سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 125

قوات الجدار

قوات الجدار

**************************

بندقية M72 الكهرومغناطيسية ، أحدث المنتجات التكنولوجية العسكرية لعام 2030 ، استخدمت ذخيرة عالية السرعة 2 mm، دقيقة ، والأهم من ذلك ، مميتة. لم تتمكن (كاترينا) من شراء هذه البندقية النهائية إلا من خلال العديد من الأقساط. كما اشترت عدة آلاف من الرصاص ، فضلاً عن عشر بطاريات تخزين عالية الطاقة. كانت تحدق ببندقيتها كما لو كانت تريد التهامها ، “فقد أتت إلي. خاصتي. حبيبتي. خاصتي. الغالية”.

لم يكن بإمكان (تشو) إلا التذمر قائلاً: “لم أشاهدك أبداً تستخدم هذه البندقية على أي حال” لأن (كاترينا) لم تسمح له بلمسها. ولم يكن أمامه بعد ذلك خيار آخر سوى استبدال بندقيته من طراز SCAR ببندقية رشاشة خفيفة من طراز M249 مصحوبة بكمية كبيرة من الذخيرة والقنابل اليدوية. كما وضع لغم مضاد M18A1 في حقيبته.

“هل تعرف حتى كيفية استخدامها؟” قالت (كاترينا).

“لقد جاءوا مع دليل.” تمكن (تشو) بطريقة ما على الحصول على كتيب. تم إنتاج تلك الألغام المضادة للأفراد في شيلي وتم تهريبها إلى الولايات المتحدة. الأهم من ذلك ، كانت سهلة الاستخدام للغاية. “سأعرف كيفية استخدامها بعد قراءة دليل المستخدم.”

 “من الأفضل ألا تقتل نفسك”.

يتطلب الطابق السفلي المجهز بالمعدات والإمدادات على الأقل شاحنتين حاويتين كبيرتين لنقله. من أجل التأكد من أن كل شيء يسير بسلاسة ، قاد (تشو) و(كاترينا) شخصياً 20 عضواً من فريق البحث وأمضوا يومين لنقل الموارد.

في حين استولى (تشو) و(كاترينا) على جميع مواردهم من بروكلين ، أمضى (لوس زيتاس) يومين كذلك للبدء في تحسين قواته المسلحة.

“أحتاج إلى فريق ردع، وفريق شرس وخبيث يمكنه تحويل الأرامل إلى محاربين ودفعهم بلا خوف”. جمع (لوس زيتاس) جميع مرؤوسيه في ساحة دار البلدية.

“سيشكل مجموعة مكونة من عشرة أفراد فريقا ويقود كل واحد مائة جندي. إذا كان هناك أي شخص يجرؤ على عصيان أمر ما ، فقم بإعدامهم على الفور. “شعر (لوس زيتاس) بزيادة مفاجئة في الغضب ، بينما كان يلوح بذراعيه وصاح ،” نحن بحاجة إلى فريق قادر على القتال ، وليس كومة من المرعوبين. ! “

توسعت قوة (لوس زيتاس) من بضع مئات إلى بضعة آلاف. ومع ذلك ، انضم العديد منهم إلى عصابته فقط للحصول على فرصة للبقاء في خضم الفوضى. بعد سلسلة من الإحباطات ، قرر (لوس) في نهاية المطاف التوصل إلى خطوته النهائية ، تشكيل عدة فرق ردع.

كان معظم الأشخاص الذين يمكن اعتبارهم العمود الفقري لـزيتاس من ضباط الشرطة الذين قاتلوا ضد تهريب المخدرات. لأي سبب من الأسباب ، سرعان ما انضمت هذه المجموعة من الأشخاص إلى (لوس زيتاس) ، كما شاركت في تهريب المخدرات. كلهم كانوا أشرارًا وقساه ، ولم يهتموا أبدًا بحياة الآخرين. لذلك ، كانوا أفضل المرشحين ليصبحوا قادة للفرق.

وبأمر من (لوس زيتاس) ، تم تقسيم الآلاف من المكسيكيين العاديين الذين انضموا حديثا إلى زيتاس إلى عشرات المجموعات القتالية. ومع ذلك ، لم تكن هناك أسلحة نارية كافية لتجهيز هذه المجموعات القتالية ، بل اضطر البعض منهم إلى القتال بأيديهم العارية.

“لقد حصلت على هذا الإلهام من مشاهدة الأفلام.” شعر (لوس زيتاس) بالفخر الشديد بنفسه عندما أخبر مرؤوسيه: “خلال الحرب العالمية الثانية في القرن الماضي ، تمكن السوفييت من هزيمة الألمان فقط بسبب هذا التكتيك. الآن ، سأستخدم هذا التكتيك لدحر أي شخص يجرؤ على الوقوف في طريقي “.

فقط بجانب (لوس زيتاس) وقف رجل ملتح. كان بالضبط نفس العضو في فريق القناصة الذي كاد يأخذ حياة (تشو) قبل يومين. وقف على خشبة المسرح في ساحة قاعة المدينة ومسح شفتيه عندما رأى الحشد الفوضوي تحت المسرح. ثم ابتسم بعاطفة وقال: “سيد (لوس) ، أعطني بعض القوى البشرية أيضا. أود أن اجعلهم يشعرون بحماس ساحة المعركة”

“كما تشاء ، (جوزمان). أنت الرجل الأكثر كفاءة سأدعك تختار أي شخص تحبه. “ولوح (لوس زيتاس) بيده كعلامة على تمرير سلطته إلى (جوزمان).

كان الرجل الملتحي المسمى (جوزمان) ينزل ببطء من مسرح قاعة المدينة وسار في وسط الآلاف من المكسيكيين الذين كانوا في حيرة. وبرزت عيناه نية قاتلة ، وفي كل مرة كان يمد يده ، تم اختيار مكسيكي لفريقه.

بعد اختيار خمسين رجلاً ، أخذهم (جوزمان) لتجهيز أسلحتهم. ومع ذلك ، أدرك بعضهم أنهم لن يحصلوا إلا على ذخيرة واحدة. “سيدي ، لدي مجلة واحدة فقط. اين مسدسي؟”

“إنه مع جثث أصحابك”. ابتسم (جوزمان) بشكل مؤلم مرة أخرى. “حصل اللورد (زيتاس) على هذه الإلهامات من مشاهدة فيلم. أولئك الذين ليس لديهم سلاح يمكنهم فقط انتظار موت أصحابهم بالبنادق “.

كان هناك خمسين منهم ، لكن عشرة فقط كانوا مجهزين بالبنادق ، وبعض الاسلحة كانت مجرد مسدسات. على الفور حدقوا في بعضهم البعض. وأمسك أولئك الذين يحملون أسلحة الأسلحة بين أيديهم بقوة ، بينما شعر أولئك الذين لا يملكون إلا الذخيرة بالقلق ، حيث ألقوا نظرات على مرافقيهم المسلحين.

“الآن ، مهمتكم هي الاطاحة بشارع كيني ، الذي يبعد بضع مئات أمتار عنا”. أخذ (جوزمان) M4A1 وأمر ، “إنها مهمة بسيطة ، وهي قريبة منا. كل ما عليك القيام به هو الاندفاع نحو هذا الشارع. ومع ذلك ، إذا توقف أي شخص ، أو هرب في منتصف المعركة ، أو حتى على الأرض لتزييف موته ، فإن (كوفال) سوف يفجر رأسه “.

ولوح (جوزمان) الملتحي بيده بينما تقدم (كوفال) إلى الأمام مع قناصة M40A5 . كلاهما كانا من نفس فريق القناصة ، وقد قاما باغتيال قوات متقلبة لا تعد ولا تحصى أثناء خدمتهما تحت قيادة (لوس زيتاس).

كان كوفال أصغر سناً وأشد قتامة ، وكان معتادًا على القنص بالقناصات. ومع ذلك ، فإن الهالة المنبعثة من عينيه جعلت الناس يرتجفون في التفكير به. ارتعد الرجال المختارون الخمسين تحت نظرته.

في هذه الأثناء ، كان المكسيكيون الآخرون الذين انضموا إلى زيتاس ضعيفون كقطيع الغنم. وانضم معظمهم إلى العصابة فقط للسعي للبقاء على قيد الحياة. لم يتخيلوا أبداً أنه كان عليهم أن يصبحوا علفاً للمدافع.

كان (نيتو) أحد أعضاء فريق (جوزمان). هاجر إلى الولايات المتحدة بشكل غير شرعي منذ عام ، وكان يظن نفسه محظوظًا جدًا لكونه قادرًا على الوصول إلى نيويورك ، العاصمة الصاخبة للعالم. ومع ذلك ، بعد لقاء (جوزمان)، كل ما أراده هو العودة إلى مسقط رأسه.

تم تشكيل مجموعة قتالية أخرى مائة شخص بجانب (نيتو). طالب شخص من المجموعة بصوت عال لأنهم لا يعرفوا حتى كيفية استخدام المسدس. ومع ذلك ، وبدون الكثير من التردد ، أطلقت قوات الحاجز النار عليهم حتى الموت.

انفجار! ارتعش (نيتو). لف رأسه مرة أخرى ، ورأى الناس الذين كانوا يبكون منذ ثوانٍ فقط ، وهم الآن أطلق النار على رؤوسهم ويرقدون على الأرض. دمهم تناثر على وجهه .

لم يكن (نيتو) يعرف كيف يستخدم بندقية كذلك. كان عمره تسعة عشر عامًا فقط ، وكان مجرد مزارع من المكسيك. جاء إلى الولايات المتحدة ، على أمل أن يعيش حياة أفضل. ومع ذلك ، عندما نظر إلى الذخيرة في يده ، لم يكن بإمكانه حتى أن يخمن ما هو السلاح المطابق لذخيرته.

في اليومين الماضيين ، سمع (نيتو) العديد من الشائعات ، بما في ذلك الأخبار الرهيبة عن الجائحة. على سبيل المثال ، قال الجميع أن أشخاصًا من شارع كيني كانوا شرسين ويجب ألا يتم العبث بهم. ومع ذلك ، حدث أن تم أمره بمهاجمة ذلك الحي بعينه. الأله وحده يعلم ما سيواجهه في المرة القادمة.

هل سأموت؟ هل سأموت؟ هل سأموت؟

كان (نيتو) خائفًا للغاية ، لكنه لم يجرؤ على الكلام أو التعبير عن مشاعره ، ناهيك عن البكاء بصوت عال ، حيث كان أعضاء زيتاس معروفين بقسوتهم. عندما نظر إلى رفاقه الآخرين ، بدا كلهم ​​شاحبين ، وبعضهم حتى رطب بنطالهم.

“حسنا ، الجميع. من الآن فصاعدا ، انتم جنود “الجندي المخلص الذي سيخدم فقط تحت (لورد زيتاس)”. سار (جوزمان) خلف الجنود الخمسين بابتسامة مجنونة على وجهه ، وضرب صدورهم. “لقد رأيت خوفك ، ولكن من الأفضل أن تستجمع شجاعتك في أقرب وقت ممكن. بخلاف ذلك ، يمكنني أن أضمن لك أنك ستكون ميتًا في أي وقت. “

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

تدقيق :عبد الرحمن

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط