المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Mages Are Too OP 144

الفصل 144 الناقلات

الفصل 144 الناقلات

 

وقف رولاند وجيت على الجليد ، يشاهدان البوارج التي كانت تلحق بهما بسرعة.

 

كان جيت متحمسًا بعض الشيء.

 

لقد أخذ بالفعل صولجانه ، بالإضافة إلى درعه المستدير الصغير المرصع ، من حقيبته ، ويلعق شفتيه في الإثارة.

 

كان لديه تعبير محموم مثل مجنون كان على وشك القفز والذهاب في موجة قتل عندما اقتربت البوارج.

 

ومع ذلك ، بعد انتظار اقتراب البوارج وانتظار الجنود الذين وقفوا بجانب درابزين السفينة لإظهار وجوههم ، شعر كل من رولاند وجيت بخيبة أمل.

 

هاتان البارجتان لم تكونا كبيرتان.

 

على الأكثر يمكن اعتبارهما سفن متوسطة الحجم فقط.

 

بعد كل شيء ، كان هذا مجرد نهر كبير ، ولم يكن قاع النهر عميقًا بما يكفي لدعم سفينة حربية كبيرة حقًا.

 

ولكن ما أصاب رولاند وجيت بخيبة أمل حقًا هو الحالة العقلية للبحارة على متن السفينة.

 

على الرغم من أن الجانب الآخر كان أعلى ارتفاعًا على سفنهم وكان به عدد أكبر من الأشخاص …

 

يمكن لكل من رولاند وجيت أن يقولوا أن وجوه هؤلاء البحارة كانت خائفة ، خاصة عندما رأوا رولاند.

 

“لا يبدو مثيرًا للاهتمام على الإطلاق.” تنهد جيت ، ووضع سلاحه بعيدًا.

 

 

من الواضح أن هذه المجموعة من البحارة لم يكن لديهم نية للقتال.

 

كان السبب في الواقع بسيطًا: كان هؤلاء البحارة يخشون الحرب.

 

ما هو مقدار الوقت الذي يمكن أن يستغرقه التدريب الذي يمكن أن يحصل عليه بحارة اللورد الداخلي في ظل إمبراطورية إقطاعية؟ كانت بالفعل جيدة بما يكفي لتكون قادرة على تشكيل بحرية.

 

إلى جانب ذلك ، كان جون الكبير مغرمًا فقط بسلاح الفرسان ، وقام فقط بتدريب أنواع أخرى من الجنود عشوائياً مع استخدامهم “للتنظيف” أو لخدمة سلاح الفرسان.

 

لذلك ، كان من الجيد بالفعل أن يتم بناء البحرية ، وأن هناك ستة سفن ليست صغيرة جدًا.

 

لم يكن الأمر كما لو كان هذا المكان منطقة من نوع الميناء.

 

العديد من المدن الأخرى المبنية على ضفاف الأنهار لم يكن لديها حتى أسطول بحري ، ناهيك عن السفن الحربية.

 

كانت السفينتان قد نزعتا مراسيهما من بعيد وكانا على وشك البقاء في مكانهما.

 

كان الجنود الواقفون على السفينة ، وإن كانوا في صفين ، وخلفهم أقواسهم فهم لم يتخذوا حتى إجراء سحب أقواسهم استعدادًا للمعركة.

 

بدا الشاب الذي يتولى القيادة مألوفًا إلى حد ما لرولاند.

 

بعد لحظة من التفكير ، أدرك أنه كان الضابط الشاب على سور المدينة من ذلك الوقت الذي كان هو وبيتا ينقلان فيه الفتاة المصابة بجروح خطيرة إلى المدينة ليلاً.

 

نظرًا لأن الطرف الآخر لم يكن لديه أي روح قتالية ، لم يتخذ رولاند أي إجراء ، ولكن عندما استخدم السحر لتجميد مسار جليدي على سطح النهر يمتد إلى الشاطئ وكان على وشك المغادرة ، فإن الشاب فجأة صرخ على الجانب الآخر ، “السيد. رولاند ، توقف من فضلك “.

 

كان بعيدًا قليلاً ، لكن الصوت جاء.

 

استدار رولاند لينظر إليه.

 

واصل الضابط الشاب الصراخ بصوت عالٍ: “طلب رئيس البلدية منا أن نوقفك ، من فضلك لا تجعل الأمر صعبًا علينا”.

 

ربما يكون في الواقع أكثر من إيقاف! استطاع رولاند أن يرى أن الضابط الشاب قد كذب.

 

كان من الطبيعي أن يصدر جون الكبير أمرًا بالقبض عليهم أحياء أو قتلهم على الأقل.

 

لكن بعد كل شيء ، كانوا أبناء ذهبين ، لا يموتون ، وببساطة قتلهم كان عديم الجدوى – لقد كان مجرد تأخير ، والذي كان أيضًا هدف جون الكبير .

 

بالنسبة لهؤلاء الجنود ، لم يكن قتال اثنين من ملقوا التعاويذ – الوحوش المخيفة على مستوى النخبة – مختلفًا عن الانتحار.

هذا هو سبب خوفهم.

 

الآن كانوا على نهر كبير ، وكبحرية ، من الناحية النظرية ، كان لديهم ميزة كبيرة.

 

لذلك كان لدى هذا الضابط الشاب بعض الثقة في هذه المهمة في البداية.

 

بعد كل شيء ، كان الطرف الآخر في قارب صغير فقط ، بينما كان لديهم سفينة كبيرة.

 

إذا لم يتعاون الطرف الآخر ، يمكنه فقط أن يغرقهم .

 

سيولد الأبناء الذهبيون من جديد في كنيسة الحياة بعد قيامتهم – كان هناك كمين لعدد كبير من جنود النخبة نصبهم رئيس البلدية منتظرين هناك.

 

كان من الآمن القول أنه قبل البدء ، كان رئيس البلدية جون الكبير قد نظر في كل شيء تقريبًا قد يفكر فيه وأصدر أوامر بهذا المعنى.

 

كان هذا ترتيبًا معقولًا جدًا.

 

ومع ذلك ، يمكن للضابط الشاب الآن أن يكون على يقين من شيء واحد: رئيس البلدية لا يزال يقلل من قوة رولاند.

 

كان العدو بالفعل في قارب صغير ، لكنهم الآن يقفون على قمة منصة جليدية عائمة ضخمة ، وحتى القارب الصغير تم تجميده في طبقة الجليد العائمة.

 

لقد كان يومًا حارًا … لذا سيكون من الصعب جدًا إنشاء قطعة جليد أكبر ، حتى بالنسبة إلى ساحر رسمي.

 

ومع ذلك ، كان الواقع مبالغًا فيه ، حيث ظهرت كتلة كبيرة من الجليد العائم أمام عينيه مباشرة.

 

إذا تمكن رولاند من إنشاء كتلة من الجليد العائم مثل هذا ، فيمكنه بالتأكيد إنشاء كتلة أكبر وأكثر تضخمًا من الجليد العائم.

 

حتى لو لم يستخدم الطرف الآخر أي هجمات سحرية ، فبإمكانهم فقط استخدام الجليد لتشويش سفنهم – لم تكن سفنهم سفنًا حربية كبيرة ذات هياكل قذائف مضادة للسحر لديها القدرة على كسر الجليد.

 

بالتأكيد لن تتمكن سفينتهما من التحرك إذا حدث ذلك.

 

بالإضافة إلى ذلك ، نادرًا ما يتم تدريب البحارة ، وبدون سفنهم ، سيكون من المستحيل خوض الكثير من القتال عندما يذهبون إلى الأرض أو يقاتلون على الجليد الطافي.

 

كان دور البحارة فقط لردع “قطاع المياه” المتهربين من الضرائب.

 

لم ينتبه رولاند للسفن وابتسم فقط على الجانب الآخر.

 

نظرًا لأن السفن لم تجرؤ على الصعود ، لم تكن هناك حاجة له ​​للتعامل معها عن عمد.

 

باستخدام السحر ، تم تشكيل جسر جليدي إلى الشاطئ على النهر.

 

بدأ رولاند وجيت في السير نحو الشاطئ.

 

بحلول ذلك الوقت ، كان الضابط الشاب قلقًا ، وكان لديه شعور سيء ، لأن رولاند ذهب مباشرة إلى الشاطئ بعد ظهورهم ، وهي خطوة بدت حاسمة ومستعدة بشكل واضح.

 

لا يمكن أن يكون رحيلهم خدعة في حد ذاته ، أليس كذلك؟

 

كان قلب الضابط الشاب يرتجف.

 

على الرغم من علمه أنه لا يوجد تطابق في هذا الوضع ، إلا أن الضابط الشاب ما زال يصرخ: “السيد. رولاند ، سأكرر نفسي ، إذا غادرت ، فسيتعين علينا اتخاذ بعض الإجراءات القوية “.

 

تصلب وجه الضابط الشاب ورفع يده من الخلف.

 

وضع البحارة السهام بشكل غير منظم على أقواسهم ، لكن لم يطلق ايا منهم.

 

نظر رولاند إلى الحافظة السحرية في قلادة تهدئة العقل ووجد أن ما يقرب من نصفها كان ممتلئًا بالفعل ، لذلك استدار وطرق برفق على الجسر الجليدي مع صولجانه .

 

ظهرت القوة السحرية بسبب كمية كبيرة من التكثيف ، ورقصت شظايا الجليد الأبيض حول رولاند.

 

أولاً ، انتشر خط من الجليد الأبيض على النهر بسرعة فائقة للغاية ثم انقلب فجأة أمام السفينتين الحربيتين ، لرسم خط أبيض مميز على ضفتي النهر الكبير.

 

ثم سَمُّك هذا الخط الأبيض واتسع بسرعة.

 

شاهد البحارة على متن البوارج ، مذهولين وحتى مرعوبين ، أمام أعينهم منصة جليدية تغطي النهر بالكامل ويبلغ سمكها مترًا تقريبًا.

 

كانت مساحة شاسعة من اللون الأبيض ، تكتسب بريقًا رائعًا في ضوء الشمس.

 

وكل هذا ، من البداية إلى النهاية ، استغرق أقل من خمس عشرة ثانية.

 

أومأ رولاند بارتياح.

 

يمكن لنصف شريط المانا الخاص به تحقيق ذلك – فقد ارتفع استخدامه الفعال للقوة السحرية إلى مستوى آخر.

 

ثلاثة أشهر على الأقل في المختبر السحري ، ودراسة السحر وتجربته بقوة كانت جيدة جدًا لنمو قدراته الخاصة.

 

ثم ابتعد هو وجيت ، ولم ينظروا إلى السفينتين مرة أخرى.

 

“الساحر قوي!” حدق الضابط الشاب بهدوء في ظهر رولاند. “قد يكون العمدة في ورطة هذه المرة.”

 

تنفس الصعداء ، ثم قال للملازم خلفه ، “ارفع المرساة واضربها”.

 

ابتلع الملازم لعابه وقال. “لن تتحرك ، الجليد سميك جدًا. بدلا من ذلك ستتلف سفينتنا “.

 

قال الضابط الشاب غير مبال: “أنا أعرف”.

 

“هذه المرة، سوف تسقط ديلبون بالتأكيد، ولكن هؤلاء الأبناء الذهبيين ربما لن يسلبوا عائلة جون حقوقهم وأراضيهم العسكرية. لذا، سنظل نعمل لصالح ديلبون في المستقبل، وإذا لم نبذل بعض “الجهد” الآن، دون أي خسائر، فهذا جبن وعصيان للقيادة – ليس هناك قول لأي نوع من العقاب الخفي الذي سيعطينا اياه وريث عائلة جون في المستقبل”

 

عاد الملازم إلى رشده فجأة ونظر إلى الضابط الشاب بإعجاب. “أرى. سأكسر سرا أرجل وأيدي المزيد من الجنود وسأحاول جعل هذا المظهر مثاليًا قدر الإمكان “.

 

ابتسم الضابط الشاب وأومأ.

 

بعد ذلك بوقت قصير ، تحطمت السفينتان الحربيتان في طبقات الجليد الكثيفة بزخم لا ينضب.

 

في هذه اللحظة ، كان رولاند وجيت يسيران على الشاطئ ، وبدلاً من الذهاب مباشرة إلى الأرصفة ، اتخذوا منعطفًا نحو مدخل سور المدينة.

 

كان جيت صامتًا ، لكنه فجأة قال ، “رولاند ، لقد اثرت المحادثة مرة أخرى.”

 

صُدم رولاند للحظة ، ثم أدرك … “هل أنت على الهواء؟”

 

قال جيت بشيء من الإثارة: “نعم”. “في المرة الأخيرة التي ذهبت فيها إلى مدينة موري ، حصل الرجل المسؤول عن البث المباشر على عشرات الآلاف من اليوان في شكل إكرامية ، لذا سأجربها هذه المرة. أنت و هوك و لينك جميعًا لديكم أشياء خاصة بكم للقيام بها – أنتم جميعًا أشخاص مشغولون – لذا ، سأكون الشخص الذي يبث البث المباشر هذه المرة ، وأحصل على بعض مصروف الجيب لاستخدامه بشكل عابر. ”

 

ضحك رولاند بخفة وقال ، “أنت تقولها بصراحة شديدة. ألا تخشى أن مستخدمي الإنترنت لن يقدموا لك اكرامية؟ ”

 

كانت الحقيقة عكس ذلك تمامًا.

 

بسبب ما قاله جيت للتو ، حصل على مجموعة صغيرة من النصائح تبلغ قيمتها عدة آلاف.

 

على الرغم من تقديم الاكراميات ، إلا أن المناقشة في البث المباشر كانت لا تزال تدور حول الموضوعات ذات الصلة برولاند .

 

“الطبقة الجليدية التي تم إنشاؤها للتو عبر النهر مخيفة جدًا ورائعة. أي نوع من السحر هذا؟ تعويذة جدار الجليد؟ ”

 

“لا يوجد شيء مثل تعويذة جدار جليدي ، فقط تعويذة جدار نار.”

 

“أعتقد أن هذا هو الاستخدام الديناميكي لحلقة الثلج .”

 

“أأنا سيئ القراءة ، لا تكذب علي ، هل هذا ما يبدو عليه حلقة الثلج؟”

 

“لهذا السبب هو الساحر الأول وأنتم يا رفاق مجرد مشعوذين صغار.”

 

 

“الساحر هو الشخص الذي يتعلم السحر ويمكنه استخدامه ديناميكيًا ، ويغير الطريقة التي يظهر بها. أنتم السحرة ببساطة تستخدمون السحر “.

 

“المشعوذون لا ينتجون السحر أبدًا ، أنتم مجرد حاملات سحرية.”

 

“الشيء في السحر هو ، هل يمكن أن يقال عنه حمل؟ على أي حال ، الآن نحن المشعوذون هم الأقوى في المتوسط ​​، الساحر المشهور الوحيد هو رولاند. هناك العديد من الآلهة بيننا المشعوذون ، مثل محمل البث المباشر الشهير الساحر ازشيطاني الرياح الحزينة. ”

 

“توقف عن قول هذه الكلمات ، من المهين مشاهدتها. رولاند ، هذا الرجل هو ببساطة لاعب-رئيس من مستوى آخر. إذا جاء إلى جانب المشعوذ خاصتنا لركل المؤخرات بعد هزيمة مجموعة من الناس ، فلا يزال بإمكانه الصراخ بغطرسة: من غيره؟ أريد أن أتفوق على خمسة آخرين! ”

 

لاعب اسمه الرياح الحزينة ترك رسالة على الفور.

 

“ها ها ها ها…”

 

ساد جو مفعم بالحيوية في البث المباشر.

 

من ناحية أخرى ، وصل رولاند وجيت إلى غابة صغيرة على بعد كيلومتر تقريبًا خارج أسوار المدينة.

 

في الغابة المظلمة ، وقف أكثر من مائة رجل قوي في صمت ، وكان لينك أمامهم ، الذي كان يحمل نصلًا من العشب في فمه.

 

عند رؤية رولاند و جيت يدخلان ، قام لينك ببصق العشب وكشف عن ابتسامة لطيفة للغاية. “لقد كنت في انتظاركم يا رفاق لفترة طويلة.”

 

 

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط