سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Mages Are Too OP 117

الفصل 117 قتلته

 

الفصل 117 قتلته

 

 

مع الاختلاف المطلق في القوة ، كانت الحيل والخطط الصغيرة عديمة الفائدة.

 

كان السبب الرئيسي هو أن كلوز كان لا يزال ضعيفًا للغاية.

 

لم يستطع حتى تحمل تعويذة حلقة الجليد.

 

إذا كانت هوك أو لينك ، فسيؤثر ذلك فقط على تموضعهم.

 

سيكون من المستحيل تجذيرهم في مكانهم.

 

على الأكثر ، سوف يبطئهم.

 

لقد وقف على الأرض في حالة ذهول.

 

استدعى رولاند اثنين من أيدي السحر لرفع التمثال الجليدي وعاد.

 

خرج من الغابة الكثيفة ، ومشى عبر بوابة المدينة ، وعاد أخيرًا إلى ميدان الأبراج السحرية.

 

على طول الطريق ، اندفع كل من رأى هذا التمثال الجليدي على شكل إنسان إلى الجانب في خوف.

 

حتى أن المزيد من النساء الخجولات يغطين أعينهن ، ولا يجرؤن على إلقاء نظرة أخرى.

 

لم يأت أحد يبحث عن مشكلة مع رولاند .

 

حتى الحراس عند بوابة المدينة لم يجرؤوا على إيقافه عندما رأوا الجثة.

 

لقد غضوا الطرف وعادوا خطوتين إلى الوراء.

 

كان كلوز مشهورًا جدًا في مدينة ديلبون . بعد كل شيء ، كان مسؤولاً عن العديد من الأمور المتعلقة ببرج السحر.

 

عندما رأوا رولاند يحمل جثته المجمدة ، فوجئ الكثير من الناس وبدأت الأخبار تنتشر بين الأصدقاء.

 

عندما عاد رولاند إلى الساحة ، كانت الفصائل والمنظمات المهمة تعلم بالفعل أن المتدرب السحري كلوز قد مات.

 

كان يشتبه في أن يكون رولاند من فعلها.

 

عندما وصل إلى مدخل البرج السحري ، نظر الحارسان إلى كلوز العائم.

 

لقد صُدما عندما رأيا بشكل واضح أنه مات . ثم خفضا رأسيهما.

 

تظاهرا بالجهل ولم يجرؤا على السؤال.

 

دخل رولاند البرج السحري وقال ، “أغلقا الباب. لا يُسمح لأي شخص آخر بالدخول باستثناء أعضاء البرج السحري”.

 

أغلق الحارسان على الفور الباب الحجري الثقيل ووقفا بالخارج لحراسته.

 

لم يجرؤا على البقاء داخل البرج.

 

واصل رولاند حمل جثة كلوز الجليدية إلى الطابق الثاني وحدث أن شاهد فيفيان تسير مع اثنين من المتدربين السحريين الجدد.

 

امتلأ وجه فيفيان بالبهجة لأول مرة عندما رأت رولاند ، ولكن عندما رأت كلوز ، شعرت بالحيرة من سبب احتجازه في الهواء. ثم نضب لون وجهها وهي تغطي فمها بكلتا يديها.

 

 

لم تستطع أن تشعر بقوة كلوز العقلية على الإطلاق. كان من الواضح أنه مات.

 

كان المتدربان السحريان من العصابات ، لذلك لم يكونوا غرباء على الموت. بعد النظر إلى كلوز للحظة ، اختبأوا خلف فيفيان بخجل.

 

أنزل رولاند جثة كلوز بعناية واقفًا.

 

لن تتبدد قوة الجليد السحرية بهذه السهولة.

 

في هذه اللحظة ، لا يزال كلوز يحافظ على وضعيته الأخيرة ، حتى يتمكن بسهولة من “الوقوف” على الأرض.

 

“دق الجرس الذهبي واجمع الجميع”.

 

كانت نغمة رولاند منخفضة قليلاً وخائبة الأمل قليلاً.

 

وضعت فيفيان يديها ذهبت إلى الطاولة لتقرع الجرس.

 

رن صوت رنين هش ، ونظرت فيفيان إلى جثة كلوز . رأت الكفاح والخوف على وجهه ، وشعرت بألم بسيط.

 

على الرغم من أنها لم تكن على علاقة جيدة مع كلوز ، إلا أنها ما زالت تشعر بالحزن لأن مثل هذا الصديق المقرب قد مات.

 

وسرعان ما خرج المتدربون السحريون من غرفهم أو من معامل السحر.

 

صُدموا عندما رأوا جثة كلوز .

 

بدأ بعضهم بالفعل في الشتم ، وعلقوا على جرأة هجوم الجناة على عضو برج السحر .

 

تجاهلهم رولاند ووقف هناك بهدوء.

 

سرعان ما تم جمع كل المتدربين السحريين.

 

لقد كانوا غاضبين للغاية لدرجة أنهم أرادوا الانتقام ، لكن عندما رأوا رولاند يقف هناك بهدوء ، وتعبيره هادئ مثل الماء ، تحول الصخب ببطء إلى صمت.

 

قاد فيفيان المتدربين الجدد إلى صفوف المتدربين السحريين.

 

اجتاحت نظرات رولاند المتدربين السحريين.

 

وقد عاد الجميع ، بمن فيهم جيري ، الذي زار أحفاده.

 

“كما ترون ، مات كلوز.”

 

لم يكن لدى الجميع الكثير من ردود الفعل.

 

وأضاف رولاند: “لقد قتلته”.

 

بدت لهيثات عالية مثل الانفجار. تموجت الأنفاس عبر الحشد حيث اندفع الجميع وهمس.

 

ومع ذلك ، سرعان ما هدأوا ونظروا إلى رولاند ، راغبين في سماع تفسيره.

 

في نظر جميع المتدربين السحريين ، كان رولاند شخصًا طيبًا يهتم بتلاميذه. إذا قتل شخصًا حقًا ، فسيكون لديه سبب مشروع.

 

“يجب أن تعلموا أنني كنت أحقق في اختفاء الفتيات”. نظر رولاند إلى الجميع وتوقف.

 

نظرت فيفيان إلى التمثال الجليدي لكلوز قبل أن تسأل ، “هل كان القاتل؟”

 

“انه هو”. أومأ رولاند برأسه وقال بشيء من الانزعاج ، “إن أمكن ، لم أكن أريده أن يكون شخصًا أعرفه.”

 

كان الجميع صامتين.

 

على الرغم من أن كلوز لم يكن متميزًا وموهوبًا بشكل خاص ، إلا أنه لم يكن شيئًا يستحق الاحتفال لرؤية شخص يعرفونه يموت.

 

“هل أنت متأكد من أنه هو؟” سألت فيفيان بخجل.

 

في الواقع ، لم تكن تشكك في رولاند ، لكنها استخدمت هذه الطريقة لمنح رولاند فرصة للاستمرار ، وخلق جوًا وسببًا له لمواصلة الحديث.

 

وهكذا ، أخبرهم رولاند بكل ما اكتشفه ، بما في ذلك خطط كلوز للحصول على كبش فداء. حتى أنه ذكر الأمر المحرج لكيفية وقوعه في الفخ.

 

“إنه شخص ذكي للغاية ، لكن دماغه لم يتم تشغيله على الطريق الصحيح. إذا كان بإمكانه التوقف ، فقد كان سيكون مجرد مشبوه. لن ألمسه إذا لم يكن لدي دليل.”

 

تنهد رولاند . “أحضرت جثة كلوز لأخبركم أنه حتى إذا كنت لا ترغب في أن تكون شخصًا جيدًا ، فلا تكن سيئًا. الكثير من الأبناء الذهبيين ، بمن فيهم أنا ، يفضلون أشخاصًا مثل كلوز الذين يقومون بأشياء بلا هدف ؛ يمكننا قتلهم لسبب وجيه ولن يترك وصمة في ضمائرنا “.

 

اندلع كل المتدربين السحريين في عرق بارد.

 

على وجه الخصوص ، نظر المتدربان السحريان الجديدان إلى رولاند بخوف وإعجاب.

 

“جيري ، اذهب وأخبر عائلة كلوز واجعلهم يأخذون الجثة. إذا أمكن ، اطلب من سيد الأسرة أن يأتي ويتحدث معي.”

 

أجاب جيري على الفور ، “فهمت. سأفعل ذلك على الفور ، نائب الرئيس.”

 

وفي هذه اللحظة ، في جبل على بعد مائة كيلومتر

 

وجد بيتا مياه الينابيع وأوقف العربة في مكان قريب. بعد ذلك ، أخذ أدوات المائدة من حقيبته المكانية وأخرج شريحة لحم الذئب الأسود الطازجة لتحميصها.

 

في هذه الأثناء ، قامت خادمته ليزا بأعمال منزلية متنوعة.

 

كان بيتا يفرك البهارات بسعادة عندما تجمد فجأة. بعد حوالي عشر ثوان التفت إلى الخادمة من ورائه وقال ، “ليزا تم العثور على القاتل الذي أزعجكِ.”

 

وجه ليزا أصبح شاحبًا ، وظهرت نظرة الخوف على وجهها. ما حدث في ذلك اليوم كان مرعبًا للغاية بالنسبة لها. بقيت صامتة قليلًا قبل أن تسأل وعيناها مليئتان بالحقد: “من هو؟”

 

 

كانت تعلم أن سيدها لديه قدرة خاصة على التواصل مع الأبناء الذهبيين الآخرين عبر مسافة.

 

“المتدرب السحري ببرج السحر كلوز.”

 

بمجرد أن قيل هذا ، جلست ليزا على الأرض في حالة ذهول. رولاند كان نائب الرئيس. نظرًا لأن القاتل كان من برج السحر ، كان من المستحيل على رولاند قتله. على الأقل شعرت ليزا بهذه الطريقة.

 

 

علاوة على ذلك ، لم ترغب في إجبار رولاند على قتل كلوز . بعد كل شيء ، كانت خادمة صغيرة تعرف كيف تسدد اللطف .

 

ومع ذلك ، تابع بيتا ، “لقد جمد رولاند بالفعل كلوز في تمثال جليدي. لقد مات الآن ، لذا يمكنكِ أن تكونِ مرتاحة في المستقبل.”

 

بعد أن صُعقت لمدة ثانيتين أو ثلاث ثوانٍ ، أضاءت عيون ليزا .

 

ابتسم وجهها بالكامل كما لو كان يشع ضوءًا

 

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط