سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 144

إشعار

إشعار

********************************

موكس يحتاج إلى عمليتين جراحيتين: واحدة لاستعادة القصبة الهوائية والأخرى لحلقه .

لم تكن هذه مشكلة اذا كنا قبل الكارثة ، لكن الآن ، كانت مشكلة كبيرة. هناك أطباء قادرون على إجراء الجراحة ، لكن هناك نقص في المعدات الازمة.

قاد بوتشر فريقا للبحث عن المعدات في جميع مستشفيات مانهاتن. ومع ذلك ، سيكون من الصعب عليهم جمع جميع المعدات المطلوبة ؛ لقد مر أسبوعين منذ وقوع الكارثة. تم تدمير وتخريب كل شيء تقريبًا في المدينة.

الشيء الآخر الذي أزعج تشو كان استنساخ NTZ-49. البروفيسور كيلفين ، المسؤول عن إنتاجه ، ادعى أن العمل متواصل مع بعض التقدم الجيد. ومع ذلك ، كان مجرد تقدم – كان بحاجة إلى الانتظار لمدة أسبوع آخر.

بخلاف ذلك ، كانت هناك جميع أنواع الأمور التافهة. على سبيل المثال ، بسبب حقيقة أن جمعية الراهبات المسلحة كانت مشهورة في مانهاتن ، كان هناك أشخاص لديهم نوايا سيئة تجاه المجتمع. وقعت جميع أنواع السرقة وحالات العنف كل يوم. حتى أن هناك أشخاصًا من منظمات أخرى يترقبون بدقة لإخراج الناس.

كانت لينا فوكس ستنشئ محكمة من نوع ما ، وحتى أنها عينت كاترينا كمدير قانوني ، وهو مجرد اسم فاخر للقاضي. في النهاية ، عندما أصبحت السيدة الشرسة منزعجة ومشوشة للغاية من الحالات المعقدة ، وقعت على كل شيء —-بــ عقوبة الإعدام لجميع المجرمين الذين تم القبض عليهم!.

كانت هناك أشياء أخرى ليس لديهم معلومات عنها ، مثل “أخوة الفولاذ(وتمشي الصلب)” و “الجمجمة والعظام” و “المقاطعة(كتبتها فالفصل السابق الحصار)”. بالإضافة إلى ديفيد لورانس الذي كان يبحث عن زوجته ، لم يهتم أحد بذلك.

“ها أنت ذا ، أحدث صحيفة.” في تلك الليلة ، استلق تشو على السرير ، يستعد للراحة. ارتدت جيني بيجاما ، ثم خرجت من الحمام وسلمت له صحيفة سميكة.

قامت لينا بتزويد المجتمع بالمياه من نهر هدسون. تم تصفية المياه وتنظيفها قبل استخدامها من قبل الناس في المجتمع. على الرغم من أن إمدادات المياه لم تكن مستقرة طوال الوقت ، إلا أنها كانت جيدة بما يكفي بالنسبة لهم. الشيء الوحيد الذي يعانون من نقصه في الوقت الحالي هو الطاقة الكهربائية. لم تتمكن الألواح الشمسية من تخزين الطاقة خلال الأيام الملبدة بالغيوم أو الايام الممطرة.

كواحد من قادة المجتمع ، كان تشو حرًا في استخدام جميع الموارد بأي طريقة يريدها. بالنظر إلى جيني ، مع جسدها العلوي مغطى بملابس النوم الضيقة ، لم يزعج تشو نفسه بالمجلة. سحب على الفور عشيقته للنوم واستعد لممارسة الجنس معها.

أحبت جيني أن يكون تشو عدوانيًا. أظهر ذلك أنها كانت المفضلة. ضحكت ودفعت تشو بعيدًا بلطف . “انظر إلى المجلة أولاً. هناك شيء عنك “.

“مرة أخرى؟” كان تشو يخشى أن يكون مشهورًا جدًا. بسبب عيوبه ، أصبح هدفًا لـ “ جمهورية نيويورك ” ، مما تسبب في الكثير من المشاكل. “عن ماذا يتكلم؟”

بعد أسبوع من التطور ، بدأت مجلة الكارثة في نشر الصحف التي تم تسليمها جميعًا بطائرات بدون طيار. في الوقت نفسه ، قاموا بتبادل المعلومات والعناصر ، وإجراء الأعمال التجارية مع بعض المنظمات الموثوقة من خلال الطائرات بدون طيار. كانت جيني صحفية مشهورة من وول ستريت ، لذا كانت حساسة للغاية تجاه المعلومات والأخبار.

“معركة بالأسلحة النارية في مانهاتن ، هُزمت زيتاس. انتصرت جمعية الراهبات المسلحة. ” بمجرد أن رأى تشو العنوان ، كان يعرف أنه يتعلق به. ومع ذلك ، من الواضح أن الصحيفة لم تكن على علم بالتفاصيل المحيطة بالحادث بأكمله ؛ لقد أكدوا للتو على أولئك الذين خرجوا منتصرين.

من دون شك ، تم الإعلان عنها من قبل لينا فوكس! كان الهدف هو جذب المزيد من الناس للعيش في مجتمع جمعية الراهبات المسلحة ، وبالتالي جمع المزيد من الأشخاص والعمال الموهوبين. كانت أهم العناصر من أجل البقاء في المرحلة الأخيرة.

“كشف فيكتور هوغو الذي لا مثيل له قوته ، وتخلص من الطائفة الشريرة التي احتلت قاعة المدينة. لقد كان ، بصفته قديسًا ، شخصًا ذا طابع نبيل وشخصية غير ملطخة ، على استعداد للتضحية واستعادة النظام في المجتمع “.

تشو أُحرج من الفقرة. “حدث هذا حرفيا. كيف تم الإبلاغ عنه بهذه السرعة؟ ”

“أعطت لينا الإذن لمراسل من مجلة الكارثة للبقاء في جمعية الراهبات المسلحة للإبلاغ عن الأشياء التي تحدث في مانهاتن. سيكون من السهل للغاية على لينا الحصول على مثل هذه الأخبار الفعالة “. جيني استلقت على تشو وفركت ثدييها على بطنه. حاولت سحر حبيبها بجسدها. “فيكتور ، أنت لائق جدا!”

كانت جيني تدرك أن تشو استمتع بقراءة الورقة وهي في حضنه. استمر في القراءة بينما شعر بالشفاه الدافئة تلتف حوله. شعر بالدهشة.

وبصرف النظر عن تلك الأخبار ، نشرت مجلة الكارثة كل أنواع الأخبار الأخرى حول هذه الكارثة. رأى تشو بعض المواقع حيث كانت الأسواق السوداء. كانوا في الغالب في كوينز. تم إدراج أسعار المنتجات على الورق.

مع النقص العام في الأدوية ، ارتفعت أسعار المواد الغذائية والأدوات والوقود للسقف. يمكن فقط تداولها مقابل العناصر ، وحتى الذهب قد لا يتم قبوله.

نشرت مجلة الكارثة أيضًا جميع أنواع فرص التوظيف. بحث معظمهم عن أولئك الذين يقومون بالخدمات والصيانة. لا أحد يريد هؤلاء المحامين أو الخبراء الماليين الذين يكسبون أكثر من مليون دولار في السنة.

كانت المفاجأة ظهور تجارة الرقيق. بدء بيع العبيد في الأماكن العامة. أمرأة شابة تطلب فقط اثنتي عشر علبة من الأطعمة المعلبة. كان السعر رخيصًا للغاية. حتى أن بعض النساء الجميلات نشرن صورهن العارية ، وذكرن أعمارهن وقياسات أجسادهن.

كانت بعض مظاهرهن وأجسادهن قابلة للمقارنة حتى مع جيني الجميلة. بدوا جذابات للغاية. لن يكون العيش في المرحلة الأخيرة بهذا السوء إذا كنت ثريًا وقويًا. بالطبع ، سيكون الأمر أفضل بدون الحرب النووية القادمة.

بينما واصل تشو قراءة المجلة ، رأى إشعارًا غير واضح للغاية. “تقوم جماعة إخوان الفولاذ بتجنيد الجنود الأمريكيين البيض. إن واجب الجندي هو القتال من أجل شرف الولايات المتحدة وإعادة بناء أمريكا “.

كان الإشعار نفسه بسيطًا ، ومع ذلك ، كانت هناك ملاحظة في الأسفل قُرأت بنبرة مغرورة للغاية: “تعتبر جميع المنظمات في نيويورك غير قانونية. يجب أن يكون الجميع مستعداً للعمل في ظل جماعة إخوان الفولاذ. فقط الأشخاص المعترف بهم يمكنهم البقاء على قيد الحياة “.

في النهاية ، كانت هناك عبارة أغضبت تشو: “نحن المتفوقون البيض. يتمتع الأشخاص المتميزون مثلنا بالقدرة على حكم العالم ، وسيكون الباقي عبيدًا ومرؤوسين “.

حتى أن الإشعار صنّف الأشخاص على هذا النحو: “الأشخاص البيض يشكلون الطبقة الأولى ، ويمكن أن يصبحوا قادة ومسؤولين حكوميين. السود هم الطبقة الثانية ، ويمكن أن يصبحوا مزارعين أو عمال لخدمة الناس البيض ؛ والباقي قمامة ، ولا يمكنهم أن يعيشوا إلا إذا سيطر عليهم السود. ”

“هراء لعين!” كان تشو يشعر بالاشمئزاز والغضب.

شعرت جيني على الفور بعاطفة تشو ؛ كانت تجلس على رجليه. حينما سمعت تشو يلعن شخص ما ، اقتربت وسألت ، “عزيزي ، لماذا أنت غاضب جدًا؟”

قال تشو وهو يشير إلى الإشعار: “إذا حكمت جماعة إخوان الفولاذ هذه نيويورك ، فسوف أكون هالك ميؤوس منه “.

ضحكت جيني بازدراء وقالت: “إن الكارثة هنا وبدأ هؤلاء الأشخاص الذين لديهم كل هذا الهراء في رؤوسهم بالظهور. ليس لديهم فكرة عن مدى قوتك ، لكنني أعرفك بوضوح. توقف عن التفكير في ذلك ، أطلقه علي. هيا ، ضاجعني!

********************************
عُدنا 🙂
فصل سيئ ما ينفع ينزل لحاله..

– عبدالرحمن.
– تم تدقيق الفصل.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط