I Hold Your Voice Alone, Under The Starry Sky 28

الفصل4: الباب إلى إينا (4)

الفصل4: الباب إلى إينا

الجزء الرابع:

“عندما سقطتَ من الجرف ، رأيتكَ تختفي ، شوو-سان” ، الرئيسة ، إينا ، تحدثت إلي كما فعلت دائما ، بإستخدام إسمي بدلاً من ‘نادي الأدب’ و بأدب ، “أنتَ حقا قد إختفيت. المطر قد هدأ قليلا لذا ذهبتُ للتحقق فقط تحسبا ، و أنتَ لم تكن هناك ، لذا فكرتُ أنكَ قد تكون عدتَ إلى زمنكَ الخاص.”

الرئيسة ، التي هي عادة مثل الشفرة المستلة ، أصبحت الآن تبدو كفتاة عادية. أشعر و كأن الأمر وهم ، لكن جانبها البناتي كان ظريفا على نحو مفاجئ ، و قد جعلني أشعر بتحسن كذلك.

“كنتُ قلقة رغم ذلك. لم أعرف إذا كنتَ قد ذهبتَ إلى نفس المكان ، أو إذا كنتَ قد سقطتَ من على الجرف هناك أيضًا. إذا لم تخبر أحدا ، فلن يتم العثور عليك ، لذا قررتُ الإتصال بكَ في ذلك اليوم.”

“هل تذكرتِ لمدة خمس سنوات؟”

“نعم ، لم أنسى ذلك و لو لثانية.”

أومأت إينا بسلاسة ، و أردتُ أن أسألها شيئا في دهشتي ، أن أسأل إذا كانتْ تفكر بي بهذا القدر.

“لذا حاولتُ إستخدام شبكة الصف للتواصل معك ، و لكن كما إعتقدت ، لم أستطع …” لقد واصلت تفسيرها بينما بقيتُ صامتا ، “لذا ذهبتُ إلى الجرف ، وجدتكَ ، و إتصلتُ بالمساعدة.”

“إذن هذا ما حدث … لقد أنقذتِ حياتي يا إينا ، شكرا جزيلاً لك.”

“إهيهي،” لقد ضحكتْ بخجل.

“لكن لو أنكَ لم تأتِ في ذلك اليوم ، لكنتُ قد شملتُ في ذلك الإنهيار الأرضي. شكرا جزيلا لك.” لقد حنتْ رأسها إلي.

“إنتظري لحظة مع ذلك ، إسمكِ ليس يوكوتا يوكينو ، إنه مينيكاوا يوكينو …؟ أليس منزلكِ ذاك الذي وجدناه؟”

“ذلك كان منزل خالتي و خالي. لقد أخبرتكَ من قبل ، ألم أفعل؟ والداي قد ماتا و إنتقلتُ للعيش مع شقيقة والدتي و زوجها.”

راودني شعور أنني سبق و أن سمعتُ ذلك.

“هاه؟ لكن ألستِ تعيشين في دار للأيتام؟”

كانت الظروف معقدة و كنتُ في حيرة منها.

“في النهاية ، أصبحتْ علاقتنا سيئة للغاية و ذهبتُ إلى دار الأيتام. أو بالأحرى ، أنا قد رغبتُ بذلك و توقفتُ عن محاولة التحمل. لأنني تمكنتُ من النجاة ، ذهبتُ للبحث عن مكان يمكنني فيه أن أعيش على طريقتي الخاصة. لم يكن لدي أي ولي أمر آخر لأن والداي قد توفيا ، لذا سُمح لي بذلك بعد تحقيق بسيط.”

“فهمت …”

“الكثير تغير في خمس سنوات.”

أومأنا بقوة لبعضنا البعض. شعرتُ أن كل شيء قد تم حله ، لكنني لاحظتُ شيئا كبيرًا.

“تمهلي ، إذا كنتِ إينا ، إذن لقد كنتِ حية طوال الوقت ، صحيح؟ لكن فتاة عائلة يوكوتا ، إبنة خالتكِ ، قالت أنكِ قد متي؟”

“آه ، بشأن ذلك …” لقد تلعثمتْ لسبب ما. ثم إنحنت بعمق. “أنا آسفة جدا! لقد جعلتُ أونيي-تشان تكذب عليك!”

“هاه !؟ تكذب!؟”

“لقد قلتَ قبل خمس سنوات خلال الكارثة ، ألم تفعل؟ أخبرتني أنكَ قد سمعتَ منها أنني قد فقدتُ و متُ أثناء الإعصار.”

“لقد فعلت.”

“لو أنها قد قالت ‘إينا هي مينيكاوا يوكينو’ ، لما كنتَ ستعود بالزمن ، أليس كذلك؟ لكن إن لم تفعل ، في الغالب كنتُ لأموت. لم أرغب في ذلك ، لقد أردتُ مقابلتك ، لذا جعلتُ أونيي-تشان تساعدني.”

“ص-صحيح.”

لقد كنتُ سعيدًا جدا لأنها قالت أنها أرادت مقابلتي ، و لم أكترث بخصوص الكذبة.

“حسنًا ، أنا سعيد لأنني إستطعتُ إنقاذكِ ، لذا لا توجد مشكلة.”

“شكرا لك.”

“مع ذلك إعتقدتُ أن الأمور لا تسير على ما يرام بينكما؟” سألت ، و إينا قد أعطت إبتسامة ضيقة.

“في ذلك الوقت … لم نكن كذلك ، كان الأمر مروعا. لكن عندما بدأنا نعيش منفصلين ، أدركتُ أنها لم تكن تريد التنمر علي وحسب ، هي قد كانت تفكر في الكثير من الأشياء بطريقتها الخاصة ، و هي أكثر لطفا الآن ، لذا فهي تعيد التفكير بأفعالها.”

تذكرتُ كلمات إبنة خالتها.

“لطالما كنتُ أتعامل معها بشكل سيء … لكنها كانت دائما تغلق على نفسها في غرفتها ، و فقط تستخدم أشياء الآخرين. ثم هناك الجدالات مع ماما و بابا ، و القلق … ”

ذلك لم يكن بتمثيل ببساطة ، هي حقا كانت تتحدث عما حدث في ذلك الوقت ، فكرتُ بينما أصبح قلبي دافئًا.

الكثير من الأشياء قد تغيرتْ في خمس سنوات.

“آهه ، لكنني حقا سعيدة بأن كل شيء سار على ما يرام” ، قالت إينا مع تنهيدة مفاجئة ، كان من الجيد رؤية ثغرة في واجهة الرئيسة المثالية الإعتيادية ، “لو أنني قد كُشِفْتُ ، لكانت تلك هي نهاية كل شيء ، لذا كنتُ خائفة حقا.”

“فهمت ، لو علمتُ أنكِ أنتِ هي إينا ، كنتُ لأعرف أنكِ على قيد الحياة ، و لم أكن لأعود بالزمن،” و عندها كانت إينا لتُشمل في الإنهيار الأرضي و تموت. من هذا المنظور ، لقد كانت تقاتل طوال الوقت من أجل حياتها ، “أكان ذلك صعبا؟ تظاهركِ بأنكِ لا تعرفينني؟”

مع ذلك ، لم تكن تبدو حزينة ، و فقط تجهمتْ قليلا.

“هل تتذكر المرة الأولى التي إلتقينا فيها؟ أشك بأنكَ تذكر.”

“أنا أذكر ، في المكتبة ، صحيح؟”

إنحبست أنفاس إينا من المفاجئة.

“هذا صحيح ، لقد تحدثتُ بودية للغاية معك ، صحيح؟ لقد أعدتُ التفكير بالأمر و أدركتُ أن كل شيء سينتهي إذا إجتمعنا معًا ، لذا لم أنضم إلى نادي الأدب ، و حتى عندما إنتهى بنا المطاف بنفس الصف ، بقيتُ بعيدة قدر الإمكان.”

“إذن هذا هو سبب أنكِ كنتِ باردة جدا؟ ظننتُ أنكِ كرهتني.”

“يستحيل أن أكرهك أبدا!”

“ح- حقا …؟” لم أستطع التحدث من السعادة ، لكن سلوكها البارد مر بذهني و لم أستطع تصديق ذلك على الفور. “لكنكِ كنتِ ستأخدين غرفة النادي بلا رحمة …”

“كان علي أن أتصرف مثل الشيطان للقيام بذلك ، كان الأمر صعبا حقًا! لم أستطع إظهار أي تحيز!”

“و دائما ما كنتِ تبدين غير سعيدة عندما تكونين رفقتي.”

“كان ذلك لأنني كنتُ أبذل قصارى جهدي لإحتواء تعبيري. مجرد التحدث معكَ يجعلني أريد أن أبتسم لذا أكون متوترة من أنني سأُكشف … ”

لقد بدأ وجهها بالإحمرار. و ربما أنا أيضا.

نظرنا لبعضنا البعض لبعض الوقت.

“أخبريني ، إينا.” “أمم ، شوو-سان …”

كلانا توقف على تزامن كلامنا قبل أن نضحك معًا.

“سأتحدث أولا إذن …” لقد بدأتْ ، لكنني قاطعتها.

“آسف ، لكن ينبغي أن يبدأ الرجل أولا في هذه الحالة.”

“…حسنا.”

قامت إينا بتعديل نفسها بشكل رسمي إلى حد ما على الكرسي.

“إينا …” ، أخذتُ نفسا عميقا و قلت “أنا أحبك. أنا في الواقع كذلك منذ أن إلتقيتُ بكِ لأول مرة ، عندما إلتقيتُ بكِ في المكتبة بإعتباركِ مينيكاوا يوكينو. إعتقدتُ أنكِ تكرهينني ، لذا عندما راسلتني إينا ، تركتُكِ تغيبين عن ذهني ، لكن لطالما أحببتُكِ.”

أصبح وجهها أحمرا ساطعا ، لكنها لم تشح نظرتها عن خاصتي. كانت الدموع تلمع في عينيها.

“الآن بعد أن علمتُ أن إينا و مينيكاوا يوكينو كلاهما نفس الشخص و هي التي أحبها ، أنا سعيد حقا. لأنني أعلم أنه قد إنتهى بي المطاف بالإعجاب بنفس الشخص ، و أنني أحب نفس الشخص.”

“لقد …” بدأتْ ترتجف ، “لقد أحببتكَ دائمًا ، شوو-سان. قبل خمس سنوات ، و ذلك ، و حتى الآن! دائما…”

بينما تحدثتْ ، إقتربتْ مني. لقد وضعتُ ذراعي حولها و إحتضنتها.

“هذا ليس حلما ، صحيح؟”

“أنا أتسائل أيضا ، لكنه ليس كذلك. نحن حقا معا،” لقد قالت ، مبتسمة بين ذراعي ، جاعلة إياي أبتسم كذلك.

إعتقدتُ أننا بعيدون جدا عن بعضنا ، لكنها في الواقع كانت مباشرة بجانبي …

لقد كانت مباشرة أمام عيني في هذه اللحظة بالذات. هناك الكثير الذي أريد التحدث بشأنه معها. الكثير من الأماكن التي أريد أن نذهب إليها معا.

قد يكون من الممتع القيام بتبادل الكتب.

لكن للوقت الحالي ، أنا فقط إحتضنتها بين ذراعيّ ، مبتهجا بالسعادة التي شعرتُ بها من تواجدها بجانبي.

النهاية.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: محتوى محمي!!

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط