Mages Are Too OP 131

131

 

 

131 الفصل

 

 

لم يتوقع رولاند أن يكون سحره هذه المرة قوياً لدرجة أنه سيتم تضخيمه إلى هذا الحد.

 

من الواضح أنهم كانوا على بعد ثلاثمائة متر من سور المدينة ، لكن طبلة الأذن تحطمت بفعل صوت الانفجار.

 

لم يكن هناك الكثير من الألم. بعد كل شيء ، لم يكن سوى عُشر الحقيقي(الالم) ، ولكن ما كان لا يطاق هو الدمار العقلي.

 

الآن كان الجميع أعمى وأصم ، غير قادرين على الرؤية أو السمع ، وكلهم في حالة من الحيرة ، وتدحرج الكثير من الناس في خوف على الأرض ، جاعلون أنفسهم أضحوكة

 

بالإضافة إلى عدم قدرته على الرؤية أو السمع ، شعر رولاند نفسه بضعف شديد ، وهو رد فعل طبيعي للجسم عندما تصل القوة العقلية إلى الحضيض تقريبًا.

 

منطقيا ، كان هذا أفضل وقت لهم لمهاجمة المدينة ، لكن الجميع أصيب بالعمى ، ولم يتمكن أحد من التحرك على الإطلاق.

 

في البداية ، كان رولاند قلقًا بعض الشيء من هجوم العدو ، لكنه انتظر قليلاً دون أن يسمع صرخات الحرب من الأعداء.

 

استغرق الأمر حوالي أربع دقائق قبل أن يستعيد اللاعبون بصرهم تدريجيًا ، لكن عيونهم كانت حمراء ومنتفخة .

 

تعافى لاعبان كاهنان من كنيسة المياة وبدأا في استخدام العلاج المائي الجماعي.

 

كان هذا نوعًا من سحر الشفاء الذي لم يعمل بسرعة كبيرة ولكن كان له نطاق كبير جدًا.

 

كان تأثير الشفاء جيدًا جدًا مع جهودهم المشتركة.

 

قد يكون تمزق طبلة الأذن مشكلة في المجتمع الحديث ، ولكن هنا ، تم التعامل معها على أنها إصابة طفيفة ، وستؤدي تعويذة الشفاء الغرض.

 

يمكن للاعبين أن يروا الأشياء تدريجيًا عن بعد.

 

كان التأثير المذهل للصدمة الصوتية يتلاشى ، ثم رأوا المشهد من بعيد.

 

كلهم كانوا عاجزين عن الكلام ومتفاجئين.

 

كانت بوابة المدينة قد رُفعت عن رأسها ، إذا جاز التعبير ، وتحولت من ارتفاع ستة أمتار إلى أقل من متر واحد.

 

وكان سمك سور المدينة ثلاثة أمتار ، لذلك يمكن للمرء أن يتخيل مقدار الضرر الذي أحدثته الكرة النارية الكبيرة من رولاند .

 

الأمر الأكثر إثارة للغضب هو أنه بالقرب من نقطة الانفجار المركزية ، على الأقل خمسين مترًا من كل جانب من أسوار المدينة انهار.

 

وحتى على مسافة أبعد ، تشققت الطبقة السطحية ، وبدا أنها لم تكن بعيدة عن الانهيار.

 

وفي هذه الأماكن ، كان لا يزال هناك دخان أسود يتصاعد وحمم حمراء داكنة في مركز الانفجار.

 

“مع هذا النوع من القوة ، طلقة واحدة يمكن أن تكسر سور المدينة. ما الحاجة إلى فرقة انتحارية للحصار ، أليس من الممكن أن يحل عدد قليل من السحرة كل شيء؟

 

بدا أن جميع اللاعبين الآخرين يتفقون مع هذا.

 

كانت هناك محادثة مماثلة في غرفة البث المباشر.

 

لكن لاعبًا يشبه الكاهن صعد إلى الجانب وقال: “هذا لأن هذه المدينة لا تستخدم مواد بناء مقاومة للسحر. جميع المدن داخل البلد متشابهة ، باستثناء عدد قليل من المدن الضخمة التي تستخدم مواد بناء مقاومة للسحر. من أجل جدرانها. ستمزج المدن الحدودية كمية كبيرة من المواد المقاومة للسحر في جدرانها ، ومن الصعب جدًا على السحرة اختراق هذه الجدران. علاوة على ذلك ، في حرب حقيقية ، يكون لدى كلا الجانبين سحرة يتداخلون مع بعضهم البعض الآخر ، وليس من السهل توجيه ضربة مدمرة لجدار المدينة. في كثير من الحالات ، يمكن أن يؤدي ارتداء ملابس مقاومة للسحر إلى تقليل الضرر الذي يمكن أن يلحقه السحر بنا بشكل فعال. السحرة ليسوا أقوياء بما يكفي ليكونوا منيعين “.

 

 

 

 

تنفست مجموعة من اللاعبين الصعداء.

 

كما شعر الجمهور في البث المباشر بتحسن كبير.

 

لحسن الحظ ، كانت هناك على الأقل طريقة لموازنة مثل هذه الفئة المرعبة.

 

سارت المجموعة بالقرب من سور المدينة ووجدت جثثًا متناثرة في كل مكان.

 

لقي معظم حراس المدينة مصرعهم ، وتم تحطيم عدد قليل منهم في جثث متفحمة بسبب الحرارة الرهيبة ، وصدم الحراس البعيدين من التأثير لدرجة أنهم نزفوا من الفتحات السبعة حتى وفاتهم.

 

حتى اللاعبين ، المهنيين ، الذين كانوا على بعد 300 متر أصبحوا غير قادرين مؤقتًا على القتال بسبب الصدمة الصوتية ، ناهيك عن هؤلاء الجنود الأضعف بكثير.

 

كان هناك بعض الانزعاج في عيون اللاعبين وهم ينظرون إلى الجثث المتناثرة ، لكن لا أحد يلوم رولاند.

 

لم يكن هناك أي منهم لم يكن لديه اثنان أو ثلاثة من الشخصيات غير القابلة للعب ملطخة بالدماء.

 

علاوة على ذلك ، كان لديهم أيضًا سبب عادل.

 

لم يكن أي من هؤلاء الجنود الذين ساعدوا الظالم بريئًا.

 

ومع ذلك ، في مواجهة الجنود الذين لم يموتوا تمامًا بعد ، كان هؤلاء الكهنة لا يزالون مستعدين لإنقاذهم.

 

بعد المشاهدة بالقرب من بوابة المدينة لفترة من الوقت ، غمغم أحد اللاعبين ، “مع هذا النوع من القوة ، حتى لو كنت أرتدي معدات مقاومة للسحر ، أشعر أنني ما زلت أشعر بالصدمة حتى الموت.”

 

“إذن فقط تعلم تخصص مقاومة الموجات الصوتية؟” تدخل شخص ما.

 

“لا يمكنني بأي حال من الأحوال أن أتعلم مجموعة من المهارات والتخصصات التي تهدف إلى مواجهة رولاند لكنها مهملات ضد الآخرين.”

 

“لذا فأنت تعلم أن رولاند هو سيد السحر الوحيد الآن.”

 

تشاجر عدد قليل من اللاعبين ، وتجنبوا الحمم الحمراء الداكنة التي كانت لا تزال مشتعلة ، وخطوا فوق سور المدينة الذي يبلغ ارتفاعه مترًا ، ودخلوا المدينة.

 

“المضي قدما وفقا للخطة؟”

 

“بالتاكيد!”

 

ابتسم جميع اللاعبين وهم يعلمون ، وتم إلقاء تعويذة تضخيم الصوت عليهم.

 

ثم أعادوا ترتيب شكلهم المربع ، وهم يهتفون بالشعارات التي أعدوها مسبقًا وهم يتقدمون نحو القلعة.

 

بدأت الأصوات الصاخبة تدق في جميع أنحاء مدينة موري الصغيرة.

 

“نحن مقاومة العيون الرمادية ، المنتقمون الذين زحفوا عائدين من الجحيم”.

 

“فقط رأس الشر ، بيتل ، سيُقتل ولا أحد غيره”.

 

“بيتل رجل شرير تماما ولا قلب له على الإطلاق. لن يهدأ غضب الشعب حتى يموت.”

 

“حسنًا ، سنعود إلى الجحيم بعد مقتل بيتل. من فضلكم لا توقفونا وإلا ستتحملون العواقب.”

 

مهاجمة العقل قبل قتلهم: كان اللاعبون يدركون ذلك جيدًا.

 

من أجل الحد من مقاومة الأعداء وتقليل الخسائر غير الضرورية ، كان لا بد من ترديد مثل هذا الشعارات.

 

كان مجرد أن اللاعبين كانوا دائمًا غريبي الأطوار بعض الشيء ، وبينما كانوا يصرخون ، بدأ أحدهم في التلاعب.

 

“أن بيتل لا يستحق أن يكون نبيلًا أيضًا؟”

 

“بيتل قبيح ومثير للاشمئزاز ، سيئ لدرجة أنه يعاني من تقرحات في رأسه وصديد على باطن قدميه ، ومن يخالف سيعاقبه الله في نهاية المطاف”.

 

“بيتل منحرف. لن يسمح حتى لامرأة تبلغ الثمانين من العمر بالرحيل.”

 

بمجرد أن قيل هذا ، نظر جميع اللاعبين إلى اللاعب الذي صرخ للتو.

 

انكمش هذا اللاعب غريزيًا.

 

صاح اللاعبون وهم يمشون ، ثم أدركوا أن هناك شيئًا ما خطأ. لم يكن هناك حقًا أحد يوقفهم في طريقهم.

 

الطريق الرئيسي المؤدي مباشرة إلى القلعة لم يكن به شخص واحد.

 

يبدو أن الجميع كانوا يختبئون.

 

حتى بدت المدينة هادئة.

 

ما الذى حدث؟

 

هل يمكن أن يكون العدو قد نصب لهم كمينًا وكان يحاول التسلل عليهم؟

 

أم أن شعاراتهم كانت فعالة حقًا؟

 

نظر جميع اللاعبين إلى بعضهم البعض.

 

في هذه اللحظة ، قفز أحد اللصوص من السطح وتدحرج في لحظة الهبوط لتقليل التأثير.

 

قال على عجل ، “هرب بيتل من البوابة الشرقية. من تسبب في الضجة الآن ، كان مخيفًا كالجحيم.

 

شعرت وكأن خمسة صواعق انفجرت في رأسي.

 

كان الناس في المدينة كلها خائفين.

 

توقف بيتيل عن إطفاء الحريق فورًا وهرب للتو مع جنوده من البوابة الشرقية.

 

لقد تبعه الخمسة الآخرون بالفعل ، وأعادوني لنسأل يا رفاق ما إذا كان علينا السماح له بالعيش ، أو نقتل كل واحد منهم “.

 

تحولت عيون الجميع إلى رولاند.

 

اضطر رولاند إلى الضحك وقال ، “لا يمكنك أن تقول شيئًا لا يرحم مثل قتل كل واحد منهم. إذا كنا أناس طيبون ، نريد أن نقول حسنًا تخلصوا من كل الشرور. يمكننا تجاهل الآخرين ، لكن يجب أن يموت بيتل.”

 

كانت ألي أيضًا في الحشد. قالت بشراسة: “على بيتل أن يموت”.

 

صرخ أحد اللاعبين “ثم دعونا نستمر في مطاردتهم. لا أعتقد أن لديهم قدرة على تحمل الكثير من المهنيين “.

 

أطلق الحشد ضحكًا مؤذًا ، شريرًا قليلاً ، غير سار قليلاً للأذن.

 

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: محتوى محمي!!

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط