سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 130

الجيداي عاد

الجيداي عاد

****************************

م.م: الجيداي هم المحاربين الذين يستخدمون القوة من سلسلة أفلام star wars

اصطدمت اثنتان من الآلات الضخمة التي تزن أكثر من عشرة أطنان مع بعضها البعض. دوى الانفجار من التأثير الهائل. كان الحفار الضخم يعمل بسرعة عالية وكان لديه طاقة حركية قوية. وقد اصطدمت الجرافة الخلفية مباشرة بالحفارة ، وفي الوقت نفسه ، قتل العشرات من أفراد قوات الحواجز. أثناء الصدمة ، تم تحطيمهم وقتلهم بواسطة الحفار.

قبل ذلك ، كانت زيتاس  شديدة العدوانية ، وخاصة القوات الحاجزة الشديدة وراء الحفار. كانوا يطلقون النار في السماء وأجبروا علف المدافع على البقاء بجانب الحفار. كان الحفار يحاول بأقصى جهده لكسر الجدار وتدميره.

عندما اصطدم (تشو) مع حفارهم ، على الفور ، أصبح المنظر كمطر من الدم. طرقت الأطراف المكسورة والأعضاء الدموية في كل مكان. بعد الاصطدام ، أصبحت القطع المكسورة تتطاير في كل مكان وتقتل كل من أمامها.

كما ضرب (تشو) الحفارة ، حصل على تأثير ضخم. طار وحطم الزجاج الامامي للسيارة. تحطم الزجاج الأمامي الرقيق وتغطى وجهه بالدم في الثانية التالية.

كان الحفار ضخمًا جدًا ، لذلك كان تأثيره عالياً. تم رفع الجزء الخلفي من الجرافة وسقطت على الأرض بمجرد وصولها إلى ارتفاع معين. بعد ذلك ، ارتفع صوت محرك الحفار مرة أخرى. غير (تشو) اتجاهه. وبدأ تشغيل المحرك في العمل مرة أخرى.

كان (بوتشر) و  (موكس) في الأصل عالقين في أحد المباني التي دُمِّر نصفها واعتقدا انهما سيموتان. خلال اللحظات الأخيرة ، شعروا بزلزال خفيف وضوضاء ضخمة. بعد ذلك كان ضجيج صراخ الناس من خارج المبنى. انسحبت فرقة الانتحار والحفارة التي كانت على استعداد لدخول المبنى على الفور. أصبح المكان يعمه الصمت.

انسحب (بوتشر) من المبنى الذي دمر نصفه ورأى مجموعة من الجثث على الأرض بالقرب من الجدار. كان الدم يتدفق منها وتبدو مرعبة للغاية. تم قلب الحفارة العدوانية. كان سائق الحفار يحاول جاهداً أن يفتح اللوح المدرع المشوه للهروب.

انفجار! أصيب السائق برصاصة في رأسه وسقط مرة أخرى في المقعد.

كان (موكس) يقف خلف (بوتشر). أطلق النار وقتل السائق الذي جعلهم بهذه الحالة السيئة. مرة أخرى ، كان يستهدف بندقيته في أعضاء زيتاس الذين كانوا يفرون وبدأوا في إطلاق النار عليهم. التقط (بوتشر) بندقية من الأرض واستهدف عن قصد قوات الحواجز المسلحة بالكامل.

“اللعنة, اللعنة, اللعنة,” لعنهم (بوتشر). “أنا أكره قوات الحاجز. أنا أكره هؤلاء اللقطاء. لقد فقدنا الكثير ، ونشعر بالإحراج بسببهم. “

كانت القوات الحاجزة على الساحة يحاولون تنظيم أنفسهم لإيقاف (تشو) وحفاره. ومع ذلك ، لكن لم يتمكنوا. الكثير منهم قتلوا وجرحوا من قبل (موكس) و (بوتشر). بخلاف ذلك ، كان هناك أكثر من مائة من أعضاء فريق البحث في الشارع. كانوا جميعا عالقين في مبنى وكانوا في حالة من القلق. في هذه الأثناء ، خرج جميعهم ، وأمسكوا بأسلحتهم ، وأطلقوا خوفهم وغضبهم الذي قمعوه على مر العصور.

قوات حاجز لعينة! فرقة انتحارية لعينة! حفار لعين! موتوا أيها الملاعين!

ومع القضاء على قوات الجدار ، انهارت معنويات الفرقة الانتحارية. سيكون من غير المجدي حتى لو تم تخديرهم بالكوكايين. إن تحفيز العقاقير سيجعلها أكثر غموضا وسخونة.

عندما كان مئات من أعضاء زيتاس يفرون مثل النمل ، صرخ (بوتشر) لأعضاء فريق البحث المتبقين خلفه ، “اذهبوا وراءهم ، واقتلوهم كلهم!”

كان (تشو) في المقدمة مع الحفار وفريق البحث في القاعدة أطلق العنان لإمكانياتهم الكاملة. طاردوا أعضاء زيتاس على طول الطريق لثلاث مباني. امتلأت الأرض بالجثث وتم تشكيل نهر من الدم.

في هذه الأثناء ، تحرك (ديفيد لورانس). سرعان ما قاد الفريق خارج المبنى وحارب أعضاء زيتاس. كانت عودته ضخمة: عودة جيداي.

في هذه الأثناء ، عادت (كاترينا) من بروكلين ورست شاحنتين من الشاحنات المحملة بالدم. يبدو أن (كاترينا) استخدمت نفس الطريقة التي استخدمها (تشو).

وتجمع كل من (تشو) ، و(ديفيد) ، و(بوتشر) ، و(موكس) ، و(كاترينا) مرة أخرى. نظروا إلى بعضهم البعض وبدأوا في الضحك.

ضرب (موكس) (تشو) على كتفه وقال: “قد أسرع في المرة القادمة.”

(بوتشر) أيضا ، لكمه وقال: “قد أسرع في المرة القادمة.”

“قد أسرع في المرة القادمة ،” (ديفيد لورانس) فعل ذلك أيضا.

سارت (كاترينا) نحوه وكان يبدو عليها أنها ستضربه أيضاً. ضحك (تشو) وابتعدت عنها وقال ، “أنت ستفعلين ذلك أيضا؟”

كانت السيدة الشرسة لا تزال تريد ضربه ، وقالت بفخر: “أحب هذا النوع من العمل الشجاع”.

بمجرد أن انهت (كاترينا) كلامها ، كانوا جميعا صامتين. بدا (بوتشر) متفاجئًا و كان (موكس) مندهشًا. نظر (ديفيد لورانس) إلى (تشو)، الذي نظر بعد ذلك في (كاترينا). بقي صامتا.

لم يكن لدى (تشو) أي فكرة كيف حصل ذلك ، وسرعان ما حول موضوعه ، “هل بقي هذا العدد الكبير من الأشخاص فقط؟”*

*(لا اعلم لمَ يسأل اذا كان الامر جيد المفترض أن يكون السؤال إذا كان العدد الباقي قليل وليس العكس)

وبصرف النظر عن عدد القادة القليل، كان هناك حوالي المئات منهم يجلسون أو يقفون حول (تشو). كانوا جميعا إما مستنفذاً طاقته أو مجروحاً. بدوا كأنهم حفنة من الجنود غير المتحمسين الذين كانوا قد أطلقوا قوتهم.

“هذا ما لدينا الآن ،” كان لدى (بوتشر) فهم أفضل للوضع. قال بصوت منخفض: “لم يكن لدينا وقت للدفاع عن أنفسنا عندما كانت فرقة الانتحار هنا. كانوا كثيرين وكانوا مجانين. لقد نفد معظمنا من الرصاص وأصيب البعض “.

“كما حدث بسرعة كبيرة جدا وتوفي الكثير منا بشكل مفاجئ. كثير منهم أصيبوا بالذعر وفقدوا عقولهم. بعد أن مات حوالي مئتين منا ، هرب مئتان أو ثلاث مائة. الأشخاص الوحيدون الذين لم يتمكنوا من الركض كانوا أيضا من كبار السن وأضعف الناس. والناس هنا الذين كانوا عالقين في المبنى “.

لقد كانت معركة مروعة,! كان جانب زيتاس يملكون التفوق في البداية ، حيث كانوا يملكون العدد. بعد ذلك ، انقلبت الكفة بعد أن أتى (تشو) بالحفار الضخم.

كان كِلا الجانبين بائسين ولم يفز أحد في المعركة.

في مواجهة الوضع الرهيب ، كان (لوس زيتاس) مجنوناً للغاية وغاضباً. جمع رجاله مرة أخرى ووجد أنه لم يبق سوى بضع مئات منهم من آلاف الأشخاص الذين تجمعوا في ساحة دار البلدية. اما الباقون فقد قتلوا او هربوا.

وكان أتعس شيء هو أن العديد من الاعضاء الاساسيين من زيتاس الذين شكلوا العامود الأساسي للجمهورية. بعضهم حتى ترك الفريق وهرب.

“سيد (لوس) ، نحن بحاجة إلى حل هذا في أقرب وقت ممكن.” قال (جوزمان) هو وشريكه ، (كوفال) ، الذي كان في خط المواجهة مع (ديفيد لورانس). انسحب لأنه كان يظن أن النتيجة هي فوز زيتاس  .

“اعرف. نحن بحاجة إلى إحياء قواتنا. وإلا , لن نتمكن من انشاء جمهورية نيويورك ، ولا يمكننا حتى البقاء على قيد الحياة في هذه المرحلة الأخيرة من الفوضى “. شعر (لوس زيتاس) الطموح.

وقف (جوس) ، المعروف بطريقة اقناعه : “لا يزال لدينا الكثير من الناس في بروكلين ، وليس لديهم أدنى فكرة عما يحدث هنا. يمكننا الحصول على بعض منهم هنا مرة أخرى. إن فكرة وجود قوات حاجزة وفرق الانتحار ليست سيئة في الواقع ، فنحن بحاجة فقط إلى تحسين منظمتنا “.

في خضم الأزمة ، بقي العمود الفقري لـ زيتاس معا وكان إيجابيا. صعد (لوس زيتاس) وصرخ إلى رجاله ، “يا إخواني ، نحن في ورطة كبيرة. لقد كانت خسارة كبيرة لنا “.

“أعترف أن كل ذلك كان بسبب تكبري وغروري. آمل أن تقبلوا اعتذاري ومرة ​​أخرى ، استمعوا الى كلامي. نحن بحاجة إلى إعادة تنظيم أنفسنا والبقاء معا لمواجهة المصاعب التي تواجهنا “.

“في هذا العالم الفوضوي وغير المنظم ، لا يمكن للضعفاء البقاء. لا يزال لدينا فرصة: فرصتنا الأخيرة. إذا لم ننتهز الفرصة ، سنموت جميعًا! وبالتالي ، نحن بحاجة إلى المحاولة مرة أخرى! “

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

تدقيق : عبدالرحمن

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط