سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 51

هل أنت المُنهي؟

في سيارة القيادة المتنقلة ، جلست (لينا فوكس) إلى جانب (تشو) ، وبدأت ملامح الارتباك على وجهها.

“(فيكتور هوغو) ، أستطيع أن أشعر بأنك مميز” ، قالت (لينا فوكس) . التقطت هاتفها ، مشيرة إلى مقالة إخبارية وقالت ، “هؤلاء المراسلين حققوا في خلفيتك وكان الأمر مختلفًا تمامًا عن قدرتك الحالية.”

أخذ (تشو) نظرة على المقالات وفكر في نفسه ، انها مجرد المرحلة الأولية من الكارثة ، لا يزال الوضع تحت السيطرة ، وشبكة الاتصالات الذكية لا تزال قيد التشغيل في. من ناحية أخرى ، فإن سرعة الاضطراب الاجتماعي سريعة بشكل لا يصدق. كل أنواع السرقة أو القضايا الجنائية ستحدث بعد يومين أو ثلاثة أيام.

واصلت لينا فوكس قراءة سجله لأنه لم يستجيب. كانت الكلمات الرئيسية لسجله مجرد “ثمانية عشر عامًا” ، “غير متعلم” ، “لا سجل جنائي” و “يعتمد على برنامج الرعاية الاجتماعية”.

“من المستحيل بالنسبة لشخص عادي أن يتحول إلى مقاتل بارز ، لكنك نجوت بالرغم من كونك محاطًا بفريق من القوات الخاصة في نيويورك ، إنها معجزة! أنا متأكد من أن هناك سببًا خاصًا وراء ذلك. ”

وضعت (لينا فوكس) وجهها العنيد أمام (تشو) وقالت: “أنت دائماً بقيت على مسافة مني. لقد شعرت بالإزعاج عندما قلت أنني سأتبعك. لطالما كان جمالي وحكمتي ومكانتي جذابة للرجال ، لكنك لست مهتمًا على الإطلاق.

“عندما سمعت سؤالك ,لماذا لم تختفي جميع الاسئلة التي في عقلي وضحت”, من الواضح أنك تريدني أن أختفي في عينيك.

“هل تعلم ما كانت رد فعلي عندما اختفت الشرطة فجأة؟ لقد خفت ولم أستطع الكلام. كان جسدي يهتز وكنت حتى أحاول أن أتطرق إلى الشرطة. اعتقدت أن هناك خطأ ما في عيني.”

في النهاية أدركت أنها ليست مشكلتي ؛ هذا هو العالم. وصدم المراسلون أيضا. صرخوا باسم المسيح ، صرخت ، ثم هربت. إنها مثل نهاية العالم لهم.

“ومع ذلك ، فأنت الشخص الوحيد الذي رأيته يتصرف بشكل طبيعي ، على الرغم من أن التصرف بشكل طبيعي في هذه الحالة يعتبر غريباً. لم تكن خائفا على الاطلاق بدلا من ذلك ، كنت تبدو متحمس جدا. من بعيد ، رأيتك تخرج من النصب التذكاري وتطوف حول هذه السيارة بسعادة. ستكون حالة مرعبة للغاية بالنسبة لأشخاص آخرين ، لكن بالنسبة لك ، كل شيء حدث في حدود توقعاتك.

“وحتى الآن لا يزال عليك أن تجد هذا الكلب الآلي. ألست مهووساً به لدرجة كبيرة؟ لقد رفضت اقتراحي للسفر إلى البحر الكاريبي ، ورفضت الهرب من نيويورك. لقد اخذت مخاطرة كبيرة بالبقاء ، كما لو كنت تنتظر اختفاء الشرطة.

“هل أنت على علم بأنك تقريبًا كنت ستموت من هجوم الشرطة؟ حتى لو كنت محظوظًا بما يكفي للبقاء على قيد الحياة ، كنت لا تزال تعاني من إصابات خطيرة. على الرغم من ذلك ، لا تزال تريد ذلك الكلب. هل هو مهم لك لهذه الدرجة.

“في الواقع ، أنت تعرف بالفعل أن الشرطة سوف تختفي ، هل أنا على حق؟ مهلا … توقف عن التصرف الابكم! نحن شركاء الآن ، يجب أن تخبرني الحقيقة “.

هز (تشو) كتفيه وابتسم ردا على سلسلة من الاسئلة التي تلقاها من (لينا), كانت هناك جملة واحدة في ذهنه: “المرأة الذكية مرعبة حقًا”.

عند النظر إلى (تشو) الذي استمر في تجاهلها ، أصبحت (لينا فوكس) غاضبة للغاية ، غمرت غاضبة تحت أنفاسها ، وقالت “نذل”.

ومع ذلك ، فإن (فوكس) لن تتخلى عن ذلك بسهولة. علمت أنها لن تحصل على الجواب من (تشو) ، لذلك حاولت الاتصال بأشخاص آخرين.

اتصلت (لينا فوكس) بالرقم 911 ولم تتلق أي رد. ثم اتصلت على وسائل الإعلام. ومع ذلك ، كانت جميع خطوط الهاتف الإعلامية مشغولة ؛ لم تستطع إجراء أي اتصال. لحسن الحظ ، انتشر الخبر بسرعة كبيرة عبر الإنترنت ، وتم تأكيد شيء واحد – اختفت الشرطة كلها.

اتصلت وسائل الإعلام على الفور بالحكومة ، وبعد بضع دقائق ، ظهرت آخر الأخبار – اختفى جميع المسؤولين الحكوميين. كان هناك حتى أشخاص أظهروا المبنى الحكومي الفارغ من خلال البث المباشر.

“لقد اختفت الحكومة والشرطة. من أيضاً؟ “ألقت (لينا فوكس) نظرة على (تشو). حتى أنها حاولت الاتصال على عمها الذي خطط لقتلها ، ولكن لم يتم الاتصال عبر الهاتف. بعد ذلك ، حاولت استدعاء السلطات داخل الشركة. وبالمثل ، لم يكن هناك استجابة.

أتصلت تقريباً على كل شخصٍ سياسي تعرفه. في النهاية ، تنهدت وقالت: “يبدو أن الناس من الشركة قد اختفوا جميعًا. لهذا السبب اعتقدت أنني يجب أن أختفي أيضًا ، لأنني كنت المدير التنفيذي لمؤسسة فوكس. ”

تعجب (تشو) من قدرة (لينا) التحليلية, كانت قادرة على استنتاج الأشياء من المعلومات التافهة التي كانت لديها. أخيرا ، رأت (لينا فوكس) بعض أرقام الخط فارغة وأتصل على الجيش الامريكي.

لم يكن هناك استجابة ، ثم لم يكن هناك استجابة ، ولا يوجد أي رد. في النهاية ، (لينا فوكس) صمتت. ثم ، تغير التعبير على وجهها ، وقالت فجأة ، “أتذكر هذا الفيلم القديم جدا. كان الأمر يتعلق بالرجل الآلي الذي سافر من المستقبل لتدمير الذكاء الاصطناعي وهو يحمي قائد المقاومة البشرية. كان يسمى هذا الفيلم “المدمر”. يجب أن تكون أنت المدمر ، لأنك جيد جدًا ، أليس كذلك؟”

“ربما كانت بعض أحكامي خاطئة. لكنك كنت في الواقع تحميني من البداية. على الرغم من أنك تصرفت كما لو كنت لا تهتم ، كانت مجرد طريقة للفت انتباهي ، وقد نجحت. سيكون من المريب إذا أجبرتني على متابعتك.”

“في الواقع ، أنت تعرفني جيداً. كنت حتى تنتظرني على جانب الطريق لوقف الخاطفين من قتلي في البداية. إذن … أنا زعيم المقاومة البشرية ، هل أنا على صواب؟”

الآن اختفت الحكومة والجيش والشرطة والشركات. امرأة موهوبة وذكية وساحرة وأنيقة مثلي هي الأمل الوحيد في استعادة الإنسانية. أنا الأفضل بالفعل! ”

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه (هذا أنا المترجم لم سمعتها تطرح نظريتها) ها ها ها (هذي ضحكة (تشو) )…! لم يستطع (تشو) أن يكتم ضحكه عندما سمع كلام (لينا فوكس)، التي كانت واثقة من نفسها. ما هذا؟ يا (لينا فوكس) ، أنت نرجسية بحق!

ومع ذلك ، سرعان ما أصبحت وجه (لينا فوكس) مكتئب وقالت ، “لقد أنقذتني ، ولكن الأولوية الأولى هي إنهاء الذكاء الاصطناعي الذي يهدد مستقبل البشرية.

“أنت لا تبحث في الواقع عن الكلب الالي الحالي المتميز. بدلاً من ذلك ، أنت تخطط لتدمير وحدة المعالجة المركزية النهائية ، “تيتان” ، في مختبر بابل ، هل أنا على حق؟ ”

أخذت (تشو) نظريات (لينا فوكس) على سبيل المزاح وبدأ الضحك بدون توقف. ثم قال ، “أنسة (فوكس) ، منطقك مثير للاهتمام حقًا. لكن أعتقد أنك يجب أن تفكر في الموقف بدلاً من ذلك. ماذا يجب أن تفعلين من أجل البقاء على قيد الحياة؟

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط