سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 121

الوضع الفوضوي

الوضع الفوضوي

******************

يمكن أن يفجر الضغط أنبوبًا ، ولكن الضغط أيضًا يكون الالماس.

م.م: يتكون الالماس من الكربون في باطن الأرض بسبب الضغط العالي للجاذبية الأرضية

كان (تشو) من نوع الشخص الذي تزداد إمكانياته عندما يكون تحت الضغط. كان عادةً كسولًا ، بلا هدف ، وامتلك حلمًا صغيرًا – لم ينجح أبدًا في حياته. لم يكن لديه أي شيء بغض النظر عن القدرة والصلات الاجتماعية والموارد المالية. ومع ذلك ، حصل في النهاية على ما يحتاج إليه عندما وصل إلى الأرض المقفرة.

(ديفيد لورانس) كان في الواقع مصدرا جيدا للضغط. كان لديه زوجة جميلة وابنة لطيفة. أمضى النصف الأول من حياته بالقتال في ساحة المعركة ، وهكذا في الشوط الثاني عندما حلت الكارثة، اعتبر رجلا عظيما. كان قويا ، قوي ، وامتلك شخصية ساحرة.

لقد أنقذ مواطنين يائسين ، ومحى عصابات شريرة ، وأزال العقبات التي أعاقت الطريق الرئيسي للمدينة ، وأعادوا بناء المجتمع ، وأنقذوا الأمة كلها. لقد حقق بالفعل الكثير من المعجزات.

الأشخاص الذين تبعوا (ديفيد لورنس) لم يتفقوا معه بالضرورة ، لكنهم جميعاً كانوا يعرفون ما هو قادر عليه. حتى (بوتشر) الطائش سيشتكي فقط من طبيعته المتعجرفة ، لأنه لا يستطيع أن يجد عيوب أخرى.

عندما وصل (تشو) لأول مرة إلى نيويورك في عام 2030 ، كان (ديفيد لورانس) مثل الجبل في مواجهة (تشو). جبل لا يمكن أن يتجاوزه أبداً. شعر (تشو) بأنه لا يمكن تجاوز (فيكتور هوغو).( ؟؟؟)

ظل الظل النفسي الضخم بأن (تشو) أصبح غير راغب في اتباع (ديفيد لورانس). ومع ذلك ، كان يعرف أنه إذا أراد أن يعيش في نيويورك المنكوبة ، فإنه يجب عليه تسلق الجبل وتجاوز (ديفيد لورانس).

الآن وبعد أن أصبح (ديفيد لورنس) أخيرا في جانب (تشو) ، تمكن من تحويل هذا الضغط إلى دافع. لم يعد (تشو) يريد أن يقارن معه. ربما كان (تشو) متفائلاً بشكل كبير ، لكنه على الأقل كان يحاول أفضل ما لديه.

في هذه المرة ، لم يقم (تشو) بتفعيل قدرته ‘سريع كالبرق’. أراد التنافس مع (ديفيد لورانس) باستخدام قدراته البدنية الخاصة. بما أنه يريدني أن أشارك في مسابقة إطلاق النار ، فليكن!

تجاوزت أول طلقة  أداء (تشو) الطبيعي. اخترقت رصاصاته فم الهدف ، ونجحت رصاصة عيار 223 في تفجير دماغ الهدف.

بعد ذلك ، استهدف (تشو) الأشخاص الخمسة أو الستة الذين كانوا يجلسون على الأريكة ويراقبون. ومع ذلك ، كان متأخراً للغاية. ألقى مسدس MK23 من عدة طلقات سريعة و إيقاعية.

فرقعة بانج بانج! تم إطلاق الطلقات المتواصلة ، وصارت الأريكة على الفور مبللة من الدم ومملوءة بالدخان. كان البلطجية من زيتاس في الأصل يدخنون الماريجوانا قبل إطلاق النار عليهم. شعروا كما لو كانوا في السماء السابعة ، وحافظوا حتى على ابتساماتهم عندما أصيبوا بالرصاص. كانوا ميتين في غضون ثوان فقط.

حول (تشو) على الفور الـSCAR من الوضع الشبه التلقائي إلى الوضع التلقائي بالكامل ، حيث البلطجية الأربعة الذين كانوا يلعبون في الأصل لعبة البطاقة خرجوا من غفلتهم. رفعوا رؤوسهم وهم في حالة صدمة ، وحولوا أجسادهم وحاولوا إطلاق النار ، لكن كل شيء كان متأخرًا جدًا بالنسبة لهم.

دكه دكه دكه! استفحل SCAR مع طلقات الرصاص عبر الغرفة الواحدة تلو الأخرى. تم قتل البلطجية الأربعة. علاوة على ذلك ، كان موقعهم أثناء الجلوس على الأرض غير ملائم للغاية. أرادوا أن يتدحرجوا  ، أو يتسلقوا ، لكنهم في النهاية قتلوا جميعا.

وأخيرا ، قام (تشو) و(ديفيد) بالتصويب على البلطجيان اللذين كانا يقفان خارج النافذة. كانوا يدخنون أثناء قيامهم بدوريات في المنطقة وكان لديهم معظم الوقت للرد على الوضع بين البلطجية الآخرين. حالما وقع الكمين ، سارع البلطجية إلى الخروج من النافذة ويختبئوا خلف شيء.

ومع ذلك ، فقد تم إطلاق النار على أحد البلطجية من العدم . وقد حلقت نصف جمجمته على الفور في الهواء ، وانتشر دمه على البلطجي الآخر . أراد الاخر في الأصل أن يحني خصره ويسحب مسدسه ، لكنه اخرج رأسه أيضًا لكي يتأكد من الوضع. وسرعان ما انفجر دماغه ، وسقطت جثته على الأرض.

استغرق الأمر ما يقرب من خمس إلى ست ثوان. كانت العملية برمتها قصيرة لكنها محطمة للأعصاب. ورأى (تشو) أن نبض قلبه قد تسارع مرتين أسرع من المعتاد. في الواقع ، كانت المرة الأولى التي لا يستخدم فيها قدرته عندما يشن هجوماً ، وشعر بحماس شديد حيال ذلك.

خرج صوت (كاترينا) من الراديو وهي تضحك. “لقد ساعدتك في التخلص من البلطجية خارج النافذة. على الرحب والسعة.”

قتل (ديفيد لورانس) ستة من البلطجية ، في حين أن (تشو) قتل فقط خمسة مع بندقيته الهجومية. أصبح الطابق الثالث في المبنى يعمه الصمت. أعطى (ديفيد لورانس) إعجابًا مضاعفًا في (تشو) ، ولكن في اللحظة التالية ، تذمر: “لم تكن تسديدتك الأولى سيئة على الإطلاق ، ولكن بعد ذلك ، بدأت تفقد رباطة جأشك”.

نظر (تشو) الى (ديفيد) وهما يستمران بالمشي. مشوا خلال الجثث للبحث عن أي تهديدات محتملة أخرى. في تلك اللحظة ، كان رجل ملتح ينظر إليهم بمنظاره من مبنى المحكمة، الذي كان يقع في الجهة المقابلة لمبناهم.

“هؤلاء الأغبياء ماتوا. “مع المناظير ، يمكن للرجل الملتحي أن يرى بوضوح أن الجثتين اللتين سقطتا على الأرض قد تم إطلاق النار عليهما في الرأس ، وتناثرت أدمغتهما في كل مكان. لم تكن هناك علامات أخرى للأنشطة في القبو أيضًا ، لذلك كان بإمكانه أن يتخيل أن رفاقهم قد ماتوا جميعًا أيضًا.

قام أحد القناصين بإمالة رأسه وسأل: “هل يجب علينا العودة؟ أعتقد أن موقعنا أيضاً تعرض للغزو. “

“تراجع. يبدو أننا واجهنا بعض الخبراء. سنحتاج إلى تغيير مكاننا قبل مواجهتهم مرة أخرى. “ولأنه كان مجرد مراقب ، فإن الرجل الملتحي تمكن على الفور من التراجع عن الطابق السابع من مبنى المحكمة. قام القناص بتجميع قناصته ومعدّاته المختلفة ، حيث تراجع بسرعة لا تصدق.

كان الرجل الملتحي حاسما جدا. قرر العودة دون تردد كبير بعد أن شعر أن شيئا ما غير صحيح. سرعان ما غادر فريق القناصة مبنى المحكمة ، ولكن بدلاً من اختيار مكان أفضل ، قرروا إعداد معداتهم في هاتشباك مهجور.

م.م الهاتشباك هي السيارة التي تدمج بين الركاب والبضائع الموجودة في مؤخرة السيارة.

اتى القناص بالماء أولاً من حقيبته ووزعه على الارضية المبللة ، حيث قام بتغطية الأرضية بالماء لمنع الغبار من التشبث. ثم استخدم كيسًا كاملاً من الرمل كحصيرة ووضع M40A5 عليه بقوة. أخيرًا ، استهدف مدخل المبنى وقال: “أنا مستعد”.

“عند إشارتي” كان الرجل الملتحي مستلقيا على الجانب أيضا ، حيث كان يحدق بهدوء في الشوارع على بعد مائة متر منه باستخدام منظار. كانت هناك أنواع مختلفة من النفايات في الشوارع ، ولكن موقعهم لا يزال يمتلك مجال رؤية واسع. سيكونون قادرين على ضرب الهدف بمجرد ظهور الهدف.

في هذه الأثناء ، كان (تشو) و(ديفيد لورانس) يفحصان المكان. ومع ذلك ، وبينما استمروا في تفتيش الطوابق وتطهيرها، شعر (تشو) فجأة وكأن شيء غير صحيح وقال: “يبدو أن هناك بعض الحركة في الخارج”.

كان المبنى الذي يقع فيه (تشو) يتكون من ثمانية طوابق. انتهوا تقريبا من تنظيف المبنى بأكمله ، حتى يتمكنوا من تأكيد عدم وجود أشخاص آخرين بداخله. ومع ذلك ، في تلك اللحظة ، جاء صوت فجأة من خارج المبنى ، والذي بدا وكأنه عدد كبير من الناس يقتربون.

شعر (ديفيد لورانس) وكأن شيء غير صحيح أيضا. سار إلى جانب النافذة وألقى نظرة سريعة بالخارج. ثم قال بدهشة ، “هناك عدد كبير من الناس يقتربون منا”.

“ماذا تقصد بمجموعة كبيرة؟” مشى (تشو) إلى جانب النافذة كذلك ، ثم نظر بسرعة إلى خارج ، “ماذا بحق الجحيم. هل يصنع الـزيتاس موكباً؟ “

كان هناك في الواقع مجموعة كبيرة من الناس في الشارع ، وجميعهم كانوا مكسيكيين. هناك الآلاف منهم. بدأوا في تنظيف الشوارع ، ونقل العقبات بعيدا ، والتعبير عن وجودهم.

“رأيت شاحنة ، لا … بضعة شاحنات. اه … انهم جميعا دبابات ناركو ، وهناك عدد غير قليل منهم. “كان (تشو) ينظر إلى الجانب البعيد من الشارع بمنظاره.

م.م: ناركو هي دبابة مدرعة.

الـ زيتاس كانوا جيدين في بناء الاشياء. كانوا يلحمون بعض الصفائح الفولاذية على الشاحنات ، ولم يبقوا سوى فتحة في الكابينة ، وقاموا بتركيب برج مدفع رشاش ملحوم في أعلى السيارة. إلى جانب وجود عدد قليل من البنادق الآلية بالكامل ، قاموا بتحويل الشاحنات إلى صهاريج.

“يبدو أن زيتاس تحاول القضاء علينا جميعا.”

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

تدقيق عبد الرحمن

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط