Dungeon Defense WN 3

اللعبة الجديدة للمعاقين (2)

لم يكن هناك الكثير مكتوب في المحادثة. كيف غزيت قلعة سيد الشياطين العظيم بعل؟ أعطِ تفسيرا. كان هذا هو كل ما يوجد في منشوراتهم. لاأكثر ولا أقل. هل لم يتغلب فينوس بانتيس على قلعة سيد الشياطين العظيم بعل بعد؟

 

شعرت بنفسي أبتسم ابتسامة عريضة من الداخل.

 

-تيكيل ليت: بالنسبة للمبتدئين ، لقد تغلبت عليه بحدٍ أدنى 4 أعضاء. أنا ، فارس ، ساحر ، ومعالج.

 

-فينوس بانتيس: حزب 4 أشخاص هو طريقة غير مناسبة للغاية. من الأفضل الذهاب مع مجموعة لا تقل عن 25 عضوًا.

 

 

 

جعدت جبيني. غير مناسبة؟ هل تناقش معي ما هو المعيار المناسب؟

 

لا يوجد شيء مثل الطريقة المناسبة في اللعبة. على أقل تقدير ، كان هذا هو الحال عندما وصلت إلى أعلى نقطة في اللعبة. المحترفون الحقيقيون هم من وضعوا الإجراءات المناسبة. لم يكن هناك أي طريقة أن فينوس بانتيس لم يكن يعرف ذلك. ومع ذلك ، فإن حقيقة أنه كان يقول هكذا و غير صحيح بخصوص الإجراءات المناسبة يعني أنه يتحداني بشأن الطريقة التي كانت أقرب إلى اعتبارها المناسبة.

 

لم أكن لأهتم إذا ناداني بـ مخلفات الطعام. هذا صحيح ، بعد كل شيء. ومع ذلك ، فإن وصفي بمخلفات الطعام كلاعب لـ هجوم الخنادق كانت إهانة لا يمكنني تحملها. الأشياء في هذا العالم التي إختفت بلا جدوى بعد أن عملت بجد من أجلهم كانوا مختلفين عن كل الأشياء التي تراكمت لدي بدقة في العالم الآخر.

 

قد يكون عالمًا لا أعرفه إلا أنا ، لكنه لا يزال عالمًا خاصًا بي!

 

 

 

-تيكيل ليت: الذكاء الاصطناعي في قلعة سيد الشياطين هو مجنون لدرجة أنك إذا قمت بزيادة عدد أعضاء حزبك ، فإن عدد الوحوش سيزداد مثل مجموعة من الصراصير. إذا حدث هذا ، فإن تنوع الوحوش يزداد ، وبالتالي يصبح التعامل مع كل واحد منهم أمرًا صعبًا. هذا هو السبب في أنه من الأسهل غزو الزنزانة عن طريق تقليل عدد الأعضاء وتقليل الأنماط المستخدمة.

 

 

 

استمر الجدال لفترة. تبادلنا نحن الاثنان النظريات والحجج المضادة. على الرغم من أننا لم نتبادل الكلمات البذيئة ، إلا أن هذا لم يكن مختلفًا عن الشجار الكامل.

 

تحول موضوع المناقشة نحو نظام لعبة هجوم الخنادق نفسه قبل أن أعرف. بلغ عدد الردود أكثر من 200 في غمضة عين.

 

“البلهاء ، هذا ليس صحيحًا!” ، قد يقوم طرف ثالث بالتدخل في بعض الأحيان على هذا النحو. تَلا ذلك جدال كبير. انقسم أعضاء موقع المعجبين إلى مجموعتين حيث أخذوا جانبي أو جانب فينوس بانتيس وجادلوا مع بعضهم البعض.

 

مر الوقت وكان المساء بالفعل. ووصل عدد الردود إلى 750 رداً. وعندها انتهت المناقشة أخيراً.

 

الأعضاء الذين كانوا يتفرجون بصمت على الحجة في النصف الأخير منها أعلنوا الفائز.

 

 

 

بارتينون بيلار: أعتقد أن تيكيل ليت فاز هذه المرة؟

 

-بلاس باك: حتى أنا أعتقد أن تيكيل ليت مُحق في هذا الأمر.

 

 

 

انتهت المعركة الدامية. رفع أعضاء الموقع يدي اليمنى واحدة تلو الأخر معلمين الفائز. (مثال ، عندما يفوز مصارع أو ملاكم يرفع الحكم يده اليمني لكي يعلن الفائز)

 

على الرغم من أنني نجوت من هذه المعركة ، إلا أنني لم أشعر بسعادة شديدة حيال ذلك. شعرت بنفس الشعور الذي شعرت به سابقًا. كان لدي فقط شعور بعدم الجدوى. ضحكت على نفسي في رأسي: “ كنت أعلم أنني سأرمي وقتي بعيدًا هكذا”.

 

عندما كنت على وشك إغلاق جهاز الكمبيوتر المحمول ، ترك فينوس بانتيس ردًا آخر.

 

هل كان ربما يحاول الاعتراض على النتيجة؟

 

أدركت أن الأمر لم يكن كذلك عندما قرأت رسالته.

 

 

 

-فينوس بانتيس: مرحبًا ، هل سمعت أن التتمة لـ هجوم الخنادق قادمة؟

 

 

 

تتمة !؟

 

لقد رديت عليه علي الفور.

 

 

 

-تيكيل ليت: توقف ، هل أنت جاد؟

 

-فينوس بانتيس: أنا جاد. في الأساس ، إنها نفس هجوم الخنادق. إلا أن هناك شيءً واحد مختلف.

 

 

 

فتحت عيني على مصراعيها. هل كانت الشائعات حول كون فينوس بانتيس جزءًا من فريق التطوير صحيحة؟

 

سألته على عجل ما هو الاختلاف الوحيد.

 

 

 

-فينوس بانتيس: هذا سر.

 

 

 

هل تمزح معي!؟ لقد اشتعل حماسي وقصفت لوحة المفاتيح الخاصة بي. إذا قمت بالضغط علي المفاتيح أسرع من هذا ، فمن المحتمل أن أكسر لوحة المفاتيح.

 

 

 

-تيكيل ليت: يا له من أمر مؤسف. لقد كدت أن تجعلني متحمسًا.

 

-فينوس بانتيس: على أي حال ، إذا كان الهدف الأكبر لهجوم الخنادق هو إيقاف أسياد الشياطين وحماية العالم ، فإن الهدف الأكبر للتتمة هو غزو العالم. هذا هو الشيء المهم. لا تَنساه.

 

 

 

واصل فينوس بانتيس الدوران حول الموضوع. لقد أعطانيِ فقط أجزاء صغيرة من المعلومات.

 

كنتُ في عذاب ، لكنني لم أشعر بالضيق. حتى لو كانوا مطورين ، سيكون من الصعب عليهم تقديم معلومات على عجل بخصوص التتمة ، أليس كذلك؟

 

تم حذف النِقاط الرئيسية ، لكنني تمكنت من إنشاء مخطط تقريبي باستخدام الأجزاء الصغيرة من المعلومات التي تم أعطاها لي. من المرجح أن يتم تنفيذ اللعبة التالية بدور أسياد الشياطين. لهذا السبب سيكون الهدف هو غزو العالم.

 

شعرت بالحماس.

 

لقد مرت ساعات قليلة فقط منذ أن أصبحت معنوياتي منخفضة بعد أن هزمت كل زنزاناة هجوم الخنادق. لدي الآن مكان جديد لأستثمر فيه وقتي. كان هناك ركن من رأسي يوبخني لكوني لاعبًا إنطوائياً ، لكن هذا لم يكن مهمًا في هذه اللحظة. لقد تركرنيِ عقلي وبدأَ في التفكير في القدرة على لَعب اللعبة القادمة.

 

ثم إنفجرت قنبلة أخرى هنا.

 

 

 

-فيموس بانتيس: ربما تكون قد لاحظت بالفعل ، ولكن تم اختيارك بالفعل لتكون أحد مختبري الإصدار التجريبي.( BETA)

 

 

 

بدأ رأسي بالدوران. كانت أصابعي تنقر تلقائيًا على لوحة المفاتيح مثل العازف الذي كان يعزف على البيانو باستمرار  لمدة 20 عامًا.

 

 

 

-تيكيل ليت: يا إلهي ، أنت حقًا مطور!

 

-فينوس بانتيس: أوصيك بشدة باختبار الإصدار التجريبي.

 

-تيكيل ليت: اللعنة يا فينوس بانتيس. أنت لا تعلم كم أحبك.

 

-فينوس بانتيس: إنصرف.

 

-فينوس بانتيس: تباً.

 

 

 

ما مدي روعة صاحب هذا التعليق لارتكاب خطأ مطبعي عن طريق الخطأ؟

 

كنت بالفعل مبتسماً. سَأقبل بكل سرور المزيد من الكلمات البذيئة مثل “اللعنة عليك”.

 

 

 

-تيكيل ليت: متى يبدأ الإصدار التجريبي؟

 

-فينوس بانتيس: بصراحة ، إذا أردت ، يمكنك البدء اليوم.

 

-تيكيل ليت: رائع .إذا ما ننتظر..

 

-فينوس بانتيس: الآن؟

 

-تيكيل ليت: لننطلق.

 

-فينوس بانتيس: إنه بالفعل وقت متأخر من الليل. ماذا عن حياتك اليومية؟

 

-تيكيل ليت: الحياة اليومية؟ لا أعرف أي شيء عن ذلك.

 

-فينوس بانتيس: أنت حقًا إنطوائي.

 

 

 

أنظروا من يتحدث عن الإنطوائية.

 

نظرًا لأنه قال أنه يمكنني البدء اليوم ، فربما كانوا يعتزمون إرسال العرض التوضيحي إلي عبر البريد الإلكتروني.

 

أسرع، كلما كان أسرع ذلك أفضل. ربما أبدأ بالشعور بالفراغ مرة أخرى إذا عدت إلى شقتي. أفضل أن أنسى العالم وأن أغوص في العبة.

 

 

 

-فينوس بانتيس: هل أنت متأكد أنك تريد القيام بذلك الآن؟

 

-فينوس بانتيس: لن تندم لاحقاً، أليس كذلك؟

 

-فينوس بانتيس: قد تستهلك كل وقتك.

 

 

 

بدا هذا وكأنه سؤال سخيف بالنسبة لي.

 

بطبيعة الحال سوف أندم على ذلك. لقد ندمت عليه في وقت سابق أيضًا. أنا نادم علي ذالك حتى الآن وسأواصل القيام بذلك. كان هذا شيئًا كنت متأكدًا منه لسبب ما.

 

لم أفكر لوقتٍ طويل قبل أن أكتب ردي.

 

 

 

-تيكيل ليت: أنا لا أهتم على الإطلاق.

 

 

 

رد الطرف الآخر قائلاً إنهم يَتفهمون الأمر. بعد ذلك ، لم يكن هناك المزيد من الردود في الموضوع.

 

انتظرت وأنا أفكر أنه سيرسل لي الملف ؛ ومع ذلك ، لم يكن هناك أي رد حتى بعد مرور 30 ​​دقيقة. فكرت في تذكيره ، لكنني اعتقدت أنه سيرسلها إلي في وقته الخاص لذلك أغلقت جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص بي.

 

خطرت ببالي فكرة أن هذا الشخص ربما كان يخدعني عندما غادرت المقهى.

 

ذهبت السيارات يساراً و يميناً صعودا في التقاطع الواسع لشارع دايهك. ربما كانوا ملكاً في الغالب لموظفي المكاتب. وقف كل شخص عند ممر المشاة يفكر في شؤونه. سمعت أغنية رائجة من خلال سماعات أذني.

 

كان الشارع يتلألأ بالأضواء البيضاء والصفراء والحمراء. دخلت الأضواء في بصري للحظة قبل أن تختفي.

 

إلى متى سيستمر نمط الحياة هذا؟

 

هل سيتغير أي شيء بمجرد انتهاء العطلة الصيفية واستئناف فصلي الدراسي؟

 

متى ينتهي كل شيء فجأة؟

 

كنت أفضل حالا مقارنة بالبعض. كان هناك أشخاص كانوا أَسوأ مني وأكثر إثارة للشفقة مني في جميع أنحاء العالم. لذلك ، على الأقل ، يمكن أن أكون مرتاحًا الآن. في الوقت الحالي ، في الوقت الحالي ، في الوقت الحالي … بعد تكرار هذا مرارًا وتكرارًا ، سيكون هناك يوم لا يمكنني فيه قول “الحالي”. يمكن أن أشعر بالندم للمرة الأخيرة عندما يأتي ذلك اليوم. سيصدر حكم عادل حتى لا أستطيع مواساة نفسي بالقول إنني أفضل أو أسوأ من الآخرين …….

 

تغير ضوء معبر المشاة من الأحمر إلى الأخضر. تركت كل الأفكار التي كانت تملأ رأسي وسرت إلى الأمام.

 

تذكرت كل شيء بوضوح حتى هذه اللحظة.

 

كان مؤلمًا بشكل لا يصدق.

 

أغمي علي ذهني للحظة.

 

بمجرد أن فَتحت عيني ، التي لا أذكر أن أغلقتهما ، كان العالم مقلوبًا رأسًا على عقب.

 

‘آه.’

 

على الرغم من سماع الموسيقى عبر سماعات الأذن ، شعرت وكأن الصوت قادم من بعيد. فكرت بشكل لامبالي. لقد صدمتني شاحنة. لم يكن ذلك مفاجئًا. كانت سماعة الموسيقى سادةً أذني ، وكان رأسي مليئًا بأفكار أخرى. مشيت إلى الأمام وأنا لا أعرف أن هناك سيارة على الجانب لا تزال مسرعة إلى الأمام. يبدو أنه حتى في لحظتي الأخيرة ، كان من المقدر لي أن أكون غير قادر على تكريس كل ما لديَ في هذا العالم.

 

“لا أريد أن أموت”.

 

‘أمي.’

 

‘……هذا مؤلم.’

 

بدأت رؤيتي تتلاشى. لم أكن أحرك عيني طواعية. شعرت كما لو أن شخصًا آخر يفتح عيني ويغلقهما لي. ومع ذلك ، هكذا كان الأمر.

 

هذا كان هو…….

 

كان سوادً قاتم

 

 

 

 

 

*

 

 

 

 

 

استيقظت على صوت انهيار السقف.

 

كانت زاوية من عقلي لا تزال تشعر بالثقل ، ولكن بمجرد سقوط صخرة أمام وجهي ، أجبرني وعيي على الإستيقاظ. استيقظت على الفور. اهتز محيطي كما لو أن قنبلة أو شيء ما قد انفجر على بعد مسافة. واحدًا تلو الآخر ، في ذلك.

 

“ماذا ، ما هذا !؟”

 

كنت في غرفة لم أرها من قبل في حياتي. لا ، ليس من الصواب تسمية هذه الغرفة. كان كهفًا ضخمًا. كان السقف أعلى مرتين من السقف الذي رأيته في أحد الكهوف الذي صادفت أن أزوره في جزيرة جيجو. نظرت عيني نحو النهاية السوداء للكهف التي استمرت لمن يعرف إلى متى. لماذا كنت في مكان مثل هذا؟ جاء هذا السؤال إلى ذهني ، لكنني لم أحصل على الوقت الكافي للحصول علي إجابة.

 

رائحة كريهة من الدم. رائحة دم نفاذة ملفوفة حولي وكأنها تهدف إلى تغطية أنفي من الداخل وحتى عقلي برائحتها.

 

“اللعنة ……!”

 

تصاعدت اللعنات من فمي.

 

كانت الجثث متناثرة حولي. إنسان بجسم منتفخ ، إنسان مقطوع الرأس ، إنسان كانت أطرافه ملتوية في الاتجاه الخاطئ ، أجسام بشرية تبرز منهم السهام وتتسرب أحشاءهم – كل أنواع الجثث مبعثرة في جميع أنحاء الكهف، ربما حاول شخص ما عرض الطرق المختلفة التي يمكن بها قتل شخص ما.

 

كما كانت هناك جثث مخلوقات وحشية ملقاة بين الجثث البشرية. ومع ذلك ، لم يكن ذهني واضحًا بما يكفي للانتباه إليهم.

 

“القرف! كوه ، آه! ”

 

لقد تقيأت لبعض الوقت قبل أن أشعر غريزيًا أن هذا لم يكن الوقت المناسب للتقيؤ . لا يزال بإمكاني سماع مجموعة من الانفجارات يتردد صداها من بعيد. في كل مرة كان هناك صدى ، اهتزت أرضية الكهف وسقفه بعنف.

 

“اللعنة ، غوه ، اللعنة!”

 

مسحت فمي وبدأت أمشي إلى الأمام دون أي تردد. على أي حال ، كان البقاء هنا أمرًا خطيرًا.

 

في اللحظة التي حركت فيها قدمي اليمنى ، تعثرت على الأرض بضعف. عندها أدركت أن قدمي اليمنى مكسورة. لم يكن التواء بسيطًا. بمجرد إلقاء نظرة على ذلك ، استطعت أن أقول إن العظم نفسه قد تحطم. كانت قدمي اليمنى تتدلى رغماً عن إرادتي.

 

“عليك اللعنة! جاه! ”

 

بعد أن وقعت محاولًا الوقوف مرة أخرى ، بدأت في الزحف بذراعي. من أجل الوصول إلى أبعد مدى ممكن بعيداً عن الانفجارات. كنت أسمع صوت الصراخ والبكاء بين كل انفجار. على الرغم من أنني لم أختبر الحرب من قبل ، إلا أنني استطعت أن أقول إن ما كان يحدث في هناك كان صوت معركة. كانت هذه ساحة معركة.

 

 

 

ماذا يحدث؟

 

ألم أمت؟

 

لا ،اين انا

 

 

 

في تلك اللحظة ، سمعت صوت أحدهم خلفي. صوت رجلٍ أَجش

 

ها هو هناك! إنه سيد الشياطين! ”

 

سيد الشياطين.

 

لقد كان عنوانًا ليس له أي صلة بي على الإطلاق. بغض النظر عن ذالك، يمكنني القول أن الصيحة كانت موجهة نحوي.

 

بمجرد أن تمكنت من الالتفاف على الأرض ، رأيت عشرات الأشخاص أو نحو ذلك يقولون شيئًا ما وهم يقتربون مني. لم أستطع فهم ما كانوا يقولون ، لكنهم بالتأكيد لم يبدوا ودودين. في تلك اللحظة ، طعن شيء في الأرض بسرعة مرعبة أمامي. لقد كان سهماً. كانوا يطلقون السهام علي!

 

زحفت إلى الأمام بيأس.

 

”لا تطلقوا! غه ، لا تطلقوا! ليس انا! إنه ليس انا!”

 

بدا صوتي ضعيفًا حتى بالنسبة لي. اختلط صوتي مع تأوهي فخرج صوتي كاللهث. ومع ذلك ، لم أستطع تحمل الألم دون أن أصرخ قليلًا ، لذلك واصلت الحديث.

 

“هك ، لا ، لا تطلقوا ! كوه ، لقد حصلتم على الشخص الخطأ! ”

 

لم أستطع التنفس. بينما كان كل هذا يحدث ، استمرت الأسهم في التحليق نحوي. يمكنني تفاديهم. يمكنني تفاديهم. كررت هذه الكلمات في رأسي مرارًا وتكرارًا مثل راديو مكسور.

 

ومع ذلك ، سرعان ما نفد حظي. اصطدم سهم بذراعي. دَخل جسدي بسكلً نظيف.

 

هذا مؤلم!

 

في الواقع ―― هذا مؤلم حقاً!

 

“جاه ، غوه!”

 

أصبحت رؤيتي ضبابية. شعرت بالدموع تتدفق من عيني. كانت الدموع شديدة الحرارة.

 

حركت أطرافي وزحفت مثل الحشرة دون أي إحساس بالاتجاه. صخرة حادة على أرضية الكهف طعنت فخذي. كما قد يتوقع المرء ، فإنه مؤلم جداً. لا يمكنني مساعدة نفسي. زحفت. ضغط شيء ما على ظهري. كنتُ أتعرض  للدوس بقوة .

 

أدركت أنها كانت قدم إنسان.

 

“لقد أمسكت به! لقد أمسكتُ بسيد الشياطين! أنا ، ريف العظيم ، أسرت سيدَ الشيطاني دانتاليان! ”

 

“انظر اليه! إنه مثل حشرة “.

 

“ريف ، أنت لا تُخطط لأخذ كل الفضل لِنفسك ، أليس كذلك؟”

 

شعرت وكأن مِرساة قد سقطت على جسدي وكانت تمسك بي. ومع ذلك ، ما زلت أحاول الكفاح. مددتُ ذراعي وخدشت الأرض. أرجحت ساقي كما لو كنت أسبحُ في الماء.

 

ضحكت مجموعة الأشخاص فوقي.

 

“إنه حقًا مثل حشرة. لا ، إنه حشرة حرفيا “.

 

“إنه أشبه بالحثالة من ابن العاهرة. يبدو أنه حتى الأشخاص مثلنا يمكنهم أسر أحد اسياد الشياطين “.

 

“انتظر لحظة. إهدوا جميعاً. لا تتحمسوا كثيرا. ما زلنا لم نعلم أين يتم الاحتفاظ بكل الكنوز في هذه الزنزانة. قد يكون قتل هذا اللقيط أمرًا مهمًا ، ولكن إذا عدنا خالي الوفاض ، فَسننتهي بأن نكون أضحوكة للآخرين “.

 

“أوه ، رفيقي العزيز. أنت على حق.”

 

. قاموا بركلي جميعا. لم أتمكن من الصراخ بينما كنت أتدحرج. السعال والسعال. كان سعال الهواء هو كل ما يمكنني فعله. التصقت الأوساخ على أرضية الكهف بوجهي المبلل بالدموع.

 

تحدث معي شخص ما على الرغم من أنني ما زلت لا أستطيع فتح عيني.

 

“حسنًا ، جلالة سيد الشياطين. اسمح لي أن أطرح عليك سؤالا. أين الغرفة التي يتم فيها تخزين كنوز الزنزانة؟ ”

 

“إرحمني ……إرحمني.”

 

”ريف. إنه أمر مزعج ، لذا فقط إقطع ركبتيه. أنا متأكد من أنه سيغرد مثل الطائر “.

 

“ليس هناك حاجة. هذا جيد بما فيه الكفاية ، سايكلوبس “.

 

كانوا يجرون محادثة مخيفة للغاية. توسلت بيأس.

 

“اعفيني …… فأنا لست من تبحث عنه …… إنه حقًا ليس أنا …….”

 

“حسناً. حسناً اهدأ يا صاحب السمو . كما أننا لا نريد أن نكون أكثر عنفًا مما هو ضروري. لا تبكي كثيرا ، حسنا؟ تَوقف عن البكاء.”

 

“كوهاهاهاها!”

 

ثار الضحك من حولي.

 

حبست دموعي. بغض النظر عن حالتي ، يجب أن أستمر في هذه المحادثة لأطول فترة ممكنة. كانت هذه هي طريقتي للبقاء على قيد الحياة ، بعد كل شيء. اختلطت الرغبة في التقيؤ والبكاء معًا وكنت أحاول رفع حلقي ، لكنني بذلت قصارى جهدي لابتلاع كل شيء. ومع ذلك ، لم أستطع منع نفسي من فعل شيء مشابه للفواق.

 

“حسن. هذا هو. الآن يبدو أنك مستعد للتفاوض! أبقهِ مرتفعا.”

 

“هوك … كوه كوه ، كوه.”

 

“دعني أسألك مرة أخرى. أين يتم الاحتفاظ بكل الكنوز الموجودة في هذا الزنزانة؟ ”

 

“هم ~ ميونغنيون ، إنه موجود في ميونغنيون.”

 

ميونغنيون هو اسم الحي الذي إستأجرت فيه مكانًا. كنت قد أوضحت للتو الاسم الأول الذي خطر ببالي. ماذا يهم؟ كان علي أن أقول شيئا.

 

أطلق الطرف الآخر صوت ارتباك مسموع وطلب الرد.

 

“مايرون ، ماذا؟”

 

“ميونغنيون ، ميونغنيون – دونغ.”

 

“يا لها من كلمةٍ رنانة غريبة. هل يفهم أي منكم ما الذي قاله؟ ”

 

“من المحتمل أنها لغة الشياطين. يبدو أصيلًا. ”

 

“تمام. سموك يا سيد الشياطين. أنا أحب أسلوب عملك الذكي. أشعر أنه يمكننا أن نصبح أصدقاء ، لكن أولاً. إنتظر لحظة”

 

الطرف الآخر ربت على خدي مازحا.

 

“أين غرفة مايروندو هذه؟ أخبرنا أين هي بالضبط “.

 

“في الغرفة التي كنت فيها … هناك ممر سري.”

 

“في غرفة سيد الشياطين؟ هناك ممر سري في غرفة سيد الشياطين؟ ”

 

“نعم ، في غرفة سيد الشياطين …… لا يفتح إلا بعد فحص القياسات الحيوية الخاصة بي …… لذلك هناك ممر لا يفتح إلا إذا وضعت يدي عليه …….”

 

“جهاز سحري ، أليس كذلك.”

 

“ حسنًا ” ، نخر الرجل في نفسه قبل أن يمسك بذراعي ويسحبني. انتقلت كمية رهيبة من الألم من قدمي اليمنى.

 

“آه!”

 

“يا للهول. يبدو أن ساقك تحطمت “.

 

نقر على لسانه.

 

“أوي ، مبتدئ. ادعم صاحب السمو الشيطاني. إنه شخص مهم ، بعد كل شيء “.

 

“فهمت ، ريف!”

 

وضع الشاب ، الذي كان يُشار إليه باسم “المبتدئ” ، ذراعي حول مؤخرة رقبته. توقفت عن المشي أثناء استخدامه لدعم نفسي.

 

تمكنت أخيرًا من الحصول على اتساع طفيف في ذهني ، لذلك فركت وجهي بساعدي. بمجرد أن مسحت دموعي ، أصبحت رؤيتي واضحة. كانت الدموع لا تزال مختلطة بالأوساخ في زاوية عيني ، لكن كان يكفي أن أرى أمامي.

 

كان هناك ما مجموعه 15 شخصًا حولي. كان لديهم جميعًا سلاح في أيديهم مثل القوس أو الرمح. كان لديهم جميعًا ملامح وجه مخيفة.

 

“هيا بنا!”

 

صاح الرجل الذي يدعى ريف. إقترب الرجال من بعضهم البعض وتبادلوا أكياس المياه أثناء سيرهم إلى الأمام. كنتُ عمليا يتم جري من قبل المبتدئ.

 

لحسن الحظ ، يبدو أنهم كانوا يعرفون جيدًا مكان غرفة سيد الشياطين. كان ذلك مصدر ارتياح. إذا طلبوا مني إرشادهم إلى غرفة سيد الشياطين ، فسيعرفون على الفور أنني كنت أكذب.

 

“هك …… كوه ……”

 

ومع ذلك ، لم أتمكن من النجاة بعد. كل ما فعلته هو تأجيل موتي قليلاً.

 

كان الكهف المفتوح هادئًا ، لذا كان صوت مجموعة الأشخاص الذين يتحدثون يتردد بهدوء في جميع أنحاء الكهف مثل فيلمٍ مرعب. بالإضافة إلى ذلك ، اختلطت آهاتي الضعيفة هناك أيضًا.

 

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

 

أترك تعليقا إذا أعجبك الفصل

 

ترجمة : The demon venerable

 

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: محتوى محمي!!

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط