سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 127

حزم المعدات

حزم المعدات

************************

كان (تشو) يحزم المعدات مع (كاترينا) في منزلها قبل أن يصدر (ديفيد لورنس) إشارة التنبيه. مكث هناك لليلة واحدة ، ولا تزال الامتعة في غرفة الضيوف في الطابق الأول. على الرغم من أن جميع غرف الضيوف قد تم تفتيشها الآن ، لم يكن أحد مهتمًا بأمتعتهم التي لا قيمة لها.

كان (تشو) أقوى بكثير مما كان عليه في السابق ، ولم يعد قادراً على ارتداء ملابسه القديمة. ونتيجة لذلك ، ألقى جميع متعلقاته بعيدا. على العكس من ذلك ، كانت (كاترينا) لا تزال قادرة على ارتداء ملابسها القديمة. في الواقع ، طلبت على وجه التحديد العودة إلى منزلها لحزم ملابسها وممتلكاتها الشخصية.

كان منزل (كاترينا) يتكون من 4 إلى 5 طوابق. كانت غرفة نومها تقع في الطابق الثالث. تم تدمير كل غرفة منفردة في كل طابق من المنزل بالكامل تقريبا ، باستثناء غرفة (كاترينا). كانت هناك جثتان ملقاتان خارج ممر غرفة النوم الرئيسية.

“ما الذي حدث هنا؟” سأل (تشو).

غطت كاترينا أنفها أيضًا عندما قفزت من فوق الجثث. ، “انه ليس بالشيء الكبير ، في الواقع. لقد أعددت بعض الألغام الأرضية خارج غرفتي ، وتمكنت بطريقة ما من إطلاق جميع الألغام. “

“ألغام أرضية” ، صُدم (تشو) ، “لقد قمتِ بتركيب ألغام أرضية داخل منزلك؟”

“نعم بالطبع. وإلا ، فسأشعر بعدم الأمان لأنني سيدة عزباء  .” (كاترينا) هزت كتفيها وهي تسير نحو باب غرفة نومها. ثم فتحت القفل الأمني ​​للباب ودخلت سلسلة من الرموز قبل فتح الباب أخيراً.

سيدة عازبة؟ غير آمنة؟ سيدة شرسة ، ألا تعرفي أنك في الواقع أكثر اخافة من معظم الرجال؟ تبعها (تشو) وسأل: “ماذا لو ادخلت الرمز الخطأ؟”

“ليس بالأمر الكبير أيضاً أيضا. ستنشط الألغام الأرضية في المبنى بأكمله مرة أخرى “، كانت (كاترينا) داخل غرفة نومها بالفعل.

“أنت امرأة مجنونة. لقد قمت بتحويل منزلك إلى ساحة معركة ، “تبعها (تشو) ودخل غرفتها أيضًا.

كانت غرفة نوم (كاترينا) فسيحة للغاية. كان لون غرفتها يتكون من الوردي والازرق السماوي، وبالتالي كانت مريحة المنظر. سرعان ما فتحت السيدة الشرسة خزانة ملابسها. سحبت لأول مرة بعض العربات الكبيرة. ثم أخذت كل الملابس من خزانتها.

“أخشى أنك لن تتاح لكِ الفرصة لارتداء هذه الملابس بعد الآن.”

أشار(تشو) إلى أزياء (كاترينا) الأنثوية وقال: “يجب عليك فقط رمي تلك الملابس بعيدا والحفاظ على هذه الملابس الرياضية معك”.

لفت (كاترينا) عينيها إلى (تشو) ، “لقد اشتريتهم بالكثير من المال ، ولا سبيل إلى تركهم خلفي”.

بالإضافة إلى الملابس ، كانت هناك أحذية. بالإضافة إلى الأحذية ، كان هناك ملابس داخلية. بالإضافة إلى الملابس الداخلية ، كانت هناك مستحضرات التجميل. أخذت مستحضرات التجميل أقل كمية من المساحة في خزانة ملابسها ، حيث كان لديها فقط بعض مسحوق الحبر والشمس*. من ناحية أخرى ، حملت صدرياتها معظم المساحة في الخزانة. كان لديها خزانة خاصة تم استخدامها خصيصا للحفاظ على صدرياتها. كان لديها أيضا أنماط مختلفة من حمالات الصدر داخل خزانة ملابسها.

*(المدقق : لا اعلم المقصد أظنه اخطأ في الترجمة والمقصد نوعين من المستحضرات ..)

“لماذا تحتاج مرأة مثلك إلى الكثير من حمالات الصدر؟”

ما كان (تشو) يحاول قوله في الواقع ، أن هذه الحمالات تبدو شديدة الأثارة رغم ذلك.

“في الحقيقة ، لا أملك الكثير من حمالات الصدر. أراهن أنك لم ترَ السيدات المجنونات اللواتي لديهن الكثير من الملابس  “، أجابت (كاترينا).

وقد ذكرت كلماتها (تشو) بـ(لينا فوكس). لقد شعر أن (لينا فوكس) ستكون لديها بالتأكيد على الأقل عشرات مضاعفة اكثر من (كاترينا). هو فقط توقف عن التفكير بالموضوع.

(كاترينا) ملأ ست عربات بعبتها ملابسها. ما هو أسوأ من ذلك هو أنها قامت بالفعل بتصفية نصف خزانة ملابسها على الأقل قبل وضعها في العربات. في النهاية ، فتحت (كاترينا) خزانة صغيرة بجانب رأس السرير وأخرج بعض الألعاب الجنسية الكبيرة والسميكة ، بما في ذلك بعض الهزازات وحب البيض.

“أوه … أوه يا إلهي!” شعر (تشو) بشعور غير مريح عندما رأى تلك الألعاب الجنسية. “هل تستخدميها في كثير من الأحيان؟”

“لما لا؟ “أنا امرأة عادية ولدي رغباتي الجنسية الخاصة” ، ثم أمسكت (كاترينا) بالدسار وتغازلت مع (تشو). “ما هو حجمك مقارنة بهذا؟”

“أنا أرفض الإجابة عن سؤالك ،” (تشو) نظر في عينيها. كانت الرغبة الجنسية الشريرة لسيدة لا تطاق حقاً. كان الدسار الذي كانت تحمله في يدها ثخيناً مثل قضيب الحصان. هل تقارنينه حقاً بخاصتي ؟ “ألا يمكنك فقط العثور على صديق؟”

“هاهاها … إنهم أفضل أصدقائي. لا تخجل يا (فيكتور)! أنا أجد الرجل الخجول كيوت حقاً ، “استمرت (كاترينا) في مغازلته. ومع ذلك ، ألقت الدسار السميك بعيدا ، وقالت: “لم أجربه أبداً في الواقع. اشتريته بدافع الفضول “.

في نهاية المطاف ، ملأت (كاترينا) بعضاً من ألعاب الجنس الرقيقة في العربة ، بما في ذلك بعض بيض الحب الصغير والهزازات التي بدت طبيعية عند مقارنتها بذلك الدسار, (تشو) أخيرا شعر بالارتياح. بعد كل شيء.

بعد أن انتهت من أخذ امتعتها ، ما زالت (كاترينا) لا تريد المغادرة. قررت أن تأخذ مجموعة من الملابس الداخلية لأنها تريد أن تأخذ حماما.

“هيا ، أخذ حمام؟ في هذا الوقت؟ “سأل (تشو).

“لمَ لا؟” انزلت (كاترينا) شعرها للأسفل وضرب جسدها ليخرج بعض الغبار. “انظري إلي ، أنا مملوءة بالقذارة”.

“لكن ، أعتقد أن هذه المنطقة تعاني من نقص في المياه.”

“لدي سخان مياه بالطاقة الشمسية وخزان مياه كبير على سطح منزلي.”

لم يمض وقت طويل بعد أن دخلت كاترينا إلى الحمام ، صرخت: “آه … كما هو متوقع ، لا تزال المياه الساخنة متوفرة. سأغمر نفسي في حمام دافئ إذن”!

اللعنة!

هل حاولت حقا أن تأخذ حماما رغم أن العالم لا يزال في حالة فوضوية حاليا؟!

يمكن سماع صوت رش الماء من الحمام. ومع ذلك ، لم يكن بإمكان (تشو) أن يجلس بهدوء إلا على الأرض مع M249 الذي تم استبداله حديثًا. كان يميل إلى تخيل جسدها العاري.

“(فيكتور) ، هل تريد أن تأخذ حماماً أيضاً؟” جاء صوت (كاترينا) من الحمام. “إنه شعور رائع للغاية أن تكون مغموراً في حمام دافئ.”

“هممم …. هل سنأخذه معًا؟ “أعطته كلمات (كاترينا) اندفاعًا أدرينالنيًا.

لكن نبرة (كاترينا) تغيرت فجأة ، “تعال إذا كنت تريد أن تموت”.

“أنا بخير ، إذن”. اختفت أفكار (تشو) على الفور. ومع ذلك ، أخذت (كاترينا) حماما لأكثر من ساعة. ومن ثم ، حاول العثور على موضوع لقتل الوقت ، “(كاترينا) ، كيف حال والديك؟”

بالإضافة إلى صورتها الشخصية ، كانت هناك أيضًا صورة لزوجين في منتصف العمر في غرفتها. كان الرجل الموجود داخل الصورة رجلًا متوسط ​​الحجم ويبدو أنه يتمتع بكفاءة عالية ، في حين كانت المرأة جذابة وأنيقة للغاية.

تنهدت (كاترينا) ، “والداي مطلقان وهما يعيشان الآن بشكل منفصل. لابد أن يكون أبي في مكان ما في أفريقيا ، وربما يكون على ما يرام بسبب مهاراته في البقاء على قيد الحياة. أما والدتي ، من جهة أخرى ، فهي مراسلة حربية وهي دائمًا ما تسافر حول العالم للعمل. لم أتصل بهم منذ أكثر من عام. لا أعرف ما حدث لهم الآن ، وحتى لو كنت أعرف ، لن أعرف حتى مكان العثور عليهم. “

أنت لا تعرف ما المهم بالنسبة لك حتى تفقده حقًا! كانت هناك العديد من صور (كاترينا) عندما كانت لا تزال مراهقة. بدت ساذجة ، لكنها نشطة ومبهجة.

عندما أراد (تشو) أن يمدحها ، كان صوت (ديفيد لورانس) مسموعًا من خلال الراديو اللاسلكي ، “(فيكتور) ، أعتقد أننا في ورطة!”

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

تدقيق : عبد الرحمن

فصل لعين..

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط