المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Mages Are Too OP 61

الفصل 61 التخرج

 

الفصل 61 التخرج

 

 

جاء في الإعلان الرسمي أن الشخص الذي يقوم بتسجيل وتأسيس النقابة كان من النبلاء رفيعي المستوى. إذا أراد الناس العاديون رؤيته ، فسيحتاجون إلى أن يكونوا مشهورين ، لكن شوك قد رآه بالفعل عدة مرات من قبل.

 

يبدو أن F6 يمكن أن تستحوذ حقًا على مجد كونها أول من يؤسس نقابة في اللعبة.

 

مع وضع هذه الأفكار في الاعتبار ، كان الجميع متحمسًا إلى حد ما ، وابتسامة على وجوههم. بعد كل شيء ، كانوا جميعًا من الشباب الذين لم يرغبوا في السعي وراء الشهرة؟

 

ومع ذلك ، سرعان ما اكتشف بيتا ، الذي جلس على الجانب ، بقعة عمياء. نظر إلى الجميع وقال ، “من الواضح أن لدينا سبعة أشخاص هنا ، فلماذا نطلق على F6؟ ألا ينبغي أن ندعى F7؟”

 

نظر الأشخاص الستة الآخرون إلى بعضهم البعض في النهاية ، هبطت نظرات الأشخاص الخمسة على وجه شوك.

 

وقف شوك ، وجلس بجانب ابن عمه ، ولف ذراعه حول كتفيه ، وقال ، “لقد لعبنا معًا منذ أن كنا أطفالًا ، وبغض النظر عن اللعبة ، فإن أي نقابة أنشأناها كانت F6 التي لم تتغير أبدًا ، لعشرة سنين وما يقرب من عشرين عامًا حتى الآن. لا نريد تغيير هذه الممارسة والعادات عرضيًا “.

 

“أرى.” حك بيتا رأسه ، وشعر بخيبة أمل إلى حد ما. كان يعتقد أنه قد اندمج بنجاح مع هؤلاء الأشخاص.

 

ثم شعر أن هذا طبيعي تمامًا. لقد مر أقل من شهرين فقط منذ قدومه ، بينما كان هؤلاء الأشخاص أصدقاء طفولة نشأوا وهم يلعبون معًا لما يقرب من عشرين عامًا ، كانت أعماق علاقاتهم لا تضاهى بشكل طبيعي.

 

على الرغم من أن بيتا فهم ذلك ، إلا أنه ما زال يشعر بالضيق إلى حد ما ، وشعر أنه مستبعد بطريقة ما.

 

تابع شوك مواساته ، “أنت عضو فائض لدينا ، من النوع المهم جدًا.

 

بالإضافة إلى ذلك ، فكر في الأمر ، من المنطقي بالفعل أن هناك خمسة أعضاء من الملوك السماويين الأربعة. ؟ “(آسف لقد بحثت لكن لم اجد الخامس رغم سطحية بحثي).

 

أدار بيتا عينيه بلا حول ولا قوة تجاه ابن عمه وقال ، “هل تعتقد أنني طفل في الثالثة من العمر ، حتى ينخدع بهذه السهولة؟”

 

ضحك شوك بشكل محرج ، وتجاوز هذه المسألة.

 

بعد ذلك ، أوضح شوك هوية “توري بورسين” ، هذا الشخص كان قائدًا عظيمًا لنقابة مرتزقة وأي طرف استكشاف يقوم بإنشاء نقابة يجب أن يقوم بزيارة إلى نقابة المرتزقة.

ربما كان هذا هو السبب في أن النظام سمح لهذا NPC بأن يصبح مسجلاً.

 

بالنسبة إلى سبب قيام شوك بإجراء محادثة معه ، كانت الأسباب بسيطة للغاية. أولاً ، كان شوك يتمتع بكاريزما عالية ، وثانيًا ، كانت هوية شوك كقديس ساموراي.

 

طبقة القديس ساموراي ، في نظر الجماهير ، كانت تعادل النبلاء رفيعي المستوى.

 

كلما تحدثوا أكثر ، أصبحوا أكثر حماسًا.

 

حتى أنهم بدأوا في شرب بعض البيرة.

 

كان هذا شيئًا لا يمكن مساعدته. كانوا يلعبون الألعاب معًا لأكثر من عشر سنوات. على الرغم من أنهم غيروا الألعاب على مر السنين ، إلا أنهم كانوا يلعبون ببساطة لم يفعلوا أي شيء كبير في اللعبة.

 

الآن بعد أن تمكنوا من إنشاء شيء ما ، لا يمكنهم بطبيعة الحال أن يساعدوا ولكن التباهي به مع بعضهم البعض.

 

لقد شربوا طوال الوقت حتى بعد الظهر ، لدرجة أن رؤوسهم أصيبت بدوار نوعًا ما. ترنح رولاند خارج المشروبات الباردة.

لم يركب الدراجات العامة المشتركة وبدلاً من ذلك سار ببطء إلى المنزل.

 

لم تكن البيرة شيئًا يُسكر الناس بسهولة. عندما عاد رولاند إلى المنزل ، كان بالفعل متيقظًا تمامًا.

 

ذهب إلى المنتديات مرة أخرى. كان هناك المزيد والمزيد من اللاعبين الذين ينشرون عن النقابات.

 

كان لدى الكثير من الناس تصورات غير مقيدة حول الوظيفة الأساسية للنقابة!

 

اعتقد غالبية الناس أنه من المحتمل أن يكون ذلك هو القدرة على الاتصال عن بعد.

 

رولاند يعتقد ذلك أيضًا.

 

كانت خريطة الألعاب كبيرة جدًا وكان اللاعبون مبعثرون جدًا ، لذا كان الاتصال صعبًا للغاية.

 

على الرغم من أن العديد من اللاعبين أحبوا استكشاف الشخصيات غير القابلة للعب والتفاعل معها ، كان هناك المزيد من الأشخاص الذين يحبون اللعب مع أصدقائهم واللعب مع أشخاص كانوا على دراية بهم.

 

كان مفهوم المجتمع حاضرًا طوال الوقت. كان للاعبين والسكان المحليين في عالم اللعبة تناقضات كبيرة بين وجهات نظرهم وقيمهم ونظراتهم إلى الحياة ، لذلك لم يتمكنوا من الانسجام تمامًا.

 

بصرف النظر عن المنشورات حول النقابات ، كان هناك أيضًا العديد من المشاركات حول الخبرة.

على سبيل المثال ، حلل بعض الأشخاص كيف يجب على المحاربين تعيين سماتهم واختيار تخصصهم وكيفية الهجوم وما هي الهجمات التي يجب استخدامها في بداية المعركة.

 

وكان هناك أيضًا العديد من الأشخاص الذين نشروا تعليقات حول المشهد الثقافي لأطراف المدينة وتقاليدها.

 

وجد رولاند هذه الأشياء ممتعة جدًا للقراءة.

 

ثم لفتت وظيفة غريبة انتباهه.

 

“يا له من خطأ مرعب من السعي!”

 

كانت الفكرة العامة للمنشور تدور حول لاعب ذكر تلقى بشكل غير متوقع طلبًا لتسليم الرسائل.

كان من المقرر تسليم هذه الرسالة من قرية إلى أخرى.

 

في الأصل ، افترض أن هذا كان بحثًا بسيطًا يكافئ ثلاث عملات فضية بعد تسليم الرسالة. بعد أن قبل المهمة ، أمضى ثلاثة أيام في تسليمها إلى الوجهة. في النهاية ، لم ينته الأمر بهذه السرعة.

بعد أن قرأ المستلم الرسالة ومنحه المكافأة ، جعله المستلم يسلم رسالة أخرى إلى الموقع التالي.

 

فقط الحثالة لا يقبل المهام مع وضع هذه الأفكار في الاعتبار ، قبل هذا اللاعب مهمة تسليم الرسائل الجديدة.

 

ومع ذلك ، فإن ما لم يتوقعه مطلقًا خلال مليون عام هو أن هذا كان في الواقع عبارة عن سلسلة من مهام تسليم الرسائل.

 

بعد ذلك ، في كل مرة يقوم فيها بتسليم خطاب إلى الوجهة الجديدة وبعد انتهاء المستلم الجديد من قراءة الرسالة ، سيطلب منه المستلم الجديد تسليم خطاب جديد إلى شخص آخر.

 

منذ انطلاق اللعبة حتى الآن ، سار من الحدود الشمالية لهوليفينز إلى منطقة وسط هوليفينز.

 

خلال هذه الفترة ، مات عدة مرات قتله اللصوص ، وقضم بصوت عالي من قبل الوحوش ، وتضور جوعًا حتى الموت في البرية ، وما إلى ذلك.

نظرًا لأنه تم تخزين الرسالة دائمًا في حقيبة الظهر بواسطة النظام ، فلن تضيع. يمكنه دائمًا تسليم الرسالة دون أن يفشل.

 

بهذه الطريقة ، تلقى الآن مهمة تسليم الرسائل السابعة.

 

في غضون شهرين ، كان يسافر باستمرار فوق الأرض والمياه.

لم يشارك أبدًا في أي معارك تقريبًا ، ولم يفعل أي شيء آخر سوى السفر بلا انقطاع.

 

تغير الشخص الذي أصدر المهمة من قروي إلى نبيل صغير.

لم تزد الخبرة التي حصل عليها كثيرًا ، لكنه حصل على أموال أكثر فأكثر.

 

في النهاية ، صرخ هذا اللاعب بهذه الطريقة ، “إذا واصلت تقديم مثل هذا ، فهل سينتهي بي الأمر بتسليم خطاب إلى الملك؟”

 

رد العديد من اللاعبين في هذا الموضوع ، وأعربوا جميعًا عن دهشتهم متبوعًا بطلب لجعل مؤلف المنشور يسجل مقطع فيديو.

كانوا جميعًا فضوليين لمعرفة من سيواجهه هذا اللاعب في النهاية.

 

لأن هذا السعي كان ممتعًا للغاية.

 

كما ترك رولاند رسالة على أمل أن يقوم مؤلف المنشور بتسجيل مقطع فيديو. كان يمتلك عادة درجة من الاحترام للأشخاص الذين لديهم مثل هذا التصميم.

 

 

ثم قام بإيقاف تشغيل الكمبيوتر ، وأخذ قيلولة بعد الظهر ، وذهب إلى نادي الملاكمة.

 

 

داخل نادي الملاكمة ، تدرب هو والمدرب لأكثر من ساعة. في النهاية ، جلس المدرب على كرسي ، وهو يلهث ، بينما كان رولاند يتعرق قليلاً.

 

في هذه اللحظة ، نظر المدرب إلى رولاند كما لو كان ينظر إلى شخص غريب ، وفي النهاية قال بلا استعجال ، “أولئك الذين يتعلمون تاي تشي لن يروا نتائج في غضون ثلاث سنوات ، بينما أولئك الذين يتعلمون التاي تشي يمكن أن يقتلوا شخصًا ما في غضون ثلاثة أشهر!”

 

 

“أليس من المفترض أن يكون أولئك الذين يدربون باجي يستطيعون قتل شخص في ثلاثة أشهر؟” كان رولاند مرتبكًا ، وهو يرد بسؤال.

(فن صيني قتالي)

 

لوح المدرب بيده الكبيرة وقال بتوتر ، “لا تجادل معي ، طالما أنك تعرف ما قصدته. على أي حال ، الملاكمة سهلة التعلم ، وسهلة الاستخدام في الممارسة. لقد تجاوزتني الآن ، يمكنني إخبارك هذا من تبادل اللكمات في وقت سابق “.

 

أراد رولاند أن ينفي ذلك ، لكن كان يجب أن يكون المدرب قادرًا على معرفة ذلك لأنه كان مدربًا بعد كل شيء. إذا استمر في إنكار ذلك ، فسيبدو بدلاً من ذلك مزيفًا ومثيرًا للجدل.

 

لذا أومأ بالموافقة.

 

من المؤكد أنه احس ذلك من تبادل لكماته مع المدرب ، لأنه اكتشف أن حركات المدرب بدت أبطأ قليلاً ، مما يجعل هجماته سهلة المراوغة أو الصد.

 

“ليس لدي أي شيء آخر لأعلمك إياه.” تنفس المدرب تنهيدة طويلة ، ومسح العرق على جبهته ، وقال: “على الرغم من كونها منظمة تعليمية هادفة للربح ، تعلم الناس لغرض المال ، ما زلت أريد أن أقول هذا: تعلم الملاكمة هو من أجل الدفاع عن النفس وتقوية الجسد ، لا تحاول كلا من التباهي أو التطفل! لا تمشي على خطاي! ”

 

في مواجهة نصائح المدرب المضنية ، أومأ رولاند بجدية

 

 

 

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط