سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Mages Are Too OP 113

113

 

113 الفصل

 

 

 

 

 

بعد أن جلس رولاند ، نظر إلى الرجال المجانين من حوله وتنهد.

 

ربما كان نفس المشهد في الواقع عند مطاردة أحد المشاهير.

 

حالما جلس رولاند ، لي لين من النقابة @ له مرة أخرى.

 

لي لين: “أراك أنت وبيتا في البث المباشر. نعم ، التعليقات تتفجر ؛ كثير من الناس يعرفونك.”

 

عند رؤية هذا ، لم يستطع رولاند المساعدة و تحقق من البث المباشر.

 

ثم رأى مجموعة من التعليقات تتطاير .

 

“أوه ، رولاند بنفسه. لماذا هو هنا ليرى فان خاصتننا ترقص بدلاً من أن يكون الساحر المنغلق على نفسه؟”

 

“من الطبيعي أن يحب المشاهير المشاهير!”

 

“ألا يحبون الويفي الورقي؟”(الوايفي يعني بعض بنات الانمي زي هيناتا رافيتاليا في بطل الدرع كده يعني)

 

“لماذا تعتقد أن فان أتت إلى ديلبون ؟”

 

“أعتقد أنها تريد شراء معدات رولاند السحرية. يكافئ إكمال مهمة الزنزانة الرئيسية الأولى معدات سحرية. سمعت أن معداته ذهبية. إن التأثيرات غير معروفة.”

 

“لماذا لا تستطيع أن تسافر فان الستمائة مليون كل الطريق للعثور على حبها”

 

في اللحظة التي قال فيها هذا ، توقفت التعليقات.

 

بعد ذلك ، انتشر عدد كبير من التعليقات على الشاشة:

 

“انصرف!”

 

على الرغم من أن فان الستمائة مليون قد ارتكبت بالفعل بعض الأخطاء التي لا ينبغي ارتكابها في الحياة الواقعية ، إلا أنها لا تزال تحظى بالكثير من المعجبين.

 

من الواضح أن الشخص الذي أرسل التعليق أغضب الجماهير.

 

ثم تم حظره من قبل الوسيط.

 

كانت فان الستمائة مليون تتصبب عرقًا من الرقص في منتصف القاعة مع انتهاء الموسيقى.

 

وقف الشاعر الوسيم ممسكًا بالعود. انحنى الجزء العلوي من جسده إلى الخلف ، كما لو كان يفرقع ظهره.

 

وانتهت الموسيقى في هذه اللحظة.

 

قامت فان الستمائة مليون بالدوران وجلست على الأرض لإنهاء الرقصة.

 

توقف العملاء المحيطون عن الصراخ وسقطوا على الأرض واحدًا تلو الآخر فاقدين للوعي.

 

فقط عدد قليل من الناس يمكن أن يقفوا ، بالكاد ، لكنهم يبدون أيضًا ضعفاء.

 

لم يكن رولاند بحاجة حتى إلى التفكير في الأمر.

 

كانت هناك بالتأكيد موجة أخرى من التعليقات المربكة للثناء في قناة البث المباشر: “رقص فان جميل جدًا لدرجة تجعلهم يفقدون الوعي” أو “ربما لا يستطيع الجمهور تحمل انتهاء الرقص ؛ فقد جعلهم حزنهم يغمى عليهم”.

 

ومع ذلك ، كان عليه أن يعترف بأن رقصة فان الستمائة مليون كانت جميلة حقًا.

 

“الرقص الساخن عادة ما يجعل الناس يغمى عليهم بعد رؤيته ،” قالت فان الستمائة مليون وهي تسير نحو رولاند وبيتا.

 

جلست أمامهم دون أي موافقة وتابعت ، “فقط المحترف يمكنه سماع ذلك حتى النهاية ، ويختبر زيادة مؤقتة في قدراتهم. لذلك لا داعي للقلق بشأن أي شيء يحدث لهم. سوف يستيقظون قريبًا . ”

 

كما سار الشاعر وجلس على الكرسي المتبقي.

 

نظر رولاند إلى فان الستمائة مليون وابتسم. “لقد سمعت الكثير عنك.”

 

“هذا كل شيء؟ أنت لست من معجبيني؟” نظرت فان الستمائة مليون إلى رولاند.

 

بدت عيناها الجميلتان ممتلئتان بنظرة عجيبة. “جئت إلى مدينة ديلبون للبحث عنك.”

 

عند سماع هذا ، شعر رولاند بخدر في فروة رأسه.

 

كان يعلم أن التعليقات في البث المباشر ستنفجر.

 

ماذا كانت تعني هذا الثعلبة حتى؟

 

بينما كان الطرف الآخر يبث مباشرة ، فكر رولاند حول كلماته وقال ، “لا تمزحي معي ، الآنسة فان. أنت من المشاهير الناجحين ونحن مجرد مواطنان عاديان. مزحة بسيطة منك قد تجلب لنا الكثير من المتاعب. أعتقد أن أحدهم يقوم بالفعل بشتم والديّ في البث المباشر “.

 

كان تخمين رولاند صحيحًا. بدأ كثير من الناس يشتمون.

 

كان المعجبون دائمًا غير عقلانيين.

 

لم يرغبوا في حدوث أي شيء بين معبودهم وشخص من الجنس الآخر.

 

حتى محادثة مازحة كانت ممنوعة.

 

بالطبع ، لم يكن هذا الخطأ خطأ معبودهم ، ولكن خطأ الطرف الآخر.

 

“ثم انتظر لحظة.” قالت فان الستمائة مليون.

 

ثم قالت في الهواء ، “أعزائي المعجبين والمشاهدين ، آسفه. لا يبدو أن رولاند يحب البث المباشر. يجب حماية خصوصيته الشخصية ، لذلك سأوقف البث مؤقتًا. بمجرد انتهاء المناقشة ، سأستأنف بشكل طبيعي البث. في نفس الوقت ، شكرا لكم على المشاهدة. شكرا جزيلا لكم “.

 

 

ثم التفتت إلى رولاند وتابعت ، “حسنًا ، لقد أوقفته مؤقتًا. أنا آسفه جدًا.”

 

هل هي لطيفة جدا؟ كانت أعصابها جيدًا في هذه اللحظة لدرجة أنها لم تكن تبدو مشهورة.

 

كانت هناك شائعات تقول إنها فخورة جدًا ولديها مزاج سيء!

 

يبدو أنه لا ينبغي لأحد أن يصدق الصحف الشعبية بهذه السهولة.

 

في هذا الوقت ، في غرفة دردشة النقابة ، كان لي لين يُجَّن مرة أخرى. في الوقت نفسه ، كان يرسل محتوى غير مرغوب فيه على الشاشة: “تم إيقاف البث المباشر مؤقتًا. لا يمكنني رؤية فان بعد الآن. هل يمكنك مساعدتي في تسجيل مقطع فيديو في اللعبة؟”

 

لطالما كان لي لين معجبًا بفان الستمائة مليون . لم يكن من المستغرب أن تكون لديه مثل هذه الأفكار.

 

رد رولاند في غرفة الدردشة ، “بما أنها لا تبث ، لا يمكنني تسجيلها. وإلا ، ألن تكون كلماتي متناقضة؟”

 

لي لين: “حسنًا”.

 

لقد حوّل انتباهه عن دردشة النقابة. نظر رولاند إلى فان الستمائة مليون وقال ، “إذن ، يا آنسة فان ، لماذا تبحثين عني؟”

 

قالت فان الستمائة مليون بابتسامة: “أريد شراء معداتك السحرية”. “تلك المعدات الذهبية”.

 

كما هو متوقع، خمَّن مستخدمو الإنترنت بشكل صحيح في البث المباشر.

 

فكر رولاند في الأمر وقال ، “آسف ، ليس لدي خطط للبيع.”

 

كانت قلادة تهدئة العقل مفيدة جدًا لرولاند.

 

إنه لا يفضل أن يكون لديه أفضل صولجان على أن يفقد هذه المعدات.

 

كانت بشرة فان الستمائة مليون نظيفة للغاية ، وكانت الملابس التي كانت ترتديها كاشفة للغاية.

 

وضعت إحدى يديها على الطاولة بينما تمسك الأخرى بخدها.

 

بدت لطيفة وجميلة إلى حد ما. “مليون دولار”.

 

رولاند فوجئ. ابتسم بمرارة وقال: “كما هو متوقع من امرأة تدعي أنها من عائلة غنية. الثمن حقاً سخي”.

 

ضحكت فان الستمائة مليون . كانت جميلة جدًا لدرجة أنه لم يستطع أحد أن يرفع عينيه عنها.

 

في الواقع كانت بالفعل جميلة بما فيه الكفاية. و كانت أجمل في اللعبة.

 

من المحتمل أنها وصلت إلى الحد الأقصى من سمات سحرها.

 

تساءل عما إذا كانت تتمتع بنفس السحر الاستثنائي مثل شوك.

 

أخذ رولاند نفسا عميقا. “أنا آسف ، لكني لا أبيع”.

 

“ثم مليونين؟” رفضت فان الستمائة مليون الاستسلام.

 

واصل رولاند هز رأسه.

 

أرادت فان الستمائة مليون رفع العرض مرة أخرى ، لكن الشاعر قال فجأة ، “رولاند ، لا تكن جشعًا جدًا.”

 

في اللحظة التي قال فيها هذا ، ذهل الثلاثة الآخرون.

 

ولا سيما بيتا الذي كان يراقب التطور باهتمام. وسع عينيه.

 

عبس رولاند وهو ينظر إلى الشاعر.

 

ثم التفت إلى فان الستمائة مليون وسأل ، “هل هو مديرك؟”

 

“كيف يمكن ذلك؟ إنه مجرد صديق التقيت به في الطريق. إنه لطيف للغاية. لقد رافقني طوال الطريق إلى ديلبون .”

 

عند سماع فان الستمائة مليون ، إرتجف الشاعر في إضطراب. تحول وجهه إلى اللون الأحمر.

 

حسنًا ، يبدو أنه معجب أيضًا.

 

تنهد رولاند بهدوء ، وتابع: “آنسة فان ، أنا لا أخطط لبيعه. أتمنى ألا ترفعين السعر مرة أخرى. أشعر بالقلق من أنني لن أتمكن من مقاومة إغراء المال.”

 

كان الأغنياء دائمًا يفعلون الأشياء بلا خوف. من أجل كبريائهم ، كان لابد لهم من المبالغة في أفعالهم. ماذا لو رفعت فان الستمائة مليون السعر إلى عشرة ملايين !؟

 

اعتقد رولاند أنه سيبيعها.

 

عندما عادت فان بينجبينج بالعقد ، من المحتمل أنها ستشعر بالإنخداع بعد أن يتضاءل هذا المزاج المتمثل في رفض الاعتراف بالهزيمة.

 

إذا كانت ستسترد الأموال من رولاند ، فمن المحتمل أنه سيرفض إعادة الأموال.

 

بعد ذلك ، قد يتم الإبلاغ عن رولاند بدعوى تورطه في الاحتيال.

 

ربما لن ترفض المحاكم القضية ، وكانت هناك فرصة كبيرة أن تقرر المحكمة أن رولاند مذنب بالاحتيال.

 

لم تكن هذه السلسلة من البيانات تستحق الثمن .

 

كان رولاند قد رأى أمورًا مماثلة مذكورة في الصحف.

 

لذلك ، في اللحظة التي فتح فيها فمه ، أوقف فرصة فان الستمائة مليون لرفع العطاء مرة أخرى.

 

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط