سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Mages Are Too OP 140

الفصل 140 اللعب البكم

 

 

 

الفصل 140 اللعب البكم

 

 

 

 

هل يمكن للمرء أن يكسب رزقه من خلال كونه وسيمًا؟

 

 

بالتاكيد! كان لدى رولاند مثال كلاسيكي على هذا و هو مقرب منه.

 

منذ صغره ، علمه شوك بسلسلة من الطرق المدهشة أنه عندما يكون الرجل وسيمًا بدرجة كافية ، فقط ما مقدار المعاملة الجيدة غير المحسوسة التي قد يواجهها المرء.

 

لارتكاب نفس الخطأ ، نادرًا ما تمت معاقبة شوك ، وعندما يكون هناك شيء جيد ، تم إعطاؤه الأولوية ، أما بالنسبة للفتيات اللواتي يتألمن على شوك لدرجة أنه يشعر أنه مزعج.

 

بالخروج مع الفتيات ، كانت الفتيات دائمًا هن من بادرن بالدفع.

 

والآن بعد أن تزوج ، لم تعد هناك حاجة له ​​للعمل على الإطلاق ، طالما أنه يدفع “حصصه من الذكورية” في المساء.

 

لقد حسده رولاند وفكر مليًا في سبب عدم كونه رجلًا وسيمًا.

 

ثم أدرك أنه لم يكن هناك الكثير من الناس في العالم ممن بوركوا مثل شوك.

 

الآن حتى عالم اللعبة اعترف بأن مؤشر جاذبية شوك قد تجاوز بالفعل حدود الجنس البشري.

 

ولكن الآن بعد أن كانت هناك فرصة ليكون فتى جميلًا أمام رولاند ، فهل يجب أن ينتهزها؟

 

بالطبع ، كان سيغتنمها الأشخاص الذين اعتقدوا أن الآخرين الذين يكسبون لقمة العيش من مظهرهم كانوا غير أكفاء كانوا يحسدونهم فقط.

 

على الرغم من أنه حتى لو تحول إلى فتى جميل ، فإنه بالتأكيد لن يكون قادرًا على المقارنة بشوك ، لن يمانع أحد إذا كانوا هم أنفسهم أكثر وسامة أو أكثر جمالا.

 

بشرط عدم استخدام الوسائل الجراحية لتغيير وجههم.

 

أطفأ رولاند الأنوار في الغرفة ، ثم جلس القرفصاء ، وأغمض عينيه ودخل في حالة تأمل.

 

بعد كل شيء ، في الملاحظات ، كان التدريس التمهيدي الأساسي هو هدوء العقل.

 

كان الضوء القادم من النافذة يتأرجح وينطفئ ، وبعد حوالي عشر دقائق ، فتح رولاند عينيه فجأة ، ثم تجهم وهو يستخدم يديه لإجبار ساقيه على الاستقامة.

 

لقد كانا مخدرتين للغاية لدرجة لا تسمح لهما بالحركة.

 

لقد صفع على ساقيه بقوة للتخفيف من الأعراض ، وكان طوال الوقت عابسًا ، وأصيب بقدر كبير من الإحباط.

 

بالنسبة لشخص لم يجلس القرفصاء مطلقًا ، فإن هذا الوضع من شأنه أن يتسبب بسهولة في سوء تدفق الدم في الساقين .

 

استراح لفترة ، وعندما كانت ساقاه مخدرتان ، بدأ في إغلاق عينيه والتأمل مرة أخرى.

 

هذه المرة فقط ، كانت أقصر من المرة السابقة.

 

صفع ساقيه مرة أخرى وابتسم بمرارة.

 

ثم نزل من السرير ومشى لفترة.

 

عندما كانت ساقيه خالية تمامًا من الخدر ، جلس أمام جهاز الكمبيوتر الخاص به وفتح صفحة ويب للبحث عن معلومات حول كيفية التأمل دون التسبب في خدر ساقيه.

 

كانت الردود متطابقة تقريبًا ، فقط جلست بهذا الشكل عدة مرات.

 

بخير. لقد تخلى رولاند عن التأمل القرفصاء في الوقت الحالي الليلة.

 

بعد تصفح المنتديات لفترة وجيزة ، حان الوقت ودخل رولاند اللعبة في الموعد المحدد.

 

في كل مرة دخل فيها اللعبة ، كان يشعر رولاند بالعناصر السحرية المنتشرة في الهواء ، مما يمنحه إحساسًا بالرضا.

 

والآن ، سئم البقاء في العالم الحقيقي.

 

كان العالم الحقيقي يمنحه دائمًا شعورًا بالفراغ وحتى القليل من القلق.

 

ذهب إلى مختبر السحر واستمر في استنباط الخصائص الجديدة لدمى السحر.

 

بعد فترة وجيزة ، جاءت فيفيان. ووضعت دعوة أمام رولاند وقالت ، “أرسلها جون الصغير .”

 

أخذ رولاند الدعوة وقرأها.

 

قالت إن رولاند والأبناء الذهبيّن الثلاثة الآخرين تمت دعوتهم مرة أخرى إلى القلعة لحضور مأدبة ، وستظل مأدبة خاصة ، فقط هذه المرة جون الكبير يود أن يلتقي بهم.

 

ههه ، أخيرًا اتخذ خطوة؟

 

لم يقم جون الكبير بأي تحركات تستهدف اللاعبين منذ عودته ، ولكن يبدو الآن أنه لم يعد بإمكانه الجلوس أكثر من ذلك.

 

كان من الجيد مقابلة الجانب الآخر.

 

أراد رولاند أيضًا أن يرى أي نوع من الأشخاص كان الجانب الآخر ، بعد كل شيء!

 

في المساء ، ذهب رولاند مع هوك والآخرين إلى القلعة لحضور المأدبة.

 

الشخص الذي استقبلهم كان لا يزال جون الصغير .

 

بعد عدم رؤية بعضهم البعض لفترة ، كان جون الصغير لا يزال وسيمًا كما كان من قبل.

 

عندما رأى رولاند والآخرين ، انحنى قليلاً عند الخصر وقال ، “الأربعة منكم وصلوا أخيرًا. لقد كنت أنتظر لوقت طويل ، من فضلكم تعالوا.”

 

تطوع ليكون خادمًا وقاد أربعة منهم شخصيًا إلى قاعة مأدبة القلعة.

 

تم وضع عدة شموع سميكة في كل ركن من أركان قاعة المأدبة.

 

كانت هذه الشموع من الإبداعات السحرية التي اشتعلت لفترة طويلة وكانت ساطعة للغاية ، ولم تكن تنبعث منها أي رائحة أو دخان أسود ، لقد كانت عنصرًا فاخرًا ، وسعرها غالي نسبيًا ، ولم يجرؤ النبيل الصغير على استخدامها.

 

لقد كان أحد الأشياء التي يمكنك تحملها تحملها ، ولكن استخدام مثل هذه الأشياء الثمينة دون الوضع المقابل سيؤدي بسهولة إلى قيام النبلاء الآخرين سراً بالسخرية من أحدهم لعدم معرفته بوضعه.

 

كانت هذه بالفعل قاعدة غير معلنة.

 

رولاند والأخرين لم يدركوا هذا.

 

عندما جاءوا ، شعروا فقط أن هذه الشمعة كانت أكثر إشراقًا من المعتاد ، تقريبًا مثل مصابيح LED المنزلية.

 

لذا فقد ألقوا نظرة أخرى ثم غيّروا نظرتهم.

 

كما رأى آل جون أعمالهم.

 

كان جون الكبير يجلس في مقعد المضيف ، وعندما رأى رولاند والأخرين يأتون ، لم يقف. لقد رفع كأسه برفق وقال ، “أخيرًا ، الأربعة منكم هنا.”

 

عندما وصل الضيوف ولم يقف المضيف ، كان الأمر مجرد رؤية أن الزائر لم يكن في مكانة عالية بما يكفي لاستحقاق وقوفه.

 

كان هذا في حد ذاته أمرًا غير مهذب إلى حد ما.

 

على الرغم من أن رولاند والآخرين لم يفهموا هذه القواعد النبيلة الخفية ، إلا أن “الافتقار إلى آداب السلوك” كان شيئًا مشتركًا بين العالمين ، لذلك نفر رولاند والآخرين جميعًا بعض الشيء.

 

لكنهم كانوا على ما يرام مع ذلك وبدأوا للتو في البحث عن مكان للجلوس.

 

كانت هذه أيضا لفتة غير مهذبة.

 

كان من الوقاحة أن يجلس الضيف بشكل مباشر عندما لا يطلب منه المضيف الجلوس ، وكان هذا عمل ازدراء شديد للمالك ما لم يكن الزائر قريبًا جدًا من الشخص ، فسيتم إجراء استثناء.

 

كان هذا يعني نفس الشيء تقريبًا في كلا العالمين ، وكان كل من جون الكبير وجون الصغير متفاجئين قليلاً لرؤيتهم يجلسون بأنفسهم.

 

ثم أخفى الأب والابن عواطفهما جيدًا ، ولا تزال وجوههما مبتسمة بابتسامات مضيافة ولطيفة.

 

عندما جلسوا ، نظر رولاند إلى جون الكبير .

 

كان مظهر جون الكبير مشابهًا جدًا لمظهر جون الصغير ، لكن السابق بدا أكثر نضجًا وأقوى بكثير.

 

نظر رولاند إلى الجانب الآخر للحظة وابتسم. “رئيس البلدية دعانا ، لكنه يجلس ويراقبنا دون التحدث. لماذا هذا؟”

 

“كنت أتساءل كيف يمكنني الانفتاح عليك.” ضحك جون الكبير بصوت عالٍ ، وكانت نظرته تكتسح الثلاثة الآخرين قبل أن يهبط أخيرًا على وجه رولاند . “بعد كل شيء ، ما أنا على وشك قوله ، قد يكون قويًا بعض الشيء.”

 

“إذا كان الأمر قويًا بعض الشيء ، فالرجاء ألا تقل ذلك ، أيها العمدة.” لوح رولاند بيده باستخفاف. “حتى لا نجرح مشاعر كلا الطرفين. بعد كل شيء ، لدينا علاقة جيدة جدًا مع جون الصغير ، وإذا كان هناك أي صراع معك ، فسيكون من الصعب على جون الصغير أن يقع في الوسط. صديق من جهة ، و قريب من جهة أخرى ، آلام في كلا الجانبين “.

 

عند سماع هذا ، شعر جون الصغير بالاشمئزاز كما لو أنه ابتلع ذبابة.

 

لم يكن يتوقع حقًا أن يكون رولاند وقحًا جدًا.

 

وقح لدرجة أن يقول مثل هذه الكلمات.

 

ابتسم جون الكبير بتكلف من الداخل.

 

لقد كان متمرسًا ومتعلمًا ، وشهد مثل هذه المواقف من قبل.

 

ضحك وقال: “ومع ذلك ، هذه الكلمات ، حتى لو كانت قوية ، حتى لو كانت ستسبب بعض سوء التفاهم بيننا ، فلا يزال من الضروري أن تقال إنها مهمة للغاية”.

 

تنهد رولاند . “بما أنك تصر أيها العمدة ، إذن من فضلك تكلم”.

 

“ماذا لو نتحدث ونحن نأكل؟”

 

“لا ، دعنا نبدأ العمل أولاً.” لوح رولاند بيده وقال: “أنا لست في مزاج جيد لتناول الطعام حتى أسمع العمل الرئيسي.”

 

في هذه الأثناء ، كان هوك ولينك وجيت ، كل ثلاثة منهم يلتهمون الطعام.

 

عندما سمعوا كلمات رولاند ، ابتسموا قليلاً وبدأوا في التهام حصصهم بسرعة.

(wolf down وتعني الاكل بسرعة)

 

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط