المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Emperor has returned 18

محاكمة العقيدة «1»

 

 

اجتاح اللهب الضخم الكولوسيوم في تانتيل.

 

سرعان ما غطى اللهب الكولوسيوم ليبدو كما لو أنه مصنوع من القش، وصلت موجة الحرارة إلى المناطق المحيطة.

 

لحسن الحظ وقع الكولوسيوم بعيدًا عن الهياكل الأخرى ، لذلك لم يوجد أي خوف من انتشار الحريق.

 

ومع ذلك احترق الكولوسيوم بشدة لدرجة أنه ليس من الصعب الاعتقاد بأنه لن تُترك حتى عظمة.

 

“سينا… هذا…”

 

بصق رئيس فرسان الوردة الزرقاء الذي وصل للتو تأوهًا، لم يتفاجىء من وقوع سينا في صدمة. 

 

بدلاً من وصفه بالحريق العظيم حدقوا في مشهد من الجحيم.

 

بينما قاموا بإجلاء معظم المتفرجين ، مات أكثر منهم.

 

صعب الوضع حيث عجت المنطقة بالوحوش، وكل ما فكروا فيه هو اغلاق الكولوسيوم بشكل سليم وسريع. 

 

لتندلع النيران فجأة داخل الكولوسيوم بينما اندفعت وجرت الوحوش والمخلوقات بالداخل بعنف ولم يعد هناك مفر.

 

“هل هذا من صنعك؟”

 

سأل الرئيس هاسيل سينا بسبب ادراك هاسيل بوضوح نفور سينا ​​من وجود الكولوسيوم.

 

هزت سينا ​​رأسها، ومع ذلك لم تستطع معرفة ما إذ أمكنها القول بثقة أنه لا علاقة لها بالأمر.

 

 

 

*****

 

 

 

هدأ الحريق.

 

أصبح من الصعب معرفة لون الطوب في الذي لون بالأحمر كل شيء حتى العظام ناهيك عن الجثث قد تحول إلى رماد.

 

كشف ضوء الشمس الحقيقة، في كل مكان لم يبق شيء سوى السخام والرماد.

 

وقف جوان بصمت في منتصف كل ذلك، درجة الحرارة داخل الزنزانة عالية على الرغم من قيامهم بإطفاء الحريق، حيث وصلت إلى عدة مئات من الدرجات المئوية.

 

 

لم تتواجد آثار للجثث المتعفنة ورائحتها الكريهة بقي الرماد فقط.

 

لقد أحب جوان ما يراه.

 

داخل الظلام لم يوجد سوى شيء واحد ينبعث منه الضوء.

 

داخل الهرم وحيث بركة الدم وجد جوان خنجرًا على الأرض بدى الخنجر قديم ومهترئ بينما الذي استخدمه جوان قد ذاب بالفعل من التعرض للنار لفترة طويلة.

 

لسبب غريب الخنجر الذي غرس في الأرض توهج باللون الأحمر حتى بعد فترة طويلة من توقف النار.

 

شعر بحرارة شديدة تنتقل إلى عظامه بعد سحب الخنجر ولكن هذا كل شيء.

 

لقد تحول الخنجر إلى اللون الرمادي بعد اختفاء الحرارة في جسد جوان كما لو أنها امتصت. 

 

 

درس جوان الخنجر بمزيد من التمعن إنه خنجر تالتير الذي استخدمه أثناء تقديم القرابين.

 

الخنجر الذي قطع وشرب دماء الضحايا طوال التاريخ.

 

بعد وفاة تالتير لم يفكر حتى في البحث عن هذا لذلك لم يتوقع أنه مخبأ هنا.

 

اعتقد جوان أن تالتير داخل جسده سيتفاعل عندما يمسك خنجر الذبيحة لكنه لم يشعر بأي اضطرابات داخل جسده.

 

لقد عرف جوان أن تالتير لن تختفي بهذه السهولة بل هو على يقين إنه سيعيد فتح عينيه في وقت لاحق ولكن أيًا يكن وقت ذلك فجوان واثق من قدرته على إخضاعه مرة أخرى.

 

“على أي حال يبدو أنني حصلت على سلاح مفيد.”

 

فمن الطبيعي أن يحصل المنتصر على كل الغنائم.

 

بدأ في المشي بينما ينظر حوله، شيء أسود لا يوصف تم سحقه تحت المكان الذي داست عليه قدمه للتو.

 

 

 

*****

 

 

 

“مؤخرًا سمعت عن بعض الأخبار المزعجة من هناك.”

 

“كيف يمكن لمثل هذا التدنيس أن يحدث!”

 

“هذا بصق على سلطة الإمبراطور!”

 

شخص كبير في السن يدير رأسه بحدة في كل مرة يتحدث إلى نفسه.

 

«م.م: نعم يا سادة، وكما سمعتم هو شخص واحد يتحدث إلى نفسه، لا تعليق ستكتشفون الآن.»

 

بدا أنه يتحرك دون توقف حيث اهتزت ساقيه وأصابعه باستمرار، حتى عينيه تدوران باستمرار في كل اتجاه.

 

من شدة غرابة ذلك يصعب على أي شخص عادي النظر إليه.

 

نظرًا لأنه المسؤول الأعلى مكانة في الغرفة فقد تجنب كل شخص داخل قاعة المحكمة تلاقي العينين معه.

 

“لقد شعرت برائحة كريهة منذ أن دخل ذلك التاجر إلى أرضنا المقدسة!”

 

“حتى لو مات المرتد لا يمكننا ترك جثته قطعة واحدة!”

 

“يحتاج إلى الجلد… يُجلد حتى تقطع أطرافه! “

 

وبمجرد إعلانه لهذا توقف الأشخاص المنتظرون عن التنفس.

 

فإنه من بين أولئك المسؤولين عن تانتيل إرتبط معظمهم بعمق مع دارون.

 

إذا تم اكتشاف هذه الروابط فلن تساوي حياتهم أكثر من ذبابة.

 

“الزنديق يجب أن يمسك!”

 

“فقط بدم الزنديق ستغسل ذنوبنا!”

 

“بالدم والرماد… سنقوم بتصويب اسم الإمبراطور الباهت!”

 

لم يستطع الشيخ الغاضب إبقاء أردافه على المقعد بينما يصرخ باستمرار، ثم في لحظة هدئ تماماً ليختفى الجنون الذي بداخل عينيه فجأة وهو يعرج بينما تمتم الشيخ بهدوء.

 

“ومع ذلك، يجب فعل الأشياء بالترتيب… استعادة اسم الإمبراطور سينتظر قليلاً. “

 

“استدعي سينا ​​سولبين للدخول.”

 

 

 

*****

 

 

 

“هل الأسقف ريتو هو من يتولى القضية…؟”

 

سألت سينا ​​سولبين بتعبير مرتبك فلقد عرفت بالفعل أن محاكمة العقيدة لا مفر منها لأنها شوهدت مع جوان وكانت في الكولوسيوم أثناء الحادث. 

 

علاوة على ذلك، فقد استخدمت بشكل غير قانوني “شهادة البحث” التي منحتها لها صلاحياتها كفارس.

 

ومع ذلك، فقد اعتقدت أنه سيتم التعامل مع كل شيء داخليًا بواسطة كاهن فلم تتوقع أبداً أن يطلبها أحد الأسقف.

 

قام أوسري بمداعبة رأسها.

 

“في المرة الأولى التي قابلته فيها لم أصدق أنه من الأسقاف لقد بدا قليلا… دعنا نقول غير مريح. “

 

“الجميع يعتقد ذلك في البداية.”

 

عضت سينا ​​أظافرها بعد أن فكرت في لقائها الأول مع الأسقف رييتو، في ذلك الوقت شعرت بطريقة مماثلة لأوسري.

 

رجل عجوز مجنون.

 

لكن قدراته حقيقية فمن بين جميع الأساقفة الأربعة والعشرين للإمبراطورية أصبح مسؤولاً عن ستة أماكن بما في ذلك تنتيل، لم يحصل على منصبه بمجرد حسن النية.

 

“هل هو موهوب؟”

 

“موهوب ليست الكلمة الصحيحة… ببساطة ، إنه «نعمة» إنه يقول هذا دائمًا.”

 

 “نعمة!؟”

 

“يقول إنه يستطيع سماع الإمبراطور يتحدث إليه.”

 

نظر أوسري إلى سينا التي أظهرت شكاً واضحاً في عينيها.

 

لقد ظهر الكثير من المجانين الذين ادعوا أنهم سمعوا صوت الإمبراطور.

 

وجد حتى أولئك الذين نصبوا أنفسهم إمبراطورًا. 

 

سينا لم تكلف نفسها عناء تبرير وشرح كلماتها.

 

“لقد قيل أنه بسبب قوة صوت الإمبراطور قد تحطم عقل الأسقف رييتو إلى أجزاء كثيرة، ولهذا السبب يتمتع الأسقف ريتو بوعي متعدد ، ومن خلال الوعي المنفصل يتناقش بينهم ويعمل كوكيل للإمبراطور. “

 

“ماذا!؟ لو أن الصوت الذي يسمعه هو للإمبراطور فعلاً ألن يستطيع ببساطة نطق الكلمات دون مناقشتها؟ “

 

“بينما يطلق عليها مناظرة إلا إنه مجرد تكرار لنفس الكلمات نقاش منتهي ومحدد بالفعل، فكر في الأمر على أنه عادة رجل عجوز في تكرار نفس الشيء بطرق مختلفة قليلاً.”

 

“لست متأكدتًا من حقيقة ذلك لكنها بالتأكيد عادة غير عادية. “

 

“أنا أيضًا لست متأكدًا من حقيقة ذلك لكنه لن يصبح أسقفًا بدون سبب وجيه بالإضافة إلى أنه في بعض الأحيان يقدر على معرفة أشياء لا ينبغي أن يعرفها. نعم… إنه متعصب… لكنه ليس عاديًا، بينما يبدو مريضًا في بعض الأحيان يحظى باحترام كبير من قبل الكهنة الآخرين. “

 

إن الصراع على السلطة جوهري بين الأساقفة في العاصمة بل وجدت حالة واحدة جلس فيها أسقف جديد أربع مرات في فترة ستة أشهر.

 

ومع ذلك، ظل الأسقف ريتو في المنصب لمدة ثماني سنوات وهذا أكبر دليل على أنه ليس متعصبًا عاديًا.

 

“لذا لو أنه نصف الشخص الذي يقول الجميع عنه فلا داعي للقلق سينا ​​نيم، أليس كذلك؟ إن فرسان الوردة الزرقاء لدينا يعرفون جيدًا أنك بريئة. “

 

“أود أن أقول نعم ولكن …”

 

تراجعت سينا عن كلماتها فهي لم تعرف ما إذا سيتسامح الأسقف المتطرف رييتو مع الأشياء التي شاهدتها وعايشتها، بالإضافة إلى أنها طُردت من العاصمة بسبب الشك في افتقارها إلى الإيمان.

 

لقد عرف الأسقف رييتو بأنه يحرق أي شخص دون رحمة حتى لو عثر على القليل من الهرطقات. 

 

“على أي حال، بما أنه الأسقف رييتو فيسصبح هذا صعبًا، لن يتواجد أي هيئات محلفين أخرى. “

 

“ماذا تقصدين بعدم وجود هيئات محلفين أخرى؟”

 

“تذكر أن الأسقف ريتو لديه وعي متعدد… لذا فقد دافع دائمًا عن قدرته على التفكير في الآراء المختلفة بنفسه، بينما يقوم بكل التقييمات والحكم بنفسه.”

 

لم يتمكن من القيام بهذا السلوك السخيف إلا لأنه أسقف.

 

فتحت أبواب قاعة المحكمة بينما يسير هاسيل رئيس فرسان الوردة الزرقاء وتحت عينيه يوجد زوج من الهالات السوداء التي تشكلت مؤخرًا بسبب سهر الليالي.

 

“سينا ، لقد بدأت.”

 

قسى تعبير أوسري.

 

صدمت سينا ​​مرفقها بخفة لطمأنته ثم تبعت هاسيل من خلال الأبواب.

 

لم يبدو هاسيل مثل قائد الفارس المعتاد بسبب زيادة الأحمال عليه، جعل ظهوره يطرح سؤالًا واحدًا عما إذا سيمكنه حتى التعامل مع السيف بشكل صحيح.

 

ومع ذلك فقد قاد “الوردة الزرقاء” لكونه العضو الأقدم في المجموعة.

 

“حضرة القائد أعتذر عن الإزعاج الذي سببته.”

 

“وجب عليك التفكير في ذلك قبل أن تتوجهي للكولوسيوم.”

 

لم تعط سينا ​​أي رد على كلامه بينما لم يلمها هاسيل أيضاً، لا أحد سيستطيع توقع الأحداث التي وقعت.

 

أدت الكارثة التي وقعت في الكولوسيوم قبل يومين إلى مقتل أكثر من أربعمائة ضحية.

 

فهذه هي المرة الأولى في تاريخ تانتيل التي تحدث فيها كارثة بهذا الحجم، وقعت المدينة بأكملها في حالة من الصدمة وأولت العاصمة هذا الحادث اهتمامًا كبيراً.

 

وسراً انتشرت شائعة مفادها أن وراء كل هذه الأحداث هو صبي مجهول فقط. 

 

سردت الكثير من الأقاويل حول هوية هذا الطفل الوثني.

 

طفلٌ أصله من خارج الحدود يتسبب في سوء حظ للإمبراطورية، عمله لسنوات مع العبيد وذلك الشرير قام بإفساده.

 

حتى أن الإشاعات وصلت لقول أن شخصًا تنكر في مظهر طفل للدخول إلى الإمبراطورية….. كل أنواع الأحاديث الحقيرة والمثيرة للاشمئزاز تنتقل بين الناس….

 

“هل صحيح أنك قابلت الطفل…؟”

 

سأل هاسيل بطريقة غير رسمية.

 

“انها الحقيقة.”

 

“لا أعرف ماذا أقول بعد ذلك، اللعنة… فقط قولي أن الصبي هو من أضرم النار… إذا سمحت.”

 

أرادت سينا ​​أيضًا أن تقول ذلك بالضبط لكن هذا شيئ لا يمكنها ببساطة الكذب بشأنه.

 

إن الصبي الذي رأته ليس عاديًا أبداً، لكنه كذلك ليس مهرطقًا شريرًا كما أشارت الشائعات أيضًا.

 

لقد شعرت أن جوان يتصرف بطريقة سيئة لكنه أحيانًا نبيل في تصرفاته، بدى أنه مليئ بالغضب والحزن في نفس الوقت.

 

لقد شعرت أنه شبيه بالقديسين ولكنه لا يطاق وينذر بالسوء.

 

بالنظر إلى كل هذه النقاط ، صعب عليها حتى القول إن هذا إنسان.

 

بعد فترة وجيزة وصلوا إلى المحكمة، وقبل أن يدخلوا وضع هاسيل يده على كتف سينا.

 

“سينا ، أرجوكِ… لا تكوني صادقةً جدًا.”

 

أعطت سينا ​​ابتسامة مريرة لهاسيل.

 

“أنا أعرف ما هو رأيك بي سينا، ربما تعتقدين في أنني أهتم فقط بسلامتي ، أليس كذلك؟ أريد أن أخبركٍ لقد مر وقت طويل بالفعل منذ أن تخليت عن مسار حياتي المهنية…. قد تكون الأشياء التي قد تضطرين إلى المرور بها أسوأ بكثير مما وجب عليّ أن أتحمله حتى، الخنازير في العاصمة والأسقف رييتو على وجه الخصوص هم حقًا… “

 

“أيها الرئيس أنا أعرف هذا بالفعل…”

 

من بين كل من عرفتهم سينا فإن هاسيل هو الأثر غطرسة لكن قلبه ليس سيئًا.

 

لقد هرب من العاصمة مثل سينا، كل ما سعى إليه حقًا هو الحفاظ على أسلوب حياة ثري وتلقي بعض الرشوة من وقت لآخر.

 

بدلاً من “رئيس الفرسان” إمتلك لقب “البيروقراطي الفاسد” بالواقع إنه أكثر ملاءمة له.

 

حتى الآن ، قام بدوره بشكل كافٍ مناسب.

 

لكن عند المضي قدمًا لقد شعرت أنها بحاجة إليه كفارس.

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط