Isaac 135

 

كانت أسهم مدينة نيو بورت خيارًا إستثماريًا ممتازًا فإمتلاك الأسهم بعد إعادة توحيد بورت ونيو بورت يعادل الحصول على تدفق لا نهاية له من المال، هناك العديد من الأطراف التي راقبت عملية إعادة التوحيد بإهتمام شديد.

– سيكون قسم الإمدادات أول من يتصل بك إذا إحتجت إلى المال في أي وقت.

” أنا أشك في أنني سأواجه مثل هذا الموقف في أي وقت لكنني سأضع ذلك في الإعتبار “.

– أنا متأكد من أنك ستواجه الصعوبات حتى لو أن نيو بورت مدينة مليئة بالمال وكنت تستوعب أراضي ليشتن مجانًا.

” سيكون هذا هو الحال إذا كنت وحدي ولكن لدي أيضًا بعض أصحاب المصلحة الودودين “.

– هل ستحضر الجان والدببة الشمالية؟.

” لديهم الحق في المشاركة فقد ساعدوني منذ البداية ولديهم أسهم في مدينة نيو بورت، لقد سمحت أيضًا لعائلة بندلتون بالدخول بسبب وجه تلك الفتاة “.

– رائع! الآن أليس هذا قاسيا؟ هل ألم أساعدك؟ أنا محبط منك حقًا!.

صاح مازيلان، أخرج إسحاق سيجارة جديدة بتعبير مضطرب وترك لسانه ينزلق.

” حسنا 3٪ ليس أكثر من ذلك حتى الجان والدببة الشمالية لا يملكون أكثر من 8٪ “.

– هذا يبدو كافيا.

لم يستطع إسحاق إلا أن يشعر بأنه تعرض للخداع حيث تحول وجه مازيلان الغاضب على الفور إلى إبتسامة مشرقة.

شعر إسحاق بعدم الإرتياح عندما غادر غرفة التواصل، كان مشهد وصوت ضحك مازيلان المؤذي يتردد صداه في عيون إسحاق، كان أشبه بإبتسامة ستعود لتثير حنقه لاحقًا وتجسيدًا لـ “لقد أخبرتك أنها فكرة سيئة”.

‘ ما هذا؟ هل هناك شيء مفقود؟ ‘.

لم يستطع إسحاق أن يجد السبب مهما تأمل مما جعل الأمر أكثر إحباطًا.

” أنا أكره حقًا أن أراه يضحك أخيرًا… “.

” ماذا هناك؟ “.

” لاشيء… متى أتيت إلى هنا؟ “.

سأل إسحاق وأجاب كوردنيل مندهشًا.

” أنا في إنتظارك هنا منذ وقت طويل! “.

” حقا؟ “.

” لقد كنا ننتظر بصمت لأنك بدوت قلقا للغاية “.

أضافت ريفيليا التي تقف بجانب كوردنيل، تحرك رأس إسحاق المائل.

” لماذا؟ “.

“…”.

أغلقت ريفيليا فمها مصعوقة وسرعان ما إنتهز كوردنيل الفرصة للصراخ.

” لقد بدأت حربا إقليمية والآن إعادة التوحيد أيضا؟! ألا يمكنك فقط أخذ الأشياء واحدة تلو الآخرى؟ “.

” لا تقلق بشأن حرب المقاطعات ليس الأمر كما لو أنها ستحدث على الفور “.

” لم تكن تفكر حتى في خوض الحرب سواء تمت الموافقة عليها أم لا على أي حال! ألا تنتظر فقط أن تنهار عائلة ليشتن من الداخل؟ “.

أشار كوردنيل فتراجع إسحاق ونظر إلى الوراء بدهشة كبيرة.

” كيف عرفت؟ “.

” كم من الوقت تعتقد أنني أعمل تحت إشرافك؟ سوف تغري فقط وتعادي وتحول اللوم وتطلق العنان لكل أنواع المخططات الدنيئة على أتباع ليشتن لتدميرهم! “.

” رائع حقا هل هناك مثل هذه الطريقة؟! أنت عبقري! “.

” توقف عن تجاهل الموضوع! “.

” أعتقد أن كل شخص لديه عقل قد تنبأ بالفعل لذا حتى كوردنيل على علم بذلك، لكن لا بد أن تقع عائلة ليشتن ضحية على أي حال “.

علق إسحاق بإبتسامة، تنهد كوردنيل بعمق وصرح بتحد.

” ستحتاج إلى أشخاص مختلفين كمسؤولين عن إعادة التوحيد وعائلة ليشتن على التوالي لم ننتهي حتى من تكييف نظامنا الإداري لإدارة الإقطاعية، إذا زاد عبء عملي بعد الآن فسأضرب عن العمل الشيء نفسه ينطبق على كالدن أيضا “.

” هل تعتقد أنك ستبتزني بإضراب عندما تتلقى بالفعل أفضل أجر في الإمبراطورية؟ هذا هو السبب في أن الناس يقولون إن الجشع البشري لا نهاية له “.

” ما الفائدة من الحصول على الأموال إذا لم يكن لدي الوقت لإستخدامها! “.

” حسن كل عملة معدنية تفشل في إنفاقها سوف تتراكم بشكل جيد في حسابك، هل هناك وظيفة مع خطة تقاعد أفضل من هذه؟ “.

” أشعر وكأنني سأموت من إرهاق العمل قبل أن أتقاعد “.

” لا تقلق إذا مت فسوف تسعد المدينة بإستخدام مدخراتك هذه كصندوق تنمية! “.

” اللعنة! لن أموت أبدا! “.

أشعلت النار في عيون كوردنيل، حمل عبوس كوردنيل الإستياء على إسحاق الذي غير موضوع المحادثة بمكر.

” إذا لم تستطع أنت أو كالدن القيام بذلك فقم بنقل إحدى الوظائف إلى هذه الفتاة هنا “.

أشار إسحاق إلى ريفيليا بذقنه ما جعل حاجبي ريفيليا يتوهجان في إتجاه إسحاق.

” هذا ممكن لو أن مدينة نيو بورت لا تزال مدينة تجارة حرة ولكن الآن بعد أن أصبحت إقطاعية روندارت لا يمكنني التدخل “.

” حسنًا؟ لماذا؟ “.

” سيتغير العمل من بناءً على أوامرك أيها المدير إلى العمل الذي تدخل فيه آل بندلتون “.

” سحقا! أقسم أن هذا اللقب الخاص بك يجعل من المستحيل إعطائك العمل “.

نقر إسحاق على لسانه وإشتكى، إرتجف جسد ريفيليا بشدة وهي تشدد قبضتيها.

إبتعد كوردنيل ببطء عن ريفيليا خوفًا من إنفجارها، تحدث إسحاق بعد التفكير.

” هل يجب أن أجعل المتحاذق يفعل ذلك؟ “.

” سيكون رد الفعل هائلاً بغض النظر عن المكان الذي وضعته فيه، خاصة وأن السيد سولاند عضو في نقابة إجرامية في الخارج “.

هز كوردنيل الذي قد خلق ما يكفي من مسافة آمان بالفعل رأسه بعد بعض التفكير، تحدث إسحاق كما لو لم يكن لديه خيار آخر الآن.

” أتركه للدهني أنا متأكد من أنه سوف يقوم بعمل جيد، مع كل التجارة التي يقوم بها مع عائلة ليشتن سيكون مرتاحًا بدرجة كافية مع علاقاته “.

” نعم سيدي لكنك لا تفكر في الدخول في حرب بالفعل أليس كذلك؟ “.

” لا تقلق لن تحدث الحرب أبدا “.

” هل يمكنك حقًا أن تقول ذلك بعد طلب الإذن بحرب إقليمية؟ حتى لو تم تدمير جيوش ليشتن فسوف يجمعون الآلاف بسهولة عن طريق حشد القوات المهزومة وفرسانهم القتاليين، بل إن الجيوش التي يمتلكها أتباعهم أكبر إذا تقدموا نحو مدينة نيو بورت للحرب فسوف ننهار في حصار واحد “.

” لن يتمكنوا من الوصول إلى هنا “.

” لم أنت واثق جدا؟ “.

” لأنه لا يزال هناك عائلة وولفغانغ، هؤلاء البلهاء لا يهاجمونني الآن فقط لدى عائلة وولفغانغ أكثر من سبب للإنضمام إلي، إذا توصلت جيوش ليشتن بطريقة ما إلى إجماع وتقدمت نحونا فإن وولفغانغ سيصفعون رأسهم من الخلف “.

“…”.

” لهذا السبب لا داعي للقلق بشأن إندلاع الحرب وحتى لو حشدوا جيشا وأتوا فماذا في ذلك؟ هل تعتقد أنهم يستطيعون دفع قوتهم في هذه المدينة المليئة بالجان والدببة الشمالية؟ أراهن أنهم مشغولون في إلقاء اللوم على بعضهم البعض وتجنب المسؤولية الآن، يتألق الدهني في الإبتزاز والإستفادة من العلاقات لذلك يمكنك الإنتظار قليلاً قبل عرض تركهم بمفردهم مع الحفاظ على معظم ثرواتهم “.

” هل أنت متأكد من أنه عرض؟ ماذا لو رفضوا؟ ”

” ما هو الخيار الآخر الذي أملكه إذا رفضوا عرض المغادرة مع كل ممتلكاتهم بدلاً من نفيهم مفلسين؟ إذا أرادوا البقاء يمكنهم البقاء لدي العديد من الطرق لتدميرهم، من الأفضل أن تبذل قصارى جهدك في إقناعهم إذا كنت لا تريدهم أن يصلوا إلى هذا المصير “.

تنهد كوردنيل بعمق وهو يراقب إسحاق يضحك بعيدًا.

” من الذي سيغادر مدينة بورت الآن…؟ “.

فكر إسحاق في من سيغادر مدينة بورت إليهم، لم يستطع جعل غير البشر يفعلون ذلك لقد كان إحتمال بعيدا حيث لم يكن لديهم مواهب في مثل هذه الأمور، فكر إسحاق في أعضاء آخرين في الهيئة الإدارية لكنهم جميعًا مرهقون من مجرد إدارة عبء العمل الخاص بهم في هذه المرحلة لكنه لم يكن يريد أن يفعل ذلك بنفسه ولم يستطع جعل ريفيليا تفعل ذلك، تمامًا كما قالت ريفيليا غيّرت ولادتها النبيلة ثقل أفعالها كانت أولا وقبل كل شيء خليفة لعائلة بندلتون وممثلة إقطاعية روندارت ثانيا.

فكر إسحاق في رميها على كالدن أو كوردنيل على الفور لكن بدا واضحًا أنهم سينتقمون، سواء كان ذلك جيدًا أو سيئًا لم يهتم هذان الشخصان حقًا بما سحدث لهما بعد عشرة أيام من الجوع، لذا قام إسحاق بمسح المنطقة بحثًا عن مرشح مناسب وعندما رأى ليلى إبتسم!.

شعرت ليلى بوخز في عمودها الفقري عندما إلتقت أعينهما، أعلن إسحاق.

” حسنا إذا سأترك عمل مدينة بورت للشقية “.

” إيه! “.

” عفوا؟ “.

” أنا؟ “.

” إنه شيء ستحتاجين إلى القيام به لبقية حياتك عندما تعودين إلى منزلك لذلك لن تكون فكرة سيئة أن تحصلي على بعض التدريب، سأقدم لك بعض المستشارين لذا جربي الأمر أنت ستساعدينها أيضًا في بعض الأحيان أيتها الفتاة “.

نظر الجميع إلى ليلى بقلق، أن تصبح المسؤول عن هذا العمل يعني تحمل العداوة والمضايقات التي نتجت عن ذلك، كان عبئا ثقيلا على الطفلة لكن من ناحية أخرى لم يكن هناك أي شخص آخر مناسب ليكون مرشحًا، على الرغم من أن الأمر سينتهي بسهولة إذا تولى إسحاق منصبه فمن الواضح أنه لم يكن لديه أي نية للعمل لذلك كان عليهم البحث عن مرشح مناسب.

كانت ليلى واحدة من هؤلاء المرشحين والعيب الوحيد هو صغر سنها، سيكافح الخصوم المهووسون بالمال بشدة بكل قوتهم ولكن ماذا لو كان خصمهم هو خليفة دوقية وولفغانغ المستقبلية؟ إذا وقفت خليفة عائلة بندلتون إلى جانبها فلا داعي للقلق بشأن تعرض ليلى لمثل هذه العروض القبيحة.

” سأفعل ما بوسعي “.

أومأت ليلى بتصميم حازم، تحدث إسحاق وهو يشعل سيجارة جديدة.

” إبدئي المفاوضات من الصفر مرة أخرى “.

” ماذا؟ هذا… “.

سيبذل مفاوضوا مدينة بورت كل جهدهم للتلاعب بليلى إذا أعادوا إصلاح الخطوط العريضة للمفاوضات السابقة.

” لا تقلقي القرار النهائي يأتي مني على أي حال، إذا لم يعجبني فيمكننا البدء من جديد “.

” هذا صحيح “.

أومأ الجميع برؤوسهم، نظرًا لأن إسحاق هو الذي له الكلمة الأخيرة في شروط التفاوض فلا يهم مدى قيام مدينة بورت بتخويف ليلى والتلاعب بها كل ما يحتاج إسحاق لقوله هو لا.

” أنهِها بحلول العام المقبل قبل أن تبدئي الإلتحاق بالحرم الجامعي ستكون تجربة جيدة لك “.

” لدي طلب “.

” ماذا؟ “.

” أريد أن أتعلم هنا بدلاً من الحرم الجامعي “.

نظر إسحاق إلى ليلى عندما سألت ثم زفر دخانًا طويلًا وتحدث.

” أعتقد أن الوقت قد حان لتعرفي، السبب في أنني أطلب منك القيام بذلك هو لتنقشي حقيقة واحدة في رأسك ستحتاجين إلى إدارة دوقيتك “.

” ماذا؟ “.

أطلق إسحاق أثرًا آخر من الدخان ثم نظر إلى ليلى مباشرة في عينيها وتحدث.

” البشر ليسوا جنسا يمكن الوثوق به “.

“…”.

اهتزت عينا ليلى عاجزة عن تمييز معنى كلام إسحاق، رفع إسحاق إحدى زوايا شفتيه بإستهزاء وإستمر.

” قد يكون المواطن العادي قادرًا على العيش في مجتمع يقوم على الثقة لكن هذا سيكون مستحيلًا بالنسبة لك أيتها الشقية، إذا سارت الأمور على ما يرام فستصبحين الدوقة الوراثية الثانية هل تعرفين ماذا يعني هذا؟ “.

” أنا لا أعرف “.

” لا يمكنك أن تثقي في إنسان آخر، لا الأصح يجب ألا تثقي بهم “.

“…”.

جعلت تعاليم إسحاق القاسية وجه ليلى شاحبًا، صرخت ريفيليا لدحضه.

” ماذا تقول للطفلة؟! “.

نظر إسحاق إلى ريفيليا وتحدث.

” هل يجب أن نستخدم هذه الفتاة كمثال؟ خليفة الدوق بندلتون وعزباء هذان الشرطان وحدهما يجذبان الآخرين – خاصة الرجال الذين يتزاحمون حولها في جميع الأوقات… لماذا؟ “.

تأملت ليلى لبرهة وأجابت.

” لأنها جميلة؟ “.

“…”.

رد ليلى الغير متوقع جعل ريفيليا تحمر خجلاً لكن إسحاق سخر وضرب ليلى على جبينها.

” خطأ، قد تكون جميلة ولكن لا يزال هناك الكثير من الرجال المستعدين للإقتراب منها حتى لو كانت قبيحة أو بشعة لماذا؟ “.

–+–

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: محتوى محمي!!

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط