سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Mages Are Too OP 99

الفصل 99 التهديف

 

الفصل 99 التهديف

 

 

 

 

غادر هوك ورولاند وبيتا.

 

تفرق حشد من المتسولين والعامة ، ولم يتبق سوى النبلاء المليئين على مسافة. هذه الشخصيات الراقية ذات الملبس الأنيق تطلق موجات صاخبة من الضحك من وقت لآخر.

 

يبدو أن وفاة النبيل الشاب قد أسعدتهم كثيرًا.

 

بحث رولاند للحظة في المجموعة الصغيرة من النبلاء ، وتنهد قليلاً ، ثم سار إلى مقدمة النبلاء الشباب.

 

عند مشاهدة المراهقين يبكيان بمرارة وهما يحملان جثة شقيقهما الأكبر بين ذراعيهما ، انتظر رولاند حتى لم يعد لديهما المزيد من القوة في البكاء ، ولم يعودان يذرفان الدموع ، وقال ببطء ، “من أي عائلة أنتم؟ والديك؟”

 

مات النبيل الشاب منذ فترة قصيرة ، وحتى شقيقيه الأصغر سارعوا إليه. لم يكن هناك سبب لعدم سماع والديهم بالأخبار.

 

عند سماع كلمات رولاند ، نظر الأولاد إليه.

 

كان الغضب في عين الطفل الأكبر ، لكن لم يكن هناك الكثير من الكراهية.

 

لكن الصبي الآخر ، الذي حدق في رولاند للحظة ، كانت عيناه حمراء من البكاء ، مليئة بالكراهية والغضب.

 

فجأة ، وقف وألقى بنفسه في رولاند ، صارخًا غاضبًا ، “سأقتلك ، أيها السفاح!”

 

مد رولاند ساقه وركل الصبي إلى أسفل ، وتقلب مرارًا وتكرارًا.

 

كان هذا النبيل الشاب مجرد شخص عادي.

 

على الرغم من أن رولاند كان ساحرًا ، إلا أنه كان الآن في المستوى الرابع ، وعلى الرغم من أن نمو سمة دستوره(دستوره الجسدي) كانت أقل بكثير من نمو المحاربين ، إلا أنه كان أقوى بكثير من الشخص العادي.

 

كان رد فعله أسرع أيضًا من الأشخاص العاديين.

 

بعد ركل الصبي ، استلقى على الأرض ويحدق بهدوء لفترة ، ثم انتحب من الألم وطرق الأرض بقوة بقبضتيه ، حتى تمزق جلده.

 

ألقى الصبي الآخر نظرة واحدة على شقيقه الأصغر ، ثم التفت لمواجهة رولاند. “أرجوك يا سيدي ، اسمح لنا بجمع رفات أخينا الأكبر. إذا كان لديك متسع من الوقت ، تعال بهدوء إلى منزلنا في وقت لاحق من الليل. لدي ما أقوله لك.”

 

عندما قال تلك الكلمات القليلة الأخيرة ، كان الولد هادئًا جدًا جدًا ، ولم تكن شفتيه تتحرك تقريبًا.

 

ومع ذلك ، سمعها رولاند.

 

الآن هذا مثير للاهتمام تظاهر رولاند بعدم سماع أي شيء واستدار ليغادر.

 

كان النبلاء لا يزالون يضحكون على الجانب. عندما مر رولاند ، خفض النبلاء أصواتهم لكن ابتساماتهم البغيضة لم تتوقف.

 

لم يرغب رولاند في التعامل مع هذه المجموعة من الناس. بعد كل شيء ، لم يكونوا من نفس العالم ، روحياً أو جسدياً.

 

ولكن عندما كان رولاند على وشك تجاوز هذه المجموعة ، سمع صوتًا. كانت منخفضة لدرجة أنه بالكاد كان يسمعها. يبدو أن هذا تم عن قصد.

 

“هل تعتقد حقًا أنك مبعوث العدالة؟ حياة المنبوذين ، التي لا تساوي حتى قطعة نقدية فضية ، هل يستحقون حقًا القتال بشدة من أجلها؟”

 

توقف رولاند واستدار لينظر إلى النبيل الذي كان يتحدث.

 

لقد كان شابًا متغطرسًا إلى حد ما.

 

قام رولاند بلف إصبعه تجاهه. “اخرج!”

 

“لن أخرج. هل تجرؤ على إيذائي أمام الكثير من الناس؟” قال النبيل الشاب أبشع الكلمات بموقف متغطرس!

 

فهم رولاند معنى كلمات النبيل الشاب: بصرف النظر عن النبلاء، باقي الناس ليسو بشرًا.

 

علاوة على ذلك ، بدا أنه يعتقد أن رولاند لن يجرؤ على التصرف بعنف نظرًا لوجود عدد كبير من النبلاء.

 

العمل على الفور لن يعطي وجهًا للنبلاء الآخرين.

 

بعبارة فجة ، سيكون هذا بمثابة سحق لكرامة الطبقة النبيلة.

 

ضحك رولاند بخفة.

 

عندما كان لا يزال طالبًا في المدرسة الثانوية ، تجرأ على ضرب “السفاح” أمام معلمه.

(المقصود بالسفاح الشخص المجرم )

 

اعتاد هو وشوك وأصدقاؤه الأربعة الآخرون في مرحلة الطفولة على محاربة الطلاب الأعداء.

 

في ذلك المجتمع المسالم ، وحتى المفرط في التنظيم ، تجرأ على الغضب.

 

في عالم اللعبة هذا الخارج عن القانون ، وحتى البدائي للغاية ، كيف يمكن أن يكون أكثر جبنًا وأكثر تسامحًا مما كان عليه في العالم الحقيقي؟

 

بعد أن ضحك ، رفع يده.

 

أحرقت كرة نارية صغيرة على الفور وجه النبيل المتغطرس ، وبعد صوت انفجار ، كان النبيل الشاب يتدحرج على الأرض ، وهو ينوح من الألم.

 

قلل رولاند من القوة السحرية للكرة النارية الصغيرة ، مما جعلها أقل قوة ، وكانت قوة انفجارها تقترب من قوة الألعاب النارية الأكبر قليلاً.

 

لكن مع ذلك ، فقد صدم النبيل الشاب بشكل مؤلم.

 

بعد كل شيء ، كان هناك الكثير من مستقبلات الألم على الوجه ، وكان الجلد هشًا للغاية هناك.

 

“آه ، لا أستطيع أن أرى!”

 

“وجهي يؤلمني!”

 

“أشخاص يرتكبون القتل ، ساعدوني!”

 

أطلق النبيل الشاب صرخة جبانة محرجة للغاية.

 

“كيف يمكنك”

 

بدا أن أحد النبلاء الأكثر نضجًا يريد توبيخ رولاند ، لكن عيون رولاند المبتسمة المزيفة اجتاحته وأغلقت فم الرجل على الفور.

 

اجتاحت نظرة رولاند على النبلاء ، ولم يجرؤ أحد على النظر في عينيه.

 

كان تخصص الردع العقلي ساري المفعول بالفعل.

 

سار رولاند ، مستمتعًا إلى حد ما ، باتجاه النبيل الشاب ، الذي كان لا يزال على الأرض يتلوى وينحب ، ويداه تغطي وجهه.

 

نظر إليه بازدراء وقال ، “حياة المنبوذ لا تساوي عملة فضية في عينيك ، وبالمثل ، حياتك لا تساوي حتى بضعة نحاسيات في عيني. أنا في مزاج سيء اليوم. إذا قفزت وخرجت وتحدثت بشكل غامض من وراء ظهري ، لا تلومني على إيذائك “.

 

ارتجف النبيل الشاب على الأرض. أخفى وجهه ولم يجرؤ على الصراخ بعد الآن.

 

بعد قول هذا ، ألقى رولاند نظرة على النبلاء المحيطين به ، ومع ذلك ، لم يجرؤ أحد على النظر إليه في عينيه.

 

استدار رولاند وغادر.

 

بعد أن غادر ، رجل نبيل ، بشعر أشيب إلى حد ما ، ارتجف من الغضب. “متعجرف ، متعجرف للغاية. إنه يدوسنا في الوحل. هل سنسمح للأبناء الذهبيين بإستخدام القسوة علينا؟ من قبل ، تجرأوا على قتل عائلة بأكملها ، والآن هناك المزيد والمزيد منهم ، وفي أحد الأيام سيأتي بعدنا “.

 

“إذن ماذا يمكننا أن نفعل؟” ابتسم أحد النبلاء وسأل: “لماذا لا تقودنا لمحاربتهم يا سيدي؟”

 

عند سماع ذلك ، صمت النبيل ذو الشعر الرمادي على الفور وتوقف عن الكلام.

 

فقط أحمق سيحارب في الصدارة!

 

سار رولاند في الشارع ، وما زال الناس يبتعدون عن الطريق عندما رأوه.

 

لم يكن رولاند معتادًا على ذلك من قبل ، لأنه شعر دائمًا بإحراج غريب.

 

لكن بعد شهرين ، لم يعد يجد هذا غريبًا واعتاد عليه تمامًا.

 

كان رولاند في حالة مزاجية أفضل بكثير الآن .

 

عندما يكون الناس مكتئبين ، يجب عليهم فعلاً ممارسة بعض التمارين ليشعروا بتحسن.

 

بعد عودته إلى البرج السحري ، جمع رولاند كل المتدربين السحريين.

 

بصرف النظر عن فيفيان ، كان لدى جميع المتدربين السحريين الآخرين دوائر سوداء عميقة تحت أعينهم.

 

يمكن للمرء أن يتخيل مدى صعوبة التدريب.

 

قام رولاند بسعال طفيف وقال ، “لقد تعلمتم جميعًا يد السحر ، يمكنك حفظ التدريب للتعاويذ الاشتقاقية لوقت لاحق. هناك درجة من الصعوبة بالنسبة لكم يا رفاق ، بعد كل شيء. الآن سأعلمكم يا رفاق خدعة أخرى بمستوى الصفر دمية التعويذة “.

 

إذا كانوا موجودين في أي أبراج سحرية آخر وقام المدرب بتدريس حيل من المستوى الصفري فقط ، فلن يقول المتدربون السحريون أي شيء بصوت عالٍ ، لكنهم بالتأكيد سيختبئون في الداخل.

 

هنا ، مع ذلك ، كان جميع المتدربين السحريين يعرفون بالفعل مدى إعجاب رولاند بـ “خلق” السحر.

 

كان هناك ستة أنواع من التعاويذ المشتقة من يد السحر ، كل منها كان عمليًا تمامًا.

 

لذا ، إذا أراد نائب الرئيس رولاند تعليمهم دمية التعويذة الآن ، فمن المفترض أيضًا أن لديها العديد من التعاويذ المشتقة.

 

كانوا سيتعلمونها دون أدنى شك.

 

أخذ الجميع دفاترهم الثمينة

 

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط