Mother of Learning 335

الخاتمة (5)

335: الخاتمة (5)

“سمعت أن أكاديميتكم على وشك إعادة فتح أبوابها قريبًا”. قالت رمح العزيمة، مستديرة قليلاً نحو زوريان قبل أن تستأنف مسيرتها.

“ذلك ما قيل لي”. قال زوريان، مكتشفا تايفين وفريقها في المسافة، متخلفين بعد مجموعة كبيرة من السحرة الآخرين، لقد أعطاها تلويحة صغيرة. لوحت ردا، لكنها لم تتباطأ أو تحاول التحدث إليه، بل تابعت مجموعتها ببساطة حتى لا تبطئهم. بدت سعيدة رغم ذلك. في أعقاب الغزو، كان هناك طلب عاجل على سحرة المعركة، لذلك كان لديها الكثير من عروض العمل والفرص لإثبات نفسها. “إذا لم تبدأ مرة أخرى قريبًا، فإن الآباء الذين لم يخافوا من الهجوم سيبدأون في إخراج أطفالهم من الأكاديمية خوفًا من عدم تعليمهم أي شيء.”

لقد نظر إلى تينامي، فضوليًا إلى حد ما حول كيفية تعاملها مع ذلك. لم تبدي أبدًا أي رغبة في الانضمام إلى مجموعة الدراسة الخاصة بهم، أو أي مجموعة دراسة بذكر ذلك. هل ركزت عمل الأرانيا هذا لدرجة أنها لم تواجه أي مشاكل في تأجيل تعليمها لمدة شهر، أو هل كان لديها نوع من الترتيبات البديلة؟

“عائلتي رتبت لي تعليمات خاصة”، اعترف تينامي، تخمن أفكاره بطريقة ما. “لا أعني أي إهانة لمجموعة الدراسة الخاصة بك وجهودك، لكن بدت هذه فكرة أفضل.”

لربما كانت على حق. بقدر ما كان جيدًا، لم يكن مدرسًا حقًا وكان لديه مجموعة كاملة للتعامل معها على أي حال. من المحتمل أن تحصل تينامي على نتائج أفضل بكثير من المدربين الخاصين. لقد جعله ذلك نوعًا ما يتساءل لماذا أرسلتها عائلتها إلى الأكاديمية في المقام الأول، إذا كان بإمكانهم فقط تعيين مجموعة من المدربين الخاصين لها. هل كان ذلك باهظ الثمن؟ هل أرادوها فقط أن تتواصل مع الناس؟ همم…

“لدي خدمة أطلبها منك، إذن”. قالت رمح العزيمة لزوريان، “لقد قمت ببعض الترتيبات مع الأكاديمية للسماح لجِدّة بحضور عدد قليل من فصولكم الدراسية كمراقب. أود أن تراقبها وتوقفها عن الوقوع في مشاكل أكثر مما تستطيع تحمله.”

“هممم؟ لماذا قد تفعلين ذلك؟” عبس زوريان. “أعلم أنها تريد أن تتعلم السحر البشري، ولكن هل لديك أي فكرة عن مدى دنيوية وتكرار فصولنا الدراسية؟ ستشعر بالملل لحد الموت في غضون ثلاثة أيام، على الأكثر. سيكون من الأفضل لها أن تأتي إلي للحصول على تعليمات فقط. لقد وعدت أنني سأعلمها، بعد كل شيء”.

“لا اهانة زوريان، لكنك مجرد ساحر مبتدئ”. قالت تينامي عابسة، “أنت لست مؤهلاً حقًا لتعليم عضو من نوع مختلف تمامًا كيفية القيام بالسحر. من الأفضل ترك هذا النوع من الأشياء للخبراء الفعليين.”

“آه، أجل، قصدت أنني سأعلمها لاحقًا”، تخبط زوريان قليلاً. “بعد سنوات، عندما أصبح ساحر مؤهل لمساعدتها. هذا ما قصدته.”

لقد أعطته تينامي نظرة غريبة حقًا.

“إنه لأمر جيد أن تتلقى جِدّة صفعة من الواقع هي بحاجة إليها من وقت لآخر، لذلك أنا لست قلقة حقًا من شعورها بالملل لحد الموت هناك”. قالت رمح العزيمة متجاهلةً تفاعلهما، “علاوةً على ذلك، لم أقصد أن يصبح هذا شيئًا عاديًا. أريد فقط أن أجعل الطلاب يرو أرانيا تتجول ويتفاعلوا معها قليلاً. إنها حيلة دعائية أكثر من أي شيء آخر.”

“أوه، هذا نوعا ما مثلما نفعله الآن”. قالت تينامي، فبعد كل شيء، لم يكن الأمر كما لو أنه قد كان عليهم إجراء هذه المحادثة في وسط شارع حيث يمكن لأشخاص عشوائي رؤيتهم. كان من الممكن أن يجتمعوا بنفس السهولة في غرفة خاصة داخل عقار نوفيدا، أو حتى داخل إحدى ملكيات أوب العديدة، لكن رمح العزيمة أصرت على أنه سيتعين عليهم القيام بهذا بهذه الطريقة.

“نعم بالضبط” قالت رمح العزيمة.

“يجب أن أسأل… لماذا جِدّة؟” سألت تينامي فجأة. “لا يعني ذلك أنني لا أحبها أو أي شيء آخر، ولكن لدي فكرة أنك تدفعينها بشدة، ولا يمكنني معرفة السبب. إنها ليست بالضبط الشخص الذي سأختاره كسفير إذا كان علي الاختيار. بالتأكيد لديك أرانيا أكثر… جدية منها.”

“الساعية المتحمسة عن الجِدّة هي أكثر ملاءمة للدور مما قد تعتقدينه”. قالت رمح العزيمة بعد توقف قصير، “عليك أن تفهمي أن عدد الأرانيا التي تعيش تحت سيوريا… ليس كبيرًا. يجب أن نصطاد للبقاء على قيد الحياة، لذلك لا يمكننا دعم أعداد كبيرة من الناس. من بين الأشخاص الذين لديّ، لا يهتم الكثيرون بتعلم كيفية التفاعل مع البشر، أو يحتقرونه تماما حتى”.

“آه. شيء مشتتي العقل.” قالت تينامي بازدراء.

“نعم، ذاك. النقطة المهمة هي أنني حقًا لا أملك ذلك القدر من العمل، وجِدّة هي واحدة من عدد قليل من الأرانيا المتحمسين تمامًا للذهاب إلى المدينة ومقابلة البشر وجهًا لوجه. إلى جانب ذلك، في حين أن سلوكها قد لا يكون احترافيًا تمامًا، فقد لاحظت أنها تجعل الكثير من البشر يشعرون بالراحة أفضل من اتباع نهج جاد ومحترم. غالبًا ما ينظرون إليها على أنها مهرج غير ضار، أو فتاة صغيرة بريئة، والذي لا يفشل أبدًا في تسليتي. إنها أرانيا بالغة متخصصة في التفاعل مع البشر. إنها أكثر خطورة للبشر من الأرانيا العادية الغير متحمسة.”

“أوه، لم أفكر في الأمر على هذا النحو”. اعترفت تينامي.

ما لم تقله رمح العزيمة، ولكن ما إشتبه به زوريان بشدة، هو أنها كانت تدفع جِدّة جزئيًا لأنها كانت تعلم أن زوريان أحبها. لقد كان واضحًا له أن شبكة سيوريا كانت مصممة على بناء علاقة أوثق معه وإبقائه قريبًا منهم قدر الإمكان، لذلك كان من المنطقي جعل جِدّة تتحدث معه.

بعد بضع لفات أخرى حول وسط المدينة، انفصل الثلاثة وقاموا بأعمالهم الخاصة. لم يعد زوريان إلى المنزل أبدًا، ولكن بدلاً من ذلك، اختار الاستمرار في التجول في المدينة، تائهًا في أفكاره الخاصة.

لقد التقط بعض الصحف بينما كان يمشي، وقلبها بشكل عرضي. كما توقع، كانت معظم الأخبار لا تزال مخصصة للهجوم على المدينة، حتى بعد شهر كامل من وقوعه. لفت انتباهه مقال عن محاربي السولروثوم الذين ساعدوا المدافعين خلال الهجوم، ولو كان ذلك فقط بسبب الرسم التفصيلي لدودة رملية تحوم فوق المدينة. لقد تذكر أن… الدبابير الشيطانية قد رفضت عرض زوريان بإعادتهم إلى الوطن إلى الزقورة عن طريق بوابة وقرر بدلاً من ذلك أن تلتقطهم الدودة الرملية العملاقة وتعيدهم ببطء إلى قارتهم. نوع من اللعب على السلطة، على الأرجح. لحسن الحظ، لم يكن أي شخص في إلدمار في حالة مزاجية لاختيار القتال مع دودة رملية عملاقة، لذا سمحوا لهم بالمغادرة دون وقوع حوادث.

من خلال تصفح المقالات بشكل أكثر شمولاً، وجد أيضًا أدلة خفية على أن الأشخاص الذين تلقوا “هداياه” قد بدأوا بالفعل في إحداث موجات بالمعرفة التي قدمها لهم. بكل صدق، لم يوزع زوريان حتى الآن ولو جزءًا بسيطًا من الأشياء التي كان يدين بها للناس لمساعدتهم. سيستغرق الأمر سنوات حرفيًا حتى ينتهي من سداد ديونه بهذه الطريقة، لكنه سيستمر. على أي حال، كان سعيدًا لأن الناس بدأوا في الاستفادة من المعرفة التي حصلوا عليها. لقد هدأه أنه لم يفعل كل ذلك عبثا.

كما أنه بدأ في تأليف كتاب عن سحر العقل، لكن ذلك كان لا يزال في مراحله الأولى، ولم يكتمل بعد. كان نشر أي شيء متعلق بسحر العقل على نطاق واسع أمرًا صعبًا، لكنه سيجد طريقة.

مرت الساعات وبدأ الليل ينزل. كان زوريان لا يزال يتجول في شوارع المدينة وهو قلق. على الرغم من أنه لم يكن لديه حالة طارئة حقيقية تدعو للقلق بشأنها، إلا أنه شعر بطريقة ما بأنه من الخطأ أن يستلقي ولا يفعل شيئًا. لقد أمضى الكثير من الوقت في التنقل باستمرار، ويتعامل باستمرار مع أزمة تلو الأخرى، لدرجة أنه شعر أنه كان عليه أن يفعل شيئًا ما بنفسه… حتى لو كان هذا الشيء هو التجول في المدينة بشكل عرضي بدون هدف واضح في الأفق.

تجول عقله إلى بعض القضايا التي لم يتعامل معها بعد. على سبيل المثال، أميرة. نجت الهيدرا العملاقة المعززة إلهياً من معركتها مع طالب أوغانج، ولم يكن لدى زوريان أي فكرة عما سيفعله معها. لم تكن هناك طريقة لنقل ملكيتها إلى زاك، لذلك كان عالقًا معها. لحسن الحظ، كانت بخير في الوقت الحالي، مسترخية في الغابة الشمالية العظيمة، لكنه كان يعلم أن ذلك لا يمكن أن يستمر إلى الأبد. كان عليه أن يكتشف ما يجب أن يفعله بها في أحد هذه الأيام.

كان من المضاعفات الأخرى قطيع المناقير الحديدية العملاق. كان زوريان قد أطلق سراحهم ببساطة في البرية الشمالية عندما كان يفحص أميرة، معتقدًا أنهم سوف يتشتتون ببساطة ويستمرون في حياتهم الخاصة من الآن فصاعدًا. وبدلاً من ذلك، قرروا الالتفاف حول أميرة وتبعوها الآن إلى كل مكان، يساعدونها في الصيد ومتغدين على بقايا فريستها عندما تشبع. لقد جعل هذا أميرة أكثر وضوحًا وجاذبية مما كانت ستكون عليه غير ذلك، وجعل مسألة ما يجب فعله معها أكثر إلحاحًا.

كما أنه لم يكن يعرف ماذا يفعل بشأن ميرفا. لقد تمكن من إخراج الغولم الضخم من سيوريا قبل أن يتمكن الجيش من التحرك ومصادرته، لكن بنائه الثمين كان لا يزال غير فعال تمامًا والمكان الذي كان يخزنه فيه لم يكن آمنًا حقًا كما كان يوده أن يكون.

بشكل مزعج، كان عليه أن يتحمل هذا الوضع على الأرجح لفترة طويلة. إن اعادة ميرفا مرة أخرى إلى حالة قتالية وإنشاء مكان آمن بشكل مناسب لإيوائه فيه سيستغرق مبلغًا كبيرًا من المال… وكان من الصعب للغاية الخروج بالمال خارج الحلقة الزمنية. لم يعد هناك مخابئ للغزاة وحسابات بنكية للسرقة منها، لذا ما لم يكن يريد أن يفترس المواطنين الأبرياء، كان عليه أن يجد مصادر أخرى للأموال… ويقلل بشكل كبير من نفقاته.

كان لديه مشكلة صغيرة بكل صدق. خلال الحلقة الزمنية، اعتاد على إنفاق المال مثل الماء، وعلى الرغم من أنه كان حريصًا على ذلك بعد انتصارهم، إلا أنه ظل يكافح من أجل إبقاء نفقاته تحت السيطرة. كان لا يزال لديه مخزون كبير من الأموال للاستفادة منه، لكنه كان يتضاءل باستمرار كل يوم. لقد حاول الحصول على مبالغ طائلة من خلال بيع بعض ما صنعه، لكن ذلك جذب انتباهًا أكثر مما كان يعتقد، لذلك اضطر إلى التوقف عن ذلك في الوقت الحالي. الشيء الوحيد الذي أمكنه فعله هو أن ينفق أقل.

على الأقل حتى يجد طريقة مناسبة لكسب الكثير من المال دون أن تحدث موجات ضخمة أو يتم تتبعه.

لقد توقف عن المشي ونظر إلى البدر الساطع في السماء أعلاه. لسبب ما، ساعد مشهد سماء الليل، مصحوبًا بهواء الليل الدافئ، في إراحة ذهنه.

“حسنًا يا زوريان، لقد أردت حياة طبيعية. الآن لديك مشاكل مالية. ما الذي يمكن أن يكون أكثر طبيعية من ذلك؟” قال بصوتٍ عالٍ لنفسه.

“لقد قلتها يا أخي!” صرخ عليه رجل مجهول من يساره. لم يكن أي شخص قد عرفه زوريان- لقد كان مجرد شخص في حالة سكر كان على مقربة منه. سكران بما يكفي ليطلق الهراء، لكنه رصين بما يكفي لجعل نفسه مفهوم. “أنا أيضًا مفلس! لقد قضيت كل شيء لدي الليلة… ولا حرج في ذلك! ما الذي يمكن أن يكون أكثر طبيعية من ذلك؟ نعم بالفعل، نعم بالفعل، نعم بالفعل… “

تنهد زوريان، ثم استدار في اتجاه منزل إيمايا. لقد افترض أن الوقت قد حان للحصول على قسط من النوم.

***

لم يكن لديها اسم. لم تكن بحاجة لواحد. كانت صيّادة وأم، خالية من أي غرض أعلى باستثناء البقاء على قيد الحياة، وحماية أراضيها، وتربية أكبر عدد ممكن من النسل.

لكن هذا كان من قبل. بعد مؤدبتها الأخير، وجدت نفسها مشبعة بغرض أعظم. لقد أثبت جوهر فرائسها، ثنائية السيقان المكروهة التي استفزتها مرارًا وتكرارًا، أنه حلو جدًا وقوي جدًا. ملأها، وأغرقها بطريقة لم تختبرها من قبل، ثم ترشح منها واستقر داخل بيضها.

كانت تعرف أن بيضها قد أصبح مميزًا الآن. الصغار اللذين سيخرجون منها سيكونون خاصين أيضًا. كانت دائمًا تحرس بيضها وصغارها بجد وبشغف، ولم تطاردهم إلا عندما زادوا كبرا وحاجة، لكن هذه المرة كان الأمر مختلفًا. كان لابد من حماية هذه البيض والصغار الذين سيفقسون منه بحياتها. كانت ستفعل أي شيء للحفاظ على سلامتهم. كانت ستموت من أجلهم إذا كان عليها ذلك.

مع هدفها الخاص وبيضها الخاص، جاءها صوت، إلحاح. كان عليها أن تتعمق أكثر. لم يكن أطفالها الجدد راضين عن الفريسة الضعيفة التي عاشت على السطح، أو حتى الأشياء الأكثر استساغة التي تجولت في الأنفاق العليا لهذا العالم. لا، إذا أرادت تربيتهم بشكل صحيح، كان عليها أن تتعمق، أعمق، أعمق- أعمق مما كانت تجرؤ على الذهاب إليه في الظروف العادية. لقد كانت قوية، لكن بعض الأشياء التي جعلت منازلهم هنا كانت تستطيع أن تنهيها في لحظة إذا لم تكن حذرة.

لقد كانت خائفة. لقد أرادت العودة، والصعود، والعودة إلى مناطق الصيد الأعلى الآمنة… لكن الإلحاح، كان هدفها أقوى.

كان عليها البقاء على قيد الحياة. كان عليها حماية بيضها. كان عليها أن تتعمق أكثر.

لذا على الرغم من مخاوفها، وعلى الرغم مما كانت تخبرها به كل تجارب حياتها، استمرت في التعمق أكثر بعناد…

…حيث كان مصيرها ينتظرها.

◤━───━ DARK ━───━◥
واه. برأيي هذا افضل فصل بالرواية!
◤━───━ DARK ━───━◥
~~~~~~~~~~~~
يب يب، مع أنه كنت لأحب لو كان هناك ذكر لما حدث معهم في المستقبل البعيد أكثر😭😭😭

كان ذلك سيكون أفضل حتى
وأيضا لقد نجا كل من كواتاش إيشل والصياد الرمادي😍😍😍😍😍🎉🎉🎉🎉🎉🎉

واحد من أفضل الأمور بالرواية😍😍😍🎉🎉🎉🎉🤣🤣🤣🤣

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: محتوى محمي!!

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط