المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

I’m Sorry For Being Born In This World 65

65

 

الفصل 65. حبي لك

 

اشتعلت النيران القرمزية تحت السماء الزرقاء المحمرّة. كانت الأرض المحروقة مليئة بالجثث التي لم تعد تبدو بشرية بعد الآن.

 

“كنت أريد له أن قتل أكثر من هذا، ولكن … هذا لايهم الان”.

 

كان نيكرو يستمتع بالمنظر وهو يسير على الأرض الميته . هذا المنظر ، لا ، مشهد الجحيم هذا كان المكان الذي ينتمي إليه جين حقاً. كان هذا شيئ كان نيكرو يتوق إليه.

 

“لا ينبغي أن يكون لدي أي تدخلات “.

 

كاد جيش المتمردين أن يُدمر بهجوم واحد. حتى الجنود الذين بالكاد تمكنو من النجاة لم يكونو في حالة استعداد للتحرك. اعتقد نيكرو أن الأمور تسير بشكل أفضل مما كان يعتقد عندما رفع رأسه. أول ما رآه هو كومة الحطام المتساقطة مع النجمة الحمراء خلفها.

 

إذا كانت الحسابات صحيحة ، فيجب أن يكون لهذا النجم القدرة على تدمير هذا العالم. كانت مورتو ضد استخدام شيء كهذا ، لكن الخطة بائت بالفشل في النهاية. كل ذلك بفضل نظام التصويت الذي وضعوه في بداية الرحلة.

 

“هل كان يتوقع أن يحدث هذا في ذلك الوقت …؟”

 

الآن بعد أن فكر في الأمر ، نظام توزيع الغنائم جاء إلى حد كبير من جين. ربما كان كل هذا ضمن حساباته؟ كلام فارغ.

 

“يجب أن أتوقف عن التفكير في الأشياء العشوائية …”

 

اهتزت الأجواء بلا توقف حتى أثناء صعوده التل. كان لمعارك جين مع كاميل تأثيرات قوية للغاية على القارة التي كانو فيها.

 

“الأقوى في البشرية مقابل الأقوى في العالم. سيكون من الكذب أن أقول إنني لم أكن مهتم بالنتيجة. لكن حسناً ، لا يهم من سيفوز.”

 

كانت نهاية المعركة بلا معنى. كل شيء سوف يسير وفقا للخطة بغض النظر عن النتيجة.

 

‘خطوة الى الامام. ستأتي اللحظة التي يحرر فيها الوعي نفسه من قيود العالم المادي قريباً. اللحظة التي اصير فيها إله.

 

كانت ثمار رغبته قريبة. حتى لو حدث خطأ ما وماتت البشرية ، فسيكون راضي. لأنه تماماً مثلما أحبت مورتو الحياة ، أحب نيكرو الموت. تماماً مثلما سعى جين للربح ، سعى نيكرو للموت.

 

هذا كل شئ.

 

لم تكن هناك نية شريرة فيما كان نيكرو على وشك القيام به – ولم يكن هناك ندم. لقد كان ببساطة يردد ما كان يفعله منذ ولادته . تمكن نيكرو من الوصول إلى قمة التل ووجد نفسه يحدق في كرة من الضوء الساطعة . كان بإمكانه رؤية مورتو في وسط هذا الضوء.

 

“إذن القديسة لا يزال قديسة ، على الرغم من أنها استعادة ذكرياتها؟”

 

إذا كان بالقرب منها شخص مضطرب ، فإن القديسة ستساعد الشخص. تماما مثل الآن. كانت مورتو هاي شخصاً فعل كل شيء لإنقاذ أي شخص يمكنها انقاذه.

 

‘أتساءل إلى متى ستستمر. خمس دقائق؟ عشر دقائق؟’

 

كان جلدها الأبيض يحترق وشعرها البني أصبح أبيض بالكامل. كانت غارقة في دمها. أسفلها كان هناك تجمع من الدم الأسود يتدفق باستمرار إلى مكان آخر. كانت القديسة تطلب الموت.

 

حاول نيكرو كبح جماح نفسه عن الضحك قدر الإمكان لأنه شاهد اللحظات الأخيرة لهذه الشمعة المحتضرة.

 

*

 

أنا قطعتهم إلى شرائح.

 

لقد قطعت معصمي ومرفقي البطل إلى شرائح . ورفخذها وأوتار الركبة. معدتها وثدييها. خديها وكتفيها. لقد مزقت جسدها بجروح طفيفة وهي تحاول إيقاف نجم الدمار.

 

كان جسدها بالفعل مبلل بالدماء. لكنها كانت لا تزال تتمتع بهدوء البطل ، لكنها لم تعد زنبق ، بل وردة.

 

هل كان هذا كافي؟

 

نجحت البطل بالفعل في إنقاذ العالم. توقف نجم الدمار وتم تحييد بقية التهديدات أيضا. حتى لو ماتت الآن ، ستبقى جزيرة السماء والمباني معلقة في السماء إلى الأبد. تماماً مثل معجزاتها السابقة.

 

“النهاية تقريباً …”

 

 

بدت متعبة جداً لدرجة أنها لم تطير. يجب أن أتركها ترتاح.

 

“—- اسقطي.”

 

سقطت البطل عبر المباني من ركلتي. ارتفعت سحابة من الغبار حولها عندما اصطدمت بالأرض.

 

لا يبدو أنها ماتت بعد …

 

انتقلت إلى ارتفاعها وأرجحت يدي. مع الوووش ، اختفت سحابة الغبار.

 

ألا تملك القوة للرد؟

 

كانت البطل تنظر إلي بصمت. كانت عيناها كما كانت من قبل. نقية ولطيفة وخالية تماماً من أي كراهية.

 

لماذا كان ذلك؟

 

سألتها سؤال. من باب الفضول.

 

“ألستي غاضبة؟ ألا تريدين قتلي؟”

 

نظرت البطل بعيداً بدلاً من الرد. عكست عيناها سماء الخريف الزرقاء فوقنا.

 

“…الجو لطيف اليوم.”

 

كان صوتها عالي النبرة. وانثوي.

 

“كان من الممكن أن يكون الأمر مثالي إذا خرجنا جميعاً للعب”.

 

ما هو الشئ الذي كانت تتحدث عنه؟

 

“كان السيد روميو سيشتكي من الطريقة التي يفضل أن يتدرب بها. كان كرونو سيختبئ بعيداً بعد البقاء لبضعة دقائق فقط. كانت إيريس ستركض في كل مكان لتطارد الوحوش التي تم استدعائها في كل مكان. ثم تجمع مورتو الجميع للغداء.”

 

ابتسمت البطل بشكل مشرق حتى وهي تنزف حتى الموت. بدت عينيها الباهتتين وكأنهما تنظران إلى مكان بعيد للغاية.

 

“فقط ما الخطأ الذي حدث؟ كلنا أردنا فقط إنقاذ المزيد من الأشخاص …”

 

كان طرح مثل هذا السؤال على منتج فاشل أمر مزعج للغاية.

 

“في مثل هذا اليوم الجميل . في ذاك الوقت … اجتمع الجميع معاً ، مبتسمين … … … ………”

 

لم أستطع سماع بقية كلماتها الباهتة.

 

ربما كانت تستعيد ذكرياتها. عن الأيام التي ذهبو فيها لأول مرة لقتل ملك الشياطين. عندما كانو جميعاً سعداء وأحرار.

 

اختفى الضوء في عينيها مع توقف تنفسها.

 

أتسائل أين يذهب الناس بعد أن يموتو؟

 

نظراً لأنهم لا يفتحون أعينهم مرة أخرى ، يجب أن يحلمو بحلم لا يريدون الاستيقاظ منه أبداً. نعم حلم سعيد. أغمضت عيني البطل وانتقلت إلى موقعنا الموعود. ستنتهي مهمتي بعد أن أعطي جثة البطل لنيكرو . بعد ذلك ياتي وداعنا .

 

آه ، هل كان هذا هو؟

 

رأيت ضوء ساطع في اللحظة التي غيرت فيها موقعي. سرعان ما اختفى الضوء. لقد اختفى تماماً في اللحظة التي تمكنت فيها من الوصول إلى هناك. وسقطت فتاة بلا حول ولا قوة.

 

“مور …!”

 

أعتقد أن هذا سيحدث أثناء مواجهة البطل … ما الذي كان يفعله نيكرو بحق الجحيم؟ أدركت بالضبط ما فعلته القديسة بعد أن نظرت إلى بشرتها البنية وشعرها الأبيض.

 

“أنتي غبية…”

 

وضعت الجثة في يدي وركضت إلى مورتو. في اللحظة التي أمسكت بها ، اشتعلت النيران في يدي.

 

“كوه!”

 

ما هذا؟ كان هذا تقريباً مثل الوقت الذي قابلتها فيه لأول مرة. شعرت وكأنني ألمس النار. هل كان هذا لأنني أفرطت في استخدام طاقاتي؟

 

“استيقظي.”

 

تمكنت القديسة من فتح عينيها عندما هززتها. ارتعدت شفتاها الجافة قليلاً ، لكن لم يخرج صوت. ماذا كانت …

 

“كميل …”

 

أدرت رأسي إلى الصوت خلفي ورأيت نيكرو يعانق جثة البطل.

 

“ماذا واللعنة … “

 

لم أنتهي من جملتي. شعرت بقوة السحر الأسود الذي بدأ يغلف جسدي. كان يقيد جسدي باستخدام استحضار الأرواح . كان يخطط لتحويلي إلى دمية الآن بعد أن تم العمل.

 

كنت أتوقع هذا بالطبع. كان الرجل متشكك للغاية منذ البداية.

 

“لا يمكنك اختراق مقاومتي السحرية بهذا القدر من القوة.”

 

“آه ، هل هذا صحيح؟”

 

السبب في أنني تعلمت السحر في المقام الأول هو أنني كنت خائف من حدوث شيء كهذا. ابتسم نيكرو بتكلف عندما سمعني وخفض رأسه.

 

“إذن ربما كنت تتوقع هذا أيضاً؟”

 

“ماذا …”

 

وضع نيكرو شفتيه على البطل أمام أعيننا. حب للجثث. نيكروفيليا . [مرض الموت].

 

كنت أعرف أنه يتأرجح بهذه الطريقة ، لكن …

 

كنت أتسائل عما يحاول ان يفعل، لكني تجمدة عندما رأيت ما حدث بعد ذلك. ليس فقط أفكاري. جسدي كله كذلك. بدا الأمر كما لو أن الجسد ليس لي. شعرت بصلابة جسدي عندما جئت إلى هذا العالم لأول مرة . حتى أن المانا السوداء حول جسدي بدأت في الدخول إلى جسدي.

 

“هذا …؟”

 

بدأت سيطرتي على جسدي تتضائل. كنت لا أزال واعي ، لكني شعرت أن جسدي كان كائن مختلف تماماً. ومع ذلك ، الآن …

 

كان من الممكن المقاومة. لم أكن أعتمد فقط على المقاومة السحرية في المقام الأول. إذا استخدمت فقط القدرات التي اشتريتها للتعامل مع استحضار الأرواح …

 

“لماذا…؟”

 

لم يتم تنشيطها. تعديل الطور. التجريد من المادية. القبو. كان الأمر كما لو كانو جميعاً مختومين….

 

هل يمكن أن يكون …

 

أصيب وعيي بالجنون عندما أدركت ما يمكن أن يحدث. احتمالية أن (نيكرو) أخفى معلومات عني. إمكانية تعديل بعض المعلومات.

 

ولكن ما الذي سيحققه هذا…؟

 

وضع نيكرو جثة البطل في نعش البطل ووقف. كان الآن ينظر إلي مباشرة.

 

“نيكرو كيل ، أعظم ساحر أسود في العالم ، يأمرك. جين—-.”

 

بدلة سوداء وربطة عنق سوداء. كان يرتدي دائماً ملابس الجنازة ويسحب كل شعره خلفه. كرجل أعمال. هذا ما قاله لي الشخص الذي كنت أعتبره منقذي ، الشخص الذي أعتبره صديقي من حين لآخر.

 

“اقتل القديسة”.

 

“ماذا…؟”

 

كان الدم الدافئ يتناثر على وجهي عندما أدركت ما قاله. دخل سيفي في قلب القديسة. شعرت أن القديسة ترتجف بين ذراعي.

 

مم؟ أنا لا أفهم.

 

“لماذا هي؟”

 

“بفففففت”.

 

رد نيكرو بضحكة مقيدة.

 

“لماذا؟”

 

أطلق نيكرو بعض الضحك وسألني مرة أخرى بنبرة مليئة بالغطرسة.

 

“لماذا حقا؟ لماذا ؟ لماذا لم أقتلك وبدلاً من ذلك قررت قتل القديسة؟”

 

“… ليست هناك حاجة للقيام بذلك ، أليس كذلك؟ لقد كانت تحتضر بالفعل.”

 

“فضولي؟”

 

ابتسم نيكرو كما لو أنه سمع للتو شيئ سخيف. انحنى وهو ينظر في وجهي.

 

“لماذا لا تفكر في الأمر بعناية في العالم السفلي؟ ايعجبك ، أليس كذلك؟ التفكير.”

 

هل كان هكذا منذ البداية؟ فحص نيكرو ساعة يده وهو يلقي بضع كلمات أخرى من الاستهزاء.

 

“يا إلهي. انظر إلى الوقت . يجب أن أذهب. لدي حدث لأحضره ، كما ترى. يجب أن تعرف ، أليس كذلك؟ أنا رجل مشغول . حسناً ، كان من الجيد العمل معك. و … لقد عملت بجد. وبما أنك عملت بجد … من التراب إلى التراب ، والرماد إلى الرماد. أود مصافحتك قبل أن أذهب ، لكنني خائف منك تماماً. يرجى تفهم ذلك. “

 

عاد نيكرو إلى لهجته المبهجة المعتادة حيث اختفى فوق التل. في الوقت نفسه ، تم قطع المانا التي كانت تربطني به تماماً. نتيجة لذلك بدأ جسدي يتعفن بسرعة.

 

هكذا ينتهي الامر؟

 

“… نهاية مملة إلى حد ما.”

 

هل هذه هي الطريقة التي ينتهي بها الشر؟ حاولت فتح القبو بعد أن وضعت القديسة على الأرض. هناك جرعة في الداخل. إذا جعلتها تشربها …

 

هاه؟

 

“هل تم إغلاقها بالكامل؟”

 

حتى الإحصائيات التي قمت برفعها مع قلب من الذهب بدت وكأنها قد اختفت. هل كانت هذه هي اللعنة التي تظهر بمجرد أن تقتل البطل؟ اللعنة … كنت عديم الفائدة أكثر مما كنت أعتقد. كان يجب أن أتعلم إنقاذ الآخرين إذا علمت أن هذا سيحدث.

 

كانت القديسة تموت ببطء. ربما لم تستطع حتى التجدد من استخدام قوتها كثيراً. تماماً مثل المحارب.

 

ذكّرتني رؤيتها تموت ببطء على الأرض بما رأيته في الماضي.

 

هل هكذا ماتت؟

 

إنه ليس امر حزين أو مخيب للآمال حقاً. حسناً ، لقد تخليت عن العيش من قبل بالفعل ، لذلك أعتقد أنه من غير المنطقي بالنسبة لي الاهتمام بوفاة شخص آخر.

 

“هل كان هذا هو الجزء الذي كنت سأبكي فيه إذا كنت شخص عادي؟”

 

كان محض فضول. الآن بعد أن لم يتبقا لنا الكثير من الوقت ، أعتقد أن طرح مثل هذا السؤال كان جيد. رفعت القديسة ذراعها لتضرب خدي.

 

“غبي…”

 

“حسناً ، أعترف بذلك. تصرفت بغطرسة طوال الوقت وتم طعني في الظهر في النهاية.”

 

ضعفت النار المقدسة كذلك. شعرت بالدفئ عند لمسها ، لذلك أعتقد أنني سأظل ممسك بيدها في الوقت الحالي . نظراً لأننا كنا على وشك الموت ، أعتقد أن الوقت قد حان لطرح هذا السؤال.

 

“بالمناسبة. أردت أن أسألك هذا من البداية ، لكن … هل تحبيني؟”

 

بقيت القديسة صامته للحظة ، ثم أطلق شمه .

 

“هاه. أنت ستو … سوف تسيء فهم الناس … كثيراً … من … سوف … أنت. “

 

“ما زلتي تستطيعبن أن تضايقيني أثناء موتك أليس كذلك؟ لقد كنت مخطئ . هذا جيد إذن.”

 

قرصت القديسة خدي.

 

“لم أقول … كرهتك؟”

 

إذا كنت شخص مثلها ، فربما أرد عليها هكذا. لقد استخدمت اليد التي لم أكن أستخدمها لإمساك يدها لقرص ظهرها. عدت إلى مداعبتها بلطف بعد ذلك.

 

“أعتقد أنني لا أستطيع حتى قول هذا الاقتباس الشهير بعد الآن .” لأنني ميت بالفعل “.

 

كانت هذه حياة تخليت عنها في المقام الأول. حصلت على فرصة ثانية في عالم كهذا ، لكنني ما زلت قادر على أن أكون كائن أحمق لا قيمة له.

 

“كانت لدينا دائماً وجهات نظر مختلفة حول كل شيء. أتسائل عما إذا كان سينتهي بنا المطاف بالذهاب إلى نفس المكان بعد الموت؟ آه ، لا أعتقد ذلك. سأذهب إلى الجحيم.”

 

“أيها الأبله … ماذا تقول …؟ السيد قاتل ، حتى الجحيم … لا يريد شخصاً مثلك.”

 

“هل هذا صحيح…”

 

ابتسمت القديسة بصوت خافت وهي تهمس بكلماتها التالية. يبدو أنها تفتقر إلى القوة للتحدث بشكل صحيح الآن.

 

“اسمي…”

 

“حسناً؟”

 

“اسمي الحقيقي … أليا هيرز…”

 

كان هيرز اسم أخير يعني القلب باللغة الألمانية. كان أليا اسم يعني ثمين ومقدس.

 

” أليا هيرز.. اسم جيد.”

 

ابتسمت بإشراق عندما قلت اسمها لأول مرة. كان هذا هو الوقت المناسب لنقول وداعنا الآن. استطعت أن أرى الضوء في عينيها يصبح باهت. كانت ترتجف ، فاحتضنتها بشدة. كان صوتها هادئاً لدرجة أنني اضطررت إلى وضع أذني بجوار شفتيها.

 

“السيد قاتل ، اسمك …”

 

“اسمي؟”

 

“مورتو هاي… استخدم… هذا …”

 

وضع اسم فتاة على رجل … سحب شيء من هذا القبيل حتى في النهاية … حسناً ، سآخذها. لقد سئمت من اسم عائلتي على أي حال.

 

“مورتو هاي”.

 

خافت للغاية. تم وضع تاج ضوء خافت للغاية على رأسها.

 

“هاي…؟”

 

“استمر في العيش.”

 

ومض ضوئها عدة مرات بشكل ضعيف. ثم فجأة ، تماماً كما تألقت حياة تحتضر في لحظاتها الأخيرة ، أصبح تاج الضوء ساطع بدرجة كافية لتغطية جسدها بالكامل.

 

هل يمكن أن يكون …

 

“من أجلك ، من أحب ، أعطيك مشاعري ، قلبي …”

 

تسلل الضوء الأبيض الدافئ إلى جسدي مثل الرماد الأبيض المنجرف. استعاد بشرتي التالفة مع عودة الإحساس إلى جسدي. يمكن أن أشعر بالدفئ يعود إلى جسدي. وللمرة الأولى شعرت بصدمة.

 

بدأ القلب الذي تلقيته لأول مرة ينبض.

 

“انا احبك.”

 

همست القديسة بهذا بصوت ضعيف. كما لو كانت هذه هي الفرصة الوحيدة لها لقول ذلك.

 

“أحبك ، أحبك ، أحبك ، أحبك ، أحبك … أنا …”

 

سرعان ما أصبح صوتها أضعف من أن اتبعه. حتى دفئ أصابعها اختفى.

 

“إيه؟ ما هو… هذا؟”

 

لم أستطع الرؤية أمامي جيداً لسبب ما.

 

“لماذا…؟”

 

رفضت قطرات الماء التوقف. ظلو يسقطون على وجه القديسة دون توقف. في هذه اللحظة ، بدا أن شيئ ما داخل جسد القديسة يطير إلى السماء. لقد قالت إن الحياة شيء ثمين ، لكن …

 

“…انه ضوء.”

 

كان من المستحيل أن تكون قادر على الاتصال بقلبها الآن. حتى لو أردت التحدث معها أكثر. حتى لو أردت أن أمشي معها أكثر.

 

“أليا هيرز …”

 

كان هذا الاسم لها ، وكان اسمها فقط.

 

هذا قلبها الذي تلقيته … هذه الحياة.

 

يجب أن أستمر في العيش مثلها . سوف يسحقني ثقل خطاياي في المستقبل ، لكن … حتى ذلك الحين ، حتى أتمكن من مقابلتها مرة أخرى.

 

يجب أن أحافظ عليها جيداً حتى أعيدها إليها.

 

هكذا ، بعد أن أُعطيت حياة جديدة منها في هذا العالم … بكيت كطفل رضيع كما قلت مراراً آسف.

 

 

اخلاصي ، وحبي.

 

لكي.

 

إذا وجدت أي أخطاء ( روابط معطلة ، محتوى غير قياسي ، إلخ ..) ، فيرجى إخبارنا بـ <تعليقات الرواية> حتى نتمكن من إصلاحها في أقرب وقت ممكن.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط