سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 57

هل أنا شخص يمكنك أن تستفزه بسهولة؟

عندما استمعت (لينا فوكس) إلى (تشو) ، كانت قد دهشت لبضع ثوان قبل أن تضحك بمرارة وقالت: “أنا آسفة. أنا لا أستطيع قبول حقيقة أنه من المفترض أن أموت. “خفضت رأسها ، كانت لحظة صمت ، وغيرت الموضوع ،” أعتقد أن الشخص الذي أحضر لك هنا ليس ما يسمى نفسه ’الاله’.”

“أوه؟” فوجئ (تشو) من وجهة نظرها. لم يفكر في ذلك.

“الرب موجود وحقيقي. إنه لطيف ورحيم. إنه في كل مكان لكنه ليس “شخصًا”. إذا كان ما قلته صحيحًا ، أعتقد أن هناك شخصًا لديه قوى خارقة استخدم اسم الاله ليجلبك إلى هنا ، “لأنها كانت قوقازية ، كان لدى (لينا فوكس) فهم أكبر للاله.

م.ت: القوقازية هي حضارة وشعب من الشعوب.

“لا يهم سواء كان الرب أم لا. “لا أستطيع أن أحاربه.” حرك (تشو) كتفيه وقال: “صحيح. الآن أفهم لماذا لم تختفين. كان ذلك لأنك من المفترض أن تموتي ، لكنني أنقذتك. لقد تلقيت حياة جديدة. ”

“صحيح. لقد تلقيت حياة جديدة ، “شعرت (لينا) بشكل أفضل وابتسمت. صعدت الصعداء وقالت بفرح: “حسنًا ، يجب أن أكون سعيدة بذلك. دعنا نفكر فيما سنفعله بعد ذلك “.

“على الرغم من أن (ديفيد لورانس) أنقذ نيويورك ، إلا أنه فشل في النهاية . أعتقد أن فشله كان حتمياً ، لأنه كان رجلاً حديثاً: مستقلاً ، لديه طبع ذوي الدماء الحارة ، وأناني قليلاً “.

“ديفيد لورانس يمكن أن يكون بطلا فقط ، لكنه لا يمكن أن يكون قائدا. ومع ذلك ، إذا كنت تريد أن تكون قادرًا على العيش في المرحلة النهائية ، فعليك جمع مجموعة كبيرة من الأشخاص. يمكنك البقاء على قيد الحياة إذا كان هناك أشخاص في الجوار لمشاركة عبء العمل ومساعدة بعضهم البعض. ”

ردت (لينا فوكس): “على الرغم من أن لدي القدرة والخبرة في إدارة المؤسسة ، فإنني أفتقر إلى المساعدة. اختفى المدربون ذوو الخبرة العالية ومساعدو الأعمال الذين كانوا تحت قيادتي. لا أستطيع تمرير أفكاري إلى أي شخص “.

تابع (تشو) ، “سيكون أسوأ بكثير مما يمكن تخيله. الجميع سيشعرون بالذعر ويخزنون أي نوع من الموارد يمكنهم العثور عليه. وبمجرد اختفاء الحكومة ، ستفقد العملة مصداقيتها ، وستنهار الأعمال ، وستبدأ الصلة بين المجتمعات في الانهيار.

“ستبدأ صناعات الخدمات في الانهيار واحدة تلو الأخرى في ثلاثة أيام. وهذا يشمل البنوك وأنظمة الاتصالات والنقل وشركات توريد الطاقة والمياه. حتى عمال النظافة سيقلقون على حياتهم “.

“يفترض ، بعد عدد كبير من الوفيات في الأشهر الثلاثة المقبلة ، سيكون هناك كل أنواع الانظمة القبيحة التي أثيرت من القوى المختلفة التي تظهر في المدن. سوف يقوم المجتمع باستعادة وإعادة بناء الحكومة والشرطة والجيش والمؤسسات “.

“ولكن ، إذا كانت النهاية الجهنمية هي من ستحدث ، فإن الأسلحة النووية ستدمر كل أمل للبشرية. إن الكم الهائل من الوفيات يمكن أن يفكك بنية المجتمع “.

خرجت (لينا فوكس) بفكرة عندما سمعت كلام (تشو) عن النهاية السيئة. وتساءلت: “لذا ، علينا أن نقود عددًا كبيرًا من الأشخاص خارج نيويورك ، ثم إلى مكان لن تصل إليه الأسلحة النووية”.

“لا يمكننا إحضار الكثير منهم ؛ سيكون من الصعب قيادتهم وإطعامهم. لا يمكن أن يكون هناك عدد قليل جدًا من الأشخاص أيضًا. سيكون من الصعب الدفاع عن أنفسنا ضد المجموعات الأخرى. أعتقد أن ما بين 300 شخص إلى 500 شخص هو العدد الامثل. يجب أن يكون 80٪ منهم من الشباب وأن 20٪ منهم يجب أن ينتموا إلى القوات المسلحة. أيضا ، يجب أن يكون هناك قدر متساو من الرجال والنساء “.

كانت تلك أفكار (تشو) ، وقال بسعادة: “أعتقد أنه يمكننا الحصول على عدد كاف من الناس من جامعة كولومبيا. يجب أن يكون هناك مجموعة من الشباب ذوي المواهب المتعددة. ”

سمعت (لينا فوكس) ما قاله وضحكت ، “هاهاها ، هذا هو السبب الذي دفعك لتشجيع هؤلاء الطلاب. لكن يجب أن أخبرك لقد فشلت خطتك. هل تعرف لماذا أنا هنا أبحث عنك؟ السبب هو تعرض سيارتك للسرقة “.

“ماذا؟”

وقف (تشو) عندما سمع ما قالته (لينا). تلك السيارة كانت مهمة جدا بالنسبة له. أنفقت نيويورك مبلغًا كبيرًا من المال عليها. الشخص العادي لن تتاح له الفرصة لأمتلك واحدة منها. وأعرب عن غضبه وسأله بغضب: “من سرق سيارتي؟”

“كنت تعتقد أن الناس في الجامعة أذكياء في الواقع ، كانوا كذلك. وقفت قلة من طلاب القانون واستجوبت هويتك بعد مغادرتك. لقد شكلوا مجموعتهم الخاصة واكتسبوا القوة. حاولت تحذيرهم ولكنهم طردوني “.

رفعت (لينا) كتفيها، مشيرة إلى أنها جربت أفضل ما لديها.

ولوح (تشو) إلى (دوج ميت) وقال مع وجه غاضب ، “أيها الكلب الغبي ، دعنا نذهب! لدينا عمل نقوم به “.

“لديهم عدد غير قليل من الناس وأخذوا البنادق من السيارة. إذا ذهبت بنفسك … ”لم تنته (لينا فوكس) من كلامها نظرًا لأن نظرة (تشو) أوحت إليها ألا تكمل.

كان حرم جامعة كولومبيا صغيرًا جدًا. كانت مركبة القيادة المتنقلة في منتصف الطريق المؤدي إلى الحرم الجامعي. كان (تشو) قد خرج للتو من مبنى قسم الهندسة والعلوم التطبيقية. سمع خطابًا عن التخطيط عن العمل الجماعي والتطوير.

كان هناك أكثر من الآلاف من الطلاب تجمعوا أمام مركبة القيادة المتنقلة. كان هناك شاب يحمل مكبر صوت يقف على سطح المركبة وكان يصرخ على الطلاب. حول السيارة ، كان هناك العديد من الطلاب الفخورين يحملون الأسلحة النارية. كانوا يشجعون الطلاب الآخرين للانضمام إليهم.

كانت ملابس (تشو) تبرزه أكثر من اللازم. صرف انتباه الناس الذين كانوا يستمعون إلى الخطاب. أفسح المستمعون لـ(تشو) الطريق حتى وصل للسيارة.

جذب ظهور (تشو) انتباه الشخص الذي ألقى الخطاب. قال الرجل فوراً ، “انظروا ، الشرطي المزيف هنا مرة أخرى. بصفتي طالبًا محترفًا في القانون، سوف أخلع قناعك وافضحك. ”

“الرجاء ثقوا بي ، فأنا محترف. سأناقش بالتأكيد هذه المشكلة بالإحساس القوي للعدالة. إن زيه العسكري وشارته وحتى الأسلحة التي يستخدمها كلها تظهر هويته المزيفة “.

“أنت مخادع ؛ خدعتك الخاصة بك تنتهي هنا. لا يمكنك أن تخفي كلماتك المخادعة. إذا تركت جامعتنا بهدوء ، فقد أفكر في تركك وحدك. خلاف ذلك ، يمكنك خلع خوذتك وتبين لنا من أنت. وكعلامة على الرحمة ، ربما يمكنك الانضمام إلى فريقي “.

استخدم الرجل على سقف السيارة كلمات حادة للغاية وتحدث ببلاغة كبيرة. نظر الجميع إلى (تشو).

مع اقتراب (تشو) ، خلع خوذته وأظهر وجهه. في اللحظة التي أظهر فيها وجهه ، صمت الجميع وشعروا بالتوتر. بعض الفتيات الخجولات حتى غطوا أفواههم بأيديهم لأنهم كانوا خائفين من أن يقولوا شيئًا لإثارة القاتل أمامهم.

(فيكتور هوغو). هو الكاتب الفرنسي الذي توفي منذ أكثر من مائة عام. أما هذا فهو شاب.

بسبب الاخبار التي مضت في الثلاثة أيام السابقة ، أصبح وجه (تشو) الاسيوي معروفاً في كل نيويورك. كان عنيفًا ، لا يعرف الخوف ، ووحشيًا. كان حقا شيطان. وقد أصبح هذا الأمر أسوأ بعد أن قتل ضابط الشرطة الرئيسي في نيويورك – وكان ذلك أول حدث في التاريخ.

بما أن وجهه كان قويًا مثل اسمه ، بدأ الرجل على سطح السيارة يلهث ولم يكن لديه أي فكرة عما يجب عمله بعد أن خلع (تشو) قناعه. لقد صمت وبعد فترة من الوقت ، قال، “حسنًا. لقد أظهرت وجهك الان أوافق على أنك أحدنا الآن “.

لم يهتم (تشو). نظر إلى الرجل ببرود. ولوح بيده وقال إلى (دوج ميت) ، الذي كان بجانبه ، “أيها الكلب السخيف ، اذهب! اقتل أولئك الذين يحملون الأسلحة “.

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط