سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Mages Are Too Op 31

31 - الفصل الحادي والثلاثون : ماذا!، سيذهب؟.

31 – الفصل الحادي والثلاثون : ماذا!، سيذهب؟.

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمان الرحيم,

استمتعوا.

 

 

 

 

 

 

 

تمامًا كما تكهن رولاند، مات فالكن.

 

 

 

كان الرجل العجوز نائماً على سريره في المعبد، مع ابتسامة على وجهه.

 

 

 

تجمع القرويون بشكل عفوي في المعبد، لا أحد تكلم.

 

 

 

كانت بعض النساء العاطفيات يمسحن دموعهن سراً.

 

 

 

كانوا يعلمون أن فالكن كان يتطلع إلى هذا اليوم، كانت رغبة كل مؤمن تقي أن يذهب إلى الجنة.

 

 

 

لكن بالنسبة للقرويين، فقدوا أحد أفراد الأسرة الموقرين وحاميهم أيضاً.

 

 

 

خلال العقود التي عاشها فالكن في بلدة (ريد ماونتن) كان يشفي الناس مجانًا، ويتفاوض مع العمدة حتى لا تكون حياة الناس العاديين صعبة للغاية.

 

 

 

كانت الحياة، عندما كان فالكن على قيد الحياة.

 

 

 

الآن وقد رحل، كان على القرويين الكفاح من أجل البقاء على قيد الحياة.

 

 

 

كانوا في حيرة.

 

 

 

وصل العمدة، مهّد له القرويون الطريق.

 

 

 

كان رولاند هنا، فرق القرويون طريقًا آخر.

 

 

 

كان للعمدة شارب وكان رجلًا وسيمًا في منتصف العمر، حدق في فالكن على السرير بحزن وهو يحمل عكازه الأسود.

 

 

 

لم يستدر، لكن بدا أنه شعر بوصول رولاند، سأل بحزن : “هل قال أي شيء قبل أن يغادر؟”.

 

 

 

توقف رولاند وهز رأسه.

 

 

 

تنهد العمدة عند رؤيته الابتسامة الهادئة على وجه فالكن، أخرج زهرة بيضاء مجعدة من جيبه ووضعها على صدر فالكن.

 

 

 

كان لدى العديد من القرويين تعبيرات غريبة على وجوههم عندما رأوا الزهرة.

 

 

 

لم يلاحظ رولاند مظهرهم، كان حزينًا إلى حد ما ساعده فالكن كثيرًا خلال الشهرين الماضيين كمرشد له في هذا العالم لم يكن يتوقع أنه لن يقابله مرة أخرى.

 

 

 

منغمساً في حزنه لم ينتبه لسلوك الآخرين.

 

 

 

بالإضافة إلى ذلك، وجد رولاند أنه من الطبيعي أن يخصص الأحياء زهرة للميت.

 

 

 

لم يكن يعلم أنه وفقًا لتقاليد (ريد ماونتن)، لا يتم إعطاء هذه الزهور إلا من قبل الأبناء لآبائهم المتوفين.

 

 

 

قال رئيس البلدية عرضا : “ادفنوه”.

 

 

 

تقدم أربعة شبان إلى الأمام ونقلوا فالكن بعناية إلى نعش كان قد تم إعداده منذ فترة طويلة.

 

 

 

كان فالكن قد ترك التابوت بجانب سريره عندما علم أنه يحتضر.

 

 

 

تم إغلاق التابوت و رُفع، مهد الناس الطريق.

 

 

 

كان البعض من الشبان قد حفروا حفرة في الفناء الخلفي، أمامها شاهد قبر مربع.

 

 

 

تم سحب التابوت إلى الحفرة، حاولت بعض النساء تغطية أفواههن لمنع أنفسهن من البكاء.

 

 

 

نظر العمدة إلى السماء و عيونه جافة، أفضل طقس للجنازة كان يوم ممطر أو يوم غائم ومع ذلك، كان هذا اليوم مشمسًا بأشعة شمس حارقة.

 

 

 

كان العمدة منبهرًا تقريبًا.

 

 

 

لم ينضم إليهم رولاند، تنحى جانبا وشاهد القرويين يملأون الفناء الخلفي للمعبد، وقف المزيد من الناس في صمت خارج المعبد.

 

 

 

ربما لأنها كانت المرة الأولى التي يحضر فيها رولاند جنازة، أو ربما لأنه كان في لعبة وجدها بطريقة ما غير واقعية، كان حزينًا، لكنه شعر بالرغبة في الضحك لسبب ما.

 

 

 

بالنظر للحظة، أدرك فجأة أن رغبته في الضحك كانت بسبب وجه فالكن المبتسم، كان فالكن رجلاً عجوزًا مضحكًا حقًا، ابتسم بسعادة بالغة عندما كان يحتضر.

 

 

 

ثم فكر في الأمر، إذا كان المتوفى لا يعتبر الموت شيئاً فظيعاً فلا ينبغي الحزن عليه ومع ذلك، كان لا يزال يشعر بالقلق بعض الشيء لأنه لن تتاح له الفرصة للتحدث مع فالكن مرة أخرى.

 

 

 

تنهد طويلا وكان على وشك الرحيل، لكن عندما استدار رأى شابا بني الشعر مع ثوبًا أبيض يقف أمامه، كان الرجل يبتسم بلطف وبدا مألوفًا لكن رولاند تراجع دون وعي.

 

 

 

كان ذلك لأن الشاب كان شفافًا، من خلاله يمكن لرولاند رؤية الغابة خلفه.

 

 

 

هل كان شبحًا أم نوعًا ما من مهارات التخفي؟.

 

 

 

ضحك الشاب : “ماذا، الا يمكنك التعرف علي بعد الآن؟”.

 

 

 

كان صوته دافئًا ومألوفًا… اتسعت عيناه ونظر رولاند دون وعي إلى الفناء الخلفي للمعبد حيث دُفن التابوت، ثم نظر إلى الشاب وسأله بتردد : “فالكن؟”.

 

 

 

“هذا أنا!” أومأ الشاب برأسه.

 

 

 

نظر رولاند حوله مرة أخرى، ليكتشف أن لا أحد آخر قد رأى فالكن على الرغم من أن أحدهم نظر إليه مباشرة، إلا أنه لم يلاحظ أي خطأ.

 

 

 

“الناس العاديون لا يمكنهم رؤيتي”، ابتسم الشاب فالكن وقال : “فقط أولئك الذين لديهم قوة روحية كافية يمكنهم التواصل معي”.

 

 

 

“هل أنت حي أم ميت؟”، حاصر رولاند فالكن دون وعي وسأل بفضول : “أنت روح، أليس كذلك؟”.

 

 

 

“الأمر كله يتعلق بالمنظور! بالنسبة للناس العاديين، أنا ميت لأنهم لا يستطيعون رؤيتي أو التحدث معي لا يمكنني الحضور أمامهم أيضًا، لن يكون فالكن موجودًا بعد الآن في حياتهم”، أشار فالكن إلى رأس رولاند وقال : “لكن بالنسبة للمحترفين مثلك، مازلت على قيد الحياة باستثناء أن حياتي الآن في شكل مختلف”.

 

 

 

كان فالكن منطقياً، شعر رولاند أيضًا أنه حي ولكنه تحول إلى روح نقية نظرًا لأن مرشده لم يرحل حقًا، لم يعد رولاند مكتئبًا.

 

 

 

سأل : “ما هي خطتك؟ التجول في القرية كروح؟”.

 

 

 

“سأذهب إلى الجنة”، ابتسم فالكن بمرارة : “أخبرتك من قبل”.

 

 

 

“لكن…” نظر رولاند حوله وسأل : “كيف؟”.

 

 

 

“مبعوثو (السيدة) سيأخذونني ويُفتح باب الجنة. سيكون الأمر قريبا”.(استغفر الله)

 

 

 

أومأ رولاند لا شعوريا : “حسنا”.

 

 

 

في واقع الأمر، لم يكن يعرف على الإطلاق ما كان يتحدث عنه فالكن.

 

 

 

“قبل أن أذهب، هناك شيء أود أن أبلغك به”، قال فالكن بابتسامة مزعجة : “هل واجهت اي صعوبات في ممارسة السحر؟”.

 

 

 

أومأ رولاند برأسه، كان °إتقان اللغة° حقًا صداعًا كبيرًا.

 

 

 

أوضح فالكن : “السحرة يختلفون عن المشعوذين* والكهنة، تعتمد تعويذاتك على فهمك للعناصر السحرية، لذا فإن مطلبك لإلقاء تعويذة أعلى بكثير من ذلك، بالنسبة لنا يجب أن يصل السحرة إلى مستوى النخبة لاستخدام تعاويذ المستوى الثاني، أنت بعيد عن هناك لكنك تعلمت بالفعل شيئًا أو اثنين عن تعويذات المستوى الثاني، إنه بالفعل مثير للإعجاب”.

 

 

(*الوورلوك هو المشعوذ من اليوم سأقوم بتسميتهم هكذا*)

 

 

 

“ماذا علي أن أفعل إذا؟”، سأل رولاند.

 

 

 

“تعرف على المزيد من تعاويذ المستوى الأول وقم ببناء مؤسستك، ستكون قادرًا على تعلم المستوى الثاني عندما تكون جيدًا بما يكفي”، اردف فالكن ببطء : “أو يمكنك أن تتعلم °تخصص التأمل° وهو مهارة فريدة للسحرة يمكنها زيادة نشاط عقلك بشكل كبير، عندما تتقن °تخصص التأمل°، ستتمكن من استخدام تعويذات أعلى من مستواك”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

+++++++++ تعليق و أنتظر الفصل التالي

 

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط