المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 132

التمنيات النهائية للراغبين

التمنيات النهائية للراغبين

*****************************

غادر العم (تشنغ) و(ماركو). كان العم (تشنغ) شخصاً طيباً وتنهد بينما خرج. في المقابل ، رمى (ماركو) نظرة غاضبة في (تشو). بدا وكأنه كان يحاول أن يقول ، “سأنتظر منك أن تأتي وتطلب مساعدتي في يوم من الأيام في يوم من الأيام”. ومع ذلك ، احتقرهم (تشو) لأنهم حفنة من الجبناء.

الجبناء قد ذهبوا لكن المشكلة بقيت.

على الرغم من أنهم كانوا يعرفون أن زيتاس اصبحت اضعف ، فإن (تشو) لديه 200 رجل فقط. لذلك ، بسبب الدونية العددية ، كان من الصعب عليهم القيام بأي شيء على الإطلاق.

(كاترينا) ذهبت للتحقيق مرة واحدة قبل أن يحل الليل. ذكرت: “لا يوجد شيء خاص يجري مع زيتاس في الوقت الحالي ، لكنهم أعادوا بناء حواجزهم وقاموا بتجنيد عدد كبير من الحراس”. لن نتمكن من المرور عبر روسفيت ايفني. يتم مراقبة الشوارع. يبدو أن هؤلاء الأوغاد قد أصبحوا أذكياء فجأة. “

“لقد أعادوا بناء المتاريس؟” رأى (ديفيد لورانس) أن ذلك كان غريباً وسأل: “هل هذا يعني أنه ليس لديهم نية لتنفيذ هجوم واسع النطاق في الوقت الحالي؟”

أجاب (بوتشر): “إذا كنا نحن الجانب الذي سحقناهم بالحفار اليوم ، فإننا أيضًا بحاجة إلى التفكير أولاً في كيفية الاستقرار في الليل. أعتقد أنهم سيحتاجون يومًا واحدًا على الأقل للتعافي “.

“إذن يجب علينا الاستفادة من ذلك. سأقوم بقيادة فريق واستكشف المنطقة الخاصة بهم الليلة ، “أخذ (ديفيد لورانس) زمام المبادرة لاتخاذ الخطوة الأولى.

وافق (تشو) أيضاً. لقد خطط في البداية للانضمام إلى فريق (ديفيد) ، ولكن سرعان ما تم رفضه ، “(فيكتور) ، أعتقد أنه من الأفضل لك أن تعافى من الإصابة أولاً”.

لمس (تشو)  وجهه بشكل لا شعوري بعد سماع ما قال ديفيد. وكان وجهه قد تعرض للندوب من قبل القناص قبل يومين. على الرغم من أنه توقف عن النزيف ، إلا أنه خدش وجهه مرة أخرى اليوم عندما قاد الجرافة ذات الجرافة الخلفية. بدا حقًا فظيعًا الآن.

“حسنا ، ماذا أفعل بعد ذلك؟” سأل (تشو).

(موكس) ، الذي كان جالسًا خلفه ، مد يده وربت على كتف (تشو): “اذهب فقط واستريح. لقد فعلت ما يكفي اليوم. “

ابتسم ابتسامة عريضة بعد سماع ما قال (موكس). سأل: “ما الجديد في عملية مترو الأنفاق؟”

“ما زلنا بحاجة إلى يومين آخرين.”

“هممم … يومين ، من المرجح جدًا ألا تقوم زيتاس بشن هجومًا غدًا. يمكننا الدخول إلى ملجأ الغارات الجوية تحت مقر شرطة نيويورك بعد غد. يمكننا بعد ذلك تحويل بعض القوى البشرية إلى نادي (لينا فوكس) “.

يبدو أن لا أحد لديه أي اعتراضات على هذا. لديهم حاليا أنواع مختلفة من الموارد تتراكم في شارع كيني. تم تخزين جميع الموارد في المئات من المركبات ومعظمها كانت في الواقع الضرورات. كان (تشو) والآخرون قلقين في البداية حول ما إذا كانت الإمدادات كافية لاستهلاك فريقهم أم لا. ومع ذلك ، الآن ، عليهم أن يقلقوا على كيفية خروجهم من المأزق الآن.

أخذت (كاترينا) المسؤولية عن هذه المسألة بشكل عفوي ، “تم حظر جميع المسارات المؤدية إلى وسط مدينة مانهاتن وستستغرق بعض الوقت لإزالة هذه العقبات. (فيكتور) ، أقرضني الحفار الخاص بك. أحتاجه لإزالة العقبات على طول الطريق “.

“لا توجد مشكلة” ، أومأ (تشو).

لقد كان الوقت ينفد ، وبالتالي غادروا حالما كانوا مستعدين. واصل (موكس) تنفيذ عملية نقل مترو الأنفاق ، وأخذ (ديفيد لورانس) عددًا قليلًا من الرجال معه لإجراء عملية الاستطلاع ، بينما بدأت (كاترينا) تحزم أمتعتها واستعدت للتراجع. وسيكون لأفراد العائلة ، مثل (أنجي) و(جيني) ، أولوية النقل إلى نادي (لينا فوكس).

من ناحية أخرى ، كان (تشو) و(بوتشر) لا يفعلون شيئا. بعد أن أنهوا الدورية في موقع المراقبة ، سمعوا فجأة شخصًا يعزف الكمان في خضم الفوضى.

“أيها الرجل العجوز ، أنت لم تمت بعد؟ ألم أطلب منك مغادرة مانهاتن؟ “صُدم (تشو) عندما رأى رجلاً يرتدي بدلة يقف بجانب الشارع. كان سيد الكمان الذي التقاه قبل بضعة أيام. في تلك اللحظة ، بدا واهن للغاية ، وكانت بذلته متسخة. ومع ذلك ، فإن الطريقة التي حمل بها نفسه ظلت أنيقة وكان في حالة نفسية جيدة.

أومأ الرجل العجوز قليلا كتحية إلى (تشو) عندما رآه. ثم ابتسم وقال بصوت أجش: نعم ، الكثير من الناس ماتوا. لكن ، أنا لست ميتًا حتى الآن. أنا سعيد لأنك تهتم فعلاً برجل مسن مثلي. “

“ومع ذلك ، لن أترك مانهاتن. هذا هو المكان الذي يكمن حلمي فيه. أريد أن أقضي بقية حياتي مع مسارح برودواي. أعتقد أنك لن تمانع إذا لعب عازفي الكمان هنا. انظر ، الجميع يحب الاستماع إلى أدائي. يسعدني أن هناك أشخاصًا ما زالوا مستعدين للاستماع إلى أدائي. “

كان الجميع مشغولًا بالانسحاب من الشوارع. ومع ذلك ، باستثناء الحراس ، انتبه الجميع تقريبا إلى الرجل المسن الذي عزف على الكمان. كانوا يبطئون عندما يمشون أمام الرجل العجوز وسيصغون بهدوء إلى أدائه لبعض الوقت.

سيكون بالفعل ترفًا لسماع بعض الموسيقى في العالم الفوضوي ، ناهيك عن أداء من ربان الكمان المشهور عالمياً. ومع ذلك ، نسي (تشو) ما كان اسم الرجل العجوز.

“حسنا ، أيها العجوز. يمكنك البقاء هنا والتوجه إلى وسط مدينة مانهاتن معنا في وقت لاحق. أعتقد أننا الآن غنيون جدًا بالموارد وسنكون قادرين على توفير ملجأ لك. “غادر(تشو) لحظة انتهائه من التحدث.

ثم عزف الرجل العجوز قصيدة في فرح. عندما عزف الموسيقى ، بدأ الجميع في الابتسام ، سارعوا خطواتهم ، وزادت كفاءة العمل. ومع ذلك ، سأل (تشو) (بوتشر) بفضول ، “كيف تمكن الرجل العجوز من البقاء على قيد الحياة في الأيام القليلة الماضية؟ وقال انه سيكون في عداد الموتى إذا لم يكن هناك أحد لمساعدته “.

قال (بوتشر): “لقد كان في الواقع (موكس)”الذي أمر شخصًا بإرسال بعض الطعام إليه”.

شعر (تشو) بالفضول ، “لم أكن أعرف أبدا أن (موكس) يحب فعلا الاستماع إلى الكمان .”

“لا ، (موكس) ليس لديه أي اهتمامات خاصة في الموسيقى. ومع ذلك ، تحب (كاترينا) الكمان ، وهذا هو السبب في أنه يحب ذلك أيضا. “قال (بوتشر) لإيصال الفكرة لـ(تشو).

لقد كانت حقا قصة حزينة. (موكس) كان يرثى له حقا.

لف (تشو) رأسه وإلقاء نظرة على عازف الكمان. لقد فكر بنفسه ،” ربما  إنه أمر جيد أن نحافظ على الرجل المسن معنا.”

عندما التف (تشو) ليذهب للنوم، أطلقت رصاصة من مسافة بعيدة. تم إطلاق النار على أحد الحراس وسقط من المبنى الذي كان يرتفع من خمسة إلى ستة طوابق.

“كمين ، كمين! قناص! “صاح (تشو) و (بوتشر) في نفس الوقت عندما شاهدوا المشهد. الجميع في الحي على الفور أصيبوا بالذعر ووجدوا لأنفسهم مكاناً للأختباء.

ومع ذلك ، ظل القناصة يطلقون النار في اتجاههم ، ونتيجة لذلك ، تم القضاء على الحراس واحدا تلو الآخر. بدا أن أعداءهم كانوا يستخدمون قناصة تم تركيبها بكواتم صوت. قام (تشو) بتوقع تقريبي وصاح في (بوتشر) ، “إن القناصة يقعون في المبنى الموجود على الجانب الآخر مننا”.

في تلك اللحظة ، لم يجرؤ بوتشر على رفع رأسه. كان يمكن أن يختبئ فقط في الزاوية. نظر إلى الاتجاه الذي كانت فيه الطلقات تأتي من اللاعدم ، “لقد نشرنا ما لا يقل عن خمسة إلى ستة حراس على قمة هذا المبنى. أخشى أنهم جميعًا ماتوا الآن.

اللعنة!

كان بإمكان (تشو) فقط تغيير الاتجاهات ومحاولة الاقتراب من المبنى. كان لديه شعور بأن القناص هو الرجل الذي كاد ينهي حياته منذ يومين.

ومع ذلك ، بمجرد أن استدار ، رأى (تشو) الرجل العجوز الذي كان يقف في الشارع. كان الرجل العجوز مرتبكًا تمامًا ولم يكن يعرف ماذا يفعل أو أين يختبئ.

“رجل عجوز ، تعال إلي”. لوح (تشو) وصاح في وجهه. سار الرجل العجوز ببطء تجاه (تشو).

“تعال بسرعة!” أدرك (تشو) أن السرعة التي يتحرك بها الرجل العجوز لم تكن بالسرعة التي يتصرف بها الشخص العادي. حتى أراد (تشو) أن يخرج لكي يسحبه.

ومع ذلك ، عندما اقترب منه الرجل العجوز أخيرًا ، على الرغم من أن (تشو) لم يمد يده إلى سحب قميصه ، فقد اخترقت رصاصة في صدر الرجل العجوز ، مما أدى إلى هبوطه وسقوطه على الأرض.

حاول (تشو) بقصارى جهده لسحب العجوز إلى جانبه ولكن الرجل العجوز كان لا يزال يمسك الكمان بحزم. الرجل العجوز بصق بعض الدم وسأل:” سيدي ، أرجوك أخبرني. هل سأموت قريباً؟”

كان صدر الرجل العجوز غارقاً بالدم ويبدو أنه لا يمكن انقاذه.

شعر (تشو) فجأة بالاكتئاب. أجاب الرجل العجوز بنبرة عميقة ، “نعم يا سيدي. سوف تموت قريبا “.

“سأموت في مانهاتن؟”

“نعم ، سوف تموت في مانهاتن.”

شعر الرجل العجوز المتوفى بالرضا رفع عازف الكمان يده وقال: “سيدي ، سأغادر هذا العالم قريبًا. هذا العالم غير مناسب لرجل عجوز مثلي للبقاء على قيد الحياة. ولكن … هل يمكنك التأكد من دفني بآلة الكمان الخاصة بي؟ سيكون من الأفضل أن تدفنني أمام مسارح برودواي. “

لم يتمكن (تشو) من مسك دموعه وبكي على الفور.

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

تدقيق : الحزين

نو نو اميقو مو حزين عشان العجوز, حزين لأن البطل مني عارف جنس اهله ولا الكاتب الغريب ذا كل الناس فالرواية عندهم مشاكل عاطفية كل ما شافو شي ناحوا ..فك.

التمنيات النهائية للراغبين

*****************************

غادر العم (تشنغ) و(ماركو). كان العم (تشنغ) شخصاً طيباً وتنهد بينما خرج. في المقابل ، رمى (ماركو) نظرة غاضبة في (تشو). بدا وكأنه كان يحاول أن يقول ، “سأنتظر منك أن تأتي وتطلب مساعدتي في يوم من الأيام في يوم من الأيام”. ومع ذلك ، احتقرهم (تشو) لأنهم حفنة من الجبناء.

الجبناء قد ذهبوا لكن المشكلة بقيت.

على الرغم من أنهم كانوا يعرفون أن زيتاس اصبحت اضعف ، فإن (تشو) لديه 200 رجل فقط. لذلك ، بسبب الدونية العددية ، كان من الصعب عليهم القيام بأي شيء على الإطلاق.

(كاترينا) ذهبت للتحقيق مرة واحدة قبل أن يحل الليل. ذكرت: “لا يوجد شيء خاص يجري مع زيتاس في الوقت الحالي ، لكنهم أعادوا بناء حواجزهم وقاموا بتجنيد عدد كبير من الحراس”. لن نتمكن من المرور عبر روسفيت ايفني. يتم مراقبة الشوارع. يبدو أن هؤلاء الأوغاد قد أصبحوا أذكياء فجأة. “

“لقد أعادوا بناء المتاريس؟” رأى (ديفيد لورانس) أن ذلك كان غريباً وسأل: “هل هذا يعني أنه ليس لديهم نية لتنفيذ هجوم واسع النطاق في الوقت الحالي؟”

أجاب (بوتشر): “إذا كنا نحن الجانب الذي سحقناهم بالحفار اليوم ، فإننا أيضًا بحاجة إلى التفكير أولاً في كيفية الاستقرار في الليل. أعتقد أنهم سيحتاجون يومًا واحدًا على الأقل للتعافي “.

“إذن يجب علينا الاستفادة من ذلك. سأقوم بقيادة فريق واستكشف المنطقة الخاصة بهم الليلة ، “أخذ (ديفيد لورانس) زمام المبادرة لاتخاذ الخطوة الأولى.

وافق (تشو) أيضاً. لقد خطط في البداية للانضمام إلى فريق (ديفيد) ، ولكن سرعان ما تم رفضه ، “(فيكتور) ، أعتقد أنه من الأفضل لك أن تعافى من الإصابة أولاً”.

لمس (تشو)  وجهه بشكل لا شعوري بعد سماع ما قال ديفيد. وكان وجهه قد تعرض للندوب من قبل القناص قبل يومين. على الرغم من أنه توقف عن النزيف ، إلا أنه خدش وجهه مرة أخرى اليوم عندما قاد الجرافة ذات الجرافة الخلفية. بدا حقًا فظيعًا الآن.

“حسنا ، ماذا أفعل بعد ذلك؟” سأل (تشو).

(موكس) ، الذي كان جالسًا خلفه ، مد يده وربت على كتف (تشو): “اذهب فقط واستريح. لقد فعلت ما يكفي اليوم. “

ابتسم ابتسامة عريضة بعد سماع ما قال (موكس). سأل: “ما الجديد في عملية مترو الأنفاق؟”

“ما زلنا بحاجة إلى يومين آخرين.”

“هممم … يومين ، من المرجح جدًا ألا تقوم زيتاس بشن هجومًا غدًا. يمكننا الدخول إلى ملجأ الغارات الجوية تحت مقر شرطة نيويورك بعد غد. يمكننا بعد ذلك تحويل بعض القوى البشرية إلى نادي (لينا فوكس) “.

يبدو أن لا أحد لديه أي اعتراضات على هذا. لديهم حاليا أنواع مختلفة من الموارد تتراكم في شارع كيني. تم تخزين جميع الموارد في المئات من المركبات ومعظمها كانت في الواقع الضرورات. كان (تشو) والآخرون قلقين في البداية حول ما إذا كانت الإمدادات كافية لاستهلاك فريقهم أم لا. ومع ذلك ، الآن ، عليهم أن يقلقوا على كيفية خروجهم من المأزق الآن.

أخذت (كاترينا) المسؤولية عن هذه المسألة بشكل عفوي ، “تم حظر جميع المسارات المؤدية إلى وسط مدينة مانهاتن وستستغرق بعض الوقت لإزالة هذه العقبات. (فيكتور) ، أقرضني الحفار الخاص بك. أحتاجه لإزالة العقبات على طول الطريق “.

“لا توجد مشكلة” ، أومأ (تشو).

لقد كان الوقت ينفد ، وبالتالي غادروا حالما كانوا مستعدين. واصل (موكس) تنفيذ عملية نقل مترو الأنفاق ، وأخذ (ديفيد لورانس) عددًا قليلًا من الرجال معه لإجراء عملية الاستطلاع ، بينما بدأت (كاترينا) تحزم أمتعتها واستعدت للتراجع. وسيكون لأفراد العائلة ، مثل (أنجي) و(جيني) ، أولوية النقل إلى نادي (لينا فوكس).

من ناحية أخرى ، كان (تشو) و(بوتشر) لا يفعلون شيئا. بعد أن أنهوا الدورية في موقع المراقبة ، سمعوا فجأة شخصًا يعزف الكمان في خضم الفوضى.

“أيها الرجل العجوز ، أنت لم تمت بعد؟ ألم أطلب منك مغادرة مانهاتن؟ “صُدم (تشو) عندما رأى رجلاً يرتدي بدلة يقف بجانب الشارع. كان سيد الكمان الذي التقاه قبل بضعة أيام. في تلك اللحظة ، بدا واهن للغاية ، وكانت بذلته متسخة. ومع ذلك ، فإن الطريقة التي حمل بها نفسه ظلت أنيقة وكان في حالة نفسية جيدة.

أومأ الرجل العجوز قليلا كتحية إلى (تشو) عندما رآه. ثم ابتسم وقال بصوت أجش: نعم ، الكثير من الناس ماتوا. لكن ، أنا لست ميتًا حتى الآن. أنا سعيد لأنك تهتم فعلاً برجل مسن مثلي. “

“ومع ذلك ، لن أترك مانهاتن. هذا هو المكان الذي يكمن حلمي فيه. أريد أن أقضي بقية حياتي مع مسارح برودواي. أعتقد أنك لن تمانع إذا لعب عازفي الكمان هنا. انظر ، الجميع يحب الاستماع إلى أدائي. يسعدني أن هناك أشخاصًا ما زالوا مستعدين للاستماع إلى أدائي. “

كان الجميع مشغولًا بالانسحاب من الشوارع. ومع ذلك ، باستثناء الحراس ، انتبه الجميع تقريبا إلى الرجل المسن الذي عزف على الكمان. كانوا يبطئون عندما يمشون أمام الرجل العجوز وسيصغون بهدوء إلى أدائه لبعض الوقت.

سيكون بالفعل ترفًا لسماع بعض الموسيقى في العالم الفوضوي ، ناهيك عن أداء من ربان الكمان المشهور عالمياً. ومع ذلك ، نسي (تشو) ما كان اسم الرجل العجوز.

“حسنا ، أيها العجوز. يمكنك البقاء هنا والتوجه إلى وسط مدينة مانهاتن معنا في وقت لاحق. أعتقد أننا الآن غنيون جدًا بالموارد وسنكون قادرين على توفير ملجأ لك. “غادر(تشو) لحظة انتهائه من التحدث.

ثم عزف الرجل العجوز قصيدة في فرح. عندما عزف الموسيقى ، بدأ الجميع في الابتسام ، سارعوا خطواتهم ، وزادت كفاءة العمل. ومع ذلك ، سأل (تشو) (بوتشر) بفضول ، “كيف تمكن الرجل العجوز من البقاء على قيد الحياة في الأيام القليلة الماضية؟ وقال انه سيكون في عداد الموتى إذا لم يكن هناك أحد لمساعدته “.

قال (بوتشر): “لقد كان في الواقع (موكس)”الذي أمر شخصًا بإرسال بعض الطعام إليه”.

شعر (تشو) بالفضول ، “لم أكن أعرف أبدا أن (موكس) يحب فعلا الاستماع إلى الكمان .”

“لا ، (موكس) ليس لديه أي اهتمامات خاصة في الموسيقى. ومع ذلك ، تحب (كاترينا) الكمان ، وهذا هو السبب في أنه يحب ذلك أيضا. “قال (بوتشر) لإيصال الفكرة لـ(تشو).

لقد كانت حقا قصة حزينة. (موكس) كان يرثى له حقا.

لف (تشو) رأسه وإلقاء نظرة على عازف الكمان. لقد فكر بنفسه ،” ربما  إنه أمر جيد أن نحافظ على الرجل المسن معنا.”

عندما التف (تشو) ليذهب للنوم، أطلقت رصاصة من مسافة بعيدة. تم إطلاق النار على أحد الحراس وسقط من المبنى الذي كان يرتفع من خمسة إلى ستة طوابق.

“كمين ، كمين! قناص! “صاح (تشو) و (بوتشر) في نفس الوقت عندما شاهدوا المشهد. الجميع في الحي على الفور أصيبوا بالذعر ووجدوا لأنفسهم مكاناً للأختباء.

ومع ذلك ، ظل القناصة يطلقون النار في اتجاههم ، ونتيجة لذلك ، تم القضاء على الحراس واحدا تلو الآخر. بدا أن أعداءهم كانوا يستخدمون قناصة تم تركيبها بكواتم صوت. قام (تشو) بتوقع تقريبي وصاح في (بوتشر) ، “إن القناصة يقعون في المبنى الموجود على الجانب الآخر مننا”.

في تلك اللحظة ، لم يجرؤ بوتشر على رفع رأسه. كان يمكن أن يختبئ فقط في الزاوية. نظر إلى الاتجاه الذي كانت فيه الطلقات تأتي من اللاعدم ، “لقد نشرنا ما لا يقل عن خمسة إلى ستة حراس على قمة هذا المبنى. أخشى أنهم جميعًا ماتوا الآن.

اللعنة!

كان بإمكان (تشو) فقط تغيير الاتجاهات ومحاولة الاقتراب من المبنى. كان لديه شعور بأن القناص هو الرجل الذي كاد ينهي حياته منذ يومين.

ومع ذلك ، بمجرد أن استدار ، رأى (تشو) الرجل العجوز الذي كان يقف في الشارع. كان الرجل العجوز مرتبكًا تمامًا ولم يكن يعرف ماذا يفعل أو أين يختبئ.

“رجل عجوز ، تعال إلي”. لوح (تشو) وصاح في وجهه. سار الرجل العجوز ببطء تجاه (تشو).

“تعال بسرعة!” أدرك (تشو) أن السرعة التي يتحرك بها الرجل العجوز لم تكن بالسرعة التي يتصرف بها الشخص العادي. حتى أراد (تشو) أن يخرج لكي يسحبه.

ومع ذلك ، عندما اقترب منه الرجل العجوز أخيرًا ، على الرغم من أن (تشو) لم يمد يده إلى سحب قميصه ، فقد اخترقت رصاصة في صدر الرجل العجوز ، مما أدى إلى هبوطه وسقوطه على الأرض.

حاول (تشو) بقصارى جهده لسحب العجوز إلى جانبه ولكن الرجل العجوز كان لا يزال يمسك الكمان بحزم. الرجل العجوز بصق بعض الدم وسأل:” سيدي ، أرجوك أخبرني. هل سأموت قريباً؟”

كان صدر الرجل العجوز غارقاً بالدم ويبدو أنه لا يمكن انقاذه.

شعر (تشو) فجأة بالاكتئاب. أجاب الرجل العجوز بنبرة عميقة ، “نعم يا سيدي. سوف تموت قريبا “.

“سأموت في مانهاتن؟”

“نعم ، سوف تموت في مانهاتن.”

شعر الرجل العجوز المتوفى بالرضا رفع عازف الكمان يده وقال: “سيدي ، سأغادر هذا العالم قريبًا. هذا العالم غير مناسب لرجل عجوز مثلي للبقاء على قيد الحياة. ولكن … هل يمكنك التأكد من دفني بآلة الكمان الخاصة بي؟ سيكون من الأفضل أن تدفنني أمام مسارح برودواي. “

لم يتمكن (تشو) من مسك دموعه وبكي على الفور.

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

تدقيق : الحزين

نو نو اميقو مو حزين عشان العجوز, حزين لأن البطل مني عارف جنس اهله ولا الكاتب الغريب ذا كل الناس فالرواية عندهم مشاكل عاطفية كل ما شافو شي ناحوا ..فك.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط