المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Reverend Insanity 1829

1829 تلميذ تجنيد النمل الأخضر

1829 تلميذ تجنيد النمل الأخضر

 

البحر الشرقي.

 

 

 

جسد فانغ يوان الرئيسي الذي كان مخبأ داخل السحب تغير في التعبير: “أوه؟ لقد تغير حظ المستنسخ مرة أخرى! ”

 

ألقى فانغ يوان نظرة على الحظ السحابي الأسود الضخم والكثيف بجانب وعاء طبخ الحظ.

 

ضمن حظ السحابة السوداء ، دافعت أربع ظواهر مختلفة تمثل الأربعة من الرتبة الثامنة من أسياد الغو الخالدين عن حظ السحابة السوداء.

 

كان حظ التنين الأرجواني في استنساخ فانغ يوان محاطًا بسحابة الحظ السوداء ، وكان يندفع في الداخل.

 

أصبح التنين الأرجواني أكثر نشاطًا الآن ، واستمرت آثار الحظ الأرجواني السماوي في التحول من حظ السحابة السوداء عندما دخل جسد التنين.

 

مع هذا التعزيز ، توسع التنين الأرجواني في الحجم ، كما أصبحت مخالبه وأسنانه أكثر حدة.

 

كان التغيير الأكثر وضوحًا هو أن هذا التنين كان مستلقيًا في الأصل بطريقة دائرية ولكن الآن ، قام بتمديد جسده وأخذ زمام المبادرة للهجوم ، وبدأ في التحقيق في حظ السحابة السوداء.

 

“من بلا حراك إلى نشيط مع معنويات أكبر ، يبدو أن استنساخي قد حقق طفرة في عالم الأحلام ، فهو يعرف كيف يتصرف الآن ، لذا لديه المبادرة. هذا أمر جيد!”

 

“إنه لأمر مؤسف أنني لا أستطيع استخدام أساليب مسار الحظ لمساعدة استنساخي بعد الآن.”

 

إذا دخل استنساخ رجل التنين بروحه فقط وكان جسده بالخارج ، فلا يزال بإمكان فانغ يوان بالكاد أن يرسل له حظًا سعيدًا.

 

ولكن الآن ، ذهب استنساخ رجل التنين إلى الداخل بجسد وروح ، معزولًا تمامًا عن عوالم الأحلام ، تم إبعاد جميع طرق مسار الحظ عن النطاق.

 

كان جسد فانغ يوان الرئيسي عاجزًا أيضًا ، ما لم يتمكن من أخذ بعض عوالم الأحلام وكشف جسد استنساخ رجل التنين.

 

أو في المستقبل ، عندما تصل نتائج بحث مسار أحلامه إلى مستوى أعلى ويتعلم فانغ يوان كيفية مزج مسار الحظ مع مسار الأحلام ، سيكون قادرًا على استهداف إخفاء عالم الأحلام.

 

استمر عالم الأحلام.

 

قام استنساخ رجل التنين بتحليل المناطق المحيطة بوضوح واعتبر خياراته ، بسبب تصريحه “الصادق” ، تعرف عليه والده وتجاوز المشهد الثاني من عالم الأحلام.

 

ومع ذلك ، كان بحاجة إلى التحقيق للحصول على مزيد من المعلومات.

 

داخل غرفة الدراسة ، سأل فانغ يوان: “أبي ، بما أننا في نفس الجانب ، هل يمكنك أن تخبرني كيف يمكننا أن نجعل عرق رجال التنين يزدهر؟ أنا متأكد من أن الأب لديه خطة ، من فضلك علمني “.

 

ابتسم رجل التنين سيد الغو الخالد: “لدينا خطة منذ فترة طويلة ، سأخبرك بالحقيقة ، ليس أنا فقط ولكن العديد من رفاقنا رجال التنين لدينا يعملون معًا. لكن لا يمكنك معرفة هوياتهم بعد ، فهذا من أجل حمايتهم وحماية نفسك أيضًا “.

 

“السرية هي الخطوة الأولى لأي خطة رائعة. العمل في الخفاء أسهل من العمل علانية. انا افهم ذلك.” أومأ فانغ يوان برأسه لكنه سأل مرة أخرى: “لكن أي خطة عظيمة سيكون لها حل ، أليس كذلك؟”

 

“قرارنا هو هذا.” ابتسم رجل التنين سيد الغو الخالد وهو يرفع قلمه ، وكتب الكلمة الأخيرة للورقة على هذه الطاولة – “شيا”!

 

عند تجميعها مع الكلمات الثلاث الأولى ، تكون عبارة عن عبارة [1] “التنانين تجوب العالم”.

 

تألقت عيون فانغ يوان بالضوء الساطع.

 

أطلق رجل التنين سيد الغو الخالد فجأة أنفاسه ، وقطع الورقة مثل شفرة حادة.

 

أخذ رجل التنين سيد الغو الخالد جزءًا صغيرًا من الورقة ومرره إلى فانغ يوان ، وكانت هناك كلمة واحدة فقط – “شيا”.

 

تم حرق “لونغ شينغ تيان” المتبقي وتحويله إلى رماد على يد رجل التنين سيد الغو الخالد ، ولوح بأكمامه وأحرق الورقة.

 

نظر رجل التنين سيد الغو الخالد إلى الرماد على الطاولة وهو يتنهد: “ذات يوم ، سيحلق عرق رجال التنين الخاص بنا في السماء ، وسيكون العالم تحت أقدامنا. لكن الآن ، أصبحت البشرية قوية بشكل لا يصدق ، فهم أسياد العالم. بالنظر إلى الموقف ، فإن عرق رجال التنين لدينا ضعيف جدًا وصغير ، وليس لدينا أي تحالفات مع البشر المتحولين في العالم الخارجي ، بينما لا نزال قوة تابعة للبشر أنفسنا “.

 

“لكي نرتفع في السماوات ، علينا أن نصعد أولاً. في الوقت الحالي ، نحن بحاجة إلى تحمل مكانتنا تحت البشر ، لتجميع الأساس وجمعه. لقد تم إنشاء عرق رجل التنين الخاص بنا للتو ، وأساسنا ضعيف للغاية ، ولكن لحسن الحظ ، لأننا ولدنا من البشر ، فإن علاقتنا بهم هي أيضًا الأعمق. خاصة في القارة الوسطى ، لدينا أعضاء في جميع الطوائف العشر القديمة العظيمة. نحن بحاجة إلى التعلم وتجميع أساساتنا للحاق بالبشر “.

 

واصل فانغ يوان السؤال: “إذن ماذا أفعل؟”

 

ابتسم رجل التنين سيد الغو الخالد: “أنت تساهم بالفعل الآن. عندما كنت طفلاً ، رأيت إمكاناتك ورعايتك عن قصد لتكون سيد غو من مسار الاستعباد. الآن بعد أن أصبح تحصيل مسار الاستعباد جيدًا بالفعل ، فقد وضعت خططًا لك لحضور حفل تجنيد تلميذ زاهد النمل الأخضر.

 

“زاهد النمل الأخضر؟” تصرف فانغ يوان عن قصد غير مدرك لكن قلبه اهتز عندما فكر في اسم – زوج النبيذ الزاهد.

 

كان هذان الزوجان زوجًا وزوجة ، وهما زوجان شهيران وخبيران عظيمان ووحيدان في تاريخ القارة الوسطى. كان الرجل يدعى زاهد النمل الأخضر بينما كانت المرأة تسمى جنية النبيذ. كان الاثنان صديقين في مرحلة الطفولة ، وكانا قريبين للغاية.

 

كانوا في الأصل بشر ولكن لديهم فرصهم الخالدة. بسبب كارثة ، أُجبروا على الانفصال عندما كانوا شبابًا ، لكنهما افتقدا بعضهما البعض واعتقدا أن الآخر قد مات.

 

بعد أن أصبحا من أسياد الغو الخالدين ، لم يفكر الذكر ولا الأنثى في الزواج من أي شخص. وبفضل المصادفة ، التقيا ذات يوم وسقطا في الصدمة والفرح ، كان الأمر أشبه بحلم تحقق.

 

بعد التحدث مع بعضهما البعض حول وضعهما ، قالت المرأة للرجل: “أتذكر أنك استمتعت باللعب بالطين والنمل عندما كنت طفلاً.”

 

ضحك الرجل أيضًا: “عندما كنا صغارًا ، كانت عائلتك تدير حانة ، كانت حياتك أفضل بكثير من حياتي. لقد خرجت إلى الشوارع والأزقة لبيع النبيذ الذي حملته على عمود ، ورافقتك بجانبك خلال ذلك الوقت ، أتمنى أن نتمكن من الاستمرار في ذلك إلى الأبد “.

 

وهكذا ، أطلق الرجل على نفسه اسم زاهد النمل الأخضر بينما غيرت المرأة لقبها إلى جنية النبيذ.

 

كان الاثنان يمتلكان موهبة وأخلاقًا كبيرة ، بعد أن أصبحا زوجين ، عاشا في وئام ونعيم.

 

أكمل رجل التنين سيد الغو الخالد: “خسر زاهد النمل الأخضر مرة رهانًا مع هونغ تشن من الطوائف العشر القديمة ، وافق على تجنيد تلميذ وتركه يرث إرثه. حان وقت الاتفاق الآن ، لكن الطوائف العشر القديمة ليس لديها مرشح مناسب ، لأن سيد الغو الخالد هونغ تشن الذي تسبب في هذا الحدث مات من المحنة منذ فترة طويلة “.

 

“زاهد النمل الأخضر هو خبير بشري عظيم ومزارع وحيد. إذا تمكنت من أن تصبح تلميذه الوحيد ، فلن تتعلم طرق مسار الاستعباد فحسب ، بل ستنشئ أيضًا علاقة مع زوجي النبيذ الزاهد. عندما يواجه عرق رجل التنين صعوبة في المستقبل ، سيكون هذان الخبيران العظيمان من المرتبة الثامنة مساعدة كبيرة! ”

 

هذا كل شيء ، فهمت الآن “. توقف فانغ يوان مؤقتًا قبل المتابعة: “سأعمل بجد وأصبح تلميذا لـ زاهد النمل الأخضر.”

 

أومأ رجل التنين سيد الغو الخالد برأسه: “جيد ، الحفل في بداية الشهر المقبل ، ستدخل الزراعة المغلقة الآن حيث أقوم بتدريبك وتعليمك شخصيًا.

 

المشهد الثاني تلاشى وبدأ المشهد الثالث.

 

في أعالي الجبال ، غطى الضباب والضباب الهواء.

 

في غابة من الخيزران ، أمام كوخ من القش على الأرض الفارغة ، كان الجيل الأصغر من أعضاء الطوائف العشر القديمة يقفون.

 

كانوا جميعًا عباقرة شبابًا يتمتعون بموهبة كبيرة ، وقد كانوا هنا للقتال من أجل منصب تلميذ زاهد النمل الأخضر.

 

أصيب فانغ يوان بالدوار قليلاً ، ولاحظ المناطق المحيطة ووجد نفسه بين الشباب.

 

ومع ذلك ، فإن معظم الشباب البشر تجنبوه دون وعي ، لم يكن هناك سوى اثنين من صغار التنين من حوله.

 

في وسط المنطقة الفارغة ، كان شابان من أسياد الغو يتشاجران.

 

تعرف فانغ يوان على أحدهم ، وفكر: “أليس هذا تشانغ شوانغ؟”

 

في الوقت الحالي ، كان تشانغ شوانغ في وضع غير مؤات ، كان يقاتل ضد فتاة ذات حواجب صفراء ، كانت تتمتع بملامح جميلة وعيون مشرقة مع بؤبؤ مزدوج.

 

كان فانغ يوان قد وصل للتو في المشهد الثالث ، ولم يكن يعرف الوضع ، وسرعان ما سأل: “ما رأيكم يا رفاق؟”

 

سمع رجال التنين الشباب بجانبه هذا ، وقال رجل التنين الأيسر ذو الحراشف اللازوردية: “وو شواي ، أنت تستهين بنا. على الرغم من إقصائنا وبقيت أنت فقط في هذه المنافسة ، فإن الوضع واضح للغاية ، سيخسر تشانغ شوانغ في عدد قليل من عمليات التبادل الأخرى “.

 

كان رجل التنين الشاب ذو الحراشف اللازوردية فخوراً قليلاً وتحدث بنبرة باردة.

 

لكن الشاب ذو الحجم الأصفر كان له نبرة أكثر رقة وهو يواسي: “تشينغ سوان ، لا تتصرف على هذا النحو ، النصر هو النصر ، الخسارة هي الخسارة. منذ هزيمتك ، لماذا تأخذ القضية؟ الأخ وو شواي لا يطلب هذا إذلالك “.

 

كان الشاب ذو الحراشف اللازوردية ، تشينغ سوان ، غاضبًا ، لقد صر على أسنانه: “هؤلاء البشر مخادعون للغاية ، مع العلم أنني قوي ، أرسلوا ثلاثة بشر لمحاربتي على التوالي ، مما تسبب في سقوط قوتي بشكل كبير قبل أن يهزمني تاي تشين بسهولة. هوانغ وي ، لا تخبرني أنك لا تستطيع معرفة ذلك؟ ”

 

تنهد الشاب ذو الحراشف الصفراء : “لماذا لا أعرف؟ تم عرقلة كلانا ، لكن الحقيقة هي أننا كنا نفتقر إلى القوة. إذا كنا مثل الأخ وو شواي ، فماذا لو حاولوا عرقلتنا؟ ما زال يصل إلى النهائيات! ”

 

استمع فانغ يوان كما كان يفكر: “الشاب ذو الحراشف اللازوردية يُدعى تشينغ سوان بينما يُدعى صاحب الحراشف الصفراء هوانغ وي ، وفي الوقت نفسه ، أنا بالفعل في النهائيات.”

 

في هذا الوقت ، قال هوانغ وي: “الأخ وو شواي ، أنا معجب حقًا بتحقيق مسار الاستعباد الخاص بك. لكن خصمك التالي ليس بسيطًا ، فإن تاي تشين لديها قوة غير عادية ، وهي على قدم المساواة معك. لكنك مررت بالفعل بالعديد من جولات المنافسة الشديدة للوصول إلى هذه النقطة. في هذه الأثناء ، حصلت على تمريرات مجانية في كل جولة للوصول إلى هذه المرحلة حتى التقت بالخصم القوي تشانغ شوانغ “.

 

لقد فهم فانغ يوان الآن ، الفتاة ذات الحاجبين الصفراوين المزدوجين ، تاي تشين ، كانت خصمه التالي.

 

كان مزاجه سيئا.

 

لأنه بعد بعض الملاحظات ، كان لديه بعض التقييم: “تاي تشين هي سيدة في مسار الاستعباد ، وهي تحشد قواتها دون تفكير في العديد من المواقف ، وتعتمد فقط على الغريزة ولكنها لا تزال تنتج تأثيرات رائعة … إنها عدو قوي.”

 

كان مستوى تحصيل مسار الاستعباد لـ فانغ يوان على مستوى السيد فقط.

 

لقد شعر ببعض الأسف الآن ، لو كان يعلم هذا ، لكان جسده الرئيسي قد رفع مستوى حصيله في مسار الاستعباد استعدادًا لذلك.

 

لكن لا أحد يستطيع أن يتنبأ بحدوث مثل هذا الموقف.

 

“أنا خسرت.” بعد فترة ، كان لدى تشانغ شوانغ تعابير شاحبة بينما قام بشد قبضتيه بشكل مهتز.

 

“لقد كان شرفًا.” استجابت الفتاة الشابة تشين تشين بتعبير بارد ، قبل أن تلتفت عينيها لتنظر إلى فانغ يوان بثبات.

 

وفي الجولة الأخيرة.

 

مشى فانغ يوان ببطء.

 

مشى أمام تشانغ شوانغ الذي كان لديه تعبير معقد. أراد أن يشجع فانغ يوان لأنهم من نفس الطائفة ، ولكن بالتفكير في هوية رجل التنين الخاص به ، فتح فمه فقط لكنه لم يتكلم.

 

بعد الراحة لبعض الوقت ، بدأ الطرفان في القتال.

 

أحاط بهم الشباب وهم يراقبون المعركة عن كثب.

 

بدأ النمل في الخروج من الأرض واحدًا تلو الآخر.

 

__________________

 

[1] بالنظر إلى الاختلافات اللغوية ، سأترك الكلمات مكتوبة بنظام بينيين ولكن هذا ما تعنيه.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط