Mother of Learning 334

الخاتمة (4)

334: الخاتمة (4)

تنهد دايمن داخليًا، لاحظ أنه لم يكن أي أحد غيره متحمس لهذه الحقيقة. بدا زوريان وكأنه يشعر بالملل وعدم الاهتمام، ومن الواضح أنه قد نوى التخلص من هذا الأمر بأسرع ما يمكن وبدون ألم. بدا فورتوف متوترًا وغير متأكد من كيفية التصرف. كان شقيقه الأصغر الآخر يتصرف بشكل غريب منذ أن أخرجه دايمن من سيوريا مع كيريل، ولم يكن لدى دايمن أي فكرة عما كان يدور في رأسه في الوقت الحالي، لكن من الواضح أنه لم يكن يتطلع إلى هذا الاجتماع. أما بالنسبة لكيريل، فقد كانت تتلاعب بالكرة الثلجية الفاخرة التي اشتراها لها زوريان أثناء انتظار وصول القطار، لكن دايمن استطاع أن يرى أنها كانت متوترة للغاية تحت هذه الواجهة غير المبالية.

لقد كان يجب أن يجلب معه أوريسا. لقد تركها في الأصل وراءه لأنه لم يرغب في استفزاز والديه في هذا الاجتماع بالذات، حيث كان من المحتم أن يكونوا في إنزعاج عظيم بالفعل، لكنه الآن تساءل عما إذا كان وجودها سيكون شيئًا إيجابيًا بدلاً من ذلك.

ومع ذلك، فقد فات الأوان لمثل هذا الأسف. سرعان ما دخل القطار إلى المحطة وبدأ في الإنزال؛ لم يمضي وقت طويل قبل أن يكتشف دايمن والديهم.

لم يكونوا يحملون الكثير من ناحية الأمتعة. جفل دايمن داخليا. كان ذلك منطقيًا، حيث يجب أن يكونوا قد أوصلوا معظم أغراضهم عندما توقفوا في سيرين. ومع ذلك، فإن حقيقة أنهم كانوا لا يحملون شيئًا قد عنى أنهم توقعوا أن تكون هذه الزيارة قصيرة جدًا. هذا… سيصبح غير سار على الأرجح.

لم يمض وقت طويل بعد أن اكتشف دايمن والديهم، وإكتشفوه هم أيضًا. سرعان ما شقت المجموعتان طريقهما نحو بعضهما البعض.

“بحق السماء، ماذا تفعلون يا أطفال بإستمراركم بالبقاء في هذه المدينة؟” اشتكت أمه في اللحظة التي أصبحوا فيها على مرمى البصر.

“أمي-” حاول دايمن دون جدوى.

“كانت المدينة بأكملها تحت الحصار حتى وقت قريب. الأكاديمية مغلقة. لماذا لم تعدوا جميعًا إلى سيرين بالفعل؟” واصلت. كان أبوه صامتًا تمامًا، يدرس كلا منهم على التوالي. بمجرد أن رأى أنهم جميعًا لم يصابوا بأذى، بدا مسترخيًا قليلاً. لن يتمكن معظمهم من معرفة ذلك، لكن دايمن كان الأقرب إلى أبيه من بين جميع الإخوة كازينسكي، وكان بإمكانه قراءة لمحاته الصغيرة جيدًا في هذه المرحلة. “لا تهتموا، سأساعدكم على حزم حقائبكم وسنعود إلى المنزل غدًا.”

“ماذا؟ لا لن نفعل”. قال لها زوريان بنبرة صوت مصابة بالملل.

“زوريان، اسمح لي أن أتعامل مع هذا،” حث دايمن بنبرة صوت منخفضة.

أعطى أبوه زوريان نظرة ثاقبة لبيانه، وهي لفتة كان من شأنها أن تضع زوريان على الفور في موقف دفاعي عادةً، لكن بالطبع، لم يزعج هذا زوريان المسافر عبر الزمن على الإطلاق. لم يتحدث زوريان عن الأسرة كثيرًا، لكن دايمن حصل على فكرة أن زوريان بالكاد تفاعل مع أمه وأبيه خلال الحلقة الزمنية. كان الاثنان غريبين عنه عمليا، وقد ظهر ذلك في موقفه تجاههما.

هذا، أكثر من حقيقة أنه كان عليه أن يقتل نفسه الأصلية ليكون هنا، أزعج دايمن بشدة.

“يبدو أنك نموت بعض قوة الشخصية في الوقت القصير الذي قضيته هنا”. قال أبوه، وهو لا يزال يحدق باهتمام في زوريان، لم يقل ما إذا كان ذلك جيدًا أم سيئًا، لكن دايمن كان يعلم أنه إعتقد أنهما قد كانا كلاهما. لقد أحب عندما كان لدى أبنائه موقف حازم وحاسم، لكنه أيضًا لم يتسامح مع عدم احترامه لنفسه وأمه.

“زوريان مركز على دراسته فقط”، أوضح دايمن على عجل، مطلقا على زوريان نظرة سريعة لإسكاته. “فقط لأن الأكاديمية مغلقة لا يعني أننا جميعًا لا نفعل شيئًا. ينظم زوريان مجموعة دراسة لفصله حتى يتمكنوا من مواصلة الدراسة بمفردهم. حتى أنه استعان ببعض المعلمين لمساعدته.”

“لكن كيريل-” حاولت أمه.

“انا احب هذا المكان!” هتفت كيريل على الفور. “لدي أصدقاء هنا وكل شيء!”

“الوضع خطير هنا”. قالت أمه بحزم، تنظر حول المجموعة لثانية. “أنا نادمة حقًا لعدم اصطحابها معنا هذه المرة، لكن ما حدث قد حدث. ما لا أفهمه هو كيف يمكنكم جميعًا السماح لها بالبقاء هنا في ظل هذه الظروف. يجب أن تكون تشعر بالرعب بعد ما حدث هنا!”

“لكنني لست كذلك!” احتجت كيريل.

“أصمتي”. صاحت أمه عليها

انكمشت كيريل على الفور.

من زاوية عينه، رأى دايمن أن مزاج زوريان قد كان يزداد سوءًا على الفور. من بين كلهم هنا، كانت كيريل أكثر من إهتم به زوريان. كان دايمن متأكدًا تمامًا من أن شقيقه الصغير سيكون على استعداد لصنع عدو من عائلته بأكملها من أجل كيريل، الأمر الذي كان أكثر من مزعج قليلا. كانت كيريل طفلة لطيفة، لكنها قد تكون شقية ضخمة في بعض الأحيان.

“على أي حال، إذا كان زوريان مشغولاً كما تقول، فماذا عن فورتوف؟” واصلت أمه. “كان بإمكانه إعادة كيريل إلى سيرين بكل سهولة، أليس كذلك؟”

“نعم، إنه بالفعل طالب فاشل يضيع وقته وأموالنا هنا”. وافق أبوه “لماذا لا يكون مفيدًا لمرة؟”

“أنت!” احتج فورتوف، يبدة غاضبًا.

“هل أنا مخطئ؟” تحدى أبوه.

“لماذا تعيدني إلى هنا حتى إذا كان هذا ما تعتقده عني!؟” احتج فورتوف.

“أرجوك أبي”. وحث دايمن، “انظر، أعلم أن فورتوف واجه بعض المشكلات في دراسته مؤخرًا…”

سخر أبوه. وتنهدت أمه. بدا فورتوف غاضبًا ومريرًا جدًا.

“…لكنني قدمت له بعض المساعدة مؤخرًا، وأنا متأكد من أنه سيقلب الوضع”. قال دايمن.

لقد وعد بالعناية بفورتوف سابقا في الحلقة الزمنية، على ما يبدو. على الرغم من أن دايمن لم يتذكر ذلك، إلا أنه كان عليه أن يعترف بأن فورتوف قد كان بالحاجة إلى مساعدته. بالتأكيد أوضح زوريان أنه لم يريد فعل أي شيء مع الرجل. على ما يبدو، على الرغم من أنه عاش في نفس المدينة لسنوات، إلا أن زوريان لم يكلف نفسه عناء التفاعل مع شقيقه ومعرفة كيفية مساعدته.

على الرغم من نضجه المكتشف حديثًا، كان لا يزال لدى زوريان الجديد هذا آثار واضحة عن نفسه القديمة.

لقد كان بإمكانه بالتأكيد أن يحمل ضغينة، على سبيل المثال.

“وإلى متى سيستمر ذلك؟” تحدى أبوه. “أتخيل أنك ستعود إلى كوث قريبًا، وبعد ذلك سيعود بمفرده. أشك في أن شهرًا واحدًا سيحدث فرقًا كبيرًا.”

“في الواقع، سأكون في الجوار أكثر بكثير مما قد أكون عادة”. قال دايمن، “ألم تتساءلوا كيف جئت إلى هنا من قبل؟”

نظر أبوه وأمه إلى بعضهما البعض.

“حسنًا… اعتقدت أنك لربما استخدمت شبكة الإنتقال…” حاولت أمه.

هز دايمن رأسه بابتسامة خفيفة.

“أمي، أبي… أريد أن أريكم شيئًا. يمكننا الذهاب لمقابلة خطيبي وعائلتها الآن، إذا كنتم ترغبون. هذا ما كنتم تسافرون إلى كوث من أجله، بعد كل شيء.”

“ماذا؟ أتوا إلى هنا معك؟” سألت أمه بتردد. فهم دايمن عدم تصديقها. يمكن لشخص واحد مثله أن يعبر مسافات كبيرة بشكل عرضي، لكن مجموعة صغيرة من الناس كانت تحديًا أكبر بكثير.

“سترون”. قال دايمن بابتسامة، “أعتقد أن الأمور ستتغير كثيرًا في المستقبل. من يدري، ربما حتى شركتكم العائلية قد تستفيد من هذا.”

لحسن الحظ، كان هذا مثيرًا للاهتمام لهم لدرجة أنه صرف انتباه أمه وأبيه عن المزيد من الاستجواب. كان يعلم أنه عاجلاً أم آجلاً، ستدرك أمه أن زوريان قد بدأ بالفعل في تعليم كيريل السحر من وراء ظهرها وأن ابنتها الحبيبة تعرضت لهجوم من قبل مغتالين أثناء الغزو- ليس لأي شيء آخر إلا لأن كيريل كانت بالتأكيد ستكشف ذلك في وقت ما- وبمجرد أن تفعل ذلك، سيكون هناك جحيم لدفعه. في الوقت الحالي، على الرغم من ذلك، كانت الأزمة قد مرت-

“زوريان! هاي! زوريان!”

نظر دايمن إلى الشخص الذي كان ينادي أخيه ورأى صبيًا ممتلئًا بابتسامة سعيدة على وجهه يسرع نحوهم. تبعه رجل كبير في السن يرتدي ملابس جيدة وشارب بخطى أكثر هدوءًا. ربما والد الصبي.

الشيء المضحك في هذا هو أن الصبي تصرف كما لو كان صديق زوريان، لكن دايمن نفسه لم يرَ زوريان يتفاعل معه على الإطلاق. كان ذلك مثيرًا للاهتمام على أقل تقدير.

“مرحبًا زوريان! أرى أنك قد عدت بالفعل أيضًا!” قال الصبي بينما اقترب.

“لم أغادر قط بين”. قال زوريان بأدب.

أوه، إذا فقد عرفوا بعضهم البعض. عند هذه النقطة وصل والد الصبي أيضًا، رغم أنه ظل صامتًا خلف الصبي. لقد أعطى ببساطة إيماءة صغيرة وتحية هادئة إلى أفراد عائلة كازينسكي المتجمعين قبل أن ينتظر هدوء ابنه.

“أنت لم تغادر قط؟ يا رجل، أنت تعمل بجد”. قال الصبي السمين، “سمعت أنك أصبحت سفيراً لبعض العناكب العملاقة. عليك أن تعرفني بهم يوماً ما، يا رجل. يبدو الأمر وكأنه تجربة رائعة جدا.”

كان هناك صمت طويل حيث بدا جميع أشقاء كازينسكي غير مرتاحين بشكل لا يصدق.

“ماذا؟” قال الصبي، مدركًا أنه ارتكب خطأً ما. “ماذا قلت؟”

“عناكب… عملاقة؟” كررت أمه.

لم يستطع دايمن إمساك نفسه. لقد تنهد بصوتٍ مسموع هذه المرة.

وداعا لتفادي الكارثة.

***

بينما كان يسير في شوارع المدينة ويراقب جهود إعادة الإعمار من حوله، لم يستطع زوريان إلا أن يشعر بالرضا عن كيفية سير الأمور مؤخرًا. كانت هناك بعض التعقيدات هنا وهناك، لكن المدينة بدأت تتعافى ببطء، ولم يتورط زاك ولا زوريان فيما حدث. وجه الشكر جزئياً إلى ألانيك، بسبب قيامه بالتدخل نيابةً عنهم مقابل مساعدته في تنظيف إلدمار من التهديدات المختلفة، بالإضافة إلى إلدمار التي كانت مليئة بجميع أنواع المشاكل هذه الأيام، ولكن في الغالب كان ذلك بسبب كونهم حاليًا مجهولين تمامًا لمعظم الناس، لذلك لم يشك أحد في أنهم قد يكونون متورطين. كان زوريان يأمل بصدق أنه بحلول الوقت الذي أجبروا فيه على الكشف عن بعض مهاراتهم الحقيقية، سيكون قد مر وقت طويل، ولن يربطهم الناس بالنقاط التي تربطهم بالأحداث التي وقعت أثناء الغزو.

للأسف، دمر استمتاعه الهادئ بالمدينة بحقيقة أن الناس ظلوا يعطونه نظرات غريبة وخائفة أحيانًا أثناء مروره بهم، وإنفصال الحشود أمامه وكأنه مريض.

حسنًا، ربما لم يكونوا يفعلون ذلك بسببه، على وجه التحديد. بدلا من ذلك، كان ذلك بسبب العنكبوتة المتخاطرة العملاقة التي كانت تلف حول المدينة بجانبه. بدت رمح العزيمة غير منزعجة تمامًا من الاستقبال، ولم تعطِ أي إشارة إلى أن هذا النوع من السلوك قد أزعجها. إذا كان هناك أي شيء، فقد بدت مسرورة جدًا بنفسها لأنها قد إستطاعت المشي في مدينة سيوريا في وضح النهار دون أن تتعرض للهجوم على الفور، أو تقابل بالصراخ وطلبات المساعدة. كان هذا بالفعل انتصارًا لها ولشبكتها.

لم يتم قبول الأرانيا بالكامل من قبل سلطات المدينة بعد. من الناحية القانونية، كانوا لا يزالون يعتبرون وحوشًا ليس لها حقوق، وكان هناك جزء من القيادة الإلدمارية الذي أراد حقًا القضاء عليهم أو طردهم من المدينة. ومع ذلك، فقد جمعت الأرانيا بهدوء قدرًا كبيرًا من الدعم في المدينة على مر السنين، لذلك لم يكن هناك أيضًا نقص في الأشخاص المستعدين للتجادل نيابة عنهم. الأهم من ذلك، حتى النقاد الذين اعتبروهم طفيليات تخاطرية خطيرة كان عليهم أن يعترفوا بأنهم كانوا فعالين في منع التهديدات المختلفة من الأعماق الدنيا من الخندق من تهديد المدينة. بالنظر إلى مقدار الدمار والمعاناة التي عانت منها سيوريا مؤخرًا، كان آخر شيء إحتاجوه هو اجتياح وحوش أيضًا لأن بعض الجنرالات لم يتمكنوا من التسامح مع عيش الأرانيا تحت المدينة.

كان رأي المواطنين العاديين، مما إستطاع زوريان أن يفهمه، مختلطًا إلى حد ما. قيل أن الأرانيا ساعدت في محاربة الغزاة، مما أكسبهم بعض النوايا الحسنة، لكنهم كانوا أيضًا وحوشًا وعناكبًا وسحرة عقول. لم يبدو أي من هؤلاء الثلاثة جيدين للمواطن العادي. وفقًا لذلك، عندما رأى الناس رمح العزيمة تسير في الشارع وكأنها قد إنتمت دائمًا إلى هناك، فقد كانت ردود أفعالهم… مختلطة، على أقل تقدير.

لحسن الحظ، كان كل من زوريان وتينامي يرافقانها في هذه الرحلة للتأكد من عدم وقوع أي حادث. كان زوريان على يقين من أن رمح العزيمة كانت حكيمة بما يكفي لتفادي أي صراع حقيقي مع المواطنين الخائفين، ولكن كان من الأفضل عدم المخاطرة بالأشياء.

“كيف تسير المفاوضات؟” سأل زوريان رمح العزيمة، بدون تكليف نفسه عناء استخدام التخاطر من أجل تينامي. تمكنت عائلة أوب من تأمين تبادل سحري مع الأرانيا، وكانت تينامي جزءًا من ذلك، لكنها لم تكن روحانية، وكان تقدمها بطيئًا. لم تكن جيدة بما يكفي للتخاطر العرضي بعد.

“مخيب للآمال إلى حد ما”، اعترفت رمح العزيمة، باستخدام سحر الصوت للتحدث بصوت عالٍ أيضًا. “لقد نجحنا في منع أي مبادرة لطردنا من منازلنا، لكن من غير المرجح أن نحصل على اعتراف قانوني في أي وقت قريب”.

“كان دائمًا من السذاجة قليلاً توقع هذا”. قالت لها تينامي، فضل منزل أوب عادةً توظيف أشخاص أكبر سنًا وأكثر خبرة لهذه الأنواع من الاجتماعات، لكن تينامي كانت الوريثة المعينة للمنزل، وكانت تلقي بثقلها للانخراط شخصيًا في شيء يثير اهتمامها كثيرًا. “ما زلتم مجهولين جدا لكي يثق بكم الناس، بغض النظر عن مساعدتكم في الغزو”.

“أوه، أنا أعلم ذلك”. طمأنتها رمح العزيمة، “لم أكن أتوقع نتيجة أفضل، بقدر ما آملت فيها. لقد قمت بالفعل بالاستعدادات اللازمة. يمكن للمستعمرة الانسحاب من سيوريا في أي لحظة، إذا أصبح ذلك ضروريًا.”

“إلى أين ستذهبون رغم ذلك؟” سأل تينامي. “لا أستطيع أن أتخيل أنه هناك العديد من الأماكن المناسبة لنوعكم.”

“سنقوم ببساطة بمهاجمة إحدى الشبكات الأصغر حول المنطقة ونقوم بسرقة منزلهم لأنفسنا”. قالت رمح العزيمة بلطف، “عالم الأرانيا مكان وحشي إلى حد ما، كما أخشى”.

“أوه”. ردت تينامي بشكل فارغ.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: محتوى محمي!!

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط