سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Mages Are Too OP 125

الفصل 125 الأكبر سنا الحكمة

 

 

الفصل 125 الأكبر سنا الحكمة

 

 

 

 

بعثت عودة رئيس البلدية تموج في جميع أنحاء المدينة.

 

أخذ العديد من النبلاء الراحة بسبب هذا.

 

في الأيام التي أعقبت مغادرة فرسان ديلبون ، حدثت أشياء كثيرة في المدينة أذهلتهم.

 

على وجه الخصوص ، الأبناء الذهبيون الأقوياء ، الذين جعل “حبهم وحمايتهم” لعامة الناس جميع النبلاء يشعرون بعدم الارتياح.

 

هذا هو السبب في أنهم كانوا في أمس الحاجة إلى زعيم لتثبيت معنوياتهم والحفاظ عليهم معًا.

 

قد يكون جون الصغير عمدة المدينة في المستقبل ، لكن شعبيته وسحره الشخصي لا يقارنان بجون الكبير .

 

من برج السحر الشاهق ، شاهد رولاند الفرسان وهم يعودون بفخامة إلى القلعة والنبلاء المبتهجين يحيون جون الكبير على طول الشوارع من مسافة بعيدة.

 

عاد إلى المكتب ليجلس.

 

لم تغادر فيفيان بعد.

 

سأل رولاند ، “أي نوع من الرجال هو جون الكبير ، عمدة المدينة؟”

 

كانت فيفيان سعيدًا بالتحدث مع رولاند .

 

جلست وأخبرته بما تعرفه عن جون الكبير .

 

كان جون الكبير يبلغ الآن حوالي سبعة وأربعين عامًا ، وهو مهني ، وبما أنه كان مهني ، على الرغم من أنه كان في الخمسين تقريبًا ، بدا وكأنه في أوائل الثلاثينيات من عمره.

 

كانت شخصيته صلبة ، ونادراً ما يتراجع في الصراع.

 

بالإضافة إلى ذلك ، وبسبب مهنته ، كان جون الكبير يؤمن بسلاح الفرسان قبل كل شيء.

 

في رأيه ، كان الفرسان هم أقوى فرع من الجنود ، لذلك بذل جهودًا كبيرة لتدريب الفرسان.

 

ومع ذلك ، كان مختلفًا عن اللوردات الآخرين الذين فضلوا سلاح الفرسان الثقيل ، وسلك طريق سلاح الفرسان الخفيف.

 

بصرف النظر عن كونهم مجهزين برمح ، تم تجهيز بعض الفرسان الخفيفين إما بسيف بيد واحدة أو قوس ونشاب وبعض الأسهم كأسلحة ثانوية.

 

وأما المشاة و الرماة ، فقد كانوا في رأيه هم الأكثر فائدة في حراسة المدينة ، وكانوا في متناول اليد في الدفاع من الحصار والتهديدات الخارجية الأخرى.

 

أما كيف يحاصر الفرسان مدينة ما ، مستغلين حركة الفرسان الخفيفة ، فعندما يتقدم العدو عليهم يتراجعون ، وعندما يتراجع العدو يضايقونه.

 

اذا حاصروا مدينة بشكل استراتيجي ، وقطعوا إمدادات المياه والغذاء في غضون ثلاثة أشهر ، فستسقط أي مدينة دون أن تتعرض للهجوم.

 

كانت هذه طريقة جون الكبير في الحرب.

 

نظرًا لأن جون الكبير كان متقدمًا بخطوة في فنون الحرب مقارنة باللوردات الآخرين ، لم يهزم في الفتوحات الأجنبية.

 

هذا هو السبب الذي جعله مشهورًا جدًا في هوليفين.

 

وفي ديلبون ، سيتم تنفيذ ارادته .

 

1 اعتقد رولاند أن اللاعبين الأربعة الذين كانوا لا يزالون في ديلبون قد يواجهون بعض المشاكل عندما عاد جون الكبير .

 

في الواقع ، كان حدس رولاند صحيحًا تمامًا.

 

كان الوقت متأخرًا في الليل بعد مأدبة النصر.

 

ومع ذلك ، كانت القلعة لا تزال مضاءة.

 

هذه المرة ، انتصر جون الكبير ضد القوات الأجنبية مرة أخرى وأعاد الكثير من غنائم الحرب.

 

بعبارة أخرى ، أصبحت ديلبون أكثر ثراءً.

 

في غرفة النوم بالطابق الثاني ، كان جون الكبير جالسًا على كرسي بملابس نوم فضفاضة.

 

كان جون الصغير مشابهًا له في المظهر بنحو ثمانين بالمائة ، باستثناء أن جون الكبير بدا أكثر نضجًا.

 

جلس جون الصغير أمامه ، بدا عليه القليل من الراحة.

 

“لقد سمعت عن التفاصيل”.

 

أخذ جون الكبير رشفة من نبيذ الفاكهة وقال بابتسامة ، “لقد قمت بعمل جيد. حافظت على أعصابك ولم تتصرف بتهور تجاه أربعة مهنيين لا يموتون.”

 

جون الصغير ، الذي كان قلقًا من أن يلومه والده لأنه لم يكن صارمًا بما فيه الكفاية ، شعر بالارتياح لأن يتم الإشادة به بشكل غير متوقع.

 

“إذن ، ما مقدار ما تعرفه عن شخصيات الأبناء الذهبيين الأربعة؟”

 

“لقد غادر بيتا ديلبون بالفعل ، لذلك لن أذكره في الوقت الحالي. رولاند هو ملقي سحر نموذجي. يدرس السحر طوال اليوم ، ونادرًا ما يخرج ، وتميل شخصيته نحو اللطف.”

 

بعد توقف قصير ، شرب جون الصغير أيضًا بعض النبيذ لترطيب فمه ، ثم تابع ، “أما بالنسبة إلى هوك ولينك ، فإن شخصياتهما متوحشة ومندفعة إلى حد ما ، وأظن أنهما من الطبقة الدنيا بين الأبناء الذهبيين. وفي المرة الأخيرة التي دعوتهم فيها ، من الواضح أنهما كانا يحذوان حذو رولاند “.

 

أومأ جون الكبير .

 

تابع جون الصغير ، “بالنسبة إلى جيت ، الكاهن ، الذي ، مثل رولاند ، يقضي أيامه في كنيسة الحياة يصلي وأحيانًا يعطي الصدقات مع كهنة آخرين في كنيسة الحياة أيضًا ، يمكن التنبؤ بمسار عمله. ولكن الأربعة منهم متحدون لدرجة أنه من الصعب القضاء عليهم واحدًا تلو الآخر “.

 

 

أخذ جون الكبير كأس النبيذ الخاص به ، ونظر إلى السقف ، وفكر للحظة ، ثم سأل ، “هل رأيت يومًا أنثى ذهبية؟”

 

“ليس بعد”.

 

قال جون الكبير ببطء ، “أتساءل ، إذا مارسنا الحب مع الإناث من الأبناء الذهبيين ، فهل سيكون نسلنا لا يموت أيضًا؟”

 

بدا جون الصغير مذهولًا للحظة ، ثم حدق في الإعجاب.

 

فكر والده في المشاكل من منظور مختلف تمامًا وفريد ​​من نوعه ، على عكس الشباب مثله.

 

يعلق النبلاء أهمية كبيرة على وراثة سلالاتهم ويحبون تحسين سلالة عائلاتهم.

 

هذا هو السبب في اهتمامهم بالإلف والفولبيراس  والسوككوبي .

 

“إذا كان هناك ذكور من الأبناء الذهبيين ، فيجب أن يكون هناك أيضًا اناث. غدًا ، ستأخذ فرقة فرسان صغيرة وتتجول في بعض المدن الأخرى. حاول إعادة واحدة أو اثنتين من الأبناء الذهبيين ، بأي وسيلة ضرورية.”

 

شعر جون الصغير أن هذا صعب إلى حد ما. “إنهم لا يموتون أبدا. من الصعب الإمساك بهم.”

 

“إذن اكذب ، أو استدرجهم بالعملات الذهبية. النساء مختلفات عن الرجال. إنهن حساسات للأشياء اللامعة. طالما أنك تبذل بعض الجهد بجد ، فسوف تخدع في النهاية واحدة أو اثنتين.”

 

وقف جون الصغير وأعرب عن امتنانه للنصيحة.

 

عندما غادر ابنه غرفة النوم ، وقف جون الكبير .

 

فتح درج مكتبه وأخرج قطعة من الورق كان قد تسلمها للتو.

 

تمت كتابة جملة عليها: بعد الاختبار ، فإن الأخبار التي تفيد بأن أكل لحم الأبناء الذهبي يمكن أن تطيل العمر هي شائعة.

 

تنهد جون الكبير بهدوء. “بالتأكيد ، لا يمكن أن تكون الحياة الأبدية بهذه السهولة.”

 

على الرغم من أن جون الكبير كان يقوم بحملات في الخارج باستمرار ، إلا أنه سمع الكثير عن الأبناء الذهبيين في الجيش.

 

كما أرسل الناس للنظر فيها.

 

لقد فكر أيضًا في تأثير وصول الأبناء الذهبيين على العالم.

 

لكن انطلاقا من طريقة الأمور الآن ، كان التأثير صغيرا.

 

كان هذا لأن الأبناء الذهبيين لم يتخللوا العالم بالكامل.

 

بعد أن يبقوا لفترة أطول قليلاً ويصبحوا أكثر ارتباطًا بالعالم ، وبعد أن يصبحوا أقوى ، سيكونون قوة قوية بما يكفي لتدمير بلد ما.

 

لذا قبل حدوث ذلك ، كان لا بد من انقسامهم.

 

يمكن تنفيذ التفرقة بين الجنسين كخطوة أولى.

 

وفقًا للمخابرات ، كانت معظم هؤلاء البنات الذهبيات مهتمات جدًا بحياة النبلاء وأردن أن يكونّ جزءًا منها.

 

كان ذكور الأبناء الذهبيين مهتمين عمومًا بإناث الإلف ، وأنثى الأورك الجميلة(وات ف* *ك) ، والسكوبي ، وغيرها من الأجناس.

 

كانت هذه منطقة يمكن استغلالها.

 

فكر جون الكبير للحظة ، وأخرج قطعة فارغة من الورق ، وكتب أفكاره.

 

ثم هز الجرس وقال للخادم الذي جاء إلى الداخل ، “خذ هذا الورق إلى العاصمة ، لجلالة الملك”.

 

أخذ كبير الخدم الورق وغادر الغرفة. ذهب إلى ورشة العمل في الطابق الأرضي ، ولفها بعناية ، وحشاها في اسطوانة ، وختمها بعناية بطلاء أسود.

 

أخيرًا ، ذهبت الأسطوانة إلى رسول العائلة

 

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط