سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 105

طلب المساعدة

طلب المساعدة

*************************

“أراهن أنك ستقوم بإنقاذ أبناء بلدك على أي حال.”

“لن أنقذ هؤلاء الناس الذين يشعرون بالشفقة على أنفسهم ويخافون من الموت. حتى لو كانوا أبناء وطني “.

“لكنك أنقذت الأشخاص الذين حوصروا في مترو الأنفاق. كانوا نفس النوع من الناس “.

“لقد كان ذلك بسبب سيدة جميلة مثلك و(أنجي) الصغيرة الجميلة. لقد كنت دائما رجل نبيل للسيدات الجميلات “.

“تسك…. (فيكتور هوغو) ، أنت مستهتر! “

في كل مرة تقول فيها السيدة القوية اسمه الكامل ، فإن (تشو) سوف يتحرك على الفور حيث كان من المؤكد أن الساق الطويلة القوية ستأتي بعده بسرعة البرق.

” توقف عن الركض!”

“أنا لست أحمق. لا توجد طريقة لن أهرب منها! “

ركض كلاهما في الشارع المليء بالقمامة والمركبات المهجورة. وبينما كانوا يركضون بسرعة كبيرة ، لم ير الكثير من الحراس بوضوح حتى من هم الذين مروا.

كانت عملية البحث عن معدات الطوارئ أسهل بكثير من المتوقع. في الواقع ، كانت هناك اناس في شارع بروم. ومع ذلك ، لم يكونوا أقوياء للغاية لاختلاق المشاكل. كما انهم كانوا يتعاملون مع شخصين شرسان ,(كاترينا) و(تشو)  ، كانوا ودودين بشكل خاص ، وحتى أخذوا المبادرة لطلب المواد للتداول.

“اسمي (شافيز). للأسف ، لا نقبل النقد. لكننا على استعداد للتداول بالموارد. هل تريدون شاحنة الإطفاء؟ لا مشكلة ، لكن ماذا يمكنكما أن تعطيانا؟

رجل مسن خرج لتحية (تشو). بدا الرجل العجوز مثل أحد سكان المنطقة. لديهم فقط حوالي مائة شخص وثلاثين إلى أربعين سلاح. كانوا يعتبرون ضعفاء في عالم الفوضى حيث أن معظمهم كانوا مسنين.

إذا لم يكن الأعداء ودودين ، لن يتردد (تشو) و(كاترينا) في قتلهم. ومع ذلك ، شعروا بالحرج لأن الرجل العجوز كان ودودا للغاية. (كاترينا) كانت من النوع الشرس، لكنها كانت لا تزال لطيفة القلب ، وكان (تشو) شريرا ، رغم أنه كان يطيع القواعد. لم يكن كلاهما من الأشخاص الذين يقتلون ببساطة.

قال (تشو): “آسف ، ليس لدينا أي شيء معنا.” التفت ونظر في (كاترينا). السيدة المتشددة هزت كتفيها أيضا ، معبرة عن أنها لن تتخلى عن أسلحتها ومعداتها.

ابتسم الرجل العجوز (شافيز). “إذا كان بإمكانكم أن تقدموا لي خدمة ، فيمكنني أن أمنحكم سيارة الإطفاء.”

(كاترينا) سألت: “ماذا تريد؟”

“الناس هنا هم العائلات التي عاشت في هذه المنطقة. للأسف ، قبل بضعة أيام ، كانت هناك عصابة من البلطجية الذين احتلوا أحد المباني هنا. إنهم يحتجزون الناس في المبنى كرهائنهم ، ويريدون منا أن نقدم لهم الطعام والشراب. حتى أنهم … يطلبون النساء. إذا كان بإمكانكم طردهم ، فسيكون ذلك موضع تقدير كبير. “

اعتقد (شافيز) أن الرجل والسيدة أمامه بدوا قاسيان. وكان توقعه صحيحاً ، طرح طلبه. نظر كل من (تشو) و(كاترينا) إلى بعضهما البعض للمرة الثانية ثم سالوا: “كم منهم هناك؟”

“حول العشرة الى العشرين؟ أنا لست متأكدا جدا. لكن كلهم ​​مسلحون ووحشيون بوجه خاص “. وعندما قال الرجل العجوز (شافيز) كلمة” وحشية “، استمر في التوقيع على الصليب على صدره والصلاة للرب.

“حسنا ، اوصلني هناك. أنا أحب الناس الذين يشعرون بالوحشية ، وأحب أن أسمع صراخهم على وجه الخصوص “، وافقت (كاترينا) على ذلك فوراً. كان (تشو) لا يملك أي خيار. كان يحدق بها بعيون واسعة ويمكن أن يتبعها فقط.

كان المبنى الذي احتله البلطجية عبارة عن مبنى من خمسة طوابق. كان هادئا جدا في الداخل ، ولكن في بعض الأحيان ، يمكن أن ينظر إلى الناس يمرون من النوافذ. قادهم الرجل العجوز (شافيز) إلى المبنى ، وأشار إلى ظلال الناس من خلال النافذة الزجاجية. “هؤلاء هم. لا يمكننا التعامل معهم.”

“رجاءً كن حذرا. الأشخاص الذين احتجزوا هناك معظمهم من الأطفال. من فضلك لا تؤذيهم “.

كان هناك عدد قليل من النساء اللواتي تبعن (شافيز) ، ربما أمهات الأطفال. بدوا شاحبات. من الواضح أنهن كنّ قلقات للغاية خلال الأيام القليلة الماضية.

نظر (تشو) إلى ظلال الناس من خلال النافذة الزجاجية وتحدث بصوت منخفض ، “أنا متأكد من أنهم وضعوا الرهائن في غرف منفصلة. لن يكون من الصعب علينا التسرع في قتلهم جميعًا. لكن من الناحية الفنية ، من المستحيل إنقاذ جميع الرهائن قبل أن يقتلوا البعض. “

عندما سمعت الأمهات ما قاله (تشو) ، بدأن في البكاء. لا أحد يرغب في رؤية أطفالهم يقتلون. قالت (كاترينا) ، “(فيكتور) ، سأدخل وألقي نظرة. فكر في طريقة للوصول الى السطح والهجوم من السطح “.

تفاجأ (تشو) وسأل: “كيف ستستطيعين الوصول إلى المبنى؟”

“اعتقد أن هؤلاء البلطجية يريدون النساء؟ “أنا امرأة.” عندما تحدثت (كاترينا) ، بدأت تقلع الدروع والمعدات. حتى أنها خلعت سترتها القتالية وأسقطت كل أسلحتها. عندما أبعدت درعها الثقيلة ، عرضت جسدها الرشيق.

“متى اصبحت بهذا الجمال؟” نظر (تشو) لـ(كاترينا) بنظرة مثيرة.

“أنا مثيرة ، أليس كذلك؟” غمزت (كاترينا) لـ(تشو) وقالت.

“لستي سيئة.” حاول (تشو) أن يدير رأسه.

اقترضت (كاترينا) مجموعة من الملابس العادية من الأم وجعلتها تبدو عادية. وضعت شعرها للأسفل وأصبحت مثيرة بشكل مميز. “هل أبدو جميلة؟”

“لا أجرؤ على النظر.” قال (تشو).

“أسمح لك بالرؤية الآن.”

“هم … إذا وضعت حزاما ، فستجعل أثداءك تبدو أكبر.”

عندما سمعت (كاترينا) نصيحة (تشو) ، احمر وجهها. “أنت منحرف ، كنت سأقاضيك بكل تأكيد ضد التحرش الجنسي في الماضي.”

“لا ، لن تقاضيني. لكن ستركلينني حتى الموت ،” مازحها (تشو) ، لكنه قال بعد فترة وجيزة ، “أوتش! فلنبدأ تنفيذ المهمة”

مع الانتهاء من المناقشة ، حصلت (كاترينا) على عربة مليئة بالطعام والمشروبات. ثم مشيت نحو منزل البلطجية المحتل.

عندما سمع البلطجي صوت عربة متدحرجة ، فتح الباب. جاء رجل أبيض يضحك يحمل مسدسا. هز جسده واهتفتها بشكل غير لائق ، “يا فتاة ، هل أتيت لخدمتنا اليوم؟ ارغب بأن اضاجعكِ. “

وقالت (كاترينا) بشكل قاسٍ: “أريد التأكد من سلامة الرهائن”.

“لا مشكلة. هم بخير. رئيسنا حتى يشارك الماريجوانا معهم. كانوا سعداء للغاية بعد أن أخذوا الماريجوانا “. مدّ الرجل يده مع مسدسه  واشار الى ساقي (كاترينا) كما قال:” عزيزتي  ، ساقيك مثيرتان جدًا. ” احبهم كثيرا.”

عيون (كاترينا) ومضت بغضب. تحركت لتتجنب يده وقالت ببرود: “حقا؟ هل يعجبونك؟ رائع ، سأستخدمهما لأجعلك تشعر بشكل جيد كما لو كنت في الجنة! “

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

تدقيق : عبد الرحمن

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط