المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 37

ضابط الشرطة ، لقد كنت نائماً لما يقرب ستة وثلاثين ساعة ، “جعلت كلمات الرجل الأبيض (تشو) يشعر بتحسن قليلاً. كان الوقت الساعة السادسة صباحا. كان ذلك في الرابع من أغسطس عام 2030. كان بقى اثنتا عشرة ساعة قبل وقوع الكارثة.

“كيف هو الوضع بالخارج؟” أدرك (تشو) أنه لا يزال يتعين على التعامل مع الشرطة والخاطفين.

“انا لا اعرف. لم أكن أجرؤ على الخروج. رأيت الخاطفين يقتلون الناس ولم يكن بإمكاني إلا أن أختبئ حتى تنتظرني الشرطة. “لم أر أي شخص ، باستثنائك ، في هذين اليومين” ، قال الرجل الأبيض أنه لا يعرف أي شيء عن ما حدث هناك.

وشعر (تشو) أن دماغه أصبح أوضح من ذي قبل. على الفور رتب مشاكله وطلباته. بخلاف الكلب الآلي (دوج ميت) ، أدرج أن هذا المختبر أيضًا في قائمة “الاحتياجيات”.

ومع ذلك ، ستكون مانهاتن واحدة من أكثر المناطق فوضى في نيويورك بعد الجائحة. جميع السكان غير الشرعيين والناس في قاع المجتمع سيأتون إلى هنا – في هذه المنطقة المزدهرة – في محاولة للحصول على أموال الأثرياء. سوف يتم تدمير هذا المكان قريبا ويقلل من الفوضى ، بما في ذلك هذا المستشفى.

“أحتاج إلى نقل هذه المعدات في المختبر إلى مكان آمن في أقرب وقت ممكن”. كان لدى (تشو) خطة تقريبية في ذهنه ، لكنه احتاج للتخلص من المشاكل التي كان يعاني منها قبل ذلك.

وجد أن بعض الملحقات للكمبيوتر يستطيع وضعها معه بلا مشاكل ، مثل الشاحن ووحدة التحكم الصوتي البالية. بعد أن تعلم ، قام بتعليم الرجل الأبيض طريقة للهروب من المستشفى. يمكن للرجل الأبيض الخروج ، ولكن ، لا يمكن (تشو). كانت حالة الاختطاف مستمرة منذ يومين وكانت الشرطة لا تزال هناك.

فكر (تشو) أن يجد طريقة ليحمي المختبر من غزو المجرمين اثناء الكارثة. كان بحاجة إلى التفكير في طريقة للوصول إلى الساعات الاثنتي عشرة التالية ، والانتظار حتى تختفي الشرطة وتغادر.

“اثنا عشر ساعة ، اثنا عشر ساعة. “كان (توني بارك) ، ذلك الوغد ، قد ذهب بالفعل إلى الكلب الروبوتي بينما أنا هنا ، أضيّع الوقت” ، نظر (تشو) إلى الحاسوب. كان بإمكانه فقط أن ينظر إلى الوثائق من الأستاذ (ألونزو) لقتل الوقت.

في حين كان (تشو) هادئاً لفترة من الوقت ، حدث شيء جديد مع (لوك) ورجاله. بعد مواجهة استمرت ست وثلاثين ساعة ، أعربت شركة فوكس عن استعدادها لدفع الفدية. وافقت الشرطة على السماح (لوك) ورجاله بالذهاب بأمان ، طالما أنهم لم يؤذوا السيدة (فوكس).

كانت مشهورة في مجتمع الطبقة العليا في أمريكا ، لكن الآن ، شعرت (فوكس) الأنيقة بالقشعريرة. على الرغم من أنها حاولت أن تبقى هادئة قدر الإمكان ، إلا أن تهديدها لمدة ست وثلاثين ساعة استنزفتها حتى الموت.

منذ يوم تسبب (تشو) ببعض المتاعب ، لم يحدث شيء في المستشفى. كانت هذه الفتاة الغنية تشكك بالفعل في هروبها.

نقر الباب وسار الرئيس ، (لوك) ، إلى الغرفة. قال بسعادة غامرة: “أرسل لي اتحاد الشركات الخاص بك رسالة. إنهم لم يستلموا فقط سلطة الكمبيوتر المركزي ، لقد أمضوا اليوم كله تأكيدًا لسلامة جميع المعلومات المحاسبية. ”

“شركة فوكس على استعداد لدفع الفدية. يمكنني قريبا جلب المال إلى بعض الجزيرة الجميلة في البحر الكاريبي والاستمتاع لبقية حياتي. إذن يا آنسة (فوكس) الجميلة ، حان دورك للموت ها ها ها ها!”

“رائع! تهانينا! ”قالت لينا فوكس ببرود شديد. حاولت أن تأخذ نفسًا عميقًا حتى تكون أكثر هدوءًا في وجه الموت.

“ههههه …” حول (لوك) رأسه ونظر إلى أخيه ، (راج) ، الذي كان يحرس (لينا) ، “اقتلها. أحضر جسدها معنا وزيف المشهد. اجعلها تبدو وكأنها لا تزال على قيد الحياة لتوفر لنا المزيد من الوقت للهروب. ”

غادر (لوك) الغرفة بسعادة بعد أن أصدر أمراً إلى (راج). لم يكن هناك سوى (راج) و (لينا) في الغرفة. وقف الحارس الشخصي السابق ، وأمسك بحبل ، وكان يخنق صاحب عمله السابق. ” سيدة (فوكس) ، أنا آسف! سأتذكر أن أتوب عندما أرى الرب”.

وعند النظر إلى ابتسامة (راج) التي كانت تقترب من ذراعيها ، ضحكت (لينا) ، “ألم تريد أن تعرف كيف اكتشفت أن لديك مشكلة؟”

(راج) أنشد أنتباهه ، وتوقف عن التحرك دون قصد ، وسأل ، “صحيح. كيف عرفتِ أن لدي مشكلة؟

“لأنك غبي!” نظرت (لينا) إلى (راج) وفتحت فمها. كانت البذرة الصلبة التي كانت تخفيها بين أسنانها. رمت البذور وكان هناك شوكة صغيرة خرجت معاها.

انطلقت الشوكة في أتجاه (راج) وبعد متر واحد. طعنت رقبته.

“ماذا كان ذلك؟” لمس (راج) عنقه بيده. بمجرد أن لمس رقبته ، شعر أن رقبته تتحول إلى صلبة وخدرة للغاية. أراد أن يصرخ لكن الخدر ينتشر بسرعة كبيرة عبر جسده. قريبا جدا ، وصل الأمر إلى النقطة التي لم يعد يتكلم فيها.

ما زال باب الغرفة مفتوحاً ، وكان (لوك) ، الذي كان قد غادر لتوه ، على بعد أمتار قليلة ، يضحك بسعادة. وسرعان ما استخدمت (لينا فوكس) يديها للاستيلاء على جثة (راج)، وأمسكت مسدسه بسلاسة من خصره.

“أنت…. أنت … أنت … .. “شعر (راج) بأن أجزاء جسده تحت عنقه تخدر ، وحتى لسانه لا يستطيع التحرك.

“لا تنس الوظيفة الرئيسية لشركة فوكس. هل تعتقد حقاً أنني مجرد هرة صغيرة غير مؤذية؟ ”بدت (لينا فوكس) على ما يرام للحركة خارج الغرفة. ووضعت جسد (راج) ببطء وقالت بمرارة: “تذكر أن تتوب عندما ترى الله”.

خرجت لينا فوكس من الغرفة بهدوء بعد وضع جثته في الأسفل. كانت بالفعل تستهدف رأس( لوك) ، الذي كان يتأرجح على بعد أمتار قليلة. ومع ذلك ، لم تطلق النار لأنها لا تريد تنبيه الخاطفين الآخرين.

حبست أنفاسها ، وبقيت باردة وهادئة. على الرغم من أن قلبها كان ينبض بمعدل يصل إلى مائة وثمانين في الدقيقة ، بقيت ثابتة. لقد تحركت ببطء صعدت إلى الوراء بعد أن غادرت الغرفة. كانت تحاول العثور على مكان للاختباء.

ومع ذلك ، في هذا المجال حيث كان (لوك) ، كان رجاله. خرجت (لينا فوكس) لفترة قصيرة ، وكان هناك مختطف بجوارها. صرخ ، “يا! (لينا فوكس) خرجت. ”

قلب المنتصر (لوك) فورًا رأسه عند سماع الكلمات. سمع إطلاق رصاصتين. كان مندهشًا بينما تهرب الآنسة (فوكس).

“اللعنة ، كيف خرجت تلك المرأة؟” ذهب (لوك) إلى باب الغرفة ورأى أخاه ملقى على الأرض ، ميتًا. قفز على الفور وصاح ، “اقتلها! أقتلها! لا تدعها تهرب!

هرع جميع الخاطفين بأمر (لوك). سارعوا بسرعة في اتجاه (لينا فوكس) وأطلقوا النار عليها على طول الطريق.

كانت لينا فوكس تطلق النار عشوائياً ، لكنها لم تصب أحداً. هي استطاعت فقط الركض؛ يمكنها فقط محاولة بذل قصارى جهدها ف الركض. حتى أنها رمت المسدس للركض بشكل أسرع.

لقد واصلت الجري والركض … ركضت (لينا فوكس) على طول الطريق من الغرفة حيث ألقي القبض عليها إلى الطرف الآخر من الممر. شاهدت مخرج حريق وعندما فتحت الباب ، تم قفل الباب.

عليك اللعنة! لينا فوكس ركلت الباب ، بلا أمل.

صوت خطى يتبعها. سد سبعة أو ثمانية خاطفين (لينا فوكس) أمام باب الخروج من الحرائق. مشى (لوك) ذو وصاح ، “(لينا) ، كيف تجرؤين على قتل أخي؟ لا يغتفر. لا تريدين أن تموتِ بأناقة؟ أخبرك الآن بأنكِ ستشهدين موتًا بائسًا! ”

استهدف (لوك) (لينا فوكس) بمسدسه. ذهب وجه المشاهير الأمريكيين المشهورين من عليها. صرخت ، “لا …”

صدمت موجة من الطلقات السريعة والعنيفة!

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط