المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Mages Are Too OP 78

الفصل 78 الملاحظات الدنيئة

 

الفصل 78 الملاحظات الدنيئة

 

 

 

 

كان رولاند طالبًا متفوقًا في المدرسة ، لكن هذا لا يعني أنه كان طفلًا حسن التصرف تمامًا.

 

لعب هو وأصدقاؤه في طفولته معًا منذ صغرهم. حيث يوجد الكثير من الناس ، هناك العديد من المشاجرات التي قاتل ستة منهم مع أطفال آخرين عدة مرات وأصبحوا أسياد الحي. بعد أن نشأوا وذهبوا إلى المدرسة الابتدائية ، كانوا منقطعة النظير ، وبعد ذلك عندما كانوا في المدرسة الإعدادية ، حاربوا أيضًا الأشرار عدة مرات.

 

 

أما بالنسبة للمدرسة الثانوية ، فقد قاتلوا في بعض المعارك الكبيرة.

 

في الواقع ، بصرف النظر عن رولاند و شوك ، كان لدى الأربعة الآخرين عيوب كبيرة في سجلهم. ومع ذلك ، في الفصل الأخير من عامهم الأخير ، محيت المدرسة عيوبهم.

 

بشكل عام ، طالما أن الإساءة لم تكن مفرطة جدًا وإذا كتب الطالب خطاب توبة ، فستسمح المدرسة عمومًا لطلابها بالتخرج دون أي بقع على سجلاتهم.

 

منذ أن كان رولاند صغيرًا ، كان يشارك في العديد من المعارك الجماعية ، لذلك لم يكن من النوع الذي يمكنه كبح جماح نفسه بشكل خاص.

 

ومع ذلك ، مع تقدمه في السن تدريجيًا ، أصبح أكثر وأكثر قدرة على التحكم في دوافعه.

 

إذا كان رولاند لا يزال في المدرسة الثانوية ، أو حتى طالبًا في السنة الثانية في الكلية ، إذا تجرأ شخص ما على التحدث إليه بغطرسة ، فلن ينتظر حتى ان يشمر عن سواعده ويضربهم.

 

لكنه لم كان صبورًا جدًا الآن بعد أن أصبح جزءًا من المجتمع العامل ، طور بعض الصبر الأساسي.

 

قال رولاند مبتسمًا: “أولاً ، هذا فرع فرعي وليس مقرًا رئيسيًا لك. إنه مكان صغير بعيد لا يستطيع الملك التدخل فيه ، ولا يمكن للمقر أن يتدخل كثيرًا فيه أيضًا”.

 

بمجرد أن قال هذه الكلمات ، تغيرت تعابير الأشخاص أدناه بشكل جذري.

 

“ألدو ، هذا الرجل المتواضع ، كيف علمك”

 

المتدرب السحري ، الذي ألقى للتو الإهانات ، مد يده وأشار إلى رولاند ، صارخًا بشراسة.

 

ثم لوح رولاند بيده عبر الفضاء وظهرت على الفور يد زرقاء عملاقة من فراغ. مع بينغ ، تم ضرب هذا الشخص في الحائط ، وسقط فاقدًا للوعي.

 

“الرئيس ألدو هو بلا شك ساحر رسمي ، وواحد على مستوى النخبة. أنت ، المتدرب السحري ، تهينه مباشرة باعتباره وضيعًا حقيرًا ، أليس هذا مفرطًا بعض الشيء؟”

 

على الرغم من أن رولاند كان يواجه المتدرب السحري اللاواعي عندما قال هذا ، كان الجميع أدناه يعلمون بوضوح أن هذه الكلمات كانت موجهة إليهم جميعًا.

 

بعد صمت مؤقت ، تغيرت تعابير الأشخاص أدناه بشكل جذري مرة أخرى.

 

نظر المتدربون السحريون القلائل إلى زميلهم المتدرب بعيدًا إلى الجانب وساروا إلى الأمام بسخط.

 

ارتفعت القوة العقلية عندما كانوا على وشك الانتقام ، ولكن ظهرت يد السحر الأخرى في الجو.

 

كانت أيدي السحر العملاقة كبيرة جدًا لدرجة بدا أنهم قادرتون على الضغط عليهم جميعًا في براثنهم.

 

وفجأة لم يجرؤوا على التحرك.

 

في هذه اللحظة ، فجأة بدأ أحد الشباب في المقدمة يبتسم. “يجب أن تكون السيد رولاند. لقد بلغ استخدامك لـد السحر حقًا الكمال ، كما هو متوقع. إنه لمن دواعي سروري مقابلتك.”

 

بعد سماع هذا الشاب يتكلم ، تم قمع تعبيرات الشعوب الأخرى القاتلة ، لكن الكآبة والقسوة لا تزال قائمة على وجوههم.

 

نظر إليه رولاند وسأل ، “هل لي أن أسأل من أنت؟”

 

في هذه اللحظة ، كان رولاند لا يزال واقفاً عالياً على الدرج ، وينظر إليهم مانحًا شعوراً بالتفوق.

 

في المفاوضات أو المواجهات ، الشخص الذي يحتل مكانة عالية سيكون لديه قوة قمعية غير ملموسة.

 

لاحظ الشاب بطبيعة الحال هذه النقطة. هذا جعله غير مرتاح إلى حد كبير ، لدرجة أنه اضطر إلى أخذ نفس عميق.

 

قال بغيظ: “شاهق فوقنا ، هل هذه هي الطريقة الصحيحة لمعاملة الضيوف؟”

 

“إقتحام باب المضيفين ، هل هذا هو الموقف المناسب للضيف؟” ضحك رولاند بخفة.

 

“هيا. منذ أن أظهرتم يا رفاق موقف الضيوف غير المرحب بهم ، لا تتوقعوا مني أن يكون لدي موقف جيد.”

 

عبس الآخرون بطريقة قبيحة على هذه الكلمات الصريحة.

 

إذا كان هؤلاء الأشخاص في العاصمة أو في المقر ، فإنهم سيمارسون بعض ضبط النفس.

 

لكن في ديلبون التي اعتبروها ريفًا وفرعًا فرعيًا فقط ، فماذا لو كانوا متغطرسين؟

 

لم يكن الأمر كما لو أنهم لم يذهبوا من قبل إلى الفروع الفرعية الأخرى ، وفي كل مرة كانوا يُعامَلون على أنهم أمراء عظماء.

 

ومع ذلك ، الآن بعد أن صُفِعوا على الوجه مرة ، شعروا بالاستياء الشديد.

 

إلى جانب ذلك ، كان هذا الفرع الفرعي ، برج ألدو ، أحد الفروع التي تم التعامل معها على أنها مزحة في المقر الرئيسي. قبل مغادرتهم ، كانت لديهم بالفعل مشاعر التفوق والموقف الساخر.

 

ومع ذلك ، وبشكل غير متوقع ، في اللحظة التي دخلوا فيها ، قوبلوا بتوبيخ شديد.

 

بعد وصول رولاند إلى الطابق الثاني ، تبع المتدربون السحريون وراء الشابين ، وكانت تعابيرهما مليئة بالازدراء ونفاد الصبر.

 

“سيد بارد ، لماذا تترك هذا الرجل يرحل؟ إنه مجرد نائب رئيس عادي.”

 

“نعم ، سيد بارد ، مع الكثير منا ، هل ما زلنا نخاف منه؟”

 

نقر الشاب المسمى بارد على لسانه بنظرة مترددة على وجهه. “يجب أن نكون خائفين. عندما استخدم يد السحر ، كان من الواضح أن تموجات القوة العقلية كانت بالفعل مثل ساحر رسمي ، وأعتقد أن تموجات القوة العقلية قريبة من واحد على مستوى النخبة.”

 

شاب بدا أيضًا وكأنه نبيل مستاء وقال: “ألدو هو أيضًا ساحر من النخبة ، ما زلنا نحوله إلى كلب. الآن لا يجرؤ حتى على الظهور أمامنا. هذا الشقي مجرد نائب رئيس ، كيف يجرؤ على التصرف بعنف تجاهنا؟ ”

 

“لقد تجرأ بالفعل على ضرب أحدنا. إذا لم يكن ألدو يكذب ، فقد حول هذا الشخص قسراً خدعة من المستوى صفر إلى تعويذة من المستوى الثاني من الطبيعي بالنسبة له ان يكون ساميًا.”

 

في هذه اللحظة ، كان بارد ، الذي يمكن أن يصفه وجهه الشاب بأنه قليل الخبرة ، بتعبير داهية لا يرحم في عينيه. “نحن لا نعرف من أو ما الذي يعتمد عليه الآن ، لذلك من الأفضل أن نتحمل قليلاً أولاً.”

 

فكر الشاب على الجانب في هذا الأمر وأومأ بالموافقة.

 

بالأحرى كان المتدربون السحريون هم الذين لا يزال لديهم تعابير مستاءة. ومع ذلك ، لم يجرؤوا على عصيان بارد.

 

ذهب شخصان لدعم المتدرب السحري الذي ضُرب.

 

بعد ذلك ، نظر بارد حول البرج السحري ، وشخر ، وقال ، “سأتحدث معه مباشرة. انتشروا يا رفاق حول البرج السحري ومعرفة ما إذا كان هناك أي أشخاص آخرين. ابحثوا عن طرق لتقييدهم إلى جانبنا إذا تعاونوا ، سيتذكرهم المقر “.

 

أومأ الباقي. ألقوا بالمتدرب السحري الذي تم وضعه إلى الجانب وتفرقوا.

 

في هذه الأثناء ، صعد بارد الدرج.

 

لم يكن هناك أحد في الطابق الثاني ، ولا أحد في الطابق الثالث ، ولا أحد في الطابق الرابع في هذه اللحظة بالذات ، كان بارد مرتبكًا وغضبًا إلى حد ما ، وفي الطابق الخامس ، رأى أخيرًا رولاند يقف على رأس السلالم.

 

بعد أن التقط أنفاسه ، نظر إلى المناطق المحيطة واكتشف أن هذا مختبر سحري.

 

لم يكن هناك موظفو استقبال ، ولا حفلة ، ناهيك عن النساء الجميلات ، والغناء والرقص.

 

كان بارد غير معتاد للغاية على هذا.

 

بصفته نبيلًا ، بدون حفلة ونساء جميلات إلى جانبه ، شعر أنه فقد نصف معنى الحياة.

 

ومع ذلك ، فإن الظروف الحالية لم تسمح له بالتفكير في هذه الأمور.

 

“سيدي ، ما الذي تعنيه بانتظاري هنا؟” سأل بارد بعبوس.

 

بدلاً من ذلك ، سأل رولاند في حيرة ، “ألم تأتوا جميعًا للتحقيق فيما إذا كانت التعاويذ المشتقة من يد السحر قد صنعت من قبلي؟ أنا بطبيعة الحال يجب أن أظهر هذا لكم عدة مرات.

 

أخذ بارد نفسًا عميقًا. “سيدي ، هل حقًا لا تفهمها أم أنك مجرد تزييفها؟ هرعنا إلى هنا على طول الطريق من العاصمة ، وأنت لا ترحب بنا فحسب ، بل لا تدعنا نرتاح أيضًا. بدلاً من ذلك ، تبدأ فورًا بالاختبارات. ما الذي تحاول أن تفعله؟ أخراجنا من هنا بشكل أسرع؟ بالنظر إلى مظهرك ، يجب أن تكون أيضًا شخص من الدرجة العالية ويجب أن تعرف قواعد السلوك الأساسية. ”

 

في نقد بارد ، قال رولاند ساخرًا ، “أنا أؤمن باللطف المتبادل مع اللطف والعين بالعين. لقد عاملوني يا رفاق مثل الكلب في اللحظة التي دخلتم فيها. أنا بطبيعة الحال لن أعاملكم كبشر أيضًا.”

 

لم يتم توبيخ بارد بهذه الطريقة من قِبل شخص في مثل عمره من قبل. لقد أذهل للحظة.

 

في العاصمة ، حتى أحفاد النبلاء العظماء أولوا اهتمامًا خاصًا للحفاظ على المظاهر ، وإذا أرادوا حقًا إيذاء شخص ما ، فسيكون ذلك في الظل.

 

كان هذا المكان حقًا مدينة صغيرة فجة ووحشية في الريف.

 

لم يتكلم بارد ، لذلك تابع رولاند ، “ماذا عن أن نبدأ الآن.”

 

 

 

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط