سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Mages Are Too OP 91

الفصل 91 درب ذهب الباردة والمسارات الجديدة

 

الفصل 91 درب ذهب الباردة والمسارات الجديدة

 

 

 

 

 

كان الليل مظلما تماما. جلس بارد على شرفة غرفته ، محدقًا في سماء الليل المرصعة بالنجوم.

 

مر ضوء الشموع من خلفه داخل الغرفة ، مشعًا على الكوب الزجاجي الغالي في يديه.

 

يعكس نبيذ الفاكهة الأصفر الصافي أشعة الضوء الجميلة التي تسيل اللعاب ، لكن كأس النبيذ كان يرتعش باستمرار ، مما تسبب في تموج النبيذ.

 

كانت يده لا تزال ترتجف.

 

لا تزال الابتسامات التأملية التي كان يرتديها رولاند والأبناء الذهبيون الآخرون تظهر أمام عينيه الآن.

 

“نحن نعلم أنه لا يزال هناك الكثير من النبلاء الطيبين ، على سبيل المثال ، شخص مثلك ، سيد بارد”.

 

ظلت هذه الكلمات تظهر في ذهنه.

 

لقد فهم الآن لماذا ابتسم رولاند والأبناء الذهبيون الآخرون بهذه الطريقة!

 

كان هذا هو نوع الابتسامة التي كشف عنها المرء عندما رأوا فريسة او علامة سهلة .

 

فريسة!

 

علامة سهلة!

(انها easy mark علامة سهلة اي شخص ضعيف أو ساذج ؛ فريسة سهلة)

 

 

حثت هذه الكلمات وحتى لسعت أعصاب بارد . أراد أن يغضب ، ويصيح ، ويحطم الكوب الزجاجي الغالي الثمن في يديه إلى أشلاء على الفور.

 

ومع ذلك ، فإن إحساسه بالخوف والارتعاش الذي نبع من روحه قمع غضبه بالقوة وشل حركته.

 

حتى عندما أساء إلى الأمير الرابع قبل ثلاث سنوات ، لم يكن خائفًا إلى هذا الحد.

 

هؤلاء الثلاثة أرادوا حقًا قتله. كانوا ينتظرون منه أن يخطئ.

 

في نظرهم ، لم يكن هناك احترام للنبلاء ، ولا احترام للسلطة ، ناهيك عن الخوف.

 

كم عدد الأبناء الذهبي هناك؟

 

إذا كانوا صغيري العدد ، فلن يكون لهم تأثير كبير ، ولا حتى لو استطاعوا الإحياء إلى أجل غير مسمى. سيكون تأثيرهم صغيرًا جدًا.

 

ومع ذلك ، إذا كان عددهم كبيرًا ، فسيواجه النبلاء صعوبات في المستقبل.

 

وكان هناك حتى احتمال أنه سيتم قمعهم إلى الطبقة المشتركة والاستعاضة عنهم بأبناء ذهبيين كطبقة النبلاء الجديدة.

 

1 مع وضع هذه الأفكار في الاعتبار ، تساءل بارد عما إذا كان يشعر بالخوف الشديد ويفكر كثيرًا.

 

ومع ذلك ، ارتجفت يده بشكل لا يمكن السيطرة عليه ، وأخبرته غرائزه أن هذا ممكن حقًا.

 

“أنا مجنون حقا!”

 

من ناحية ، شعر بارد أن هذا مستحيل ، لكن من ناحية أخرى ، أخبره العقل الباطن أن هذا من المحتمل جدًا أن يكون حقيقة من حقائق المستقبل.

 

كان منزعجًا من القلق من هاتين الفكرتين المتعارضتين.

 

“كيف حالك ، مجنون؟”

 

جاء صوت مألوف من خلف بارد.

 

لم يستدير بارد ، واصل النظر إلى الأمام وسأل ، “كيف أتيت؟”

 

“أنت لم تغلق الباب.” سار الساحر النبيل الآخر ، الذي رافق بارد ، بجانب بارد وشاهد السماء ليلًا كما فعل بارد ، لكنه لم ير شيئًا جميلًا. ثم سأل بفضول: “ما خطبك؟ تبدو مكتئباً”.

 

“شيء ما حدث اليوم”. لم يعرف بارد كيف يخبر رفيقه ، لأنه كان يخشى السخرية منه إذا تحدث عن رأيه.

 

نظر الساحر الشاب النبيل إلى رفيقه في مفاجأة ، ثم سأل ، “ماذا ستفعل بعد ذلك؟”

 

“ولا شىء!” تنهد بارد ، وشعر بالتعب. “سأذهب إلى البرج غدًا لإجراء المصادقة مع رولاند ، ثم أعود إلى العاصمة بأسرع ما يمكنني.”

 

عبس الشاب النبيل. “ماذا حدث؟ ألم تحاول إذلال رولاند بعد ظهر هذا اليوم؟ لماذا تبدو غير سعيد بالنسبة لي؟”

 

غير سعيد؟ كان من الجيد ألا أخاف حتى الموت. تنهد بارد بلا حول ولا قوة. “بعد الغد ، في طريق العودة إلى العاصمة ، سأخبرك بما أفكر به ، ومن الأفضل ألا تضحك عليّ حينها.”

 

قال الساحر النبيل الشاب بلا حول ولا قوة إلى حد ما ، “غامض للغاية. انس الأمر! على أي حال ، أنت المدقق ، لقد جئت إلى هنا لألعب .افعل كما يحلو لك.”

 

ابتسم بارد بشكل خافت ، لكن ابتسامته كانت مريرة إلى حد ما.

 

عاد رولاند إلى منزل بيتا.

 

كانت المرأتان لا تزالان تبكيان ، وأعينهما منتفخة مثل الدراق ، نظرن إليه بترقب.(الدراق هو فاكهه من فصيلة الخوخ لها نفس الشكل)

 

“والداكن في أمان.” أومأ رولاند برأسه وقال ، “يجب أن يعودا إلى المنزل الآن ، لكني ما زلت نصحتهم في النهاية بمغادرة هذه المدينة. ما زلنا لم نعرف من هو القاتل وراء الكواليس.”

 

انحنى له المرأتان وغادرتا منزل بيتا.

 

في هذه الأثناء ، أخذ بيتا طبقًا من البازلاء المقلية المملحة من المطبخ ووضع بعض النبيذ على المائدة. “قل لي ما حدث بالضبط.”

 

“هل أعددت الطعام بالفعل لمرافقة الحديث؟” ابتسم رولاند ، وجلس ، وشرب بعض النبيذ ، وقال: “عندما وصلنا إلى الوجهة ، قُتلت الأهداف بالفعل. ومع ذلك ، تعرفت أيضًا على الشخص الذي قتل الأهداف. كان بارد من العاصمة!”

 

“هل أراد أن يمحو الأثر؟” سأل بيتا.

 

هز رولاند رأسه. “لا. قبل أن يأتي إلى ديلبون ، تعرضت خادمتك للحادث بالفعل. هذا الأمر لا علاقة له به. لقد اكتشف فقط ما كنا نحاول القيام به ونفذ خطتنا خطوة واحدة أمامنا ، محاولًا إذلالي مع هذا.”

 

“هؤلاء الأشخاص لديهم مشاكل؟” أكل بيتا أيضًا بعض البازلاء المملحة مع عبوس.

 

“كيف يمكننا نحن الناس العاديين أن نفهم السيد الشاب لعائلة نبيلة.” تذكر رولاند كيف كان بارد خائفًا بشكل رهيب من قبل الثلاثة منهم ولم يستطع إلا أن يضحك برفق. “قبل أن يغادر بارد ، أخبرنا أن رئيس العصابة الإجرامية أخذ كل شيء على عاتقه. ومن المعقول أن يكون هذا هو نهاية الأمر.”

 

“لكن من الواضح أنه أخذ الراب؟” ذهب بيتا ليقول.

(اخذ الراب تعني أن يعاقب أو يلوم ، خاصة عندما يكون بريئًا: “رئيس الجريمة رتب الأمر بحيث أخذ تابعه الراب لخداع الامن.”).

 

أومأ رولاند برأسه. “اعتقدنا أن ليزا اختِرق قلبها بسيف جليدي ، ولهذا السبب لم تكن هناك آثار لدماءها في المشهد. يجب أن يعرف القاتل السحر. كان رئيس العصابة سمينًا ، وذراعيه أكبر من رأسه لا يمكن أن يكون ساحر! ولم أشعر بأي علامات أو قطعة من العنصر السحري على زعيم العصابة “.

 

كان بيتا منزعجًا إلى حد ما. “لقد أصبح الدرب باردًا مرة أخرى؟”

 

“لا ، هناك مسار جديد بدلاً من ذلك.” استهزأ رولاند قليلاً.

 

“لم يكن بارد في الأصل مهتمًا بنا كثيرًا. لقد كان متغطرسًا للغاية وسعى إلى إنكار مزاياي ، لكنه ذكر بعد ذلك أننا كنا أبناء ذهبيين ، ويبدو أنه اكتشف فقط منذ وقت ليس ببعيد من الواضح أن شخصًا ما أخبره بمعلومات تتعلق بنا في الايام القليلة الماضية .”

 

كان بيتا حادًا أيضًا ؛ لقد فهم هذا على الفور. “إذن المكان الذي أقام فيه بارد مؤخرًا هو؟”

 

“القلعة!” قال رولاند. “العمدة خرج مع قواته ، فمن المسؤول عن القلعة الآن؟ من الذي لديه شكوى منا نحن الأبناء الذهبيون؟”

 

أضاءت عيون بيتا. “هل هناك آثار للعناصر السحرية على هذا الشخص؟”

 

“على الرغم من أنه حاول جاهدًا إخفاء ذلك ، إلا أنني ما زلت أشعر به. هناك!” نقرت أصابع رولاند برفق على حافة كأس النبيذ ، وشغف خافت في عينيه. “في الأصل ، اعتقدت أن ألدو هو الجاني على الأرجح ، ولكن الآن دخل جون أيضًا في القائمة.”

 

أخذ بيتا نفسا عميقا. “هذا الرجل يتمتع بسمعة طيبة بين عامة الناس ، وقال كثيرون إنه ضمير النبلاء الصالح”.

 

“إنه مجرد عمل سطحي”. استهزأ رولاند . “أخبرت فيفيان أنه إذا كان يهتم حقًا بالناس ، فعليه التركيز على تقليل عدد المتسولين في المدينة والحفاظ على أمن المدينة ، بدلاً من تجاهل حقيقة أن بعض النبلاء يأكلون قلوب الناس”.

 

“سأحاول مراقبته”. ضرب بيتا كأس النبيذ في يديه على الطاولة.

 

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط