المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 129

دهس الراكضين

دهس الراكضين

**************************

المركبة العادية تزن حوالي طن ونصف. شاحنة تزن حوالي 2-3 طن. حتى شاحنة الشحن كانت تزن خمسة إلى ستة أطنان فقط ، لكن رأس السيارة لم يكن قوياً بما يكفي. ومع ذلك ، فإن الحفار ذو الهندسة الضخمة المدعوم كان يزن أكثر من عشرة أطنان. كانت الإطارات سميكة وثقيلة – وحتى الرصاص لا يمكنه اختراقها. وكان مجرفة هائلة حتى أكثر صرامة ؛ القتل كان كاللعب بالنسبة لها.

اقترب الحفار من السياج وضربه ثم وصل إلى ساحة تاون هول ، كان هناك الآلاف من أعضاء زيتاس في الميدان. انهم لم يتوقعوا أبداً الغزو. الأشخاص الذين كانوا يحرسون الميدان هناك لم يكن لديهم الوقت لتنبيه الناس في الداخل. مما اعطى وحيد القرن الهائج الامكانية للاندفاع للساحة.

الحفار الضخم كان تأثيره قوياً للغاية!

كان هناك حوالي المئات من الأعضاء الأساسيين في زيتاس يحملون البنادق خارج الميدان. كانوا مسؤولين عن السيطرة على الآلاف من الناشئين الذين كانوا جدد في زيتاس. كانوا يطلقون النار على أي شخص يحاول الهروب. داخل الساحة ، كان هناك الآلاف من الناس من المكسيك. جاء معظمهم إلى الولايات المتحدة لمجرد البقاء على قيد الحياة وكسب بعض المال. كان السبب في انضمامهم إلى زيتاس هو البقاء معاً من أجل العيش.

كان هناك الكثير منهم مسلحاً في الساحة. كانت كارثة كاملة عندما جاء الحفار الذي وزنه أكثر من عشرة أطنان الى الساحة!

كان الأعضاء الأساسيون خارج الميدان يطلقون النار على الحافر لإيقافه ، لكن المجرفة الضخمة كانت أمامهم بالفعل. كان مجرفة رقيقة ورفيعة ، لكنها كانت ثقيلة للغاية. وكانت اطرافها احد من الشفرة عالية السرعة. اثنان من الأعضاء الأساسيين تعرضا للضرب مباشرة من الجرافة وقتلوا على الفور.

سقط أحدهم على الأرض ، فركض عليه الإطار الهائل ، وتم سحقه على الفور. تم سحق الآخر وتعلق على مجرفة.

لم يؤثر قتل هذان الاثنان على أداء الحفار على الاطلاق ؛ واصلت العمل بسرعة عالية مدعومة بمحركها الجهنمي. وانطلقت بسرعة لا تصدق في حشد الناس.

قاد (تشو) عمدا في الاتجاه حيث كان هناك الكثير من الناس. لم تكن هناك مساحة زائدة في الميدان حيث كان يتم ملؤها من قبل الآلاف من الناس. كانوا يصرخون ويحاولون الفرار لكنهم لم يستطيعوا تجنب الحفار.

عبرت المجرفة الضخمة من خلال حشد من الناس مثل الشفرة الحادة. على الفور ، سقط العشرات من الناس أمام الحفار. بعد أن عبرت الجرافة فوقهم ، تركت طريقًا مليئًا بالدم في الميدان.

كان هناك أشخاص كادوا يدهسون بواسطة الحفار. شعروا وكأن ارواحهم تخرج من أجسادهم. كانت قلوبهم في أفواههم لثانية واحدة. لقد تنفسوا الصعداء بمجرد أن اكتشفوا أنهم ما زالوا على قيد الحياة. وعندما نظروا إلى الطريق الذي يمر فيه الحفار، كانت هناك جثث وأشخاص أصيبوا على الأرض. كان هناك أشخاص يعانون من كسور في الساقين أو الايادي وكان الناس يصرخون في كل مكان.

في الأصل ، تم بالفعل التحكم في المربع تحت ضغط عال. وبمجرد أن مشى الحفار بسرعة عالية ، تحولت الساحة بأكملها على الفور إلى فوضى. كان الجميع يركض ويدفع ويضغط في الساحة. لم يرغب أحد في البقاء في هذا الميدان الملعون.

“أطلقوا الرصاص عليه! كان السيد (جوس) الذي كان يقف على المسرح يحمل مكبراً للصوت. كان يحاول قيادة الأعضاء الأساسيين في المشهد للقتال. لسوء الحظ ، لم يسمعه الاعضاء الاساسيون فقط ، تمكن (تشو) من سماعه أيضاً.

في هذه الأثناء ، وصل الحفار الضخم الى نهاية الساحة. بعد أن ترك طريقًا دمويًا ، استدار واندفع نحو اتجاه السيد (جوس) ، الذي كان على المسرح.

“يا الهي!” (جوس) تفاجأ وببساطة ألقى مكبر الصوت. سرعان ما ركض وقفز من المسرح. كانت المنصة مجرد منصة مؤقتة مبنية من الخشب ؛ تم سحقها وانهارت بمجرد أن تم ضربها من قبل الحفار.

لم يجمع خطاب (جوس) أعضاء زيتاس. بدلا من ذلك ، ذكّر (تشو)عن سلاحه. لقد وضع المدفع الرشاش M249 خارج الحفار وبدأ في إطلاق النار في المنطقة المكتظة بالناس.

ركض حشد الناس في الميدان لحياتهم. ومع ذلك ، فقد تم إطلاق النار عليهم بواسطة المدفع الرشاش لـ(تشو) قبل أن يخرجوا من الميدان. أطلقت أكثر من مائتي رصاصة من قبل (تشو).

من حيث كثافة إطلاق النار ، والبنادق الهجومية من أعضاء زيتاس كانت لا شيء مقارنة مع رشاش M249 التلقائي. كان هناك أشخاص حاولوا إطلاق النار على (تشو) من بعيد. لكنهم أصيبوا برصاص عشوائي من قبل (تشو).

عندما قام (تشو) بجولتين عبر الميدان وانهى مئتي رصاصة في حقيبة الذخيرة ، استدار وسرعان ما انسحب من الميدان. استغرقت العملية بأكملها أكثر من دقيقة. ترك الحفار الضخم علامات حمراء على الأرض واختفى.

بعد لحظات قليلة ، وقف السيد (جوس)، الذي كان (مرتبكاً) ، عن الأرض. وقف (لوس زيتاس) الذي خرج لتوه من قاعة المدينة إلى جواره. كان كل من السيد رئيس الجمهورية والسيد رئيس الوزراء يشعران بالدهشة وهما ينظران إلى الساحة التي كانت مليئة بالجثث وبقع الدم.

مسك (لوس زيتاس) عنق (جوس). هز (جوس) وقال، “ماذا حدث؟ أخبرني ما الذي يحدث؟ سمعت ضوضاء من الداخل والآن كل ما أنظر إليه هو الجثث في كل مكان! “

في الواقع ، فإن الأشخاص الذين قتلوا في الساحة لم يعتبروا الكثير. فقط 10% من الآلاف لقوا مصرعهم. لسوء الحظ ، فإن معظمهم قد فروا وربما لا يعودوا بعد الآن. كان أهم شيء هو التأثير الكبير على جمهورية نيويورك. تم غزو قاعدتهم بسهولة – كان عاراً كبيراً!

“دخلت علينا مركبة ضخمة ،” كان السيد (جوس) لا يزال مذهولا. لم يستطع حتى التحدث بشكل صحيح. إذا لم يكن سريعًا بما فيه الكفاية ، لكان أحد الجثث على الأرض.

“مركبة؟ مركبة واحدة فقط يمكن أن تقتل الكثير من الناس وخبط الساحة بأكملها؟ هل أنت على علم بأنني سأعلن هنا عن المؤسسة الرسمية لجمهورية نيويورك بعد ثلاثة أيام وأنني سأكون الرئيس؟ لكن الآن ، قصر الرئاسة في حالة فوضى! “

كان (لوس زيتاس) مجنوناً للغاية وغاضبً. كانت هناك قاعدة تقول لا تضرب الوجوه أثناء القتال. ومع ذلك ، (تشو) لم يضرب فقط. بل أعطاهم صفعة قوية!

وعندما غادر (تشو) ساحة دار البلدية ، كان واثقا من أن زيتاس سيتوقف عن تنظيم الفريق الانتحار المستقبلي. ثم عاد مباشرة إلى شارع كيني حيث تعرض للهجوم من قبل فرقة انتحارية بمئات من أعضاء زيتاس.

عندما كان (تشو) في طريق عودته ، اتصل بـ(ديفيد لورانس) ، “السيد (لورانس) ، أنا في طريق عودتي. “

وفي الوقت نفسه ، كان (ديفيد لورانس) يختبئ في مبنى مع بقية أعضاء فريق البحث. كانوا ما زالوا في حرب مع زيتاس. حالما تلقى (ديفيد) الاتصال من (تشو)، أبلغ بسرعة عن موقعه وطلب المساعدة.

ومع ذلك ، رفض (تشو) على الفور مساعدته  بمجرد سماعه أن (ديفيد لورانس) يقاتل داخل مبنى ، “(العم لورانس) ، أنا آسف لا أستطيع مساعدتك. حظا طيبا وفقك الأله.”

“ماذا تقصد؟” كانت تنفذ من (ديفيد لورانس) الذخيرة. على الرغم من أنه كان عظيما وذكيا ، كان عديم الفائدة من دون رصاص.

في غضون ذلك ، كان الحفار كبير الحجم يمشي عبر الشارع بسرعة عالية. اعتقد عدد قليل من أعضاء زيتاس أن السيارة كانت معهم ، بل ولوحوا بالهتاف في (تشو). ومع ذلك ، مع دوران طفيف لعجلة القيادة ، انقلب الحفار على الحائط وركض فوق هؤلاء الرجال.

شهد (ديفيد لورانس) العملية بأكملها من داخل المبنى. رأى الحفار يندفع ، يدهس الناس ، ويبتعد. في النهاية ، كان مندهشاً وقال: “إن هذا اللعين قاسي حقاً.”

في هذه الأثناء ، كان (بوتشر) منذهلاً من الحفار الضخم. لم يكن لديه أي أسلحة قوية لتدميره. لم يكن لدى (موكس) ، الذي خرج من النفق لإنقاذ الآخرين ، أي فكرة حول كيفية التعامل معه أيضًا. يمكنهم الانسحاب فقط من مبنى واحد إلى آخر. في الوقت نفسه ، كان عليهم التعامل مع فرقة الانتحار التي جاءت على شكل موجات كبيرة.

“(فيكتور) ، هل ما زلت قادمًا؟ سنموت! “صرخ (بوتشر). كان عالقا في مبنى. لقد قتل للتو اثنين من أعضاء فرقة الانتحار الذين اقتحموا المبنى وهذه كانت ذخيرته الاخيرة. وفي الوقت نفسه ، كانت الحفارة المصفحة تدمر جدار المبنى.

“أنا هنا! أنا هنا! “توقفت عن الصراخ ، أنا هنا بالفعل!” رأى  (تشو) بالفعل حفارة مدرعة قبيحة التي كانت ملحومة بألواح معدنية. انطلق (تشو) عليها بكل ما أوتي من قوة.

بعد أن دهس (تشو) الرجال الذين كانوا خارج المبنى ، حطم الجانب الأيمن للحفار. خرج صوت عالي بسبب اصطدامهما . وقد انقلبت الحفارة التي كانت تدمر الجدار بسبب تأثيرها وهربت قوات الحاجز حولها في اتجاهات مختلفة.

ووسط التداعيات الشديدة ، قال (تشو) عندما قلب الحفار الذي يدمر الجدار، “موتوا , ايها الملاعين”

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

تدقيق : عبد الرحمن

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط