سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 136

الفوضى والبؤس

الفوضى والبؤس

**************************

كان مقر شرطة نيويورك مبنىً كبيرًا نسبيًا وقد حصلوا على شيء أكثر من مجرد مركبات. أمر تشو بضعة رجال بحراسة كل مدخل للمبنى. ثم شرعوا في عملية البحث.

بمجرد وقوع الكارثة ، هرع أكثر من عشرة أشخاص إلى مقر شرطة نيويورك. ومع ذلك ، بسبب العنف الذي حدث بعد ذلك ، لم يجرؤ أحد على دخول المبنى بعد الآن. كان المبنى بأكمله فارغًا.

هناك عشرين إلى ثلاثين قسم في مقر شرطة نيويورك. عثر تشو لأول مرة على عدد كبير من معدات الشرطة , مسدسات ,بنادق هجومية ,وبنادق صيد , أسلحة صاعقة ,أجهزة اتصال لاسلكية , أصفاد , رذاذ الفلفل , أجهزة رؤية ليلية , الدرون الصغير, والعديد من العناصر الأخرى من مختلف صناديق الإيداع الآمن . بالإضافة إلى ذلك ، وجدوا أيضًا عددًا كبيرًا من العناصر الشخصية لرجال الشرطة ، بما في ذلك الكثير من الأشياء الجيدة بينهم.*

كان هناك الآلاف من أجهزة اللاسلكي الرقمية عالية الطاقة بين العناصر الشخصية للشرطة. بالنسبة إلى تشو والآخرين ، كانت أجهزة الاتصال اللاسلكية هذه أكثر فائدة من البنادق – يمكنهم ربط مدينة نيويورك بأكملها وكانت أداة الاتصال الوحيدة الموثوقة والمريحة بعد فشل الهواتف المحمولة.

“خذ كل هذه الأشياء إلى الشاحنة.”

قام تشو بتجميع أعضاء فريق البحث في مجموعات مختلفة. كان هناك أربعة قادة مجموعات ، بمن فيهم هو. قاد كل منهم حوالي عشرة رجال واستمروا في عملية البحث. في النهاية ، أدركوا أن هناك ببساطة الكثير من العناصر في مقر شرطة نيويورك. لذلك ، يمكنهم فقط اختيار أكثرها فائدة وأخذها معهم.

“آه … انظروا إلى ما وجدته!” صرخ تشو في صندوق ذخيرة. كان قد اختار بالفعل مركبة مدرعة من طراز MRAP كمركبته . سمحت له الدروع الثقيلة بتجاهل أي عقبة. كان يخطط لوضع مدفع رشاش M249 على برج المدفع الرشاش لإطلاق النار على أعدائه. الآن مع وجود صندوق ذخيرة من عيار 0.23 ، سيكون قادرًا على إطلاق طلقاته باستمرار.

——<o>——

في غضون ذلك ، أثناء عملية البحث في مقر شرطة نيويورك ، كان عدد كبير من الناس يتجمعون مرة أخرى في ساحة قاعة المدينة ، التي لم تكن بعيدة عن مقر شرطة نيويورك. تم تنظيف الجثث من أمس بشكل كامل ، لكن الدم على الأرض كان لا يزال يُنظر إليه بشكل مروع. كان نيتو يقف وسط الحشود مرعوباً .

كان المشهد الذي تعرضت فيه زيتاس للهجوم من قبل الحفار لا يزال حياً في ذاكرته. مات معظم الأشخاص الذين انضموا إلى زيتاس مع نيتو. في كل مرة يفكر في ذلك، أنه محظوظ للغاية.

ومع ذلك ، لا ينبغي على نيتو أن يخاف إذا كان محظوظًا حقًا. وجب عليه الفرار بالأمس ، لكنه كان متأخراً بخطوةٍ واحدة ضعفت ساقيه عندما صرخ عليه جوزمان. ونتيجة لذلك ، بقي واقفا في ساحة قاعة المدينة في اليوم التالي حيث كان يستعد لحفل تأسيس جمهورية نيويورك.

“ما هي جمهورية نيويورك اللعينة. إنها مزحة كاملة. ألا يمكنهم الاستسلام بعد خسارة الكثير من الناس؟ ” نظر نيتو خارج الساحة واكتشف أن حشدًا كبيرًا كان يتدفق باتجاه منطقة بروكلين. ومع ذلك ، كانوا مختلفين هذه المرة. كان زيتاس أكثر حذراً فيما يتعلق بالتوظيف وبدا أنهم قد رفعوا معايير التوظيف الخاصة بهم.

قام زيتاس بتجنيد حوالي ثلاثمائة شخص فقط هذه المرة بناءً على لياقتهم البدنية ومظهرهم وقدرتهم. وقد تسبب هذا في شعور عشرات الآلاف الآخرين من الناس الذين لم يتمكنوا من الانضمام بقدر كبير من الإحباط. بدأ هؤلاء الناس يتجولون في مانهاتن وكأنهم كارثة من الجراد.

نعم ، إنها عشرات آلاف أخرى. غادر عشرات الآلاف من الأشخاص أمس ، لكن عشرة آلاف شخص آخرين وصلوا اليوم. شعر نيتو أن الأيام القادمة ستصبح أصعب وأصعب.

“نيتو” ، أحدهم صرخ عليه من الخلف.

صدم نيتو. استدار ورأى جوزمان الملتحي يقترب منه ببطء. “تعال الى هنا. من الآن فصاعدًا ، ستكون قائد مجموعتنا الفرعية السابعة. هؤلاء الرجال العشرة سيكونون تحت قيادتك. اصطحبهم إلى العشاء ورتب لهم بعض أماكن الإقامة أيضًا. تذكر ، إذا تجرأ أي شخص على التمرد ضد طلبك ، فلديك رخصة القتل “.

ظهر جوزمان وربت ظهر نيتو بشدة لتذكيره بأنه لا يزال يحمل بندقية ومسدس. من ناحية أخرى ، لم يفهم نيتو سبب اختياره كزعيم ؛ لم يستطع حتى استخدام مسدس. كان مزارعًا مكسيكياً يبلغ من العمر تسعة عشر عامًا فقط .

لكن الآن……

رفع نييتو رأسه عالياً وهو يحاول تقليد تعبير جوزمان الشرس. ثم سار نحو رجاله. وبخهم أولاً ثم ركلهم. عندما لم يعد بوسع شخص ما أن يتحمله وحاول أن يقاومه ، أدار نيتو بندقيته حوله وضرب خصمه على الأرض.

سمح لهم نيتو فقط بتناول العشاء عندما كان الجميع مرعوبًا. ومع ذلك ، عندما ساروا بالقرب من جوزمان ، ضحك الرجل ذو الدم البارد الحقيقي وقال ، “أنت تتعلم بسرعة كبيرة. ولكن ، ما زلت غير جيد بما فيه الكفاية. إذا كنت مكانك لكنت أطلقت النار مباشرة على ذلك الرجل الذي حاول المقاومة “.

لم يجرؤ نيتو حتى على النظر في عيني جوزمان عندما وقف أمامه. خلال اليومين الماضيين ، عندما أغلق عينيه ، ظل يتذكر المشهد الذي طار فيه هو والآخرون عبر ساحة المعركة مع تلك الأحلام ، كان جوزمان هو الذي أطلق النار عليهم من الخلف باستخدام مسدس.

كان ما يسمى بـ “الاستلام الغذاء” مجرد تخصيص بعض البسكويت والخبز الجاف لكل شخص. لم يتم حتى تزويدهم بالمياه ويجب عليهم معرفة الأشياء بأنفسهم. ومع ذلك ، كانت المعاملة التي تلقوها تعتبر ترفا. كان كل من انضم إلى زيتاس يتضور جوعًا ، وكانوا ممتنين للغاية عندما تلقوا بعض الطعام.

أثناء تلقي الطعام ، قام نيتو بسحب بضع رصاصات من جيبه وقال للشخص الذي يسلم الطعام ، “ماذا عن رصاصة لقطعة خبز؟”

“اثنتان من 9x19mm Luger* أو رصاصة عيار 223 لقطعة خبز إذا كنت تريد ذلك حقًا.” قام رجل سمين كبير بتوزيع الطعام. تم تجنيده من قبل زيتاس فقط لأنه كان لديه مهارات الطبخ.

“اتفقنا على رصاصة مسدس لقطعة خبز أمس ، ألا تتذكر؟” أراد نيتو التفاوض معه.

“أنت تعرف أيضًا أننا اتفقنا على ذلك بالأمس ، أليس كذلك؟ هل ما زلت ستأكل إذا تناولت البارحة؟ ” قال الطاهي السمين: “إذن ، هل ما زلت تريد التبادل معي أم لا؟ أخرج من هنا إذا كنت لا تريد ذلك. ولكني أحتاج إلى تذكيرك بأن طعامنا سيصبح أقل وأقل. ”

لم يكن لدى نيتو خيار آخر سوى استبدال الرصاص في يده بقطعتين إضافيتين من الخبز. شاهده مرؤوسيه بصمت. حاولوا أن يدونوا سراً الموقع والأسعار في السوق السوداء.

بعد أن انتهى من تلقي الطعام ، أخذ نيتو رجاله إلى مبنىً بالقرب من مبنى البلدية. خصص لهم منزل قبل أن يعود إلى غرفته الخاصة. طرق الباب وقال ، “هايلي ، صوفيا ، افتحا الباب. إنه أنا. لقد عدت.”

يمكن سماع صوت جسم ثقيل يتم تحريكه خلف الباب متبوعًا بالصرير وانفتاح ثغرة. ألقت النساء بضع نظرات من الداخل بمسدس في أيديهن ولم يفتحوا الباب إلا بعد التأكد في النهاية من أن الرجل كان بالفعل نيتو.

أعطوه أمس امرأتان كمكافأة . كانت هيلي فتاة شابة سمراء في سن المراهقة بينما كانت صوفيا امرأة مكسيكية تتجاوز الثلاثين.

“لقد أحضرت لكم بعض الطعام. ولكن لا يوجد ماء “.

أخرج نيتو الخبز الذي استبدله بالرصاص.

لم يكن للنساء في زيتاس الحق في الحصول على الطعام وكان الرجال الذين يمتلكونهم مسؤولين عن إطعامهم. وهكذا ، كانت الولايات الحالية للنساء أسوأ.

كان نيتو لطيفًا إلى حد ما. كان لديه ليلة مجنونة مع المرأتين الليلة الماضية ، لكنه أحب هايلي الشابة والجميلة أكثر. ومن ثم أعطاها بعض الطعام الإضافي.

صوفيا الكبرى لم تثور على الرغم من أنها واجهت الظلم. بدلاً من ذلك ، سلمت حتى نصف نصيبها من الطعام إلى نيتو وقالت: “يجب أن تأكل أكثر. لقد جمعت بعض المياه ويجب أن تكون كافية لنا لمدة يومين على الأقل “.

في غمضة عين ، كانت هايلي قد انتهت بالفعل من تناول حصصها من الخبز. حتى أنها حدقت في الخبز الذي سلمته صوفيا إلى نيتو. بعد إلقاء نظرة خاطفة عليها ، قال نيتو ، “هايلي يمكنك أن تأكليه . أنا ممتلئ على أي حال. ”

قامت هايلي بإلقاء نفسها حرفياً على الطعام وهي تمسك الخبز من يد صوفيا. كانت قادرة على إنهاء النصف الآخر من الخبز في غضون ثلاث إلى خمس لدغات. ثم بدأت في قضم رقبة نييتو. بعد بضع دقائق من المداعبة ، نجحت في اثارة نيتو لممارسة الجنس معها.

يمكن سماع أنواع مختلفة من الضوضاء الغريبة من الغرفة. أنهت صوفيا أكل خبزها بهدوء قبل أن تجلس في غرفة المعيشة وتحدق في الفراغ.

***************************
*البنادق الهجومية الي هي الرايفل وبنادق الصيد الي هي الشوتقن .
*لم اعرف معنى luger في 9x19mm Luger

–عبد الرحمن

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط