المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Mages Are Too OP 45

45

 

الفصل 45

 

 

كانت الخبرة التي اكتسبها رولاند لتعلم تعويذة من المستوى الثاني تفوق خياله. كان هذا دليلًا إضافيًا على مدى صعوبة إتقان اللغة.

 

غادر رولاند النزل بسبب إتقان اللغة.

 

رسم له غرو خريطة بسيطة لعنوان ألدو. على الرغم من أن الخريطة كانت قبيحة للغاية ، إلا أن رولاند كان لا يزال قادرًا على قراءتها.

 

بإتباع الخريطة ، وصل رولاند إلى قصر في شمال المدينة.

 

كان القصر محاطًا بأسوار برونزية ، وكان يحتوي على عشب اخضر مسطح ، بالإضافة إلى مبنى صغير بجدران بيضاء وبلاط أحمر.

 

كان اثنان من الحراس يقفان أمام البوابة. اقترب منهم رولاند وقال ، “أود أن أقابل السيد ألدو ، كساحر.”

 

كان الحراس قد رأوه ومعه رداءه السحري ، لكنهم ترددوا. قال أحدهم ، “سيدي ، إذا كنت تريد مقابلة سيدنا ، من فضلك أظهر دعوتك ، أو أي شيء يمكن أن يثبت هويتك.”

 

كان من القواعد الأساسية للطبقة العليا في هوليفين أن يتم تحديد موعد قبل أن يلتقي شخصان كانا على دراية ببعضهما البعض. صدمهم رولاند ، كضيف غير معلن ، كرجل وقح.

 

ومع ذلك ، كان رولاند يرتدي ملابس ملقي الإملاء(ملقي التعاويذ) . لا يجرؤ الحراس على السخرية اوالاستهزاء به.

 

“قل لنائب الرئيس إنني لست ساحرًا فحسب ، بل أيضًا ابن ذهبي.”

 

تغيرت تعابير الحراس عندما سمعوا عبارة ابن ذهبي.

 

قال أحدهم على عجل ، “من فضلك انتظر لحظة. أنا أبلغ السيد.”

 

هرع الحارس إلى المنزل. عندما لاحظ الحارس الآخر أن رولاند كان ينظر إليه ، ابتسم ابتسامة قلقة ومذعورة.

 

بفضل اللاعبين الذين خاضوا معركة عنيفة مع نبيل ، كان للاعبين سمعة خفية في ديلبون .

 

قد لا يكونون مشهورين ، لكنهم بالتأكيد كانوا مذهلين.

 

نقل رولاند عينيه إلى القصر.

 

شعر الحارس بالارتياح لأن رولاند لم يعد يحدق به بعد الآن. لقد سمع شائعات مبالغ فيها عن الابناء الذهبيين من قبل ، وكان خائفًا بشكل طبيعي من الذي لا يموت.

 

بعد فترة وجيزة ، عاد الحارس الأول وقال ، وهو يتنفس بصعوبة ، “سيدي يدعوك للدخول.”

 

أومأ رولاند برأسه للحارس وسار ببطء إلى المبنى على درب حجري.

 

عند الباب وقف رجل عجوز ذو شعر أبيض. انحنى قليلاً أمام رولاند وقال ، “الابن الذهبي المحترم ، السيد ينتظرك في مكتبه بالطابق الثالث. من فضلك تعال معي.”

 

“الرجاء قيادة الطريق”.

 

تحدث رولاند دون استعجال وتبع الرجل العجوز إلى المبنى.

 

كشخص عادي ، لم يكن رولاند يعرف الكثير عن الرفاهية ، لذلك لم يستطع أن يقول شئ عن مدى البذخ في الأثاث في المبنى.

 

ومع ذلك ، كانت العديد من الخادمات في المبنى دليلاً على ثروة ألدو.

 

كانت الخادمات بصحة جيدة . كان من الواضح أنهم كانوا يعيشون حياة طيبة.

 

كانوا أيضا جميلات جدا.

 

لم يكن من غير المبرر أن ألدو كان يحب الفتيات الجميلات.

 

كانت الخادمات نشيطات للغاية. اجتمعوا في مجموعات من اثنين أو ثلاثة وراقبوا رولاند بفضول بينما همسوا لبعضهم البعض.

 

لاحظ رولاند رد فعل الخادمات وتبع الرجل العجوز إلى الطابق الثالث.

 

طرق الرجل العجوز الباب الرمادي و البني.(لا تسأل كيف)

 

“تفضل بالدخول.”

 

جاء صوت ذكر ناضج وثابت من خلف الباب.

 

انحنى الرجل العجوز وفتح الباب ، قبل أن يشير إلى رولاند.

 

دخل رولاند المكتب. رأى رجلاً في منتصف العمر جالسًا على كرسي أبيض برداء سحري رمادي فاتح.

 

كان الرجل هادئًا إلى حد ما حتى رأى رولاند.

 

“إجادة اللغة؟” وقف ألدو ونظر إلى رولاند ، متفاجئًا بشكل واضح. “يمكنك إلقاء النسخة الكاملة من هذه التعويذة؟”

 

سأل رولاند مذهولًا ، “هل هذه التعويذة صعبة جدًا؟”

 

كان رولاند قد مارسها لمدة شهر ووجدها صعبة ، ولكن بالحكم من تعبير الدو ، فإن التعويذة بدت أكثر صعوبة مما كان يتصور.

 

“نعم بالطبع. من فضلك اجلس.” هدأ ألدو وجلس أيضًا. نظر إلى رولاند باحترام وابتسم ، “قلت إنك ابن ذهبي ، من تفضله آلهة الحياة ولا يشيخ أو يموت؟”

 

وأوضح رولاند: “أنا متأكد من أنني لا أموت ، لكنني لست متأكدًا من الشيخوخة بعد”.

 

“إذن ، ما الذي أتى بك إلى هنا؟” قال ألدو بنصف مازح: “أنت لست هنا لتطلب المتاعب ، أليس كذلك؟ لقد كان لأليالوز صراعات مع اثنين من الأبناء الذهبيين حول امرأتين وأجبروا على الهروب إلى العاصمة.”

 

بسبب النساء! كان ألدو عاطفًا أيضًا. كان قلقه صحيحًا بالتأكيد.

 

هز رولاند رأسه وأنكر ذلك. “بالطبع لا.”

 

كان يراقب الخادمات في المبنى. كانوا يعيشون بشكل جيد. على الرغم من هويتهم المحرجة ، يمكنهم على الأقل الحفاظ على الدفء والشبع.

 

خلال اليومين الماضيين ، رأى رولاند الكثير من المتسولين الذين يفتقرون إلى الطعام والملابس. مقارنة بهم ، كانت الخادمات تقريبًا تعيش في الجنة.

 

“إذن ، ما هو هدفك هنا؟” أمسك ألدو بذقنه بيده اليسرى وسأل: “أرجوك سامح كلامي ، لكن لدي الكثير من الأشياء لأفعلها. لا أريد أن أضيع أي وقت من وقتي.”

 

كان على رولاند أن يعترف بأن لفتة ألدو جعلته يبدو وكأنه رجل نبيل.

 

ابتسم رولاند وقال ، “أود الانضمام إلى رابطة السحرة.”

 

“ماذا او ما؟” ذهل ألدو. “هل تريد الانضمام إلينا؟”

 

أومأ رولان برأسه ، متفاجئًا قليلاً من رد فعل ألدو .

 

“جديا؟ أنت لا تخدعني؟” صفع ألدو المكتب ووقف بسرعة.

 

بدا أنه منتشي!

 

كان رولاند مندهشا. لم يكن يعرف لماذا كان رد فعل ألدو بهذه الطريقة.

 

“اهلا اهلا.” وقف ألدو وراح يربت على كتف رولاند في حماس. “هل تعلم أن انا الساحر الرسمي الوحيد في ديلبون ؟ هؤلاء المتدربون السحريون أغبياء بشكل لا يصدق. يمكنهم استخدام حيل مستوى الصفر ، وقد تمكن البعض من إتقان تعويذة واحدة أو اثنتين من المستوى الأول ، لكنها بالكاد مفيدة. بالكاد لديهم أي معرفة نظرية عن السحر. لا يوجد أحد يمكنني التواصل معه.

 

“إنه لأمر رائع أنك على استعداد للانضمام إلينا.”

 

صافح ألدو يد رولاند بقوة وهو يتحدث. من الواضح أنه كان متحمسًا.

 

لقد ضاع رولاند في الكلمات. هل كان من السهل الانضمام إلى جمعية السحرة؟ لماذا ألمح حراس البرج السحري وغرو إلى أنه كان صعبًا؟ كان يتوقع الاختبارات والتجارب قبل أن يتمكن من الانضمام.

 

 

 

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط