Library of Heaven’s Path 460

الفقراء يعانون

الفصل 460: الفقراء يعانون

ترجمة: أحمد زكريا

كانت المستويات الخمسة الأولى للرسم هي: تصوير الواقع ، واللوحة الروحية ، والنوايا المشبعة ، وإحساس الحقيقة المذهل ، ونشأة الروح.

عند الوصول إلى نشأة الروح ، ستكون الكائنات الموجودة داخل اللوحة قادرة على امتصاص الطاقة الروحية للوصول إلى مستويات أعلى. في الواقع ، ستُمنح اللوحة بأكملها روحًا ، وستكون قادرة على العثور على مالك مناسب لها.

في ذلك كانت مشابهة لمعدات الروح الهائلة.

أمامهم ،كانت الطيور اللوحة  المشكلة من تجميع الطاقة الروحية  ترقص وتزقزق بنشاط. من الواضح أنها اعترفت بمتحدي الاختبار.

هذا…

إذا كانت أداة أو شخصًا يمتلك تقاربًا استثنائيًا مع الادوات ، فاعتراف القطعة الأثرية الأولى يمكن تفسيرها. ولكن، كان الأمر مختلفًا تمامًا بالنسبة للرسم.

كان الرسم رياضة راقية بغض النظر عن مدى قوة المرء ، سيكون من الصعب على المرء أن يكسب اعترافًا بلوحة. كانت الطريقة الوحيدة لكسب الاعتراف بها هي بفهم المفهوم الفني الحقيقي الموجود في اللوحة وفهم معناها الحقيقي.

لكن … بالنسبة للوحة التي لم يعرف المرء اسمها أو محتواها أو حتى سنة الإنتاج … كيف يمكن للمرء أن يفهم القصد من وراءها؟

هل يمكن أن يكون هذا الرفيق رسامًا أيضًا؟

لن يتمكن سوى سيد الرسم الحقيقي من تمييز أفكار رسام آخر في لوحة غير موقعة أو مختومة أو مؤرخة.

انطلقت عيون الجميع نحو صن تشيانغ ، فضوليًا لسماع تفسيره.

نظرًا لأن هذا الخادم على يقين من أن سيده الشاب يمكنه اجتياز الاختبار ، فبالتأكيد يعرف شيئًا أو شيئين عن هذا.

“رسام؟ سيدنا الشاب بالفعل كذلك!”

عند رؤية النظرات المشكوك فيها من الحشد ، ابتسم صن تشيانغ بابتهاج. ووضع يديه خلف ظهره ، وأمال رأسه إلى الأعلى بفخر ، “علاوة على ذلك ، رسم لوحة من المستوى الخامس من خلال وحش. بالنسبة له ، انها مجرد نزهة في الحديقة!”

“أنشأ لوحة من المستوى الخامس من خلال وحش ؟”

ارتعشت أفواه الجميع.

يجب أن يكون المرء على الأقل رسامًا من فئة 3 نجوم لإنشاء لوحة من المستوى الخامس. لفعل الشيء نفسه من خلال وحش.. كم عدد النجوم التي يتطلبها ذلك؟

حتى الرسامين من فئة 4 نجوم الذين يعرفونهم لم يكونوا قادرين على القيام بمثل هذا العمل الفذ!

“يحدث فقط أنه على دراية بالأدوات والرسم ، وهذا لا يعكس حقًا كفاءته في التقييم. ربما … قد يكون مجرد حظ؟” قال مثمن وسط الحشد.

ومع ذلك ، بعد قول هذه الكلمات ، ضع جانبًا ما إذا كان هناك أي شخص على استعداد لتصديق كلماته ، حتى أنه وجد صعوبة في تصديق كلماته.

برؤية صدمة الجميع ، وان الشيخ تشين على وشك الانهيار ، ومن باب التعاطف الذي شعر به تجاه زملائه المثمنين
قام سيد القاعة ساي بفحص المناطق المحيطة وقال ، “سنعرف ما إذا كان ذلك حظا ام لا في الأداة التالية! إذ لم أكن مخطئًا ، يجب أن يكون كنزًا سماويًا. تظهر هذه الأنواع من الاشياء بشكل عشوائي ولا يمكن لأحد تكرارها. لا يمكن لأي قدر من المعرفة المسبقة بالمهن الأخرى مساعدته في هذا … هذا هو أنقى شكل من أشكال التقييم! ”

 

إذا كان الحظ حقًا ، وصادف ان تشانغ شوان تعرف فقط على أول قطعتين أثريتين بسبب هويته المزدوجة كحداد ورسام ، فمن المؤكد أنه سيكون من المستحيل عليه أن يفعل الشيء نفسه بالنسبة لبقية القطع الأثرية.

“آمل حقًا أن يفشل في تحديد القطع الأثرية الأخرى. القطع الأثرية في التيار المتناغم للكؤوس المتدفقة كلها كنوز لا مثيل لها تركها الاسلاف ، وكل واحد منهم يساوى مبلغا فلكيا. اثنان منهم بالفعل اعترفوا به على أنه سيدهم. إذا استمر هذا ، أخشى أن … قاعة المثمنين لدينا ستفلس! ” تمتم الشيخ لو.

“هذا … هذا صحيح!”

ارتجف فم سيد القاعة ساي أيضًا.

كان مجرد التعرف على القطعة الأثرية كافيًا لاجتياز الاختبار ، لكن هذا الزميل مضى قدمًا وجعل القطع الأثرية تعترف به على أنه سيدهم … لقد فقدوا بالفعل قطعتين من القطع الأثرية. إذا استمر هذا ، فسيكون ذلك بمثابة ضربة كبيرة لقاعة المثمنين على الرغم من ثراءها.

“لا تقلق ، لقد تحديت التيار المتناغم للكؤوس المتدفقة من قبل ، والثالث هو كنز سماوي.”

 

نجح الشيخ تشين أخيرًا في قمع رغبته في بصق الدماء وصر على أسنانه. “لا توجد سجلات حول المواد التي صنعت منها ، وحتى من غير الواضح ما إذا كانت لها روح أم لا. سيكون من المستحيل تقريبًا على المرء التعرف عليها ، وغني عن الفوز ، الحصول على اعترافها …”

كانت الكنوز السماوية نادرة للغاية في العالم ، ولم يتم تسجيلها في الكتب. ولذلك، كان من المستحيل تقريبًا معرفة أسمائها. علاوة على ذلك ، لم يكن من الواضح ما إذا كان لها روح أم لا. وبالتالي ، كان من المستحيل تقريبًا أن تعترف بأحدهم على أنه سيدها.

 

ومع ذلك ، بمجرد أن قال هذه الكلمات ، بدت ضحكة مكتومة.

 

“هل تقصد أن سيدنا الشاب لن يكون قادرًا على التعرف على القطعة الاثرية وكسب اعترافها؟”

 

الشخص الذي تحدث كان صن تشيانغ.

“همف!” حرك الشيخ تشن أكمامه.

 

“لا داعي لأن تشعر بالاستياء. ماذا عن هذا؟ سأمنحك فرصة لاستعادة أموالك. دعنا نواصل المراهنة بثلاثة آلاف حجر روح ؛ إذا كان سيدنا الشاب غير قادر على تحديد ماهية الشيء وكسبه اعترافها، سنلغي الدين ، وإلا فستدين لي بثلاثة آلاف حجر روح أخرى. فما رأيك في هذا؟ ”

 

حدق صن تشيانغ في الشيخ تشن بعيون متوهجة.

 

“أنا…”

 

ارتجفت شفاه الشيخ تشين. أراد الموافقة على ذلك لكنه لم يجرؤ على ذلك.

 

كان قد قال للتو أنه من المستحيل على الطرف الآخر اجتياز الامتحان ، لكنه مضى قدمًا وحصل على اعتراف اثنين من القطع الأثرية. من يدري ماذا سيحدث هذه المرة؟

 

“أنت تبكي مرة أخرى؟ أنا أعطيك فرصة ولكنك بالتأكيد لا تعرف كيف تستفيد منها. بجرأتك تلك، أتساءل حقًا كيف يمكنك أن تطلق على نفسك مثمنًا من فئة 4 نجوم وخبير بشرىا متساميا! ” نظر صن تشيانغ إلى الشيخ تشن بازدراء.

 

“أنت …” لم يتوقع أن ينظر اليه خادم  بدونبة مرتين في غضون بضع دقائق قصيرة ، احمر وجه الشيخ تشين ، وبدا وكأنه سيغمي عليه من الغضب في أي لحظة.

 

“يكفي!”

 

في تلك اللحظة ، خرج سمين آخر من ظهر صن تشيانغ وزمجر.

 

عند رؤية شخص ما يخرج للتحدث نيابة عنه ، تنفّس الشيخ تشين الصعداء. لقد كان على وشك أن يشكر الطرف الآخر عندما سمع كلماته ، “عليك أن تفكر في الأمور من منظور الشيخ تشين أيضًا. ماذا لو لم يكن لديه ما يكفي من المال ليسدد لك إذا عن طريق  الصدفة خسر؟ رئيس الخدم صن ، يجب أن تكون أكثر تفهماً. ليس الأمر سهلاً بالنسبة له هو الاخر. الفقراء يعانون، كما تعلم … ولا يوجد شيء يمكننا فعله بشأن هذا. ”

بو!    (مؤثر صوتي)

بعد سماع هذه الكلمات ، بصق الشيخ تشين فمًا آخر من الدماء.

في هذه اللحظة ، جن تمامًا.

كان المثمن واحدة من أكثر المهن ربحًا في العالم. بصفته مثمنًا من فئة 4 نجوم ، كان على القمة. على الرغم من أنه لا يمكن القول إن ثروته قادرة على المقارنة بدولة بأكملها ، إلا أنه لم يكن بعيدًا عنها.

ومع ذلك ، كان أحدهم يقول علنًا أنه … فقير.

 

رأسك هي التي فقيرة!

 

“حسنًا ، دعنا نتراهن إذن! من الخائف ممن…” صرخ الشيخ تشين غير قادر على كبح جماح غضبه.

 

“هذا وعد إذن. ومع ذلك … ماذا لو لم يكن لديك أي أموال لسداد ديونك بعد أن تخسر؟” نظر صن تشيانغ الى شريكه ، يوان تاو ، بنظرة استحسان وضحك.

“سأقترض من الشيخ ليو، لا داعي للقلق بشأن ذلك!” حرك الشيخ تشن أكمامه.

“شيخ تشين … عليك إعادة النظر في الأمر!”

ارتعشت حواجب الشيخ لو ، وتقدم بسرعة إلى الأمام لإقناع الطرف الآخر ضد ذلك.

“لا تقلق ، لا أعتقد أن هذا الزميل يمكنه حتى معرفة الكنز سماوي. إذا كان قادرًا حقًا على القيام بذلك ، فسأعترف بسوء حظي …” ضغط الشيخ تشين على فكيه بإحكام.

كمثمن من فئة 4 نجوم ، لم يكن شخصًا متهورًا. ولكن، الاثنين المملوئين امامه كانا مستفزان للغاية.

إلى جانب ذلك ، كان يعتقد حقًا أنه من المستحيل على هذا الشاب التعرف على كنز سماوي.

يجب على المرء أن يعرف أن هذه الأداة التي أذهلت حتى المثمن من فئة 5 نجوم. كيف يمكن لشخص خرج من العدم أن يعرف شيئًا عنه ، ناهيك عن نيل اعترافها؟

 

ونغ!  (مؤثر صوتى)

 

بينما كان لا يزال منغمسًا في أفكاره ، دوى ضجيج هش من الغرفة. كان مشابها لنداء السابق.

“اعتراف الكنز، نشوة الروح … اعترف به الكنز السماوي؟”

 

شحب وجه الشيخ تشين ، وانفجر فجأة في البكاء.

 

لتكون قادرًا على الفوز حتى باعتراف كنزا سماويا ، أي نوع من الوحوش كان هذا؟ كيف بحق السماء تمكن من القيام بذلك؟

دينغ دونغ!  (مؤثر صوتى)

ومع ذلك ، لم يتفاجأ لفترة طويلة. تردد صدى أصوات مختلفة من الداخل بعد ذلك بوقت قصير. لم يبدو وكأن تشانغ شوان في اختبار ؛ بدلا من ذلك ، بدا وكأنه في غرفة موسيقية ، واختلطت ألحان مختلفة مع بعضها البعض.

“سيد القاعة … أعتقد أنه يجب علينا إنهاء الاختبار بالقوة!”

عند سماع الأصوات المختلفة في الداخل ، لم يستطع الشيخ لو كبح جماح نفسه واقترح.

 

“إنهاء؟”

“إذا لم ننهيها الآن ، أخشى أن … قد تغلق قاعة المثمن لدينا بسببه…”

 

ارتعشت شفاه الشيخ لو.

 

“هذا…”

تجمد وجه سيد القاعة ساى.

سيكون أمرًا هائلاً إذا تمكن أي شخص آخر من التعرف على واحدة من العشر قطع أثرية ، ومع ذلك لم يتمكن هذا الزميل من التعرف عليها جميعًا فحسب ، بل إنه حصل على اعترافهم أثناء ذلك …

إذا كان سيستمر على هذا النحو ، فقد يقوم بالفعل بمسح كل الكنوز الموجودة في التيار المتناغم للكؤوس المتدفقة.

“يجب أن تتخذ قرارك سريعًا! إذا استمر على هذا النحو ، وطالب بجميع القطع الأثرية ، فماذا الذى سنفعله؟ دعنا فقط ننهيها الآن. في جميع الاحوال، لقد اجتاز الامتحان بالفعل على اية حال!”

مدركا أنه لم يكن هناك وقت تضيعه ، حث الشيخ لو ساي شياويو.

“حسنًا ، دعنا نوقفه الآن اذا!”

 

مدركا خطورة الأمر ، قام سيد القاعة ساي بالضغط على اسنانه.

في البداية ، اعتقد أن الطرف الآخر زار فقط التيار المتناغم للكؤوس المتدفقة بدافع الفضول ، وسيستسلم بمجرد أن يدرك صعوبة ذلك. من كان يعرف أنه سيجعل القطع الأثرية تخضع له في لحظة …

برؤية الكثير من الكنوز الثمينة وهي تخضع له ، كانوا خائفين . ولم يجرؤوا على السماح له بمواصلة الاختبار.

على الرغم من أن قاعة المثمن كانت معروفة بالثراء ومجموعتها الهائلة من الكنوز، إلا أنه لا يزال هناك حد لها.

والكنوز التي لم يتمكن أحد من التعرف عليها في التيار المتناغم للكؤوس المتدفقة كانت قمة تلك المجموعة.

 

يمكنهم قبول أخذ واحدة أو اثنتين ، ولكن اذا اخذوا جميعا جميعًا ، فإن الثروة الإجمالية لقاعة المثمنين ستنخفض بشكل كبير.

 

ما هذا بحق السماء؟

 

ليتم محاصرة قاعة المثمنين فى الزاوية من قبل فرد واحد فقط ، التفكير في هذا بدا سخيفا في حد ذاته. ومع ذلك ، كان ذلك يحدث امام اعينهم.

 

“إحضر المفاتيح!”

 

نظرًا لوجود طريقة لتنشيط التيار المتناغم للكؤوس المتدفقة ، بطبيعة الحال ، كانت هناك طريقة لإيقافه أيضًا. ومع ذلك ، على غرار عملية التنشيط ، تطلب الأمر استخدام ثلاثة من المفاتيح في وقت واحد أيضًا.

“حسنا!”

سار الشيخ تشين والشيخ لو على عجل إلى الحائط ، ومدوا أيديهم ، ووضعوا مفاتيحهم في الفتحات.

جيا! جيا!    (مؤثر صوتى)

 

عند إدخال المفاتيح الثلاثة ، توقف التشكيل على الفور.

تلاشى الضوء ببطء.

“ما الذى تفعلونه؟” عبس صن تشيانغ.

“لا تقلق ، لقد أوقفنا التشكيل فقط. هذا لن يضر سيدك الشاب على الإطلاق!” قال سيد القاعة ساي.

“توقف التشكيل لأنك لا تستطيع أن تخسر ، قاعة المثمنين … بالتأكيد وقحة!” سخر صن تشيانغ.

على الرغم من أنه لم يسمع كلامهم ، كان المعنى وراء أفعالهم واضحًا.

من الواضح أنهم كانوا خائفين من أن يأخذ السيد الشاب كل القطع الأثرية الموجودة في الداخل لذلك لم يجرؤوا على السماح له بإكمال الاختبار أكثر من ذلك.

 

“كح ، إنه خطأنا بالفعل أن ننهى الاختبار بالقوة. ولكن، لا داعي للقلق. سأعوض سيدك الشاب!”

سخر منه علنا، تحول وجه سيد القاعة ساي إلى اللون الأحمر.

كما قال الطرف الآخر ، ترك أسلافهم هذه الكنوز وراءهم وكانوا ضروريين لإجراء فحص المثمن من فئة 5 نجوم. ولذلك ، لم يقدروا حقًا ان يخسروهم.

ومع ذلك ، فإن إنهاء الاختبار بالقوة هكذا كان غير عادل للطرف الآخر أيضًا. وبالتالي ، لم تستطع قاعة المثمنين الا ان تجد طريقة ما لتعويض عن خسائر الطرف الآخر.

“همف!”

سخر صن تشيانغ في الاستياء. ومع ذلك ، قد تم إيقاف التشكيل بالفعل ، ولم يعد هناك طريقة للعدول عن ذلك.

“حسنا ، افتح الباب!”

بمجرد إيقاف التشكيل ، سيتوقف التيار المتناغم للكؤوس المتدفقة عن العمل تلقائيًا ، ولن تظهر القطع الأثرية بعد الآن. بارتياح ، حرك سيد القاعة ساي يديه مبتسما.

بووووم!     (مؤثر صوتى)

لكن في تلك اللحظة اهتزت الأرض وكاد الجميع يسقطون. وترددت أصداء رنين مدوية داخل الغرفة ، مما جعل الجميع أصم تقريبًا.

“إنه … التيار المتناغم من الكؤوس المتدفقة يعترف بسيده. بحق الجحيم!”

 

نظر سيد القاعة ساي إلى الباب وصرخ فى اهتياج.

انتهى الفصل.. اذا وجدم اى اخطاء يرجى اعلامى
…………………………………………………..
حسنا ستكون هناك دفعة اخرى فى المساء او غدا فى الصباح الباكر
ارجو الا تحرمونى من تعليقاتكم وايضا القادرين من المتابعين لا تنسوا دعمى للاستمرار وشكرا.. باى D:

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: محتوى محمي!!

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط