سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 117

اشعار بحث

اشعار بحث

******************************

قال (تشو) وهو ينظر الى (جوس) وهو يغادر “نحن في ورطة كبيرة. هؤلاء الملاعين لم ولن يستسلموا بسهولة. “

“أراهن أنهم سيستمرون في إجبارنا على الانضمام إليهم. في الوقت نفسه ، سوف يجذبوننا ببعض الفوائد لتقليل فرصنا في مواجهتهم. إنهم جيدون في ذلك. “لقد سار (بوتشر) بجانب (تشو) وقال،” بعد ذلك ، ستكون عملية البحث أكثر صعوبة خلال الأيام القليلة القادمة. “

سارت (كاترينا) إلى الأمام نحو (تشو) أيضًا ، لكنها أمسكت بكتف (تشو) وسألت بغضب: “منذ متى أصبحت ‘امرأة شبحة’ “؟ يبدو فظيع جدا. وهل الصراخ في وجهي؟ تعتقد أنك جريء ، هاه؟ “

“إنه ليس جريئاً ، إنه فقط يمزح ويلعب معك ،” قال (بوتشر) وسرعان ما ابتعد عنها.

رفعت (كاترينا) حاجبيها دلالة على أنها تنتظر الاجابة من (تشو). تنهد تشو وقال ، “أنا قلت ذلك من أجل المتعة.”

“فقط لأنني امرأة ، هذا يعني أنه يمكنك اللعب معي؟”

“أنا فقط ألعب مع السيدات الجميلات”. وكما رأى (تشو)أن السيدة الشرسة قد بدأت في الغضب ، لم يكن لديه خيار سوى أن يكون مراوغاً.

“أنت …” اغتاظت (كاترينا) من كلام (تشو). كسيدة شرسة ، كانت في الواقع غير سعيدة للغاية حول الناس الذين أكدوا على حقيقة أنها كانت ‘امرأة’. شعرت بالتمييز لأنها كانت في فريق قتالي ومعظمهم من الرجال.

“حسنا حسنا. أنت في الخدمة الليلة. انا ذاهب للنوم.”

هرب (تشو) بسرعة بعيدا بسبب غضب (كاترينا). نظرت له من الخلف حتى غادر.

عاد (تشو) إلى سيارته القيادة المتنقلة وكان يخطط لقضاء ليلة ممتعة مع (جيني). ومع ذلك ، بمجرد أن دخل السيارة ، كانت (أنجي) تبكي وتجلس في السيارة ، في انتظاره ، “(فيكتور) ، أرجوك ساعدني. والدي يبحث عني ، أنا بحاجة إلى الاتصال به على الفور “.

منذ (أنجي) تم إنقاذها من محطة مترو الأنفاق ، كانت لا تزال تتعافى. فوجئ (تشو) عندما رآها. نظر إلى (جيني) التي كانت برفقة (أنجي) وسأل: “ماذا حدث؟”

كانت (جيني) تهدأ (أنجي) ، وفي الوقت نفسه ، دفعت جريدة ‘الكارثة’ إليه وقالت: “(إنجي) رأت إخطار البحث من والدها في هذه المجلة.”

نظر (تشو) فقط في جزء واحد من المجلة بغير وضوح بالأمس – انه غير مهتم في إشعار البحث. فتح المجلة مرة أخرى ، ورأى إشعار بحث نشره (ديفيد لورانس).

“ابحث عن ابنتي الحبيبة ، (أنجلينا لورانس) ، وزوجتي العزيزة ، (راشيل كونور)”. تم إرفاق صور (أنجي) و(راشيل). دهش (تشو) عندما رأى اشعار البحث. تنهد في عقله ، لم تكن فقط (انجي) ، ولكن حتى زوجته ، (راشيل) في عداد المفقودين؟

لقد أفسدت هذا العالم!

وفقا لقصة الفيلم ، يجب على (ديفيد لورانس) أن يحرس منزله الآن ، والشيء الوحيد الذي فعله هو ضرب بعض أفراد العصابات المتوحشين. وكان آخر شيء فعله هو إنقاذ الناس الذين كانوا عالقين في محطة مترو كوينز.

ومع ذلك ، منذ أن حصل (تشو) على (دوج ميت) بدلا من (توني باركر) المثير للمشاكل ،(توني باركر) حصل على (والكر) ، تغير الوضع تماما. كانت (أنجي) و(كاترينا) عالقتان في وسط مانهاتن وكان من المستحيل على (ديفيد) لورانس) البقاء في المنزل. بدلا من ذلك ، كان (تشو) هو الذي أنقذ الناس في المترو. في هذه الأثناء ، حتى زوجته ، (راشيل) كانت مفقودة. كم هذا سخيف!

تم ذكر رقم قناة القناة اللاسلكية تحت إشعار البحث. يجب أن تكون القناة الإذاعية الفردية لـ(ديفيد لورانس). ذهب (تشو) بسرعة على وحدة الاتصالات في السيارة. أفضل شيء عن مركبة القيادة المحمولة كان أجهزتها كاملة وقوية. بل يمكن أن تصل إلى قناة تبعد بضعة آلاف من الكيلومترات عنهم عبر الأقمار الصناعية.

قام (تشو) بتشغيل الراديو اللاسلكي الخاص به ونقله إلى القناة المذكورة في المجلة ، “هذا هو (فيكتور هوغو) ، يدعو إلى (ديفيد لورانس). سيد (لورانس) ، من فضلك أجب إذا كنت تستطيع سماعي. “

عندما أجرى (تشو) مكالمة هاتفية ، كانت (أنجي) تبكي وأمسكت بذراع (تشو) بإحكام شديد. كانت شديدة التوتر والقلق. بعد حوالي ثلاثين ثانية ، جاء صوت مشوش وصعب من الراديو اللاسلكي ، “أنا (ديفيد لورانس). هذا أنا!”

صدم (تشو) حيث بدا الصوت العالي فجأة. كان الصوت أجش ، قلقا ، لا يلين ، وكان مثل قوة اختراق. بدا الأمر كما لو أنه جاء من الجحيم ، مليئًا بنوع من عدم الرغبة واليأس. لم يسمع (تشو) أبداً كهذا من قبل.

“أبي ، أبي! إنها أنا, (انجي)! “صرخت (انجي) بصوت عال جدا. صراخها كان حادًا للغاية وبصوت عالٍ. شعر (تشو) وكأنه كان أصم.

اللحظة التي تحدثوا فيها مع بعضهم البعض كانت مؤثرة للغاية. حتى (جيني) لم تستطع التحمل وبدأت في البكاء. أعطى (تشو) الراديو اللاسلكي لـ(انجي) على الفور ، وهرعت (جيني) نحوه وحضنته بإحكام ، “شكرا لك ، (فيكتور). أتذكر ابنتي ، (آنا) ، عندما أرى (انجي). أنت الشخص الذي أنقذني من فقدان ابنتي “.

عزز (تشو) لـ(جيني) عن طريق التربيت على ظهرها. في غضون ذلك ، بكت (أنجي) وتحدثت على الراديو لمدة عشر دقائق. أخبرت والدها عن حالتها وسلمت الإذاعة إلى (تشو).

أعرب (ديفيد لورانس) عن تقديره لـ(تشو) على الراديو. وشكره على رعايته وإنقاذ ابنته الثمينة. “(فيكتور) ، أين أنت الآن؟ سأذهب هناك على الفور “.

“أنا في شارع كيني في وسط مدينة مانهاتن. كن حذرا إذا كنت ستأتي. هناك العديد من البلطجية والأشرار هنا. “اعتقد (تشو) أن (ديفيد) يجب أن يكون على علم بذلك.

ومع ذلك ، قال (ديفيد) بصوته الجشع: “سأكون هناك في ساعة ونصف “.

ضحك (تشو) على الفور في نفسه بعد سماع ما قال (ديفيد لورانس) ، السيد (لورانس) ، هل تمزح معي؟ هل تعرف أي شيء عن مانهاتن؟ هل تعرف كم عدد البلطجية هناك خلال الليل؟ سيكون من المثير للإعجاب إذا تمكنت من تحقيق ذلك خلال أربع وعشرين ساعة!

ومع ذلك ، كان (تشو) مخطأ!

في الواقع ، استغرق الأمر أقل من تسعين دقيقة ، (ديفيد لورانس) ، الذي كان يبحث عن ابنته في بروكلين هرع إلى مانهاتن عبر جسر بروكلين.

حوالي في منتصف الليل ، تلقى الحارس الذي كان مسؤولا عن الأمن رسالة. قال الحارس إن هناك معارك حول المنطقة ، و(كاترينا) ، التي كانت في الخدمة ، ذهبت على الفور لإلقاء نظرة. ذهب (تشو) و (بوتشر) معها.

وضع زيتاس أكثر من مئات الأشخاص حول شارع كيني لمراقبة (تشو) ورفاقه. في هذه الأثناء ، كان من الواضح أنهم تعرضوا لهجوم من أشخاص آخرين. لقد كان اعتداء واسع النطاق وكان القتال قويًا جدًا. لم يستطع البلطجية الدفاع عن أنفسهم وبدأوا في الانهيار.

بعد ذلك ، ظهرت المصابيح الأمامية للسيارة في الشارع المظلم. نظر (تشو) بشكل أقرب ورأى دراجة نارية هارلي الثقيلة ، التالفة. كان على دراجة نارية رجل قاتم وشديد المظهر مع درع مكسور.

أمام دراجة نارية ، كان عشرات من البلطجية يهربون من الدراجة. حاول بعضهم الاختباء وراء السيارات المهجورة. رفع الرجل دراجة هارلي النارية  الثقيلة وذهب على رأس السيارات. مع الطنين من محركها ، تم إرسال دراجة هارلي النارية الثقيلة في الهواء.

كان الرجل على الدراجة يحمل MK23. استهدف هؤلاء البلطجية وأطلق النار عليهم. تم إطلاق النار على جميع السفاحين وماتوا.

حالما وصلت دراجة هارلي بالقرب من (تشو) ، برز (ديفيد لورانس) ، مع شعر فوضوي وهالة عدوانية. في تلك اللحظة ، كان بإمكانهم حتى الشعور بالهالة القاتلة المنبثقة منه ورأى الدخان يخرج من وجهه. كان فقط ، رائع للغاية!

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

تدقيق : عبد الرحمن

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط