سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 15

دهشة ، ذعر ، رعب ، عجز…. عندما واجه (تشو) الرجل الأسود بالبندقية ، أدرك على الفور أنه كان ضعيف جدا. الطموحات التي كان يريد فعلها أصبحت سخيفة على الفور. هذا وهو كان يريد حكم الارض والاستيلاء على العالم. والان فقط ضغطة على الزناد يفصل بينه وبين الموت!

نظرًا إلى أعين الرجل الأسود الشديدة ، أدرك (تشو) أنه ليس لديه أدنى فكرة عن كيفية التعامل مع موقف كهذا. ولد في الصين ، وترعرع في مجتمع حديث ، ونشأ ليصبح عامل مجتهد. لم يسبق له أن واجه أي شخص سيء في حياته.

حتى في معاركه السابقة ، كان خصومه على الأغلب ، الفتيان في مدرسته. كان الطوب سلاحهم الأكثر خطورة ؛ لم تستخدم أي السكاكين من أي وقت مضى. على النقيض من ذلك ، لم يعش سوى أربع وعشرين ساعة فقط في أمريكا والان هناك سلاح يشير إليه .

المارة لم يفاجئوا. كانوا يأخذون فقط بضع خطوات إضافية بعيدا لتجنب التورط وسرعان ما خرجوا. لا أحد لديه الرغبة في التدخل. لقد صُعِق (تشو) وذهل بذهنه. لقد فقد القدرة على الحركة.

كان من الواضح أن الرجل الأسود توقع رد الفعل هذه من (تشو). صنع ابتسامة على وجهه عندما وضع يده على كتف (تشو). وضغط عليه وقال: “يا طفل ، استرخ ، أحب موقفك التعاوني.”

غمرت الإذلال الشديد عقل (تشو) ووجهه أحمر. تصادم الغضب والإحباط جيئة وذهابا في دماغه.

“(تشو) ، افتح عينيك وألقي نظرة. هذا الرجل الأسود يضحك عليك يضحك على عدم ضعفك وجبنك”.

“(تشو)، هل لا تزال لديك الثقة للعيش في هذا العالم؟ لا يمكنك حتى التعامل مع عصابات الشوارع ؛ كيف ستكون قادرًا على البقاء في عالم أكثر فوضويةً ومضطربًا بعد الكارثة؟ ”

“(تشو) ، أقبل الحقيقة! سيتكون عديم الفائدة حتى إذا قمت بحجز المزيد من الموارد ؛ أنت غير مناسب لهذا العالم! قد يسمح لك عملك الشاق بالعيش لبضعة أيام إضافية. هذا العالم ليس مناسبًا لك “.

كان (تشو) تشو يريد الصراخ لأنه كان مملوء بالعواطف السلبية. ومع ذلك ، كان الأمر كما لو كان قد سقط في كابوس. شعر أنه لا يستطيع التحرك. كان جسده كله ثابت.

لا إنتظار!

الأمر لا يعني أني لا أستطيع التحرك فقط ، فالعالم كله متوقف أيضاً!

أدرك (تشو) أن العالم كان متوقفا ، كما لو كان فيلما. تحولت الصورة الأصلية الملونة إلى أبيض وأسود. ظهر شيء مثل شاشة أمامه وعرضت الجملة ، “حياتك في خطر. ومن ثم ، تم تفعيل مكافأتك من حيث التحويلات كنتيجة لظروفك القصوى الحالية.

“توزيع القدرات بشكل عشوائي … بناءً على مأزقك الحالي ، لقد تلقيت القدرة ،× سريع مثل البرق ×. الحزمة الموزعة ، ستكون هذه هديتك الأخيرة.

ظهر شخصية عصا تمثل (تشو) أمامه. كان لديه القدرة التي حصل عليها من قبل – “الموهوبين طبيعيا”. لقد كانت بالفعل قدرة أعطاه ما يسمى بـ “الاله”. أعطاه “الاله” جسماً ذا إمكانات غير محدودة. كان لديه نمو غير عادي وقدرة مجنونة على التعلم.

×سريع كالبرق× – سيحصل مستخدمه دائمًا على أول هجوم في معركة قريبة ، وسيتم اكتساب ثانية واحدة للرد ، حتى لو كان هجومًا متسللاً. العدو سيكون غائب الذهن لثانية واحدة.

ثانية واحدة. طالما يقاوم (تشو)، سيكون قادر على اكتساب ثانية. سيكون سريعًا مثل غمضة عين!

مسح (تشو) رأسه. عاد الأسود والأبيض الذي كان ثابتا إلى طبيعته. كان المشهد حوله نشطا مرة أخرى. فقط الرجل الأسود الذي يحمل المسدس لم يسترد.

ثانية واحدة؛ ثانية واحدة فقط!

كان (تشو) ينظر في الأصل إلى الوراء. نظر إلى وجه خصمه الذي أظهر مزيجًا من الغضب والسخرية. العواطف المكبوتة للغاية فجرها في شجاعة عظيمة.

قاتل ، قاتل ، قاتل! اقتل هذا السارق ، اقتله! اجعله يندم على حياته لتحريضك. اجعله يبكي مع روحه عندما يكون في الجحيم.

اريد ان اتغير. أنا أريد أن أنجو. أنا أتكيف مع هذا العالم! أما تموت أو تعيش. إن مواجهة المخاطر بالشجاعة هي الطريقة الوحيدة للنجاة.

كانت ثانية واحدة لحظة قصيرة جدا. أذى فيها (تشو) حركتين. الأولى ، نقل جسده وتجنب المسدس من الرجل الأسود. الثانية ، أمسك السكين (switchblade) التي كان يخبأها.

م.ت: الـ switchblade هي سكين بها شفرة تنبثق من المقبض عند الضغط على زر.

كان سكينة صغيرة جداً. كان السلاح الوحيد غير الملحوظ في جيبه عندما أنتقل إلى هذا العالم. كان switchblade عديم الفائدة للغاية ل (تشو). في هذا العالم حيث البنادق والأسلحة النارية كانت في كل مكان ، فإن السكين ستكون فقط قادرة على قطع بعض الفواكة. لم تكن هناك طريقة للمساعدة في أي شيء.

ومع ذلك ، كان (تشو). أحضر معه السكين. عندما قرر عدم إحضار كولت M1911A1 الكبير والثقيل .

الآن…. بحركة خفيفة ، برزت السكين أمام اللص. التف (تشو) حوله وطعنه. اخترقت شفرة حادة في الصدر الرجل بسهولة. أخيراً ، أستطاع اللص أن يستوعب ما حدث، لكن الأوان قد فات.

بالنسبة للمارة ، كان تشو تشينغ فنغ المسكين الذي استهدفه اللص. كان وحيداً ، غير مبالٍ جداً ، وأكتشف اللص أنه كان لديه نقداً – السرقة كانت متوقعة جداً.

السكين طعنته ونزف الدم من الجرح! كان مشهد الانتقام على الهواء مباشرة.

بلحظات فقط تحول اللص من الصياد إلى الفريسة، فجأة. كان واثقاً جداً من أنه اليوم ، سيسرق ، لكن ثقته بنفسه جعلته يعاني من كارثة.

فقط خلال هذه اللحظة العصيبة أدرك اللص أن (تشو) قد اختفى. حتى أنه لم يرَ أفعاله وشعر بالألم في صدره. طعنت سكينة باردة صدره. كانت طاقته مثل بالون مثقوب ، تختفي بسرعة كبيرة.

عرف الرجل الأسود أنه تعرض للطعن. قام بتعديل المسدس وحاول أن يستهدف (تشو) مرة أخرى. ومع ذلك ، ردت فعل (تشو) كانت مختلفة هذه المرة. قام الشاب الآسيوي بسد يده بسهولة التي تحمل المسدس وطعنه مرة أخرى.

الطعنة الثانية كانت في رئتة. وبمجرد خروج السكين ، شعر الرجل الأسود بالسائل الساخن والمصبب الذي يتدفق من قصبته الهوائية. كان يسعل ، والدم كان يخرج مع سعاله.

اللعنة….! سأقتل هذا القرد الأصفر!

الرجل القوي الأسود فكر في قتل (تشو) ، ولكن كان مجرد فكر. عندما طعن بالمرة الثالثة في صدره ، فقد القدرة على القتال.

كان مجرد بضع ثوان تحول (تشو) من ضحية السرقة إلى قاتل. سقط الرجل الأسود الذي كان يزن أكثر من مئة كيلو جرام مع المسدس على الأرض. كان الأمر كما لو أنه كان من خلال حرب كبيرة. شعر جسده كما لو أنه خرج من الاستحمام. كان غارق في العرق وشعر بقليل من التعب.

لقد قتلت شخصاً! لقد قتلت شخصاً!

***********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط