المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 106

ضربة برية

ضربة برية

******************************

كانت المباني في شارع بروم بالعادة تتكون من أربعة إلى خمسة طوابق وكانت المسافة بين كل مبنى قريبة جدًا في الواقع. تمكن (تشو) من الوصول إلى المبنى بسهولة بينما أحضرت (كاترينا) كمية كبيرة من الطعام إلى المبنى الذي احتله البلطجية.

لم تجلب السيدة الشرسة أي أسلحة معها. ولكن ، تم تجهيزها مع راديو لاسلكي صغير. وقد اخفته بشعرها ، وتمكنت من التواصل مع (تشو) بسهولة. بعد معرفة أن (كاترينا) قد دخلت المبنى ، فتح (تشو) المنور في الطابق الخامس وتسلل إلى داخل المبنى بهدوء.

كان المبنى المكون من خمسة طوابق يشبه الصندوق. كان هناك على الأقل عشر غرف في كل طابق. كان (تشو) يحمل USP45 الذي تم تركيبه مع كاتم الصوت أثناء قيامه بالتحري بعناية في كل غرفة. كان محظوظا بما فيه الكفاية ليجد مكاسب هائلة في الغرفة الأولى.

الجبن ، زبدة الفول السوداني ، سلطة الفواكه ، لحم بقر ,الفلفل الأسود ، مشروبات الزبادي ، ووجبة غداء لذيذة على طاولة الغرفة. هناك حتى نصف زجاجة من نبيذ الشمبانيا الفوار!

“اللعنة ، هؤلاء الأوغاد عاشوا حياة أكثر رفاهية مني ،” لعن (تشو) في صمت. تم تكديس طن من المواد الغذائية والمشروبات في زاوية الغرفة. وكان من بينها وجبة إعداد لحوم البقر الجاهزة للأكل التي تم تسخينها في الميكروويف. “يبدو أنهم سرقوا سوبرماركت. إنهم الآن غنيون من الموارد.”

سمع فجأة صوت تدفق المياه قادم من غرفة النوم الرئيسية. سار (تشو) تدريجيا نحو الغرفة ورأى فتاة عارية تجلس على أريكة ، وتبكي. كانت الملابس مبعثرة في جميع أنحاء الأرض ، بما في ذلك عدد قليل من الواقيات الذكرية المستخدمة.

هذا اللقيط! الحياة هنا لا تبدو مثل الخارج على الاطلاق! كان الوغد الذي عاش داخل هذه الغرفة يعيش الحياة على أكمل وجه. لم يكن لديه ماء للاستحمام فحسب ، بل كان لديه فتاة. كانت حياة (تشو) مريرة بالمقارنة مع نظيره.

كانت الفتاة الشابة المحطمة  تبكي وعندما رأت الرجل الذي يلبس الأسود فجأة. توقفت على الفور عن البكاء وحدقت في (تشو) وبندقيته.

وضع (تشو) إصبع أمام فمه. حاول الإشارة للفتاة أن تكون هادئة. مشى نحو الحمام ورأى بندقية طويلة الماسورة ومسدس قصير الماسورة في الحوض. كان هناك رجل يغني أثناء الاستحمام من خلال ستارة الحمام.

“أنت تعيش حياة أحلام كل رجل” ، قال (تشو) بهدوء. “ولكن ، يبدو أن وقتك انتهى. كيف تجرؤ على عدم تفعيل إنذار الأمان؟”

“ماذا …؟” قام الرجل على الفور بفتح ستارة الحمام ، لكن (تشو) وجه سلاحه نحوه. أراد الرجل أن يمسك بندقيته في الحوض. ومع ذلك ، رد (تشو) حركته وهبط بضربة على مفصل الكوع.

“اوتش ……” صرخ الرجل من الألم. ثم ضغط (تشو) على عنقه ، وجره من الحمام ، وانتقد عموده الفقري باستخدام عقب مسدسه. شعر الرجل على الفور وكأنه يريد أن يصرخ من الألم الشديد.

وفي الوقت نفسه ، واصل (تشو) بخنق عنق الرجل. الرجل سيعاني أكثر إذا حاول أن يتحرر. بعد بضع ثوان ، بسبب نقص الأكسجين ، أغمي عليه في نهاية المطاف.

ثم ألقى (تشو) نظرة أخرى على الفتاة ، سألها ، “هل هناك شخص آخر في هذا الطابق؟”

هزت رأسها ، لكنها لم تقل أي شيء. نظرت فقط في (تشو) مع عيون دامعة.

” ابقِ هنا ، ولا تتحركي” ، قال (تشو). وقيد الرجل وسحبه خارج الغرفة. ثم قام بالتحقيق في بقية الطابق وأكد أنه كان هناك بالفعل شخص واحد فقط في الطابق بأكمله. من ناحية أخرى ، كانت (كاترينا) قد انتهى من تحديد الموقع الدقيق لجميع الرهائن. جميع الأطفال كانوا محاصرين في الطابق السفلي. كانت الفتيات المراهقات محاصرات داخل عدة غرف ، حيث تعرضن للتحرش الجنسي من قبل البلطجية.

اتبعت (كاترينا) طوال الوقت الرجل الابيض عندما نزلت إلى الطابق السفلي لأخذ لمحة عن الأطفال. حتى أن الرجل الأبيض لمس ساقها من وقت لآخر ، “يا فتاة ، بما أنك قد رأيت بالفعل ما يجب رؤيته ، فقد حان الوقت لكي نحصل على بعض المرح.”

كان هناك أيضا اثنين من الرجال المسلحين الذين يحرسون الطابق السفلي. يبدو أنهم مهتمين للغاية في (كاترينا) كذلك. فجأة ، قالت السيدة الشرسة: “فيكتور ، سوف أتخذ الإجراءات الان “.

“تلقيت ذلك ، لقد قمت بمسح الطابق الخامس. لا يمكن تخيل ما رأيته للتو! لقد حصلنا على مكسب كبير للغاية هذه المرة. “

يمكن سماع صوت (تشو) من خلال سماعة الأذن.

فوجئ البلطجي الذي استمر في مضايقة كاترينا عندما سمع (كاترينا) تقول اسم (فيكتور) ومع ذلك ، شعر فجأة بجسده ينزلق في الهواء. أغمي عليه فقط في غمضة عين.

كانت (كاترينا ريفن) قد شنت هجومًا سريعًا. أصدرت السيدة الشرسة ركلتين قويتين للغاية. ركلت لأول مرة البلطجي الذي ظل يضايقها. ثم سارعت وركلت البلطجية الآخرين الذين كانوا يحرسون الطابق السفلي.

كان أحد البلطجية يحدق في (كاترينا). حاول في الواقع أن يرفع مسدسه ليطلق النار عليها في اللحظة التي أدرك فيها أن شيئًا ما لم يكن صحيحًا. إلا أن ركلة (كاترينا) كانت قد سقطت على صدره قبل أن يتمكن من سحب الزناد.

كانت (كاترينا) ترتدي زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي. مع قوتها ، تمكنت كعبها من الاختراق مباشرة في صدر البلطجي.

كانت العظام في ساقيها مصنوعة من التيتانيوم المقوى ، وكانت العضلات في ساقيها مصنوعة من ألياف الكربون ومدعومة بالوقود الحيوي. حتى صوت الرعد يمكن أن يكون مسموعًا عندما تطلق (كاترينا) ركلة. لقد انهار البلطجية الذين رُكِلوا على الفور وبصقوا الدم. وأول شخص رُكل  كان ميتا على الفور!

وشعر البلطجي الآخر بعاصفة حادة قبل أن يدرك حقيقة ما حدث من حوله. أخذت (كاترينا) شفرة وقطعت حنجرته قبل أن يتاح له الوقت للرد.

لقد كانت بالفعل الخطوة النهائية الثانية (لكاترينا). كانت تحركاتها سريعة للغاية لدرجة أن حتى حمل بندقية لإطلاق النار كان ببساطة غير عملي. ومن ثم ، قررت قطع حلق هدفها بشفرة الحلاقة ؛ والنتيجة هي نفسها على أي حال.

في غمضة عين ، قتل ثلاثة رجال. في ذلك الوقت ، اصبح نصف جسدها غارق بالدم. ثم أبلغت (تشو) عبر الراديو اللاسلكي ، “منطقة الطابق السفلي تم اخلائها.”

” سريعة جدًا”. لم يبدأ (تشو) سوى اتخاذ إجراءات في الطابق الرابع.

“لطالما فضّلت العمل بسرعة” ، حتى أنها لم تكن بحاجة لاستخدام مسدسيها. وبدلاً من ذلك ، كانت تسارع وتقطع حلق هدفها بمجرد تحديد موقعه.

عندما انتهى (تشو) من تطهير الطابق الرابع ، سار في الطابق السفلي ورأى بلطجي على الارض. كان البلطجي ينفث الدم.

“اوو … سيئ للغاية!” قال (تشو), لكنه حزن على الجثة. إن أساليب قتلها عنيفة بعض الشيء.

سارت (كاترينا) ، الذي غرقت بالكامل في الدم ، ببطء نحو (تشو). ووجهت وجهها وطلبت من (تشو) بغضب ، “هل انتهيت من تطهير الطوابق العليا؟”

“نعم ،” أومأ (تشو). لكن سألها: “لماذا تبدين غير سعيدة؟ هل كان هناك شيء خاطئ مع الرهائن في الطابق السفلي؟ “

أجابت (كاترينا): “الرهائن على ما يرام ، ولكن كان هناك فقط شخص ظل يلمس ساقي”.

الموت في الواقع يخدم هؤلاء البلطجية حقاً ! لطالما كرهت هذه السيدة الشرسة الآخرين الذين ينظرون إلى ساقيها ، ناهيك عن لمسها.

حاول (تشو) على الفور تغيير الموضوع ، “لقد وجدت للتو أكثر من عشر صناديق من الماريجوانا في الطابق الخامس. انها ماريجوانا… ..! من الآن فصاعداً ، لم نعد بحاجة إلى القلق بشأن تبادل الموارد مع البقية “.

م.م: الماريجوانا نوع من الحشيش.

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

تدقيق : عبد الرحمان ( لا تتفلسف ) 🙂

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط