Isaac 133

لم تمر حالة الطوارئ المفاجئة مرور الكرام على الهيئة الإدارية، أولئك الذين يسبحون في بحر الوثائق إجتمعوا على عجل فوق السطح ولم يكونوا بحاجة إلى طرح أسئلة حول كيفية حدوث ذلك، لأنه لم يكن هناك سوى رجل واحد لديه القدرة على حشد كل الجان والدببة الشمالية في هذه المدينة، مع إحتمال الدخول في أعمال عدائية مع العرقين لأول مرة أسرعت الهيئة الإدارية – فقط ليجدوا إسحاق يدخن على مهل كما يفعل دائمًا.

بقلوبهم الخاوية وحالهم اليائس تحركت المجموعة للعثور على مقاعدهم لكنهم كانوا قلقين أيضًا، لم يكن من المحتمل أن يتسبب هذا الرجل في الضجيج فقط لأنه شعر بالملل هناك شيء كبير قادم مرة أخرى، بعد أن حشدوا العرقين – خطوة غير مسبوقة حتى الآن – لم يتمكنوا من فهم الحجم الهائل لهذا الحادث الجديد بعد.

” أعتقد أن الجميع هنا “.

قالت ريفيليا بعد مسح محيطها وشاهدت أن معظم الوجوه هنا لكن إسحاق هز رأسه.

” لا ليسوا كذلك “.

بدأ الجميع ينظرون إلى بعضهم البعض للعثور على الشخص المفقود.

” السيد لانبورتون هنا فلماذا يهم عدم وجود الآنسة ريشة هنا؟ “.

أومأ الجميع برأسهم في حجة كالدين لكن إسحاق هز رأسه مرة أخرى وأخذ كأسًا من نبيذ الفاكهة الذي أحضرته ليلى.

” ريشة ذهبت لتفعل ما أخبرتها به سنبدأ بمجرد عودتها مع الأشخاص الذين طلبتهم “.

أجاب إسحاق على سؤال الجميع ثم ظهرت ريشة بصوت مبتهج.

” ياهو! أحضرتهم! “.

” أغهه! “.

خلف ريشة وقفت مجموعة من الرجال مقيدين في صف واحد، توقفت الهيئة الإدارية بأكملها عن التنفس وأمسكوا رؤوسهم بينما عروقهم تنبض بشدة، إنهم المبعوثين من عائلة ليشتن الذين تفاوضوا معهم منذ لحظات فقط، لم تكن الهيئة الإدارية متأكدة من سبب إحضارهم إلى هنا مقيدين مثل المجرمين ولكن ما كان مؤكدًا هو أن المفاوضات قد إنتهت.

” هذا؟! كيف تجرؤ على إعتقال مبعوثين من أرض أخرى! “.

” سنقدم شكوى رسمية حول هذا الأمر! “.

” سيدة ريفيليا من فضلك قولي شيئًا! “.

” السيد كالدن لن أنسى هذا العار أبدًا! “.

لم يمتنع المبعوثون عن التعبير عن مشاعرهم فالبعض عبر عن غضبه وبعضهم قدم حججاً والبعض الآخر طلب المساعدة، لكن الهيئة الإدارية تجاهلت سخطهم والآن بعد أن إتخذ إسحاق تحركه لم يكن للهيئة الإدارية صوت في الأمر، الأشخاص الوحيدون الذين لهم رأي هم غير البشر وريفيليا وكوردنيل وكالدن، بعد أن تبادل المبعوثون الحديث فيما بينهم فتح إسحاق فمه.

” كدت أموت للتو “.

“…”.

أعضاء الهيئة الإدارية أسقطوا فكوكهم ونظروا إلى إسحاق في حيرة تامة، الجميع يعلم أنه سيكون من المستحيل تقريبًا إيذاء إسحاق في هذه المدينة كونه معزولًا على سطح منزله – حتى لو أحضروا فرقة مسلحة كاملة لم يكن محميًا فقط من قبل الجان والدببة الشمالية بل يرتدي أيضًا معطفه الدفاعي الذي لا يمكن إختراقه والذي كلفه ثروة حتى المبعوثين أصابتهم الحيرة وبدأوا في مشاجرة غاضبة، نظر إسحاق إلى ريزلي الذي قام بدوره وسحب جسد الفيكونت أينتز من الجزء الخلفي من السطح ووضعه أمامهم.

” هذا الرجل حاول إغتيال سيد مدينة نيو بورت وهو لا يملك حتى المال! “.

إعتقد الجميع في الغرفة أن تركيز إسحاق على نقص المال لم يكن الموضوع المهم، لكن محاولة الإغتيال نفسها بدت بلا أساس لدرجة أن لا أحد يعرف من أين يبدأ تصحيحه، الأشخاص من خارج المدينة لم يجرؤ أحد منهن على التحدث بتهور.

” لقد تم طرد الفيكونت أينتز من العائلة بالفعل لا يمكنك أن تجعلنا مسؤولين عن أفعاله الشخصية “.

صاح البارون دالي زعيم المبعوثين بوجه شاحب، لثانية وجيزة كان في حالة ذعر مطلقة من فكرة أن هذا الأحمق المتلعثم سيدمر عائلته لكنه سرعان ما تنفس الصعداء، لقد كانت محاولة إغتيال للورد – ليس هذا فقط بل خريج الكلية لم يكن لديهم الحق في الشكوى حتى إذا تورط المركز، لقد كانت معجزة أنه تمكنوا من طرد الفيكونت أينتز الوريث الوحيد بالرغم من أنهم لم يدخروا أي نفقات بما في ذلك العلاقات مع الفصائل وجميع أنواع الذكاء السياسي.

كان على دالي أن يجادل بأن كل هذا تصرفات شخصية لأينتز لكن البارون دالي أخطأ في فهم نوايا إسحاق، إعتقد دالي أن هذا الأحمق بدون موهبة قد أغرق نفسه في الخمر بعد نفيه ثم ذهب إلى إسحاق وقام بعمل مشهد ليتم القبض عليه، بالطبع إسحاق لم يكن ليفوت هذه الفرصة لإستخدامه كذريعة للمطالبة بشروط أفضل في المفاوضات، يبدو أن إسحاق لاحظ ما يدور في ذهن البارون حيث شكلت شفتيه إبتسامة ماكرة.

” إذن؟ ليست عائلة ليشتن مسؤولة عن أي شيء؟ هذا محبط لقد أقرضت الكثير من المال لهذا الرجل لمجرد أنه يحمل إسم ليشتن الموقر – حتى لم يكن لديه دين واحد بإسمه، لكن عائلة ليشتن يحاولون تجاهل الأمر بطرد هذا الأحمق لهذا السبب جاء يبكي ليشتكي أليس كذلك؟ وما زلت تتصرف كالبريئ؟ “.

حاول البارون دالي قصارى جهده للتصرف بتعاطف وأومئ برأسه.

” لقد إتفقنا بالفعل كأسرة على التخلي عن العديد من حقوقنا لك يا لورد لذا… “.

” خذها وأغرب عن وجهي؟ “.

” هذا ليس ما نحن… “.

” لا أريد أن أفعل “.

” عفوا؟ “.

نظر البارون دالي بصراحة إلى إسحاق الذي إبتسم بدوره مثل سمكة قرش غادرة وأجاب بسيجارة في فمه.

” لماذا يجب أن أكون سعيدًا بالفتات بينما يمكنني فقط أن آخذ كل شيء؟ “.

تصلبت وجوه المبعوثين وحدق البارون دالي في تهديد إسحاق قائلا.

” كما قلت بالفعل لم يعد للفيكونت أينتز أي علاقة بعائلة ليشتن لذلك لا يمكنك تحويل ديونه الشخصية إلينا، لقد بدأنا أيضًا عملية مقاضاته لإستخدامه ختم عائلة ليشتن لتحقيق مكاسبه الشخصية، سيتم إلغاء جميع المستندات التي تم توقيعها من قبل الفيكونت أينتز أثناء الحرب “.

لقد كان تحذيرًا لإسحاق بأنه لن يكون أمامه أي ملجأ قانوني لكن إسحاق قبِله بإبتسامة.

” مدهش يمكنني أن أتخيل أنك مررت بالعديد من النضالات للحصول على هذا العمل، رائع حقا أنت موهوب تمامًا “.

” شكرًا لك “.

صفق إسحاق وأشاد بالبارون دالي الذي لم يستطع إخفاء قلقه حتى عندما أقر بالمجاملة، شرب إسحاق كأسه من النبيذ وتحدث إلى ريزلي.

” ريزلي “.

” نعم “.

” أعلن حربًا إقليمية ضد عائلة ليشتن “.

“…”.

” ماذا تقول؟! “.

أعضاء الهيئة الإدارية سقطت فكوكهم عند إعلان إسحاق وكانت وجوه المبعوثين حمراء زاهية من الغضب.

قام إسحاق بتحريك رأسه وسأل ” لماذا؟ “.

” فقط ما السبب الذي يجعلك تعلن حربًا إقليمية؟! “.

” تم إغتيال سيد مدينة نيو بورت في أرضه كل من الجاني وأنصاره هنا ألا يجب أن ينتقم؟ “.

” هذا هو رأيك يا لورد في الحقيقة ما الدليل الذي لديك على أن الفيكونت حاول إغتيالك! لا يمكنك أن تتوقع أن تكون شهادة مساعديك المقربين ذات مغزى في مثل هذا الحادث الخطير قانونيا! “.

” حقًا؟ “.

نظر إسحاق إلى الهيئة الإدارية كما لو كانت هذه هي المرة الأولى التي يسمع فيها عن هذا وأومأ أعضاء الهيئة الإدارية برؤوسهم دون الإتصال بالعين مع إسحاق، من المستحيل ألا يكون إسحاق على علم بهذه الحقيقة وعرفت الهيئة الإدارية جيدًا أن تصرفه مجرد تجهيز لدفع خصمه إلى الهاوية، لقد كانوا في الطرف المتلقي مرات عديدة من قبل لكن البارون دالي الذي لم يكن لديه خبرة بحركات إسحاق صرخ مليئًا بالثقة.

” لن تقبل المحكمة رأيك المتحيز لمجرد أنك إعتقلت سكير بدون أي دليل “.

” لكن لدي دليل؟ “.

” ماذا؟ ” صدم البارون دالي في حيرة من أمره.

إرتعدت كونيت النائمة بين ذراعي إسحاق وتسببت في سقوط كأس النبيذ من مسند ذراع الكرسي، تحول تركيز الجميع إلى الزجاج حينها هرعت ليلى سريعًا لتنظيف الزجاج المكسور ليعبس إسحاق موبخا.

” كوني حذرة في المرة القادمة الأن إذهبي وأحضري لي واحدا جديدا “.

” نعم “.

شاهد الجميع ليلى ببساطة تقبل توبيخ إسحاق بصمت رغم أنها لم ترتكب أي ذنب، إندفعت بسرعة إلى الخزانة لتجد كوبا جديدًا بينما كان إسحاق يتحدث.

” إذن إعتداء هذا الأحمق على تلك الشقية ليس دليلاً؟ “.

عادت عيون الجميع إلى إسحاق مرة أخرى.

” لهذا السبب سنعتذر لكن لا يزال لا يمكن إستخدامها لتبرير حرب إقليمية! ناهيك عن أن الآنسة ليلى لا علاقة لها بك لورد إسحاق! “.

” لماذا؟ هذه الشقية هي خليفة الكونت وولفغانغ وتقيم هنا كضيف عندي لكنها تعرضت للإعتداء من قبل بعض المتخلفين! هذا عار على إسمي بعد أن دعوت الشقية كضيف لي أليس كذلك؟ “.

” … “.

كان هذا صحيحًا لكن لم يجرؤ أحد على الإشارة إلى أن الضيف نفسه يسكب النبيذ لإسحاق مثل الخادم.

” ستعتذر عائلة ليشتن رسميًا وستدفع تعويضًا جيدًا عن المسؤولية الجزئية بغض النظر لا يمكن إستخدام الآنسة ليلى كشاهدة “.

” قلت أدلة وليس رواية شاهد أليس كذلك؟ “.

” … “.

أغلق البارون دالي فمه عند تصحيح إسحاق.

إنتقلت عيون إسحاق إلى ريزلي.

” هل ستفعل ذلك حقًا؟ على محمل الجد؟ “.

يمكن للهيئة الإدارية أن تشعر بعرق بارد يتساقط على ظهورهم بينما يشاهدون ريزلي يسأل إسحاق مرة أخرى، حتى ريشة توسلت ‘ هل ستفعل ذلك حقًا؟ ألا يمكنك عدم فعله؟ ‘ عندما مرر لها إسحاق كونيت.

كان شيئًا حتى أن ريشة وهي حالة شاذة بين الجان الذين أحبوا تجربة أشياء جديدة وغريبة إمتنعت عن القيام به، لا يمكن أن يكون شيئًا طبيعيًا، وقف إسحاق على قدميه ولوح بيده في وجهه بحركة مبالغ فيها قبل أن يتحدث.

” المشروبات التي شربتها تجعلني ساخناً “.

” هاك! ” شهق أحد من الحشد.

خلع إسحاق خط دفاعه الأخير المعطف الدفاعي بنفسه بعذر مثير للشفقة مثل أن الجو حار، ألقى المعطف على كرسيه وتوجه إلى أينتز الذي إنهار بجوار قدمي ريزلي.

جثم إسحاق وهز أكتاف أينتز ” أوه! ضيفنا العزيز لا يمكنك النوم هنا يبدو أنك في حالة سكر يجب أن تستريح في فندقك “.

بينما كان الجميع في حيرة من أمرهم بسبب تصرف إسحاق الغريب مع الفيكونت العاجز نظر إسحاق في ريزلي.

” ألن تفعل ذلك؟ “.

” لماذا لا نقوم فقط بوضع علامة… “.

” أنت تظهر الكثير من الشجاعة، أعطه لي “.

” لكن… “.

تردد ريزلي ولكن عندما نظر إسحاق إليه أخرج خنجره وسلمه له، وقف الجميع من مقاعدهم وصرخوا عندما لاحظوا الخنجر الحاد لكن إسحاق كان أسرع وطعن نفسه، عبس لأنه شعر بإحساس غير سار في معدته وهي تثقب.

‘ هل هذه هي المرة الثانية التي أتعرض فيها للطعن؟ ‘.

” ما الذي تفعله؟! “.

بعد أن تبع الألم الشعور الغير سار سحبت ريفيليا إسحاق وضغطت على بطنه في المكان الذي غرس فيه الخنجر في محاولة لوقف النزيف.

” ريشة إشفيه الآن! كنت تعرفين عن هذا أليس كذلك؟ لماذا لم توقفيه! “.

” لم أكن أعتقد أنه سيفعل ذلك بالفعل! “.

بكت ريشة ردًا على صراخ ريفيليا ثم وضعت يديها على معدة إسحاق وبدأت في الإلقاء، في غضون ذلك أيقظت المشاجرة كونيت من نومها وعندما فتحت عينيها رأت إسحاق ينزف من بطنه، إمتدت عيناها على نطاق واسع وهرعت على الفور إلى ريزلي ثم إنقضت على رأسه وشدّت شعره بينما تعضه.

” أنا بريئ! أقسم! “.

دافع ريزلي عن نفسه بينما كانت الهيئة الإدارية والمبعوثون في حيرة من أمرهم، هناك حد لمدى جنون الشخص – من منهم إعتقد أنه سيطعن نفسه؟ برؤية كيف أن الدم ينزف من فمه علموا بالتأكيد أن الجرح عميق بما يكفي لإختراق أعضائه.

–+–

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: محتوى محمي!!

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط