سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 104

غير قابل للحل

غير قابل للحل

*************************

مانهاتن ، نيويورك كانت بالفعل مكونة في الجزر ، لأنها كانت تعتمد بشكل كبير على عدد كبير من الجسور والأنفاق من أجل التواصل مع العالم الخارجي. ومع ذلك ، تم حظر هذه الأنفاق من قبل مختلف المركبات التالفة. توجد بالفعل ميزة في وضعهم الحالي – كان الأمر مزعجًا للغاية بالنسبة للأجانب الذين يأتون إلى الخارج. لكن الجانب السلبي كان الناس من الداخل يجدون صعوبة في الهروب من الجزيرة.

كان المهاجرون غير الشرعيين من بروكلين يحاولون في الواقع أفضل ما لديهم. أرادوا كسب ثروة في مانهاتن رغم أنهم واجهوا الكثير من التحديات. في المقابل ، كان الناس من مانهاتن يبذلون قصارى جهدهم أيضا ، ولكن فقط للهروب من مانهاتن.

التقى (تشو) بعدد قليل من القادة من المناطق الصينية. ومع ذلك ، بعد محادثة قصيرة معهم ، اكتشف (تشو) أنهم كانوا ينتظرون فقط منقذهم من السماء وإنقاذهم من بؤسهم.

سألهم (تشو) عما إذا كان لديهم خطة هروب ، لكن سؤاله كان صعباً للغاية بالنسبة لهم للإجابة.

كيف يجب أن نهرب؟ أين يمكننا الهروب؟ يجب علينا تشكيل فريق؟ كيف سنبقى على قيد الحياة؟ هل يجب علينا إحضار كل تلك الأغذية المعلبة معنا؟ كانت مجموعة الصينيين تناقش هذه المسائل في الايام السبعة الماضية.

كان كل رجل صيني في المنطقة المحاصرة مرعوبًا تمامًا. “لقد فقدنا بالفعل مائتين من رجالنا. هل تعرف اهمية مائتي رجل؟ وكل من حاول الفرار كان ميتا في الشوارع ، ونتيجة لذلك ، أصبح الجميع خائفين “.

هذه الكلمات قالها العم (تشنغ) ، المتفائل. كان من الواضح أن جميع الرجال الصينيين في المنطقة المحصورة شعروا بالضياع التام ، خاصة بعد ارتفاع عدد الضحايا.

تنهد (تشو) كذلك بعد أن فهم الوضع برمته. إذا لم يشاهد الفيلم من قبل ، لم يكن ليعرف حقيقة أن أيامه القادمة ستصبح أكثر صعوبة وأكثر صعوبة ، إذا لم يحاول بذل قصارى جهده في الأيام الأولى من الجائحة ، فربما سيسبقه الاخرون بالقوة.

كان الجميع في المنطقة في وهم بعد أن حوصروا. ظنوا أنهم آمنون ، لكن في الحقيقة ، كانوا يستنفذون مواردهم ببطء ، ولم يكن بوسعهم إلا انتظار وصول موتهم.

“لا يمكنكم أن تبقوا يا رفاق على هذا النحو. هناك بالفعل مئتان من رجالكم يموتون ، ولكن هل تعرف كم من الناس يموتون في شوارع مانهاتن؟ ما لا يقل عن عشرين مليون منهم قد ماتوا!

“قبل أربعة أيام فقط ، أنقذت أكثر من ستمائة شخص من مترو أنفاق مانهاتن ، لكن هل تعرفون عدد الأشخاص الذين ماتوا بالفعل في مترو الأنفاق؟ مات أكثر من ألفي شخص في محطة تاون هول ، وتمكن الباقون من البقاء على قيد الحياة فقط لأنهم كانوا يطعمون أنفسهم بلحم بشري. كم منكم واجه مثل هذه الصعوبات من قبل؟”

“هل تشعرون بعدم الراحة؟ هذه هي الرائحة النفاذة للجثث. عدد كبير من الجثث تتعفن في شوارع مانهاتن! إذا كنت تريد أن تعيش ، يجب أن تكون مستعدًا لخسارة نصف فريقك. يمكنك البقاء على قيد الحياة فقط إذا كنت ترغب في المخاطرة بحياتك بغض النظر عن التكاليف “.

في المطعم ، أصبحت وجوه الجميع باهتة بعد سماع ما قاله (تشو). كان (ماركو) خائفاً للغاية على الرغم من أنه كان يخدم في الجيش. وأعرب (تشو) عن أمله في أن تكون كلماته الجادة قادرة على إيقاظ أبناء بلده. كان يأمل حقاً أن يتمكنوا من تنظيم أنفسهم وتشكيل فريق ، وأن يجرؤوا على التضحية للقتال من أجل حياتهم.

ومع ذلك … بعد أن أعطى (تشو) كلمته التحفيزية ، ألقى نظرات قليلة في محيطه ووجد أن الناس لا يزالون يخشون الوضع الحالي.

لم يتحدث أي منهم. لم يعبر أي منهم عن أفكاره حول خطابه. لم يتخذ أي منهم خطوة إلى الأمام ليقول إنهم كانوا على استعداد للتضحية بأنفسهم من أجل إيجاد سبل لكي يعيش الآخرون.

كومة من الرمل السائب!

شعر (تشو) بالحزن والعجز عندما نظر إلى أعينهم التي بلا روح. أدرك أنه لا يستطيع فعل أي شيء على الإطلاق في ظل الوضع الحالي. في النهاية ، خفض صوته إلى الهمس وقال: “سيموت الناس على دفعات خلال الكارثة. الناس الذين ماتوا متشابهون جدا معكم يا رفاق. كانوا معتادين على حياتهم الخالية من الهموم، ولذلك فقدوا قدرتهم على القتال من أجل حياتهم. لم تكن حتى موتتهم مشرفة”.

“العم (تشانغ) ، سنحتاج إلى المرور عبر أراضيك والتوجه إلى شارع بروم. آمل أن تسمحوا لي بالقيام بذلك “. كان بإمكان (تشو) أن يتراجع خطوة إلى الوراء عندما أعاد تأكيد طلبه الأولي.

من الواضح أن العم في منتصف العمر (تشانغ) قلق أكثر بكثير من الآخرين ، حيث سحب ذراع (تشو) وقال بصبر ، “( تشو) ، نحن نفهم ما تقوله ، ولكن على الرغم من ذلك ، ماذا يمكننا أن نفعل في الواقع؟ المشكلة لا تزال غير قابلة للحل!

“الناس هنا لديهم عائلاتهم الخاصة ، وعادة ما يكونون العمود الفقري لعائلاتهم. أنت تطلب منهم التضحية بأنفسهم من أجل الآخرين ، ولكن ماذا عن العائلات التي سيتركونها؟ هل يجب على عائلاتهم فقط انتظار وصول وفاتهم؟ ربما يمكنك مساعدتنا بطريقة ما. “

ظل العم (تشانغ) يمسك بذراع (تشو)، وكان وجهه غارق بالفعل في العرق. كان كل الرجال الصينيين يعرفون أن حالة العالم كانت تتدهور ، وبالتالي تجمعوا معاً للتوصل إلى حل. ومع ذلك ، لم يتم التوصل بعد إلى قرارات بعد سبعة أيام.

شعر الجميع بالندم لأنهم استيقظوا كل يوم. وأعربوا عن أسفهم لعدم التوصل إلى اتفاق في مناقشتهم. يجب أن يكونوا قد فروا من مانهاتن منذ فترة طويلة. ومع ذلك ، كان لديهم دائمًا آراء مختلفة في كل مرة يعقدون فيها اجتماعًا.

ومع ذلك ، شعر العم (تشنغ) وكأنه رأى بصيصاً من الأمل بعد أن التقى (تشو) ، الذي لديه هالة قاتلة. هذا الشخص دون شك لديه الخصائص المتوقعة من زعيم في خضم عصر الفوضى! فعل شيء أفضل على الأقل من عدم القيام بشيء!

“أخشى أني لا أستطيع مساعدتك بأي طريقة.” ألقى (تشو) يد العم (تشنغ) دون تردد كبير. على الرغم من كونهم أبناء بلده ، إلا أن (تشو) لم يرد أن يترك مصيره في أيدي هؤلاء الناس. “سأقدم لك تحذيري الأخير: إذا كنت تريد أن تعيش ، يجب أن تكون مستعدًا لخسارة نصف فريقك.”

التف (تشو) وغادر بعد أن انتهى من الكلام. اتصل بـ(كاترينا) عبر الراديو اللاسلكي. ثم ساروا معًا عبر الأراضي الصينية وتوجهوا إلى أراضي مجموعة أخرى من الناس.

“لا يبدو أنك سعيد للغاية” ، دفعت (كاترينا) (تشو) بينما كانت تسير بجانبه.

وقال (تشو): “أشعر بأنني محظوظ لأنكم رفقائي”.

“حقا؟” أجابت (كاترينا) وهي تضحك. “لماذا ا؟”

“أنتم بلا رحمة ، وحشيون ، ولا تهتمون بالعيش بكرامة. لقد شاهدتم الكثير من الناس وهم قادرون على مواجهة الموت مباشرة. الأهم من ذلك ، يا رفاق انتم دائما هادئون بغض النظر عمن يموت. “حتى أن (تشو) شعر أن (بوتشر) يمتلك في الواقع شخصية جيدة بالمقارنة مع أبناء بلده ، لأن (بوتشر) على الأقل يعبر عن آرائه بشكل مباشر ، على عكسهم.

“ها ها ها !”جلبت كلماته قهقهة كبيرة لـ(كاترينا). “اسمح لي أن أخمن … هل فقدوا الامل الآن؟ لكن لا يجب أن تلومهم, هؤلاء الأنواع من الناس لم يختبروا الحرب. إنهم ليسوا مثلك تمامًا. لا يولد الجميع بدم بارد “.

“هيا ، هل أنا بدم بارد؟ لقد تحملت مثل هذا المخاطرة الكبيرة ، وأمضيت أربعة أيام لإنقاذ ست مئة شخص ، من بينهم أنت ، من مترو الأنفاق. هل ما زال بالإمكان اعتباري بدم بارد رغم ما قمت به؟ “

“اه صحيح! البطل ذو الدم الحار … بطل حاول أن يتجنب رؤية أصحابه وإخفاء البرتقال خلف ظهر رفاقه. “

“هاي ، أحاول فقط جمع بعض الموارد. وعلاوة على ذلك ، فقد انتزعتم يا رفاق أكثر من نصف البرتقال “.

“ها ها ها ها … ماذا في ذلك؟ أنا حتى أخطط لاختطاف ما تبقى من البرتقال “.

تحسن مزاج (تشو) بعد المزاح مع (كاترينا). شعر حقا أنه محظوظ لأنه يملك مثل هؤلاء الرفاق. على الأقل لم يكن لديه ما يدعو للقلق حول كل تلك التفاهات.

ومع ذلك ، بعد أن أنهت (كاترينا) الضحك ، خفضت صوتها وسألت (تشو) ، “هل حقا لن تساعد أبناء بلدك؟”

“أنا أريد مساعدتهم. فقط أنني غير قادر على القيام بذلك “.

“لماذا ا؟”

“لأنني أعتقد أننا سنكون قادرين على البقاء على قيد الحياة في الأوقات الصعبة ، وفي يوم من الأيام ، سيتم استعادة نظام المجتمع”.

“الآنسة (ريفن) ، من الجيد أن تكون ساذجة!”

“(فيكتور هوغو) ، هل أنت ساخر؟”

“أوتش …. (كاترينا) ، توقفي عن الركل بقدميك لا تنسي أنه تم حجزك بالمترو بسبب ارتكاب خطأ! “

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

تدقيق : عبد الرحمن

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط