سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 38

نظرت لينا فوكس إلى المسدس الذي يشير إليها. لم تشعر قط بهذا النوع من الذعر في حياتها. فكرت في الموت ، والجحيم ، والهاوية التي لا نهاية لها. ومع ذلك ، كانت كل ما تستطيع القيام به هو الصراخ ، “لا …”

باو! باو! باو! انطلقت طلقات نارية سريعة وقوية حول (فوكس). كانت خائفة وبدأت تصرخ. غطت رأسها بيديها وسقطت على الأرض. ومع ذلك ، بعد الطلقات النارية ، أدركت أنها بخير!

نظرت (لينا فوكس) إلى الأعلى قليلا ورأت أن (لوك) المتغطرس وعصابته سقطوا جميعا على الأرض. وبرز عدد قليل من أفراد القوات الخاصة في القمصان السوداء من النوافذ على طول الممر. كانوا أعضاء مجموعة خدمات الطوارئ في نيويورك. وقتل جميع الخاطفين في وقت قصير جدا.

كان الرئيس ، (لوك) ، يرقد في بركة من دمه. كان لا يزال يحاول رفع رأسه الكبير ليقول شيئًا. قام أحد أفراد القوة الخاصة بالتقدم إلى الأمام وأطلق رصاصتين وقتلته.

”المنطقة A واضحة. آمنة.”

“المنطقة ب واضحة. آمنة.”

“منطقة C هناك اشتباك ناري . نحن بحاجة لدعم “.

كان أفراد القوات الخاصة يبلغون عن وضعهم الحالي عبر الهاتف اللاسلكي. ذهب بعضهم لمساعدة زملائهم واثنين منهم بقوا لرعاية (لينا فوكس).

تنفست (لينا) تنفس الصعداء. ساعدها عضو القوة الخاصة على الوقوف. وظلت تقول: “شكراً لك”. وأعربت للقوة الخاصة عن حاجتها للقاء وسائل التواصل الاجتماعي على الفور. كانت قد منحت السلطة على شركة فوكس. يجب أن تحصل على ممتلكاتها مرة أخرى.

ومع ذلك ، قال العضوان اللذان كانا معها ، “سيدة (فوكس) ، يجب أن تنتظرِ. سيكون رئيسنا هنا قريبا جدا. إنه يريد رؤيتك “.

“رئيس…. ضابط الشرطة في نيويورك؟ ”شعرت (لينا) بالحيرة وسألت ،“ ألا يجب أن تسمح لي بمقابلة الطبيب أولاً؟ انا آمنة. ألا يجب أن يعرف العالم عن ذلك؟ ما هو الحق لديك لحبس لي هنا؟ اريد ان ارى محامى ”

مهما صرخت (لينا فوكس) وصرخت ، فإن أعضاء القوة الخاصة في نيويورك لم يسمحوا لها بالمغادرة. كانوا يرتدون الخوذات والرياح الزجاجية التي تغطي وجوههم بالكامل. كان لديها شعور سيء للغاية حول هذا.

بعد حوالي خمس دقائق ، ظهر القائد الكبير (بريتون) أمام (لينا فوكس). بدا جديًا وعظيًا. أعطى أعضائه إشارة ورجعوا خطوات قليلة إلى الوراء.

“(لينا) ، أنا سعيد برؤيتك بخير” ، بدأ الرئيس (براتون) المحادثة.

وبتعبير بارد ، قالت (لينا فوكس): “تخطي تلك الكلمات المنافقة ، العم (براتون). كنت أفضل صديق والدي. يجب أن تخرجني من هنا إذا كنت سعيدًا حقًا. ”

وافق الرئيس (براتون). ولكن ، مع نغمة اعتذارية ، قال: “(لينا) ، أنت على حق. كنت أفضل صديق لأبيك. لكن والدك قد توفي ، وعلاقتي مع عمك ليست سيئة “.

“أخبرني عمك أنه إذا كان بإمكاني تقديم خدمة له ، فسوف يساعدني في أن أصبح عمدة مدينة نيويورك. كنت مهتما جدا. هذا هو السبب في أنني أخاطر بإرسال الناس إلى هنا. اضطررت للتخلص من (لوك) ورجاله للتأكد من عدم معرفة أحد بذلك. أيضا ، أنت ستموتين “.

“على وسائل الإعلام فقط أن تحزن لسقوط معجزة عمل. الناس سوف ينسونك قريبا جدا “.

أنهى الرئيس الحديث وفتح يديه للتعبير عن اعتذاره. اختفت على الفور السعادة التي ظنتها (لينا فوكس) من إنقاذها. بتت أسنانها بغضب ، “أنت نذل ، أنت فقط ضابط الشرطة الرئيسي في نيويورك بسبب والدي. والآن ، هل تريد أن تقتلني؟ ”

“لقد اعتذرت بالفعل.” هز الرأس رأسه كما لو كان يمكن أن يقلل من ذنبه. “هذه هي السياسة. إنه نفس ما علمه والدك: باردة وقاسية. حسنًا ، أنا هنا لأعطيك تحية أخيرة قبل أن تموتِ. وداعا!”

عند النظر إلى عضو القوة الخاص الذي كان سيقتلها ، قالت (لينا فوكس) فجأة: “أعتقد أنه يجب أن تنظر خلفك. هناك شاهد يمكن أن يكون خطرًا محتملاً عليك. ”

“هاهاهاهاهاها …. (لينا) ، ما زلت تحاولين أن تكوني مضحكة. كنت مثل هذا منذ كنت صغيرة. كنت تحبين أن تخدعين الآخرين. هذا هو السبب في أنك أطلق عليك لقب ’السيدة فوكس, (فوكس بالإنجليزية تعني ثعلب). لكن ، أين تريدينني أن أنظر؟ هل تعتقد أنه يمكنكِ الهرب مني؟ حتى لو استدرت ، انعطف … أنعطف…..”

لم يعتقد الرئيس ابدا أن (لينا) يمكنها أن تهرب منه. لقد لف رأسه من وأصاب بصدمة. كان هناك حقا شخص ما مع بندقية يقف وراءه.

أدرك اثنان من رجال الشرطة الخاصين أن قائدهما لم يكن صحيحًا. وسرعان ما استداروا ببندقيتهم. ومع ذلك ، كان سحب الزناد أسهل بكثير من الدوران. لم يكن هناك سوى مسافة من أربعة إلى خمسة أمتار ، ولكن الرصاصة العاتية التي تسببت في إطلاق النار قتلتهم.

بلحظات ، فرغ (تشو) الذخيرة عليهما وأعاد تلقيمها. اتخذ خطوات قليلة للأمام ببطء شديد ونظر إلى جثث الخاطفين وأعضاء القوة الخاصة. ثم نظر إلى ضابط الشرطة الرئيسي والفتاة الجميلة التي كانت في حالة صدمة. صفير وقال: “إذا لم يكن الأمر بالنسبة لهذين الشخصين البلهيين اللذين بالغا في رد فعلهما ، لما كنت سأطلق النار”.

كنت أفكر في أخذ قسط من الراحة أو قراءة كتاب. لكن فجأة سمعت أصواتا مدوية من البنادق وكنت قلق بشأن الخاطفين الذين يثرثرون. خرجت لرؤية ما يجري. وثم…. في الواقع ، كنت فقط أذهب. لكن يبدو أنها تحت السيطرة الآن “.

كنت أفكر في أخذ قسط من الراحة أو قراءة كتاب. لكن فجأة سمعت أصواتا مدوية من البنادق وكنت قلقة بشأن الخاطفين الذين يثرثرون. خرجت لرؤية ما يجري. وثم…. في الواقع ، كنت فقط أتفقد. لكن يبدو أن الوضع تحت السيطرة الآن “.

ما زال الرئيس (برياتون) يفكر في ما يقول ، لكن (لينا فوكس) بدأت بالفعل في الصراخ ، “ضابط (هوغو) ، أنقذني! أنا المديرة التنفيذية الحقيقية لشركة فوكس. يمكن أن أعطيك أي شيء تريده. سأعدك بكل شيء ، طالما أنك ستخرجني من هنا وستريني للجميع “.

كانت (لينا9 في حالات الموت شبه مرتين. على الرغم من أنها كانت هادئة ومستقرة في العادة ، إلا أنها كانت عرضة قليلاً للتسبب بالأخطاء في الوقت الحالي. استمرت في تقديم الوعود والصراخ في (تشو). وأعربت عن أملها في أنه يمكن أن يساعدها.

بينما كانت (لينا فوكس) تتحدث على عجل ، تحدث الرئيس (براتون) ، “أيها الشاب ، دعنا نتحدث. هذه المرأة لم تعد الرئيس التنفيذي لشركة فوكس. ما وعدت به كان بلا معنى

“أنا الشخص الذي يمكنه مساعدتك. أنا كبير ضباط الشرطة في نيويورك. طالما أصدر أمرًا ، يمكن على الفور سحب جريمتك من قتل اللص الأسود. أما فيما يتعلق بسرقة الأسلحة النارية والملابس ، فهي مسائل تافهة. يمكنك الاستمرار في حياتك الخالية من الهم وأعدك بأن لا أحد سيعوقك “.

“سيكون من غير الحكيم حقاً خوض قتال. لا تفترض أنك تتحكم في الموقف ، فقط لأنك تحتجز بندقية. أنت لا شيء بالنسبة لي.”

“أنا كبير ضباط الشرطة في نيويورك ؛ أستطيع السيطرة على حياتك. سوف تخفض رأسك عندما تكون أمرك وستتراجع إلى الوراء عندما أمرك. إذا قتلتني ، فستكون مطلوبًا من كل شرطي في الولايات المتحدة. حتى العالم بأسره سيكون بعدك ، لا يمكنك الهرب. ”

“الآن ، أنا أوصيك أن تضع البندقية أسفل!”

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط