سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Mages Are Too OP 63

الفصل 63 مستعمل

الفصل 63 مستعمل

“هل هي إشكالية للغاية؟” سأل رولاند بفضول إلى حد ما.(يعني هل المشكلة كبيرة)

أومأ ألدو برأسه. “إشكالية كبيرة”.

كشف تعبير ازدراء. “على عكس غالبية الفروع الفرعية المحلية ، فإن هؤلاء الرجال في المقر الرئيسي يتصرفون بقوة وعظمة. في نظرهم ، بصرف النظر عن الأراضي المقدسة لكل نوع من أنواع السحر ، فإن أي منظمات أو أشخاص آخرين ، حتى الفروع الفرعية مثلنا ، تعتبر أماكن مقفرة من السحر وأفرادها همجيين. إنهم ببساطة لا يجدوننا جديرين باهتمامهم. الآن بعد أن سلمت هذا الرسم البياني لـ يد السحر ، إنه مثل صفعهم على الوجه. “

“لذا سيكونون معادين جدا لي؟” سأل رولاند باهتمام.

جلس ألدو أمامه ، وألوى الجزء العلوي من جسمه قليلاً للتكيف مع وضعية جلوس أكثر راحة. بعد ذلك ، قال ، “إنهم بالتأكيد لن يصدقوا أن مثل هذا النموذج السحري المفرط سيأتي من شخص بفرع فرعي يرفع حرفياً خدعة المستوى صفر إلى تعويذة من المستوى الثاني ، وهذا شيء لم يحدث في أكثر من عدة مئات السنين. لهذا السبب لن يدخروا جهدًا لإيجاد طرق تجعل الأمور صعبة عليك ، وذلك لإثبات أن هذا النموذج من العقد لم يكن من صنعك “.

نظر رولاند إلى ألدو لفترة. “يبدو أنك تريد أن ترى مثل هذا المشهد؟”

“بالتاكيد!” قال ألدو بصراحة: “أنا جبان ، لن أجرؤ على تحدي سلطة المقر ، لكن يمكنك ذلك! أريد أن أشاهد الناس من المقر وهم يواجهون عقبة ، وهم يكسرون رؤوسهم ويفقدون كل وجوههم على يديك.”

نية خبيثة واضحة جاءت من ألدو في هذه اللحظة. حتى أن وجهه كان لديه ابتسامة ملتوية قليلاً ، كما لو أنه رأى بالفعل نهاية هؤلاء الأشخاص من المقر.

لاحظه رولاند لبضع ثوان ثم سأل: “إذا أراد المقر الرئيسي التعامل معي حقًا ، فلن يقابلوني بالقوة. إنهم بحاجة فقط لإخفاء نموذجي السحري. ساحر غير معروف مقابل منظمة كبيرة ، يمكن لأي شخص أن يعرف من سيميل ليؤمن بهذا الأخير “.

“إذا حدث شيء كهذا حقًا ، فماذا ستفعل؟” سأل ألدو بفضول وانحنى إلى الأمام.

في عينيه السود ، كان هناك شعاع غريب من الضوء ، مثل شفرة حادة غير ملموسة ، وهجها المخيف يهدد.

قال رولاند مبتسماً: “فقط دعهم يخفون الأمر في الوقت الحالي”. “عندما أكون أقوى ، سأجد بعض الأصدقاء المقربين وأقاتل في طريقنا إلى الجمعية للتفاهم معهم.”

كانت كلماته لطيفة وخفيفة ، لكنها كانت تحتوي على غضب مستتر.

“هل أنت واثق من أنه يمكنك التعامل مع جمعية السحرة؟” سأل ألدو ، وعاد إلى وضعه الأصلي ورفع حاجبيه بقلق.

“أنت تعلم أيضًا أننا لا نستطيع الموت. لدي عدد لا حصر له من الفرص.”

هز ألدو رأسه بحسد. “نعم ، لن تموتوا يا رفاق ، لذلك يمكنكم في كثير من الأحيان أن تفعلوا ما تريدون. أشعر بسعادة أكبر لأن الغالبية منكم لديهم توافق للقانون جيد ، وإلا فإن هذا العالم سيواجه العديد من الكوارث. أما بالنسبة للعقد النموذجية ، فلا تقلق ، لا يمكنهم إخفاء ذلك “.

لم يتحدث رولاند واستمر في النظر إلى ألدو.

عندما رأى أن رولاند لم يسأله بنشاط عن السبب ، شعر ألدو فجأة بخيبة أمل إلى حد ما. كان مثل هذا العمل غير متعاون مع محاولته التباهي أثار حنقه بشدة. “الأمر في الواقع بسيط للغاية. قبل تسليم نموذج العقدة إلى الرابطة ، قدمت بالفعل نموذجًا للإلهة السحرية باسمك. وقبلته الإلهة.”

“إلهة السحر؟” رد رولاند غريزيًا بسؤال.

“نعم ، قيل إنها خلقت كل السحر في العالم.” هز ألدو كتفيه. “ومع ذلك ، يقول الجان أن الآلهة السحرية كانت مجرد إنسان في الماضي! ولهذا السبب لا يمكننا تحديد ما إذا كانت الإلهة السحرية إنسانًا في الماضي أو إلهًا في البداية. لكنها في الواقع تحكم على العنصر السحري ،هذا هو ما لا يقبل الشك “.

“هل اعترفت الإلهة السحرية بهذا النموذج؟”

قال ألدو: “نعم” ، بينما ظهر على وجهه تعبير عن الشماتة مرة أخرى. “لكي يخفي هؤلاء المحققون رسم توضيحي للعقدة ، يجب أن يثبتوا أنك لا تملك القدرة على إنشاء الرسم التوضيحي. هذا هو الشيء الوحيد الذي أردت رؤيته. سوف يستهدفونك بشكل محموم ، وبعد فشلهم في تحقيق أي شيء ، سيهددوك “.

“وأنا ، كما قلت ، لا أموت ، لذا ستتمكن من مشاهدة العرض من الجانب ، ومشاهدتنا نكسر رؤوس بعضنا البعض؟” تنهد رولاند . “إن استغلالك للناس بهذه الطريقة ، ناهيك عن التحدث بغطرسة شديدة أمام الشخص الذي يتم استغلاله ، ألا تخشى أنني لن أتعاون؟”

قال ألدو مبتسماً: “الآن بعد أن تم ضبط الظروف ، لا يمكنك تجنب ذلك”. “أعلم أنك ستكون غير سعيد إلى حد ما ، لكني سأعوضك ما دمت أستطيع أن أفعل ذلك ، يمكنك أن تطلب أي شيء.”

بعد بعض المداولات ، قال رولاند ، “أريد أن أعرف سبب استهدافك للمقر دائمًا.”

“هل يجب أن تعلم؟” ألدو حدق عينيه.

جاء هواء مظلم وقمعي من ألدو.

هز رولاند رأسه. “أنا فضولي فقط ؛ إذا كنت لا تريد أن تخبرني فانسى الأمر. لكنني لن أضمن أنني لن أغادر هذا المكان.”

اختفت الابتسامة على وجه الدو. نظر ألدو إلى رولاند وقال فجأة ، “هل تعتقد أن فيفيان لطيفة ومراعية؟”

“ماذا؟ ما علاقة هذا بها؟” عبس رولاند. لم يستطع أن يفهم لماذا قفزت أفكار ألدو فجأة إلى شخص آخر.

متجاهلاً مظهر رولاند ، كان ألدو منشغلاً بذكرياته. “عندما كنت لا أزال متدربًا سحريًا ، كنت أعرف متدربة شابة في نفس عمري. كانت لطيفة ومراعية مثل فيفيان ؛ لقد أحببتها كثيرًا. هل يمكنك تخمين ما حدث بعد ذلك؟”

بدا رولاند وكأنه يخمن سبب عداء ألدو تجاه المقر. “تلك الفتاة كانت عبقرية وخلقت نموذجًا سحريًا أو قدمت بعض الإسهامات الرائعة ، ثم تم إخفاء النتائج من قبل المقر؟”

وفقًا لخط التفكير المعتاد لرولاند ، من المحتمل أن تكون هذه هي أفضل مؤامرة.

“هاهاهاها!” ألدو يضحك مثل المجنون.

شعر رولاند أنه يبدو أنه طرح أمرًا مفجعًا لألدو. حتى أنه اعتقد أن الفتاة قد تكون كذلك بالفعل

في النهاية ، ضحك ألدو لبعض الوقت وتوقف فجأة. تحول تعبيره 180 درجة. بنظرة شديدة البرودة ، قال: “لا ، لقد خمنت خطأ. الشخص الذي وجد نتائج في دراستهم هو أنا. في ذلك الوقت ، كنت سعيدًا جدًا: لقد شاركت نظريتي الخاصة مع هذه الفتاة الصغيرة الرقيقة وحتى أعطيتها اياها في اليوم التالي ، اختفت من البرج السحري. وبعد فترة وجيزة ، ظهرت ساحرة شابة عبقرية في المقر الرئيسي “.

دانغ!

“ذهبت إلى المقر لمواجهتها. لقد تعرضت للإذلال ، لكنني ما زلت أعرف هويتها. واتضح أنها كانت قريبة من بعيد لرئيس المقر. لن أنسى أبدًا تلك اللحظة التي رميت فيها بغطرسة عشرين ذهبًا. عملات معدنية لي ، قائلا أن هذا كان زهيدا بالنسبة لي “. غطى ألدو وجهه وضحك مرة أخرى بجنون ، وضحكه حاد وغير سار. “هل تعلم؟ في ذلك الوقت ، كلما كنت أكثر غضبًا ، شعرت بجبن أكثر الآن! ليس لدي حتى الشجاعة للنظر إليها في وجهها.”

“أنت لا تجرؤ على المقاومة؟”

“انا لا!” نظر ألدو إلى رولاند من خلال شق أصابعه. كان التعبير في عينيه مثل الوحوش المحاصرة في قفص. “لا يزال لدي آباء وأصدقاء وأقارب. لن أجرؤ! لا أستطيع إيذاءهم بغضبي. لكني مختلف عنكم ايها الأبناء الذهبيين لستم خائفين من الموت ولطيفاء جدًا.”

أغمض رولاند عينيه برفق. فتحها بعد فترة طويلة وسأل بجدية: “لذا ، أردت استخدامي طوال الوقت!”

“بعد أن رأيت جنون زملائك ، توصلت إلى هذه الفكرة. ومع ذلك ، لم يكن هناك سحرة لذلك لم تكن هناك طريقة جيدة لطرح الموضوع. فقط عندما واجهت صعوبة ، أتيت.” نهض ألدو وقال بشيء من الأسف ، “علمت أنك كنت في المدينة منذ اللحظة التي دخلت فيها. حتى لو لم تأت لتجدني ، كنت سأذهب لأجدك. بصفتي شخصًا ساحرًا أيضًا ، حتى لو لم تقم بإنشاء النموذج هذه المرة ، ما زلت أفكر في طرق لإرشادك للوقوف في مواجهة الجمعية.

“لم أتخيل أبدًا أن الفرصة ستأتي بهذه السرعة”.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط