المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

I’m Really a Superstar 107

الفصل 107: الضجة التي سببها الإعلان!

الـ9  مساء

 

بعد أن انتهوا من أكل المعكرونة.

 

لم تكلف تشانغ يوانشي عناء تنظيف الأطباق.

استندت على السرير وفي يدها فنجان من النبيذ

“ليتل تشانغ ، شغل تلفزيون.”

 

غمغم تشانغ يي في نفسه.

ولكن أمسك بجهاز التحكم عن بعد بجانبه لتشغيل التلفزيون من أجلها

“أي قناة؟”

 

أجابت تشانغ يوانشي

” BTV-  قناة الفنون.”

 

صاح تشانغ يي  “هل تشاهدين هذه القناة؟ أنا أعمل هناك الآن “.

 

فجأة ، بدأ الهاتف على المنضدة يهتز. كان تشانغ يي يتساءل عمن يتصل في مثل هذا الوقت المتأخر من الليل.

أجاب.

 

“المعلم تشانغ.”

كان صوت رجل.

“أنا ليتل وانغ من قسم الإعلانات في المحطة التلفزيونية. التقينا منذ حوالي ساعتين. لقد اتصلت بك لإبلاغك أن إعلان الخدمة العامة الذي توصلت إليه وأشرفت عليه سيتم بثه قريبًا. في غضون خمس دقائق على الأكثر ، بمجرد انتهاء العرض الحالي. لقد تمت الموافقة على الإعلان أيضًا من قبل كبار المسؤولين ، بعد أن اعتبروا أن التأثيرات المرجوة منه جيدة جدًا. ونظرًا لأن الجزء المتعلق بإطفاء الضوء ليس مناسبًا جدًا للبث المسائي ، فقد قرروا دفعه إلى الأمام الليلة “.

 

“حسنًا ، فهمت.”

 

“لقد اجتزنا عملية التحقق. شكرا لك.”

 

“لقد عملت بجد أيضًا. على الرحب والسعة.”

 

بعد غلق المكالمة، قام تشانغ يي بسرعة بزيادة مستوى صوت التلفزيون

“المعلمة تشانغ ، بمجرد انتهاء هذه العرض الموسيقي ، سيكون لدي شيء أعرضه لك.”

 

ولم تسأل تشانغ يوانشي وواصلت الشرب.

 

بعد بضع ثوان ، انتهى البرنامج.

في البداية تم بث إعلان عن مستحضرات التجميل. وفي اللحظة التالية ، تم بث إعلان رسوم متحركة.

كان مشهد عن زوج وزوجة يتشاجران!

 

قال تشانغ يي بسرعة ، “انظري ، انظري!”

 

لم تستطع تشانغ يوانشي إلا أن تسأل ” أهذا إعلان؟”

 

“ستعرفين بمجرد مشاهدته. هاها. ” كان تشانغ يي مليئًا بالترقب.

 

بعد ذلك غادر الزوج بعد توبيخ الزوجة له.

وتماما كما كانت الزوجة تبكي نادمة عاد الزوج.

تك!

أطفأ الضوء وغادر.

 

ثم تحولت الشاشة إلى اللون الأسود.

 

وظهرت على الشاشة جملة : “لتوفير الكهرباء…..تنطفئ الأضواء عند غياب الناس! ”

 

قام تشانغ يي بالتفاعل والإشراف على هذا الإعلان بالتعاون مع قسم الإعلان.

كان في الأساس يتبع النسخة الروسية الأصلية من عالمه. لم تكن هناك تغييرات تقريبًا.

 

عند رؤية ذلك الاعلان، صُدمت تشانغ يوانشي.

ربما لم تتوقع أبدًا مثل هذه النهاية المذهلة

“هل هذا إعلان للخدمة العامة؟ أيمكن القيام به بهذه الطريقة؟ لا يزال لدى البلد مثل هذا الإعلان الجيد والمبدع للخدمة العامة؟ ”

 

“يجب أن تكون هذه هي المرة الأولى التي تريه ، أليس كذلك؟.”

كان تشانغ يي سعيدًا جدًا. شغّل جهاز الكمبيوتر الخاص به ووجد موقع المحطة التلفزيونية على الإنترنت.

بعد النقر بضعة مرات، مدت تشانغ يوانشي رقبتها لمعرفة المشاركين في صنع هذا الاعلان.

 

المشرف: تشانغ يي.

 

التخطيط: تشانغ يي.

 

مقدم الفكرة: تشانغ يي.

 

حوالي نصف الأسماء السبعة إلى الثمانية في قائمة المشاركين كانت اسم تشانغ يي.

 

“أهذا العمل لك؟” نظرت إليه تشانغ يوانشي.

 

“هذا صحيح. لقد اقترحته وأشرفت عليه أيضًا “. قال تشانغ يي

“كيف كان ؟ ليس سيئا ، أليس كذلك؟

 

“أجل  ليس سيئا.”

بعد بقول ذلك ، عادت تشانغ يوانشي إلى الاتكاء على السرير ، متجاهلة إياه.

 

لم يهتم تشانغ يي بها أيضًا. فتح لوحة المناقشة الرسمية للمحطة التلفزيونية.

 

“إعلان الخدمة العامة للحفاظ على الكهرباء كان رائعًا!”

 

“ها ها ها ها. أنا أيضا رأيته للتو. أكاد أموت من الضحك!”

 

“إنها فكرة إلهية! يا لهذا الإبداع الإلهي! من تطور إلهي! النهاية الإلهية! “(لا إله إلا الله- زي ما معظمكم عارفين الصينين كتير منهم لا يؤمنوا بوجود إله بل هو ترقي في المكانة الروحية زي ما موجود في روايات الزراعة لذا مفهوم التقديس مش موجود بالصورة اللي عندنا لذا لا تتأثروا بهم)

 

“فكرة من كانت؟ لم أتوقع أبدًا إمكانية إنشاء إعلانات الخدمة العامة بهذه الطريقة! ”

 

” تشانغ يي؟ مقدم الفكرة والمشرف والعديد من الأدوار الأخرى في قائمة المشاركين كلها تخص تشانغ يي؟ لا يمكن أن يكون تشانغ يي الذي أعرفه ، أليس كذلك؟ ”

 

“من هو تشانغ يي؟”

 

“أنا لا أعرف أي واحد.”

 

“مهلا  هذا الاسم له رابط مرفق . لنرى.”

 

“اللعنة!! ، بعد النقر على الرابط، ستجدون معلومات ذلك الشخص. إنه ذلك المعلم تشانغ يي. على الرغم من عدم وجود صورة ، بالنظر فقط إلى سيرته الذاتية. مضيف إذاعي سابق لمحطة إذاعة بكين ، يعمل الآن في محطة التلفزيون ، قناة BTV-Arts. (تلفزيون بكين- للفنون)بدأ المعلم تشانغ يي العمل في محطة تلفزيون بكين! ”

 

“هل هذا صحيح؟”

 

“مبروك للمعلم تشانغ على نجاحه!”

 

“اعتقدت أنه تم حظر المعلم تشانغ. لقد تقدم بالفعل خطوة أخرى! ”

 

“أليس المعلمة تشانغ مضيف إذاعي؟ لماذا قام بعمل إعلان خدمة عامة؟ علاوة على ذلك ، لقد فعل ذلك بشكل جيد! لا توجد إعلانات خدمة عامة أخرى أفضل من هذا الإعلان في العالم بأسره! هذا الإبداع جيد والإيحاءات كلها من الطراز العالمي! ”

 

“من هو تشانغ يي؟”

 

“اذهب للتحقق على الويب. أنت لا تعرفه حتى؟ ”

 

……

 

في نفس الوقت.

 

وقد شاهد الإعلان عدد كبير من أفراد الجمهور الذين كانوا يشاهدون قناة BTV Arts في بكين.

لم تكن هناك قائمة تعلن عن المشاركين بعد إعلان الخدمة العامة.

تم نشر القائمة  فقط على الموقع الإلكتروني. ومن ثم ، لم يعرف الكثير من الناس من الذي انتج ذلك العمل.

حتى لو علموا ، لم يعرف الكثير عن تشانغ يي. كانت شعبيته لا تزال في دائرة صغيرة جدًا. حيث لم يكن حقا بهذه الشهرة.

لكن مع ذلك ، لم يمنع ذلك الناس من أن يصابوا بالصدمة والذهول من هذا الإعلان!

 

“هاها! إنني أموت من الضحك! إنني أموت من الضحك!”

 

“انه حقا رائع! إعلان الخدمة العامة هذا مذهل! ”

 

“سأشاهده مرة أخرى بعد فترة. اريد مشاهدته مرة اخرى إنه مضحك للغاية! ”

 

……

 

“عزيزتي ، تعال إلى هنا!”

 

“ماذا تريد؟”

 

“توقفي عن غسل وجهك. سريعًا ، شاهدي إعلان الخدمة العامة هذا! ”

 

“ما الجميل في إعلان الخدمة العامة؟ أليس لديك شيء أفضل لتفعله؟ ”

 

“اللعنة ، لقد أتيتي متأخرة. لقد انتهى. ماذا تعرفين؟ هذا ليس أي إعلان خدمة عامة عادي. ، لقد كان مثل مسرحية قصيرة! ”

 

……

 

“المخرج تشنغ ، من قام بهذا الإعلان؟ إنه مثالي للغاية! ”

 

”محطة تلفزيون بكين؟ لا يمكن أن يكون هم. محطتهم التلفزيونية لا تملك مثل هذه الموهبة! ”

 

“هذا صحيح. انا فضولي. لا يوجد سوى عدد قليل من الأشخاص في الصناعة الذين يقومون بإعلانات الخدمة العامة المشهورة. بغض النظر عن مصادري وفهمي لهم، فهم لا يعملون في محطة تلفزيون بكين. لكن مجرد مشاهدة هذا الإعلان ، أعلم أنه عمل سيد. هل قاموا بالبحث عن شخص ما؟ أي مخطط إعلان شهير استحوذوا عليه؟ ”

 

“ليس هناك أخبار.”

 

“دعنا نتحقق من فريق الإنتاج على الويب.”

 

“آه ، لقد وجدتها. تشانغ يي؟ من هو تشانغ يي؟ ”

 

“لم أسمع به. لا يوجد مثل هذا الشخص في صناعة الإعلان “.

 

……

 

في تلك الليلة ، بدأ عدد كبير من الأسر في بكين مناقشة إعلان الخدمة العامة هذا.

كانت فعالية الإعلان لا تصدق. لقد كان نجاحا كبيرا في غضون نصف ساعة ، لدرجة تفجر النقاش حوله على شبكة الإنترنت.

يمكن القول أنه لم يكن هناك إعلان للخدمة العامة بهذه الشعبية على الإطلاق!

 

شاهد الأشخاص العاديون الضجة ، بينما قام المحترفون بفحص المهارة!

 

كان التأثير الأكبر يقع على المتخصصين في صناعة الإعلان!

 

لم تكن هذه الصناعة كبيرة جدًا ولا صغيرة جدًا.

حتى لو لم يتقابلوا أبدًا ، فإنهم جميعًا يعرفون بعضهم البعض. حتى أن لديهم مثل هذه التفاعلات مع الناس داخل وخارج البلاد.

تسبب إعلان الخدمة العامة هذا في العديد من المناقشات أولاً في هذا البلد ، وتم مشاركته لاحقًا مع العديد من الأصدقاء الأجانب الذين كانوا يعملون في صناعة الإعلان.

في النهاية ، تفاجأ الكثير من الناس في صناعة الإعلان خارج البلاد تلك الليلة نفسها!

 

كان الجميع يحاول معرفة من قام بالتخطيط للإعلان!

 

أخيرًا ، عندما حصلوا على الإجابة ، كانوا في حيرة من أمرهم سواء بالضحك أو البكاء.

الشخص الذي خطط للإعلان لم يكن من دائرتهم كان مجرد مضيف تلفزيوني لعين!!

 

على الفور ، شعر العديد من الأشخاص في مجال الإعلانات بالهزيمة.

كان عنق الزجاجة في إعلانات الخدمة العامة قد أزعج الكثيرين في هذه الصناعة ، على الصعيدين المحلي والأجنبي….و لمدة نصف عام. لم يكن أحد قادراً على عكس الوضع.

لكن الآن ، تمكن مضيف تلفزيوني، والذي لم يكن يعمل في هذا النوع من العمل ، من التغلب على هذه المشكلة؟

كانت هذه الفكرة جديدة للغاية وكان لها تأثير مفيد. بدا الأمر وكأنه فتح الباب أمام الناس في مجال الإعلان. وفجأة شعروا بسعادة غامرة.

 

دخول كتاب مدرسي جديد للإبداع في إعلانات الخدمة العامة!

 

هذه السمعة لم تحط من تشانغ يي على الإطلاق!

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط