ، محاربة رئيس أقوى جيش ، جَرَّة تنين الشريط الأحمر ، و الوقوف ضد المؤلف الذي كل ما يقوله ‘أنا أعترض على هذا الزواج’!”

“إنتظري لحظة ، كان هناك مجموعة غريبة في النصف الثاني؟ و متى حصلت آخر واحدة؟ متى قاتلتِ ذلك!”

“ها ، هل تقول أنه لا يمكنكَ تذكر أيا من ذلك؟”

“لا ، هناك حتى أشياء لم تحدث قط!”

“ها …. أنت لست الملك الشيطان للمسنين*.”
(تقصد بدل ‘الإقتصاد’ هو يمثل ‘المسنين’ أي أنه مصاب بالزهيمر/الخرف.)

عندما تجهمت البطلة أكثر حتى ، كان لدى الملك الشيطان تعبير جدي على وجهه.

“هم ، إذن … لا يمكنني إلا أن أخرج ملاذي أخير …”

“ما هو هذا؟”

“هناك قصة في الشرق. حطاب يخبئ الثياب الإلهية لملاك نزل من السماء … إذا لم يصنعوا ثلاثة أطفال ، الملاك تعود إلى السماء.”

“م ، ما الذي يفترض بهذا أن يعنيه؟”

“ما الذي يفترض بهذا أن يعنيه. عزيزتي يوريا ، نحتاج إلى تكوين طفلين آخرين حتى لا تتمكني من الهرب!”

“هل هناك حد لما يمكنكَ قوله!”

صرخت يوريا ، و هي تفر من الملك الشيطان الذي ركض وراءها.

الضوضاء الصاخبة التي رنت عبر المنزل. إذا رآها أي شخص آخر ، فلا لوم عليهم إن فكروا بأنها معركة أسطورية على مر العصور ، لكن الفتاة التي نظرت إليهم أغلقت فقط كتابها ، و هزت رأسها و تنهدت.

“أمي و أبي ينسجمان للغاية مع بعضهما البعض. همف ، أنا لا أهتمُ حتى.”

***

ملاحظات المؤلف:

إيه ، هم ، ماذا؟

سيكون هذا ما يفكر فيه بعضكم. نعم ، لقد إنتهت. (ماذا؟!)

التطورات التي جعلتني أعتقد أنني سأجن قد صدمتني كثيرا أنا كذلك.

عندما حاولت أن أتوسع في ما كان في الأصل ون شوت التي كانت بشكل أساسي تمثل الجزء الأول و الخاتمة و كل شيء وصل لمستويات مرتفعة ، لقد فوجئت أيضا. خصوصا في منتصفها ، كان قد طرء لدي شيء ما ، لذلك إنقطعت عنها لفترة من الوقت ، و عندما عدت لها ، لقد إرتجفت.

جعلتني أتساءل عما إذا ما كنت حقا تحت تأثير المخدرات.

السبب وراء إنتهائها بسيط. عندما كتبت القصة فكرت إيه؟ لقد إنتهت؟ و هكذا قمت بإنهائها.

هم … كيف أعبر عن الأمر ، نهاية مفتوحة؟ لقد بدت مفتقرة نوعا ما لذا فكرت فيها كثيرا ، لكنني شعرت و كأنني حصلت على أمر إلهي يطلب مني أن أوقفها هنا ، لذا كتبت الخاتمة.

ملاحظة1. هذا قطعا ليس بسبب الخدمة العسكرية. (حقا؟)

ملاحظة2. لقد قلت في الفصل الأخير (الفصل9: الجزء3) أن هذه هي الخاتمة ، لكن لم يهتم أحد … ما هو ذلك الضغط الذي كنتم تتحدثون عنه.

ملاحظة3. الكتاب الذي كانت تقرأه الإبنة هو [كيف تكون البطل الأعظم – من تأليف الملك الشيطان]

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط