سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 29

خرج (تشو) فجأة من الدرج ضد توقعات الخاطفين. لم يفكر أحد على الإطلاق أنه سيكون مغامرًا جدًا ، حيث أن القفز من هذا القبيل كان بلا معنى في الواقع. بخلاف التصرف بهدوء ، سيتعرض للضرب مثل كيس الرمل.

اعترف قائد الخاطفين أن الطبيعة المفاجئة لعمل (تشو) فاجأته. ومع ذلك ، لم يكن يخاف منه. حتى أنه شعر بالرضا. بما أن المساحة داخل الدرج كانت محدودة ، سيضرب (تشو) في ثانية. سوف يشعر بالدوار بعد ذلك بالتأكيد.

إذن ما الذي يمكن للمرء فعله في الثانية؟ لن يتمكن أحد من الاستهداف أثناء القفز في الهواء!

يمكن للخاطفين الثلاثة الاستلقاء فقط لأنهم رأوا (تشو) يندفع من وراء الدرج. وطالما سيستطيعون مراوغة الرصاص ، يمكنهم إطلاق النار على (تشو) حتى الموت بعد أن يشعر بالدوار. سهل جدا!

ومع ذلك ، فإن الخاطفين الثلاثة كانوا على خطأ. لم يكن (تشو) بهذه البساطة. لقد كانت قدرته سريع كالبرق ليست بهذه البساطة. تحرك تشو عبر الهواء وضرب الجدار. كل هذه الأشياء حدثت في أجزاء من الثانية في أعين الخاطفين. ومع ذلك ، يستطيع (تشو) دائمًا الحصول على أول هجوم ، ومن ثم يمكن تمديد لحظته القصيرة لأكثر من ثانية واحدة. كان الشخص الوحيد الذي يمكنه شن مثل هذا الهجوم.

رأى (تشو) تشكيلة فريق الخاطفين الثلاثة. رأى (تشو) تعبيراتهم بالصدمة. رأى (تشو) الاسلحة التي كانت لا تزال تصوب على الجثة. رأى (تشو) أنهم يحاولون إيقاف كل الاتجاهات عليه.

ومع ذلك ، فإن الخاطفين الثلاثة لم يكن ليعتقدوا أن (تشو) سوف يندفع من الخلف. سوف ينظرون للأعلى وملامحهم مخدرة. على الرغم من أن (تشو) كان في الهواء ، إلا أنه تمكن من استهداف هؤلاء الثلاثة تحديدًا تحت تأثير قدرة سريع كالبرق.

في ظل وضعه التلقائي بالكامل ، يستطيع M4A1 نظريا إطلاق أكثر من سبعمائة رصاصة في الدقيقة ، وأكثر من عشرة رصاصات في الثانية. وقد سحب (تشو) الزناد في الجو وأطلق أكثر من ثلاثين طلقة من الذخيرة في مجرد حالة.

وكانوا على بعد مترين أو ثلاثة أمتار فقط. ولذلك ، فقد سقطت تلك الرصاصات القاتلة على أجساد الخاطفين الثلاثة قبل أن يتاح لهم الوقت للرد.

أفرغ (تشو) مخزن في غمضة عين وأصيب الخاطفون الثلاثة بجروح خطيرة. وبسرعة ، كان تأثير سريع كالبرق دائمًا يمنح (تشو) الهجوم الاول ، حيث ضرب الحائط بعد ذلك.

سقط تشو على الأرض بعد ذلك. لم يزيح قتاله. من أجل البقاء ، لم يدخر جهدا ، وبالتالي ، الكدمات الآن في جميع أنحاء جسده.

رمى (تشو) M4A1 بعيداً عندما نفد الرصاص. أجبر نفسه على الوقوف. وعندما سحب مسدسه غلوك 17 وحاول استهداف الخاطفين الثلاثة ، رآهم يرقدون في بركة من الدماء. لقد أخذ المخاطر وحسمها بضربة واحدة.

الخاطف الذي يقود الفريق من الطابق السفلي كان الأقوى بينهم. كان لا يزال على قيد الحياة لأنه كان يرتدي سترة مضادة للرصاص. كانت سترته قادرة على الدفاع ضد قوة النيران من سلاح عادي ، لكنها لا تستطيع مقاومة قوة النيران القوية من بندقية SS66.

ورأى (تشو) أنه كان قادرا على اطلاق النار على الخاطف في المعدة مرتين ومرة ​​واحدة في ذقنه. كان فكه بالكامل مجزأ ودماء يتدفق باستمرار من حنجرته. سقط على الأرض ، حدق في (تشو) بلا كلل. ربما كان يتساءل كيف تعرض للضرب من قبل (تشو). كان حقا لا يصدق.

الخاطف الآخر فقط أصيب بالرصاص مرة واحدة ، لكنه أصيب في دماغه. ولم تعد جمجمته في حالة جيدة وانسجة دماغه كانت متناثرة على مسافة أربعة إلى خمسة أمتار. كان مخرج الطوارئ مليء بالدم.

أصيب الخاطف الأخير في كلتا يديه. أصابت رصاصة يده اليسرى ومزقت وتره إلى قسمين. ثم تحطمت الرصاصة إلى عشرة أجزاء أصابت يده اليمنى. تحولت يده اليمنى بالكامل تقريباً إلى أجزاء بواسطة شظايا حادة وعالية السرعة.

كلتا يدى الخاطف الاخير كانتا عاجزتين لذا فقط رغبته في القتال. ومع ذلك ، أصيب بجروح أقل. قاوم الألم بصعوبة كبيرة عندما استدار وركض بعيدا. نهض (تشو) وطارده بعد أن استقر جسده من جراء السقطة.

تعثر الاثنان قبل عودتهما أخيرًا إلى الطابق الأرضي السفلي الثالث من موقف السيارات تحت الأرض. ركض الخاطف لينجوا بحياته ، واخترق باب الطوارئ. غير أنه لم ينجح ، حيث ركله (تشو) من الخلف ، سقط على الأرض مثل بعض براز الكلاب.

ثم رأى (تشو) مشهد قطع قلبه. تم إطلاق النار على الفتى الصغير المسمى (روني) خارج باب الطوارئ. كانت عيون الطفل البريئة مفتوحة على مصراعيها ، وكان وجهه يرثى له تمامًا.

انفجر (تشو) في غضب بعد أن رأى جثة الصبي الصغير. وهرع نحو الخاطف المتمدد على الأرض ووقف على يده العاجزة بينما كان يصرخ بغضب: “لماذا كان عليك قتل الطفل؟

“إنه في الثامنة أو التاسعة على الاكثر. لا توجد طريقة يمكنه أن يزعجك. كان بإمكانك حتى أن توبيخه أو ركلته إذا كان مزعجًا حقًا. كان يمكنكم أن تضربوه ببساطة. لماذا تعين عليكم قتله؟ لماذا ا؟ إنه مجرد طفل ، طفل يحاول إنقاذ أمه! ”

كان غضب (تشو) مثل ثوران بركان ، اشتعال مثل النيران. صاح الخاطف المعاق في عذاب بينما كان (تشو) واقفاً على يعده . بعد لحظات قليلة ، قام بقطع اليد اليمنى للخاطف.

بعد تعرضه لألم كبير ، لا يمكن للخاطف المعاق إلا أن يستجدي لموته. زحف على الأرض بينما كان يصرخ: “لقد انزعجنا من بكاء الطفل. هذا هو السبب في أننا قتلناه. إذا كنت تريد الثأر له ، ثم قتلي ، إذا أقتلني! ”

“تريد الموت؟ أنا خائف أنه ليس بهذه السهولة “. كره (تشو) هذه المجموعة من الخاطفين. رفع يده وأطلق النار باستمرار على ساقي الخاطف ، حتى أصيب كل من فخذيه بشكل سيء ونزف دون توقف. “حثالة ، استمتع بلحظات الموت.”

قام (تشو) بتفتيش جثة الخاطف ووجد بعض الذخيرة. ثم استدار وترك الخاطف المعاق حتى وفاته. عاد إلى الزاوية حيث وقعت المعركة في الماضي ، مع الذخائر والاسلحة ، والخنجر العسكري من الخاطفين.

رأى الخاطف الذي أصابت الرصاصة فكه (تشو) وهو يلفظ أنفاسه الاخيرة، لم يكن لديه أي ردت فعل. ورفض (تشو) أيضاً إهدار رصاصاته عليه ، فغادر بعد أن انتهى من نهب ممتلكات الخاطفين.

خرج من اللاسلكي الخاص بالخاطف صوت عندما كان (تشو) ينوي الذهاب.(تشو) تردد عندما سمع (لوك) ينادي على أتباعه. كان يتساءل عما إذا كان (تشو) لا يزال على قيد الحياة. التقط (تشو) ببطء جهاز اللاسلكي وضغط على زر الحديث.

“لوك ، أتذكر أن لوك هو اسمك. لم يعد بإمكان اتباعك الرد عليك. أنا فقط قتلت أربعة منهم. بما في ذلك الاثنان اللذان قتلا والقتلة الذي جرحته من قبل ، لقد قتلت سبعة من رجالك. أنا فقط أريد أن أسأل ، كم عدد الرجال الذين تم تركهم ليتم إرسالهم إلى موتهم من قبلك؟

كان صوت (تشو) هادئًا وعميقًا ، ولكنه كان قويًا وذو نبرة قاتلة. كان لديه الرغبة في الكفاح من أجل العدالة. وقد تخطى الدافع حتى خوفه من الخاطفين والموت ، مما مكنه من مواجهة عدوه مباشرة.

“(لوك) ، أنت تريد أن تلعب الغميضة ، أليس كذلك؟ هيا ، أنا أريد لعبها أيضاً. سأجدك ، سأزيل دماغك من رأسك ، وسأركلك كالكرة. ”

ملاحظة مهمة من المترجم : هل تريدون أن أضع عناوين الفصول من أجل أن تتحمسوا, أو أخفيها تجنباً للحرق. أنتظر ردودكم في التعليقات.

أنتهى الفصل

انتظروا الفصل القادم بعد ساعة إلى ساعتين.

ترجمة: aryaml12

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط