سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 139

مذبحة في الساحة

مذبحة في الساحة

**************************

جوزمان ، الذي كان مسؤولًا عن الدفاع ، كان مستعدًا جيدًا لمنع المشاكل التي يسببها أشخاص آخرون. رتب للناس لحراسة جميع الشوارع حول قاعة المدينة وحتى إقامة الحواجز. سيكون تشو مخدوعًا إذا عاد مع الحفار.

ومع ذلك… لم يكن الحفار هو الذي عاد ، بل كانت مركبة MRAP المدرعة الثقيلة. كانت في الأصل مركبة قديمة من الجيش الأمريكي وكانت تحمل اسم “بوما”. تم تسليمها لشرطة نيويورك لأنه سيكون مضيعةً التخلص منها. ومع ذلك ، كانت ثقيلة للغاية واستهلكت الكثير من الوقود. رفضت شرطة نيويورك استخدامها وتم التخلي عنها في مرآب تحت الأرض.

حان وقت تألق وزنها الذي يبلغ أكثر من عشرة أطنان. مع وزنها وبنيتها القوية وسرعتها التي تصل لعشرات الكيلومترات في الساعة ، سيتم تدمير أي نوع من الحواجز القاسية. حتى شاحنة بضائع ذات وزن وحجم مماثل لن تكون قادرة على إيقافها.

كان هناك حوالي عشرة من أعضاء زيتاس يحملون بنادق خلف شاحنة البضائع. ومع ذلك ، عندما ظهر تشو مع المركبة المدرعة ، أصيبوا بالصدمة. لم يخطر ببالهم قط أن عليهم مواجهة مثل هذا الوحش. حتى أن أسلحتهم لم تستطع اختراق الإطارات ، فبالتأكيد جسم المركبة المدرع لا يمكن اختراقه.

“أركض!” قفز أحدهم فجأة هارباً وتبعه البقية.

اندفعت بوما* نحو الشاحنة بسرعة عالية وكسرت على الفور عمود الربط بين جسمها ورأسها. انفصلت شاحنة البضائع إلى النصف وتناثرت قطعها المكسورة في كل مكان. ذهبت بوما عبر شاحنة البضائع – الحواجز التي وضعها جوزمان لم تفدهم على الإطلاق.
*(بوما اسم المركبة )

في الواقع ، كان لوس زيتاس وأعضاء مجموعته في ساحة قاعة المدينة قد سمعوا بالفعل صفارات الإنذار بمجرد أن شغلها تشو . لقد اربكتهم الضوضاء التي ظهرت فجأة وغضب السيد الرئيس ، الذي كان في منتصف فترة تنصيبه.

“ماذا يحدث هنا؟ من يقود سيارة الشرطة؟ خطابي لم ينته بعد. أي لقيط فعل ذلك؟ سأقوم بقتله!”

بدا جوزمان أسوأ من لوس زيتاس الغاضب. استخدم على الفور الراديو اللاسلكي الخاص به للاتصال بمركز الحراسة المتمركز أعلى المباني. ما تلقاه هو أنباء عن مجموعة من سيارات الشرطة خرجت مسرعة الى خارج مقر شرطة نيويورك.

“مقر الشرطة الرئيسي؟ اعتقدت أن هذا المكان مغلق بالفعل من قبل عدد قليل من العصابات اللقيطة؟ هل تمكن أحدهم من اختراقه؟ ” كان جوزمان قلقًا للغاية. ومع ذلك ، جعلته الأخبار القادمة يدرك أن الأمور تخرج عن نطاق السيطرة. “هناك ثلاث مركبات مدرعة قادمة في اتجاهنا؟”

أثر عليه بشكل كبير مشهد حفار تشو الذي قتل الناس في ساحة قاعة المدينة. بمجرد أن سمع أن هناك عربات مدرعة قادمة في اتجاههم ، كان رد فعل جوزمان الأول هو سحب لوس زيتاس والانسحاب إلى مكتب رئيس البلدية.

“اللعنة ، احتفالي!” كان لوس زيتاس سيصاب بالجنون. كان سيأخذ بعض البنادق العشوائية لمحاربتهم. حلمه ، مهنته وكرامته – ذهب كل شيء.

في الواقع ، قبل أن يتمكن لوس زيتاس من الانسحاب إلى المبنى ، كان تشو قد ظهر بالفعل مع المركبة المدرعة. كان صوت شاحنة البضائع التي يتم سحقها مرتفعًا للغاية ، وجذب صوت صفارات الإنذار النامي تدريجيًا المزيد من الاهتمام.

عندما ظهرت بوما ، فوجئ جميع من بالساحة . أصيب الجميع بالذهول لبضع ثوان قبل أن يبدأوا في الجري لأجل حياتهم. صرخوا جميعًا وهم يهربون من الساحة باكيين. كان الناس في الحشد يتدافعون ضد بعضهم البعض. من سقط تم دوسه. كانوا جميعًا خارج عقولهم.

قام تشو بدخول كبير. ثلاثة من المدافع الرشاشة على المركبات المدرعة كانت تستهدف لوس زيتاس ورجاله في نفس الوقت. لقد برزوا كثيرًا حيث كانوا محاطين وتتم حمايتهم من قبل عشرات الحراس.

داك..داك..داك… ، ثلاثة من الراكبين على المركبات المدرعة استهدفوا وأطلقوا النار في نفس الوقت وبنفس السرعة. وصلت ثلاثة صفوف من الرصاص في نفس الوقت وقتلت القوة النارية الشرسة جميع الحراس أمام مبنى البلدية.

كان رد فعل جوزمان هو الأسرع. بمجرد أن سمع الانفجار(الفرقعة او صوت الاطلاق) ، قام على الفور بسحب لوس زيتاس ، وانبطح أرضاً ، وسرعان ما ابتعد عن الساحة. وبينما كانوا يتدحرجون على الأرض ، وصل مطر الرصاص وقتل جميع الحراس.

سقطت الجثث على الأرض وتشكلت بركة من الدم. شعر جوزمان بألم في فخذه. صرخ وتحمل الألم. كان يعلم أنه أصيب برصاصة لكنه بقي ساكنا. حتى أنه سحب لوس زيتاس مرة أخرى لمنعه من الحركة.

صاح لوس زيتاس ،بقلق ، “أولادي ، أولادي!”

“توقف عن الصراخ ، لوس. إنهم لا يزالون على قيد الحياة. اخرس.” تظاهر جوزمان بأنه جثة وبقي في نفس المكان. أدار رأسه قليلاً ورأى أبناء لوس زيتاس يركضون بشكل أسرع منهم حتى. تبعوا أمهم* ودخلوا مكتب رئيس البلدية.
*(يب, أمهم وفي السابق كان يصفها بالحبيبه أو الخليلة”اقصد الكاتب أو المترجم “)

مثل كل من جوزمان و لوس زيتاس دور الموتى. ومع ذلك ، فإن أعضاء زيتاس الآخرين لم يتمكنوا من القيام بذلك. كان هناك مجموعة من أعضاء زيتاس الأساسيين ، خاصة حول المسرح. بعد انهيار الحراس الذين حاولوا التراجع على الأرض ، استهدف تشو على الفور الأعضاء الأساسيين.

كانت كثافة إطلاق ثلاث مدافع رشاشة أكثر بكثير من البنادق العادية. بينما أخذ تشو بعض المنعطفات في ساحة قاعة المدينة ، أنهى حوالي أربع إلى خمس حقائب ذات المائتي رصاصة. تحت نيران مدافع M249 الرشاشة ، تحولت الساحة بأكملها إلى أرض الموت.

شاهد جوزمان و لوس زيتاس المشهد الوحشي بأكمله. كان الأمر كما لو أن حياة البشر كانت عديمة القيمة كما أمطرهم الرصاص. مات أكثر من عشرة أشخاص في كل ثانية. كان زيتاس لديه خبرة في القتل ولكنه كان في الغالب ( يقاتل *) حوالي اثني عشر شخصًا. قد تكون طرقهم أكثر عنفًا ، لكن عدد الأرواح التي قضوا عليها كان أقل بكثير مما قتل تشو.

*(لم يذكر يقاتل او يحارب وأظن المقصد أنه يستطيع أن يقاتل 12 شخص بمفرده فا اضفتها ووضعتها بين قوسين…)

في دقيقة أو دقيقتين فقط ، كان هناك ما لا يقل عن مائتين إلى ثلاثمائة شخص ما بين قتيل وجريح في الساحة. لم يتمكنوا من الاختباء لأن الساحة كانت مساحة مفتوحة. كان رد الفعل غير وارد. لم يتمكنوا من فعل أي شيء سوى الموت على يد تشو.

تم تغطية الساحة بأكملها باللون الأحمر. كانت الجثث تتراكم وشكلت جبلاً من الجثث. كانت رائحة بقع الدم مرعبة ومريعة.

لم يكن هناك سوى خيارين أمامهم: الركض أو لعب دور الموتى. أولئك الذين حاولوا الركض سيكونون أهدفاً لتشو. قد يتمكنون من الفرار إذا كانوا محظوظين بما فيه الكفاية. وإلا ، فإن روح مثيرة للشفقة أخرى ستقتل. بالنسبة لأولئك الذين لعبوا دور القتلى ، كانت المهارات مطلوبة أيضًا. ستقتل اذا كنت بدون مهارات كبيرة.

أثناء النظر إلى المركبات المدرعة الثلاث في الميدان ، نظر جوزمان ، الذي كان يلعب دور الميت ، في فخذه. أدرك أنه سيموت إذا استمر النزيف. “كوفال ، كوفال ، افعل شيئًا ، بسرعة!”

في تلك اللحظة ، كان بإمكان جوزمان طلب المساعدة فقط من شريكه ، ويأمل أن يتمكن من فعل شيء ما. وفي الوقت نفسه ، ارتفع صوت كوفال الهادئ من الراديو اللاسلكي ، “أنا أبحث عن فرصة. إنهم محميون بدروع الحماية ، الاحتمالات ضئيلة “.

كان برج رشاش بوما مفتوحًا ، ولم يكن هناك غطاء أو أي شيء في الأعلى. ومع ذلك ، كانت هناك لوحات مدرعة حولها لحماية الرماة. كان تشو يطلق النار على الناس بجنون من وراء ألواح الدروع والنافذه الزجاجية المقاومة للرصاص. بما أنه كان قصيرًا وصغيرًا ، تم الكشف عن جزء صغير فقط من جسده. أكثرهم عرضة للخطر كان موكس لأنه طويل وكبير. كوفال استهدفه.

ثلاثمائة متر لم تكن مسافة بعيدة للقناصين. عندما دارت الدروع وأبطأت ، سحب كوفال الزناد. ارتدت بندقية القناص M40A5 قليلاً وأطلقت رصاصة عيار 7.62 ملم.

وفي الوقت نفسه ، كان موكس يمسك أيضًا مدفع M249 الرشاش مطلقاً النار على الحشد. كان عالقاً في مترو الأنفاق طوال الأسبوع. من المؤسف أن آخر مرة خرج بها كانت عندما واجهوا الفرقة الانتحارية. الآن كان وقته للانتقام من زيتاس.

فجأة…. ظهرت رصاصة وإُطلاق النار على موكس!

*************************

— عبدالرحمن

فصل أمس الأساسي…

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط