المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Great Demon King 101

مكان خشب متطرف

101- مكان خشب متطرف

 

 

 

 

 

 

اتبعت المجموعة بعناية خلف كاهن الغابة القديم نحو التضاريس المتدفقة ، وتوقفت أخيرًا بجانب نهر بعد نصف يوم ومروا عبر جزء مكسور من صخرة جبلية.

 

كان هناك نهر في الخلف ومنازل بدائية مصنوعة من الخشب في كل مكان. كان هناك أيضًا عدد قليل من الفخاخ البسيطة التي تم نصبها والعديد من الأشجار الشاهقة الغريبة. عندما وصلوا ، كان على الشيطان الأصلي ، الذي كان يراقب الأقزام أن يعود بسبب المسافة بين هان شو والأقزام التي أصبحت كبيرة جدًا. ودار حول هذه المنطقة وبدأ في مسح مختلف الزوايا.

 

من خلال الاستفادة من مجال الرؤية المتزايد مع الشياطين الثلاثة الأصلية ، اكتشف هان شو أن هذه كانت منطقة كبيرة للغاية. لقد أجرى حسابات تقريبية أن هناك عدة مئات من الأكواخ هنا. يبدو أن هذا كان مخبأ أقزام الغابة. كان العديد من أقزام الغابة ذوي البشرة الخضراء يمسكون بأيديهم أسلحة ، سواء كانوا أطفالًا أو إناثًا ، وكان يتم تدريبهم من قبل محارب قوي.

 

من وصف الجان سابقًا ، فهم هان شو أن أقزام الغابة ولدوا بميل طبيعي للإغارة والنهب. لم يكن هناك شيء مثل توفير الذات والاكتفاء الذاتي في حياتهم. سواء أكان طعامًا أو شرابًا أو عناصر للاستخدام ، فقد اعتقدوا جميعًا بشكل طبيعي أنه يجب كسب هذه العناصر من خلال السرقة. كما أنهم ، الذين عبدوا الشيطان داتارا ، عاملوا الأطفال والنساء أيضًا كهدف تدريبي لأن هذا من شأنه أن يزيد من قوتهم أثناء الغارات.

 

عندما وصل الكاهن العجوز ، استخدم لغة أقزام الغابة لنداء شيء ما بصوت عالٍ. جميع أقزام الغابة في القبيلة ، سواء كانوا أطفالًا أو كبارًا أو إناثًا ، اندفعوا بحماس بأجسادهم ولوحوا بأيديهم في الهواء ، قائلين: “داتارا ، داتارا!”

 

بعد الاستمرار على هذا النحو لفترة من الوقت ، واصل الكاهن العجوز أخيرًا التحدث مع هان شو بلغة البشر ، “تعال ، سآخذ داتارا العظيم ومساعده إلى الأراضي المقدسة.”

 

“مم ، أسرع. داتارا العظيم نفد صبره “. قال هان شو بوجه أغمق.

 

واصل أقزام الغابة حمل الهيكل العظمي الصغير واستمر هان شو سيرًا على الأقدام. دفع العديد من محاربي الأقزام في عدة طوافات خشبية من بعيد. سار هان شو والهيكل العظمي الصغير نحو الطوافات الخشبية عندما أشار الكاهن العجوز. بعد ذلك ، جدف بعض أقزام الغابة بمجاديفهم الخشبية وانطلقوا في اتجاه تيار النهر.

 

تقدمت الطوافات الخشبية ببطء ، رسوا في بقعة مستنقعية بعد نصف ساعة تقريبًا. تبع هان شو الكاهن العجوز على الشاطئ واكتشف أن جميع الأشجار هنا كانت شاهقة وكبيرة للغاية. كان النمو النابض بالحياة للعشب والشجيرات كافياً لإغراق الشخص ، وحتى الأعشاب الضارة هنا نمت بقوة كبيرة.

 

يبدو أن النباتات والأشجار من جميع الجوانب تنمو جيدًا ، ويبدو أن وجودا غريب يتخلل الهواء. بعد اجتياز الشجيرات الكثيفة ، قاد العديد من محاربي الأقزام الطريق. أشار الكاهن العجوز إلى الطريق وتبعه هان شو خلفه ، متجهًا إلى جزء أعمق من المنطقة.

 

عندما شق طريقه أعمق ، نشأ شعور داخل هان شو بأن شيئًا ما كان خاطئًا ، كما لو كان قد سمع عن هذا المكان في مكان ما. توقف أخيرًا أمام منزل طويل بدا وكأنه يسحب لأعلى بواسطة شجرة شاهقة ضخمة بهذه العقلية المرتبكة.

 

كانت الأغصان كثيفة الأوراق من خمسة إلى ستة أشجار طويلة جدًا متشابكة ، مع الأغصان المتشابكة التي تدعم منزلًا كبيرًا في الهواء. كانت النباتات تنمو بشكل جيد حولها ، وكانت هناك أيضًا بعض الأزهار الغريبة التي تحمل بعض الفاكهة الغريبة.

 

نظر حول المناطق المحيطة وفكر لفترة طويلة ، اهتز قلب هان شو وصرخ فجأة في دهشة ، “مكان خشب متطرف. هاها ، هذا في الواقع مكان خشب متطرف! لا عجب أن جميع النباتات قد تطورت بشكل مثالي. إذن هذا هو الحال! ”

 

مكان مصنوع بشكل طبيعي من الخشب القاسي. كان وجود عنصر الخشب بداخله أكثر كثافة من الأماكن الأخرى. كانت جميع النباتات والأشجار التي نمت في مكان الخشب المتطرف أكثر وفرة بشكل طبيعي من الأماكن الأخرى. على الرغم من أن أقزام الغابة كانوا يعبدون شيطان الغارة ، داتارا ، فقد قيل في الأساطير أنهم كانوا سلالة تطورت من الأشجار ، وبالتالي كان لديهم تقارب طبيعي للخشب.

 

“الهواء هنا أنقى من أي مكان آخر. بحث أسلافنا لسنوات عديدة قبل اكتشاف هذا المكان ، وبنوا هنا قصر الأرض المقدسة. نصب تمثال داتارا الحجري للعبادة في الداخل. هناك تضحيات يتم تقديمها إلى داتارا العظيم كل عام على أمل أن يضمن العظيم غاراتنا الناجحة “. جثا الكاهن العجوز بتقوى نحو المنزل وقال كل هذا بهدوء.

 

بعد التفكير لفترة ، بدا أن الكاهن العجوز يعتقد أن هذا غير مناسب وبدأ على الفور بالانحناء إلى الهيكل العظمي الصغير. تحدث ببعض الكلمات لمحاربي الأقزام وهم يرفعون عربة الهيكل العظمي الصغير. أنزل المحاربون الأقزام العربة وأشاروا إلى الهيكل العظمي الصغير ليخرج من العربة.

 

في هذه اللحظة ، كان هان شو يفكر في كيف كان زومبي النخبة الخشبية في متناول اليد بالفعل وكان متحمسًا بشكل لا يصدق. لقد نسي في الواقع مواصلة إعطاء الأوامر للهيكل العظمي الصغير. قدم الكاهن العجوز عددًا من الطلبات الصادقة واكتشف أن الهيكل العظمي الصغير لا يزال جالسًا بلا حراك داخل العربة. كان جبينه متماسكًا بإحكام ، وغرق على ركبتيه أمام هان شو. “منسق ، لماذا لا ينزل داتارا العظيم من العربة؟ هل فعلنا شيئًا خاطئًا؟ ”

 

أذهلت كلمات الكاهن العجوز على الفور هان شو من أحلام اليقظة. أدار رأسه واكتشف أن الهيكل العظمي الصغير كان مستلقيًا هناك بشكل كسول ، كما لو كان قد نام. أصدر هان شو أمرًا واستقيمت أرجل الهيكل العظمي الصغير ، ووقف فجأة ونظر حوله بجمجمته اللامعة ، وخنجر العظم في يده.

 

“داتارا كان يفكر للتو ولم يسمع ندائك. تعال ، لنصعد الآن! ” ضحك هان شو داخليًا لكنه تحدث بجدية إلى الكاهن العجوز.

 

أومأ برأسه بخجل ، ولم يجرؤ الكاهن العجوز على سؤال أي شيء آخر. مشى إلى مؤخرة إحدى الأشجار الشاهقة وبدأ في الصعود بعد أن نزل سلم ناعم منسوج من أغصان الأشجار. تبع هان شو خلف الكاهن العجوز وصعد ، مستفيدًا أيضًا من السلم اللين.

 

خرج الهيكل العظمي الصغير من داخل العربة وانتقل إلى مكان ما بعيدًا قبل أن تتاح الفرصة لهان شو لإعطاء الأوامر للهيكل العظمي الصغير. ما حدث بعد ذلك كان شيئًا خارج نطاق توقعات الجميع ، حيث استفاد من الزخم من الشحن إلى الأمام ، ومدد عظام الساقين ، وحلّق في السماء عندما رفرفت نتوءات العظام السبعة على ظهره بشكل عشوائي. هبطت أمام باب المنزل الكبير في السماء قبل أن يصل إليه هان شو والكاهن العجوز.

 

كان جسده يترنح أمام المنزل الكبير ، واستعاد الهيكل العظمي الصغير قدمه ببطء وهز رأسه. ثم فتح الباب ودخل المنزل.

 

“داتارا ، داتارا!” ارتدى الكاهن العجوز تعبيرًا عن الإثارة عندما بدأ يهتف.

 

أخيرًا ، صعد الكاهن العجوز وهان شو إلى الدرج أمام المنزل الكبير. كان بعض أقزام الغابة يقفون في حراسة في الخارج ولم يُسمح لأي شخص آخر بالدخول.

 

تبع هان شو الكاهن العجوز المتحمس إلى المنزل ورأى على الفور تمثالًا ضخمًا لهيكل عظمي في منتصف الغرفة. كان بالضبط نفس الشيء الذي رآه هان شو على اللفيفة القديمة للكاهن القديم في وقت سابق ، مع الاختلاف الوحيد هو أن الهيكل العظمي الضخم الذي يرتدي رقعة عين كان يستخدم سلاحًا يشبه المنجل الذي كان يحمله غريم ريبر في يمينه. كف. أمسكت بحقيبة كبيرة في يدها اليسرى ، وانتفخت كما لو كانت تحمل الكثير من الغنائم من الغارات.

 

كانت مضاءة بشكل ساطع من الداخل ، مع جميع أنواع المجوهرات الملونة المضمنة في الجدران الخشبية. يمكن رؤية الذهب والمجوهرات في كل مكان على الأرض. لم يكن هان شو الآن شخصًا لا يتعرف على الثروة ، وقد لاحظ أن جميع الجواهر المختلفة في الجدران الخشبية كانت لا تقدر بثمن على الإطلاق لأنها كانت تنضح بريقًا متلألئًا ومتألقًا. تم وضع الأكواب وأدوات المائدة على طاولة من اليشم وكانت جميعها مصنوعة من اليشم والذهب الجميل ، مما أدى إلى إبهار عيون هان شو.

 

ثقل الهيكل العظمي الصغير خنجره العظمي وهو يمرر يده فوق قلنسوته اللامعة ، ويدور باستمرار حول التمثال الحجري الهائل الذي أقيم في وسط المنزل. كان يلمس بين الحين والآخر الأجنحة الخالية من الريش خلف تمثال الهيكل العظمي الحجري العملاق ، وكان يمرر يده على ظهره ليلامس النتوءات العظمية السبعة ، ويبدو أنه في حيرة شديدة من سبب ظهور المنحوتات الحجرية الكبيرة مثله.

 

باستثناء النحت الحجري ، كان الهيكل العظمي الصغير نصف حجمه تقريبًا. بدا المشهد غريباً للغاية بهيكل عظمي صغير يقف بجوار هيكل عظمي كبير.

 

عندما دخل هان شو والكاهن العجوز ، لاحظوا في ارتباك أن الهيكل العظمي الصغير كان يدور حول تمثال داتارا. عندما لاحظ هان شو الهيكل العظمي الصغير ، اكتشف فجأة أن حركات الهيكل العظمي الصغير تشبه حركات الإنسان تمامًا. منع هذا هان شو من إعطاء أي أوامر للهيكل العظمي الصغير ، مما تسبب في اندهاشه. نظر باهتمام إلى الهيكل العظمي الصغير بنظرة ساخنة بدلاً من ذلك ، عازمًا على رؤية ما هو عليه.

 

تمامًا كما اندهش هان شو ، رأى الهيكل العظمي الصغير يتوقف فجأة أمام تمثال الشيطان داتارا. حدقت تجاويفه الفارغة في رقعة العين على عين داتارا اليسرى ، ثم مد يده ليشعر بعينه اليسرى ، كما لو كان يتساءل لماذا لم يكن لديه رقعة عين.

 

قفز الهيكل العظمي الصغير فجأة ومد يده لينزع رقعة عين داتارا. عندما هبط الهيكل العظمي الصغير ، كان مع رقعة عين في يده. كانت هناك جوهرة أرجوانية مخبأة في محجر العين اليسرى من داتارا الآن بدون رقعة عين ، كما لو كانت مقلة عين. يبدو الآن أن النحت الحجري الذي لا حياة له في الأصل لشيطان داتارا يحتوي على بعض آثار الحياة مع إضافة عين أرجوانية. أعطى هان شو شعورًا مضللًا بأن التمثال كان ينظر إليه.

 

في هذه اللحظة ، بدا أن مقلة العين الأرجوانية تدور مرة واحدة وتتوهج بشكل ضعيف بضوء أرجواني ناعم ، كما لو أن الشيطان داتارا قد انتعش فجأة.

 

“أوه ، داتارا العظيمة قد ايقظ “عين الشيطان الأرجواني”!” اظهر الكاهن العجوز ابتهاجاً ​​وهو مجنون من الإثارة ودفن رأسه في الأرض ، وهو يصرخ بصوت عالٍ.

 

قام الهيكل العظمي الصغير ، الذي كان يقف هناك في السابق بغباء ، فجأة بتحريك طاولة صغيرة أمام تمثال الشيطان داتارا وقفز عليها. وقف على أطراف أصابعه ووصلت يده نحو العين اليسرى لتمثال الشيطان داتارا. عندما نمت فروة رأس هان شو ، قام الهيكل العظمي الصغير بإخراج عين الشيطان الأرجوانية بقوة ورفعها عالياً لإلقاء نظرة سريعة عليها قبل حشوها في تجويف عينه اليسرى.

 

لم يكن هان شو يعرف ماذا يفعل ، ولكن قبل أن يفكر في ما يجب فعله ، شعر فجأة بألم في رأسه. نظر إلى الهيكل العظمي الصغير وأدرك أن الهيكل العظمي الصغير قد قام بطريقة ما بحشو عين الشيطان الأرجوانية بقوة في تجويف عينه.

 

ومع ذلك ، عندما دخلت عين الشيطان الأرجوانية في تجويف عينه اليسرى ، بدا أن الهيكل العظمي الصغير يعاني أيضًا من الألم. ارتجف جسده ثم أمسك برأسه ليتدحرج على الأرض من الألم. بصفته المضيف ، شارك هان شو ارتباطًا ذهنيًا مع الهيكل العظمي الصغير وشعر أيضًا بنفس الألم المدمر. كانت طاقة أجنبية هائلة تنبعث من عين الشيطان الأرجوانية للهيكل العظمي الصغير. يمكن أن يشعر هان شو بوضوح أن عين الشيطان الأرجوانية كانت تحاول التطفل على جسده وجسد الشيطان الصغير ، كما لو كان يحاول السيطرة على الجسدين.

 

“العظيم داتارا ، المتصل ، ما الذي يحدث لكما؟” رفع كاهن أقزام الغابة العجوز رأسه ليرى أن شيئًا ما كان خاطئًا مع هان شو والهيكل العظمي الصغير ، وصرخ على الفور للاستفسار.

 

“اخرج ، غادر أولاً! داتارا العظيم لديه بعض الأشياء ليفعلها “. زأر هان شو وهو يقف تحت الألم الحارق.

 

شعر كاهن الغابة القديم بالدهشة عندما خرج بشكل محموم من المنزل في حيرة. مكث في الخارج ليرى ما كان يحدث داخل الأرض المقدسة.

 

قبض هان شو على الفور على رأسه عندما غادر الكاهن العجوز وانعطف نحو الهيكل العظمي الصغير. كان قلب هان شو مليئًا بالخوف الحائر. إذا كانت هذه العين الشيطانية الأرجوانية تنتمي حقًا إلى الشيطان داتارا ، فإن هذه الطاقة الغريبة التي تغزو جسده ستأتي بشكل طبيعي من داتارا. كان الشيطان نوعًا من الآلهة ولم تكن قوته شيئًا يمكن للبشر تحمله. هذا جعل هان شو في حيرة مما يجب عليه فعله في الوقت الحالي.

 

كانت هذه القوة الهائلة تنتشر من عين الشيطان الأرجوانية داخل تجويف العين اليسرى للهيكل العظمي الصغير. أعطى هان شو الأمر أولاً لإزالة العين الشيطانية الأرجوانية ، لكن الهيكل العظمي الصغير دفعها في عينه بطريقة بغض النظر عن كيفية تصارع الهيكل العظمي الصغير مع العين الشيطانية الأرجوانية ، لم يكن قادرًا على إزالتها مرة أخرى.

 

بينما كان هيكل عظمي واحد وبشري واحد يتدحرجان باستمرار ويتشنجان من الألم ، انبثقت قوة رائعة أخرى من رقعة العين التي احتفظ بها الهيكل العظمي الصغير طوال هذا الوقت. نظرًا لأن دماغه كان يتألم إلى أقصى الحدود ، فقد نما إدراك هان شو بشكل كبير وفجأة اكتشف الشذوذ. لقد أدرك كل حل ممكن في ذعره وأعطى الهيكل العظمي الصغير الأمر لوضع رقعة العين.

 

كان من السحري أن القوة الغامضة التي حاولت الاستيلاء على أجسادهم اختفت فجأة دون أن تترك أثراً بعد أن وضع الهيكل العظمي الصغير رقعة العين بشكل محموم. عاد هان شو المتعرق بغزارة إلى طبيعته ببطء.

 

بدت رقعة العين مناسبة تمامًا على تمثال الشيطان داتارا ، لكنها كانت أكبر بشكل ملحوظ على الهيكل العظمي الصغير. غطت رقعة العين الجانب الأيسر بالكامل تقريبًا من وجهه ، وبدا كوميديًا ومضحكًا بعض الشيء.

 

“لا تقم مطلقًا بإزالة رقعة العين بغض النظر عن الوقت أو السبب.” استعاد هان شو نفسه وتجاهل كل هذه الأحداث الغريبة ، وأعطى الهيكل العظمي الصغير هذا الأمر أولاً.

 

 

——————–

 

ترجمة:

Ken

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط