المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 35

بسبب استخدام (تشو) مرارا لقدرة ، ‘سريع كالبرق’ ، شعر بالدوار بسبب الطاقة الضخمة التي استهلكها. الجوع ، العطش ، ضيق في التنفس ، والخفقان – كان يعاني من كل واحد من هذه الاعراض. وعندما عاد إلى داخل المستشفى ، نظر إلى كل مكان بحثًا عن الماء.

كانت هناك جميع أنواع الغرف الطبية على طول ممر المستشفى. ومع ذلك ، كانت جميعاً فارغة. كان المرضى إما هربوا أو تم أخذهم رهائن على يد (لوك). ذهب (تشو) من غرفة إلى أخرى ، وبحث عن الطعام والمشروبات ، لكنه لم يتمكن من العثور على أي.

“اللعنة ، أين الماء؟” لم يكن بإمكان (تشو) أن يتحمل حلقه المحترق بعد الآن. حتى أنه لم يعد حذراً إذا كان هناك أشخاص قادمون أم لا. كان يركض في كل مكان داخل المستشفى. كان يهرع إلى غرفة أو يصعد السلالم. في النهاية ، وجد نفسه أمام باب غرفة صغيرة.

“مختبر ألونزو للطبقة” قرأ (تشو) العلامة على الباب وفكر ، ما هو هذا المكان؟ هل توجد مياه هناك؟

دفع الباب ، لكنه كان مغلقًا.

لم يتردد (تشو). أخذ مسدسه وكسر القفل. فتح الباب وعلى الفور ، رأى ثلاجة كبيرة في نهاية الغرفة.

يا! يا! ما الذى فى الثلاجة؟ ماء؟ مشروبات؟ طعام؟ كان (تشو) متحمساً وهرع نحو الثلاجة. فتحها ورأى زجاجة صغيرة في الثلاجة.

أمسك (تشو) الزجاج ، وفتحها ، وشم رائحتها. شعر بالهواء البارد في أنفه. كان جسمه مليئًا بالألم الناتج عن الحروق والهواء البارد القادم من الثلاجة. جعلته يشعر بالراحة للغاية.

“هذا الشيء لن يقتلني ، أليس كذلك؟ كان (تشو) عطشان للغاية وكان عقله غائما من إصاباته الخطيرة. لم يفكر كثيراً في هذه الغرفة وما كان في الثلاجة. ثم شرب رشفة من السائل في زجاجة صغيرة من الزجاج.

كان الطعم حامضاً قليلاً ، لم يكن بهذا السوء. الأهم من ذلك ، شربه جعله يشعر بالراحة للغاية. أخذ (تشو) رشفة أخرى ، ثم آخرى ، حتى انتهى زجاجة كاملة فارغة.

كان هناك شخص ما جاثم في زاوية الغرفة. لم يجرؤ على الكلام عندما رأى (تشو) ببندقية. عندما رأى (تشو) شرب السائل في الثلاجة. لم يستطع إلا أن يقول ، “لا يمكنك أن تشرب هذا. لم يكن معتمدًا حتى الآن. ”

ماذا؟

سمع (تشو) الصوت وصوب ببندقيته. رأى شخصًا مختبئًا تحت الطاولة ، “من كان هذا؟ فليظهر!”

بمجرد أن أنهى (تشو) كلامه ، شعر بضعف في أطرافه. حتى دماغه أصبح ضبابيًا وشعر بالدوار. بعد بضع ثوان ، أغمي عليه وسقط على الأرض.

جاء الرجل تحت الطاولة بسرعة وهرع إلى (تشو). قال ، بقلق ، “اللعنة! اللعنة! شرب هذا الضابط الـ NTZ-49. ماذا علي أن أفعل؟”

مر الوقت بسرعة …

استيقظ (تشو) حتى وجد نفسه على سرير المستشفى. كان هناك رجل أبيض ، بدا أن حوالي الثلاثين ، يميل ويستريح ضد السرير.

“أين أنا؟” جلس (تشو) وتذكرت يومه سيئ الحظ. كان قد ذهب مع (كاترينا) لشراء الذخيرة. ثم تعرض للسرقة وقتل شخصًا ما. ثم صادف حالة اختطاف ، ومرة ​​أخرى ، قتل شخص ما. دخل المستشفى ، ولم يتوقف عن القتل ، وانتهى به المطاف من اندلاع حريق. وكان عطشان للغاية.

ماذا حدث بعد ذلك؟ أعتقد أنني أغمي علي!

نظر (تشو) إلى كوعه ، كان هناك سائل مقطر داخل أنبوب. نظر إلى حزمة التسريب وشاهد الكلمات: “ملوحة طبيعية ، جلوكوز ، وأدوية مضادة للالتهاب”. كانوا من الأدوية الشائعة.

ومع ذلك ، كان أكثر شيء عجيب هو أنه في أجزاء الجسم التي تم حرقها – خاصة في المناطق المكشوفة ، مثل ذراعيه ، والتي كانت في السابق ، محروقة ومحمرة – بدأت ترجع إلى هيئتها الطبيعية. كما أن بعض أجزاء جسده بدأت تشفى.

كيف تعالج جسدي بهذه السرعة ؟!

حرك (تشو) الرجل الأبيض بجانبه ليوقظه ، “يا دكتور، استيقظ. ما الذي يجري؟”

رأى الرجل الأبيض أن (تشو) استيقظ ، وقف بسرعة ، وسأل ، “السيد. ضابط ، كيف تشعر؟

“رائع حقا. لا يمكنني أن أشعر بأي شعور أفضل” ، قالها (تشو) وهو ينظر إلى الانبوب الملتصق بجسده ، “هل يمكنك أن تخلع هذه عني؟”

أومأ الرجل الأبيض وقال: “بالطبع. كنت قلق من أن جسمك يفتقر إلى الماء والكهارل والمغذيات. هذا هو السبب في أنني أعطيتك الانبوب. أعتقد أنك بحاجة للذهاب إلى الحمام الآن ؛ إنه هناك “.

أدرك (تشو) أنه بمجرد أن قيل له ، في الواقع ، أحتاج إلى المرحاض. ذهب إلى المرحاض ووجد أن هناك دمًا في بوله – كان أسودًا ومروعًا إلى حدٍ ما.

لقد تبول لأكثر من دقيقة وشعر بأنه أفضل وأخف كثيرًا. خرج من الحمام ورأى الطعام الذي أعده الرجل الأبيض.

“أعتقد أنه يجب أن تكون جائعاً وأن لديك الكثير من الأسئلة. هل أدركت أن هناك شيئًا ما خطأ في البول؟ “لا داعي للذعر ، يمكنني أن أشرح.” وضع الرجل الأبيض رغيفًا من الخبز وزجاجة من المربى أمام (تشو) ، وقال: “من الأفضل أن تأكل شيئًا. تحتاج إلى كمية كبيرة من البروتين والكربوهيدرات والمكملات الغذائية. لكن ، هذه هي ما لدي الآن “.

كان (تشو) في الواقع ، يشعر بالجوع، يشعر بالجوع للغاية. الرجل الأبيض لم يكن بحاجة حتى للتحدث. كان (تشو) قد انتزع بالفعل الخبز والمربى ، وبدأ يأكل. أنهى رغيف الخبز بأكمله في أقل من خمس دقائق.

عندما رأى الرجل الأبيض أن (تشو) قد انتهى من تناول الطعام ، فرك يديه بعصبية وقال: “لدي خبران لك. أي واحد تريد أن تعرفه أولاً؟ ”

“هل هم أخبار جيدة وأخبار سيئة؟” انتهى (تشو) من الأكل. شعر بالحيوية الشديدة ، وكان في حالة معنوية عالية ، وكان وجهه مليئًا بالبهجة. كان يشرب كوبًا من الماء قبل أن يقول: “قل لي الخبر السار أولاً”.

“الخبر السار هو أن الحروق على جسدك تتعافى بسرعة كبيرة. من اليوم فصاعدًا ، ستكون قدرة الجسم على الشفاء أسرع بعشر مرات من قدرة الشخص الطبيعي. بالطبع ، ستحتاج إلى استهلاك الكثير من الطعام في هذه الظروف “.

“سيتم تحسين لياقتك البدنية بالكامل. سواء كانت قوة دفع أو قوة تحمل أو حتى رؤيتك وسمعتك وشممتك – سيتحسن كل شيء بشكل كبير. سيكون لديك مرتين أو ثلاث مرات اللياقة البدنية للأشخاص العاديين “.

“سوف تركض بشكل أسرع ، وتقفز أعلى وتجربة تحمل أكثر من أي وقت مضى. ستتحسن قدرتك على الحفظ والتحليل والمراقبة – أي شيء متعلق بالذكاء سيزداد بنسبة لا تقل عن خمسين بالمائة في غضون الأيام الثلاثة القادمة. بكل بساطة ، سوف تكون فوق طاقة البشر “.

طوى الرجل الأبيض إصبعه نحو كفه في كل مرة أدرج فيها تحسنا. في النهاية ، تم طي كل إصبع. فعل (تشو) بالفعل ، شعر بالتحسن في كل شيء, كما لو كان أنسان خارق.

“لقد كانت هذه أخبار جيدة ، في الواقع. لماذا أواجه هذا التغيير؟ ”سأل (تشو) بابتسامة.

الرجل الأبيض تنفس الصعداء. غرق وجهه وقال ، مكتئبًا ، “هذه ستكون الأخبار السيئة. هل تتذكر الزجاجة الصغيرة التي شربتها عندما دخلت؟ أطلق عليها اسم “NTZ-49” ، ونطلق عليها “هدية الشيطان”.

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط