سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Mages Are Too OP 58

58

 

الفصل 58

 

 

سقطت بقعة ضوء على وجه ألدو عبر النافذة.

 

بينما كان يضحك بجنون ، كان نصف وجهه لامعًا ، والنصف الآخر كان مظلمًا.

 

كانت هناك دموع في عينيه.

 

سمع رولاند ضغينة في الضحك. ومع ذلك ، لم يكن الأمر ضده ، بل كان ضد شيء آخر.

 

شاهده رولاند في صمت.

 

لم يتوقف ألدو إلا بعد عدة دقائق. مسح دموعه برشاقة وقال بابتسامة مبهجة: “آسف. لا بد أنك صدمت”.

 

هز رولاند رأسه.

 

وقف ألدو. قال وهو ينظر إلى رولاند ، “بما أنك لست خائفًا ، سأقدم النموذج السحري لقيادة جمعية السحرة. سيكون هناك اضطراب كبير. يجب أن تكون مستعدًا.”

 

استدار ألدو قبل أن يقول رولاند أي شيء. عندما وجد رولاند الأمر غريبًا ، التفت ألدو وقال عند الباب بشكل محرج ، “حسنًا ، لقد كنت هنا لأخبرك أن ابنة تشارلز الصغرى تقيم حفلة عيد ميلاد الليلة. لقد علم شقيقها جون اسمك من مكان ما وتمنى أنه يمكن أن تأتي. ها هي الدعوة “.

 

تم وضع دعوة على المنضدة.

 

ابتسم ألدو في رولاند ونزل من الطابق الثامن إلى الطابق الثاني. استدعى جميع المتدربين السحريين بالجرس ، وأعلن ، “بفضل نائب رئيسك ، أصبح نموذج يد السحر مجانيًا مرة أخرى ، لكن تذكر عدم تسريبه.”

 

بعد فترة وجيزة من الذهول ، هتف جميع المتدربين السحريين ، “رائع! شكرًا لك ، نائب رئيس مجلس رولاند .”

 

“شكرا لك ، رئيس ألدو!”

 

نظر إلى المتدربين المتحمسين ، قام ألدو بنسخ نموذج يد السحر بابتسامة وترك البرج السحري.

 

بعد أن غادر ألدو ، قام المتدربون السحريون بتثبيت مخطوطة النموذج على السبورة مرة أخرى.

 

حدقوا في النموذج بارتياح. مع هذه الملاحظات التفصيلية ، يمكنهم فهمها بدون توجيه من الموجهين.

 

إذا كان أي منهم لا يزال غير قادر على فهم ذلك ، فسيكون غبيًا جدًا ليكون ساحرًا.

 

قال العديد من المتدربين المضحكين لفتاة معينة ، “فيفيان ، لا يوجد شيء يمكننا القيام به لشكر نائب الرئيس رولاند. نحن جميعًا نعتمد عليك.”

 

احمرت خدود فيفيان مثل الوردة. استدارت وعادت إلى غرفتها.

 

استراح رولاند في غرفته لفترة من الوقت. ثم غادر البرج السحري على أمل التحدث إلى بيتا.

 

ولكن بينما كان يسير في الميدان ، رأى بيتا يقترب منه.

 

التقيا وجلسا في الظل.

 

“كيف سارت الأمور في النهاية؟” سأل رولاند.

 

هز بيتا رأسه. “ليس جيدًا. أخبرتهم بمدى خطورة الأمر ، لكنهم كانوا مترددين في الابتعاد. حتى أن رجل الأسرة أراد مني حمايتهم طوال الوقت”.

 

ضحك رولاند وهز رأسه بلا حول ولا قوة.

 

قال بيتا بغضب: “لا أعرف كيف يمكن أن يكون وقحًا لدرجة أن يتحدث هكذا”.

 

رولاند ، مع ذلك ، لم يكن متفاجئًا. “هذا لأنك رجل جيد! كما قلت من قبل ، من السهل الاستفادة من الأخيار. كلما كان الشخص أكثر فقرًا ويأسًا ، قل احتمال تخليهم عن فرصة. رد فعل الرجل طبيعي تمامًا.”

 

“ما هي الفرصة، أنا؟” عبس بيتا.

 

وأوضح رولاند: “فرصة لهم للخروج من الطبقة الدنيا”. “طالما بقيت حاميًا لهم ، فسيكون للرجل الحرية في القيام بالكثير من الأشياء ، أو حتى الاستفادة من نفوذك. على الرغم من أنه لا يمكن أن يصبح نبيلًا ، فلن يكون مُرهقًا كما هو الحال الآن.”

 

بعد صمت قصير ، قال بيتا: “ما زلت أجد ذلك غير مفهوم”.

 

قال رولاند: “هذا يحدث في الواقع طوال الوقت”. “دفع بعض المحسنين الرسوم الدراسية للطلاب الفقراء من المدرسة الابتدائية إلى الكلية. كان الطلاب ممتنين في البداية ، واعتادوا على ذلك لاحقًا ، وفي النهاية كرهوا المحسنين. لماذا لا تعطيني المزيد عندما يكون لديك الكثير من المال؟ حتى رفعوا دعوى قضائية ضد رعاتهم “.

 

فكر بيتا للحظة وتذكر أخبارًا مماثلة. كان أصغر من أن يفهمها عندما قرأها.

 

الآن بعد أن حدث نفس الشيء له ، شعر بعدم الارتياح إلى حد ما.

 

ابتسم رولاند وتابع قائلاً: “في الواقع ، صاغها أسلافنا بحكمة: إذا أعطيت رجلًا يتضور جوعًا وعاءًا من الأرز ، فستكون منقذه ؛ ولكن إذا أعطيته خزانًا من الأرز ، فستكون عدوه اللدود. إنه في الطبيعة البشرية لا يتعلق بالعرق أو العمر أو الجنس. لو كنت ذلك الرجل ، لكنت حاولت الاستفادة منك أيضًا! ”

 

شعر بيتا أخيرًا بتحسن بسبب كلام رولاند . قال وهو يحدق في السماء الزرقاء ، “لكن الفتاة التي أنقذناها أخبرتني على انفراد أنها تود مغادرة هذه المدينة ، لكنها لا تعرف إلى أين يجب أن تذهب”.

 

“في ماذا تفكر؟” سأل رولاند بيتا.

 

“لا شيئ.” بدا أن بيتا مرتبكة.

 

قال رولاند وهو يفكر للحظة ، “يمكنك إحضارها معك”.

 

انتفخت عيون بيتا عندما سمع ذلك.

 

وأوضح رولاند: “أنت نبيل ، على الرغم من أنه ليس لديك سيادة بعد”. “أليس من الطبيعي أن تخدمك فتاة ؟ إذا كان تخميني صحيحًا ، فمن المحتمل أن تحصل على ألقاب وسيادة حقيقية من خلال مهام خاصة لاحقًا. بحلول ذلك الوقت ، ستكون هذه الفتاة بالفعل على دراية بوظيفتها ويمكن أن تعمل كرئيسة على خادماتك “.

 

سعل بيتا وخجل. “لماذا يبدو لي ذلك بذيئًا وفاسدًا؟”

 

نظر إليه رولاند باستياء وقال بازدراء: “رئيسة الخادمات مهنة شرعية. في ماذا تفكر؟”

 

“أنا لا. دعني أضح ذلك!” نفى بيتا ذلك دون تردد.

 

هيهي! رولاند بالتأكيد لن يصدقه.

 

سارع بيتا لتغيير الموضوع. “حسنًا ، أرسل لي أحدهم دعوة ، قائلاً إن هناك حفلة الليلة”.

 

“لقد تلقيت واحدة أيضًا”. سحب رولاند الدعوة من حقيبته وعرضها على بيتا . “يبدو أن هناك من يراقبنا”.

 

أخذ بيتا دعوته. كانت الدعوتان من نفس اللون والتصميم.

 

“لنذهب هناك معا.”

 

“يمكنك الذهاب!” استنشق رولاند وقال: “لكنني لن أفعل. أيجب أن أذهب إلى الحفلة لأنه وجه لي دعوة عشوائية؟ ألا يحترمني؟”

 

نظر إليه بيتا في مفاجأة. “الأخ رولاند ، لم أسمع سوى النفاق.”

 

هز رولاند كتفيه. “في الواقع ، هذا لأنني أشعر أن هناك شئ ليس على ما يرام. ربما تكون هذه الحفلة قد تم إعدادها لنا نحن الاثنان.”

 

سأل بيتا مذهولاً لفترة وجيزة ، “هاه؟”

 

قال رولاند “لنذهب. سأقدم لك لاعبين آخرين”. “إذا لم تتم دعوتهم ، فسيكون تخميني صحيحًا.”

 

 

 

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط