المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Otherworldly Evil Monarch 1275

Otherworldly Evil Monarch 1275

الفصل 1275

ترجمة : sou

[هناك المزيد]

في هذه المرحلة ، أظهر الزخم الذي لا يمكن إيقافه من قبل علامات التباطؤ في النهاية . القوة الصادمة التي ظهرت بسبب غضب جون مو تشي بدأت أيضًا في الجفاف!

ولكن فجأة ، بدأت تظهر طاقة أرجوانية مشعة لا حصر لها. قاتلت هذه الطاقة للاندفاع إلى باغودا هونغ جون ، لتتدفق إلى المستوى السابع. لقد اندمجوا أيضًا بشكل مثالي مع الطاقة من المستويات الستة السابقة ، وضموا أيديهم لشحن المستوى السابع …

أهتز باغودا هونغ جون بأكمله بشدة ، وانفجرت كل طاقة البرق في المستوى السابع . تم دمج طاقة أكثر عنفًا مع الطاقة المجمعة لكل الطاقة من المستويات السفلية ، ثم بدأت في الشحن عند المستوى الثامن!

شحنة شاملة لاختراق الحاجز!

بدعم من هذه الكمية الهائلة من الطاقة الخارجية ، تم تخفيف حاجز المستوى الثامن …

في اللحظة التالية انطلق ضوء ساطع من المستوى الثامن. شعرت مي شيو يان والآخرون بانفجار مدوي في أذهانهم ، كما لو أن تسونامي قد تحطم على قلوبهم. وأغمي عليهم واحدًا تلو الآخر وهم يصرخون بشدة . حتى مي شيو يان ، التي وصل تدريبها إلى ذروة عالم نصف حكيم ، لم تكن استثناءً!

سقط باغودا هونغ جون بأكمله في صمت غير طبيعي في تلك اللحظة …

داخل دانتيان جون مو تشي ، العالم الصغير الذي كان قد تبلور بسبب فن فتح ثروة السماء ، اهتز بشدة فجأة. بدأ الظلام في السماء يتغير وكأنه يتحرك …

وبصوت عالٍ ، ظهرت العناصر الخمسة ، جنبًا إلى جنب مع الرياح والبرق ، فجأة.

في لحظة ، توسع العالم الصغير عشرات الملايين من المرات ، وتمدد باستمرار!

اجتاحت العواصف القوية في الهواء بصخب ، وانطلقت السحب البيضاء عبر السماء بسرعة عالية. شقت الحزم الأولى من ضوء النجوم طريقها واختفت ، لتبدد الجزء الوحيد من الضوء. في اللحظة التالية ، ظهر عدد لا يحصى من النجوم المشعة فجأة في السماء الشاسعة ، تتحرك معًا في جميع أنواع الأشكال والأبراج قبل أن تختفي مرة أخرى. لأنه هذه المرة ، كانت الشمس الحمراء الساطعة معلقة عالياً في السماء ! اندلع ضوء النهار عبر الغيوم ، وتراجعت النجوم بشكل طبيعي!

على الأرض ، ارتفعت الجبال باستمرار ، وظهرت الأنهار والبحيرات.

أظلمت السماء مرة أخرى ، وتألقت كل الأشياء في هذا العالم ، واحدة تلو الأخرى ، تتغير و تتغير … حتى أخيرًا ، ظهر جون مو تشي العملاق ، داعمًا السماء برأسه ، وغرس قدميه على الأرض. كان هذا العملاق يبلغ طوله الملايين من التشانغ ، وبدفعة كبيرة ، رفع السماء بأكملها إلى أعلى!

وصولاً إلى مساحة أوسع!

أخيرًا ، نما هذا العالم الصغير سلميًا مثل العالم العادي.

كانت السماء زرقاء والأرض ثابتة. كانت الجبال مرتفعة ومستقيمة ، وقطعت الأنهار مساراتها المنحنية على الأرض.

كان هذا عالمًا مثاليًا تمامًا!

بصرف النظر عن عدم وجود النباتات والوحوش والطيور والرجال…. وغيرها من الكائنات الحية ، لم يكن هذا العالم مختلفًا عن أي عوالم أخرى مناسبة لسكن الإنسان!

في الوقت نفسه ، شعر جون مو تشي أيضًا بهذا التحول. في اللحظة التي تم فيها اختراق المستوى الثامن من عنق الزجاجة لـ فن فتح ثروة السماء ، ظهر شعور غريب في قلبه. بدت كل الطاقة في جسده كما لو أنها لم تعد ملكا له ، ولكن يمكنه أيضًا أن يشعر أن كل طاقة هذا العالم الآن تطيع تمامًا إرادته ، دون قيد أو شرط!

عندما اندفعت الطاقة الوفيرة التي كانت في جسده إلى العالم الصغير داخل دانتيان ، شعر فقط بلحظة قصيرة من التوقف عندما ملأت الطاقة جسده مرة أخرى ، وهذه المرة تحتوي على قوة لا توصف من قوة السماء والأرض!

بالمقارنة مع هذه القوة الهائلة ، شعر جون مو تشي فجأة كما لو أن مستوى تدريب نصف حكيم لم يكن أكثر من مجرد قطرة ماء واحدة في محيط ضخم! في الأصل ، كان جون مو تشي يعتقد أنه لن يكون هناك طريقة لتحمل مثل هذا الارتفاع الهائل في القوة. قد يبدو تدمير روح المرء وجسده في انفجار ناجم عن الطاقة الزائدة في التدريب أمرًا مضحكًا للغاية ، ولكن يبدو أن هذا قد ينتهي به الأمر إلى أن يكون هو الطريق …

لكن بطريقة ما ، كانت خطوط الطول الخاصة به تشبه في الواقع بحيرة شاملة وعميقة بشكل لا يوصف في هذه اللحظة. بغض النظر عن مقدار الطاقة التي تم سكبها من خلالها ، فقد تمكن من هضمها بسهولة!

لم يكن هناك حتى أدنى قدر من الانزعاج خلال العملية برمتها! بالإضافة إلى أن خطوط الطول له لم تكن حتى مشغولة. كانوا لا يزالون بعيدين عن بلوغ حدودهم. بدا الأمر كما لو أنه سيكون قادرًا على امتصاص حتى ألف ضعف هذه الكمية من الطاقة بسهولة!

كان هذا إحساسًا غير مفهوم تمامًا . ومع ذلك ، فقد وثق السيد الشاب جون في حواسه …

في تلك اللحظة ، أدرك جون مو تشي شيئًا ما فجأة. كانت هذه الطاقة هي الطاقة التي حصل عليها من خلال تدريب فن فتح ثروة السماء ! كلما اخترق كل مستوى من مستويات فن فتح ثروة السماء ، كانت تشي السماء والأرض التي حصل عليه في كل مستوى أكبر بعشرات الآلاف من المرة السابقة!

لم يترك باغودا هونغ جون له سوى الحد الأدنى من القوة للحفاظ على نفسه. تم أخذ كل الطاقة المتبقية . بالنسبة له لكي يتدرب خطوة بخطوة على طول الطريق إلى المستوى الثامن ، فإن كمية الطاقة التي تراكت قد وصلت بالفعل إلى مستوى مرعب لا يمكن لأحد أن يتخيله!

من الواضح أن باغودا هونغ جون كان يخزن كل هذه الطاقة ، في انتظار وقت حرج مثل هذا!

في اللحظة التي اخترق فيها ، أكمل تمامًا المرحلة الأخيرة من الخلق ، مما أتقن إطار عالمه!

شعر جون مو تشي أنه يسير خطوة بخطوة عبر السماء المرصعة بالنجوم. أمامه ، أضاءت باغودا هونغ جون ببراعة ، في انتظار وصوله بصمت.

صعد جون مو تشي إلى المستوى الأول من باغودا هونغ جون واستمر في الصعود ببطء ، خطوة بخطوة.

المستوى الثاني ، المستوى الثالث …

المستوى السابع!

في وسط المستوى السابع ، ظهرت فجأة خيوط لا حصر لها من الضوء ، تتجمع بسرعة لا تصدق وتتجسد في درج مشرق بشكل مذهل تحت قدميه.

فوجئ جون مو تشي باكتشافه أنه في الواقع لم يشعر بأي صدمة عند ظهور هذه الرحلة من السلالم. بتعبير هادئ صعد عليه.

خطوة واحدة ، خطوتان … في الخطوة الثامنة ، وصل أمام الباب.

بصدق ، لم يكن هناك ما يسمى بـ باب أمامه. لكن جون مو تشي شعر بوجود بابين ضخمين أمامه مباشرة ، وكانا يتأرجحان ببطء.

تم فتح البابين الوهميين أخيرًا تمامًا ، ورفع جون مو تشي رأسه ، محدقًا بالداخل.

نظر إليه ، بدا الداخل من تلك الغرفة فارغًا تمامًا. لكن يبدو أن جون مو تشي يعرف كل شيء بالفعل ، وسار بثبات.

عندما وصل إلى المركز ، توقف.

فجأة ، ظهرت صور لا حصر لها على الجدران من حوله.

إذا كان أي شخص آخر يقف هنا ، فإنه سيشعر بلا شك بالغرابة. لأنه لم يكن هناك شيء على الإطلاق. ناهيك عن أي صور. سوف يجدون أنفسهم فقط في حفرة فارغة!

لكن جون مو تشي عرف أن هناك شيئًا ما. لأنه كان يراهم بوضوح. لم يكونوا اوهام.

يبدو أن الصور تصور نضالات ونمو الشخص خلال الحياة ، من سن مبكرة حتى سن الرشد. كانت جميع أشكال الحياة في هذه الصور بأشكال وصور غريبة ، ومن مظهرها ، لم تتناسب مع الأوصاف التقليدية للإنسان.

لم يعرف جون مو تشي ما هي أشكال الحياة هذه ، ولا العرق الذي ينتمون إليه. لكن في اللحظة التي ظهرت فيها الصور ، عرف على الفور أن الشخص الموجود في الصور هو بلا شك المالك الأول لباغودا هونغ جون!

لم يسبق له مثيل من قبل أي شخص ، كان أول شخص خلق السماء والأرض خاصين له!

عندما انتهى من مشاهدة جميع الصور اختفت وظهرت مجموعة أخرى من الصور …

“يجب أن تكون هذه تجارب الجيل الثاني من مالك باغودا هونغ جون.” أومأ جون مو تشي برأسه بصمت. “هكذا كان الأمر.”

” اتضح أنه لا يوجد واحد فقط مما يسمى السماء والأرض. أما بالنسبة للكون ، فهو ليس الوحيد أيضًا! ” دارت أفكار جون مو تشي بسرعة. “ما اعتقدنا أنه السماء والأرض ليس أكثر من مجرد لعبة بسيطة.”

عندما يتعلق الأمر بالمالك الخامس لباغودا هونغ جون ، رأى جون مو تشي أخيرًا بعض مظاهر أشكال الحياة البشرية العادية. كان هذا الشخص وسيمًا ويرتدي ثيابًا ضخمة ممتلئة. كانت تجارب حياته مثيرة للغاية …

في النهاية ، نجح هذا الشخص أيضًا في إنشاء السماء والأرض الخاصة به والكون.

كانت الصورة الأخيرة لشاب يقف في الهواء ، ويطل على العالم الذي خلقه. “اسمي الشوان ، وقد عاش حياة الغموض والسحر. على هذا النحو ، يجب أن يُطلق على هذا العالم اسم “عالم قارة الشوان” “

يمكن لـ جون مو تشي أن يرى أنه داخل عالم قارة الشوان ، كان هناك كوكب. كان هذا الكوكب مشابهًا تمامًا لقارة الشوان التي كان فيها الآن.

“لذا اتضح أن قارة الشوان هذه ليست سوى جزء صغير من عالم الشوان!” ضحك جون مو تشي بلطف. “أنا في الواقع مجرد شخص يعيش في عالم أنشأه شخص آخر …”

كان فقط يتنهد من العاطفة عندما تغيرت الصور مرة أخرى. بعد شكل آخر غريب شكل الإنسان أحمر. ظهر مالك الجيل السادس من باغودا هونغ جون.

رأى جون مو تشي أخيرًا وجهًا مألوفًا عند النظر إلى مالك الجيل الثامن. كان هذا عملاقًا قاسيًا ووحشيًا ، وقد صنع أيضًا عالمه الخاص. مباشرة بعد أن شارك في صنع إبداعه ، شعر جون مو تشي فجأة بأن عينيه تبللان …

نهر اليانغتسي والنهر الأصفر … كانت هذه علامات وصور لا تمحى تم وسمها في أعمق أجزاء روحه منذ فترة طويلة …

كان اسم هذا العملاق بانغو. [1.بانغو هو أول كائن حي ومبدع للجميع في بعض الأساطير الصينية]

بعد أن انتهى من مشاهدة حياة بانغو ، رأى جون مو تشي نفسه أخيرًا. لقد رأى كيف مات وتحول إلى مجرد جسد روحي ، ومر عبر مساحة لا حصر لها ووصل إلى قارة الشوان. تنهد جون مو تشي بشدة غير مدرك أنه سافر بالفعل إلى هذا الحد …

جون مو تشي ، صاحب الجيل التاسع من باغودا هونغ جون!

ولكن ، لماذا لم يرى هونغ جون على الإطلاق؟ يجب أن يكون مالك الجيل الأول الذي رآه هونغ جون ، أليس كذلك ؟! ظهر السؤال للتو في قلب جون مو تشي عندما تلقى إجابته على الفور. لقد خرجت هذه الإجابة ببساطة من قلبه تلقائيًا. على الرغم من أن هونغ جون كان يحمل هذه الباغودا ذات مرة ، إلا أنه حقق بالفعل داو كبير عندما حصل على الباغودا. وبالتالي ، فهو لم يقم أبدًا بتنمية فن فتح ثروة السماء .

عُرف باغودا هونغ جون في الأصل باسم معبد افتتاح السماء . بعد حصوله على الباغودا ، لم يقم بتدريب فن فتح ثروة السماء . ترك بصمته على الباغودا ، وأصبح يُعرف باسم باغودا هونغ جون …

بعد ذلك ، حان الوقت لاستعراض رحلة جون مو تشي المجيدة … بينما كان يشاهد حياته من خلال عدسات شخص ثالث ، لم يستطع جون مو تشي إلا الكشف عن أثر ابتسامة باهتة على وجهه …

كانت الصور الأخيرة هي انهيار قصر الضباب، وظهوره في الباغودا …

اختفت الصور.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط